متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • إنفوجرافيك.. معركة الزلاقة..
  • بطاقة: لا يمكن أن يعود!!
  • بطاقة: لنبدأ..
  • بطاقة: أين نحن!
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • بطاقة: على خطر!!
  • بطاقة: علامات..
  • معركة موهاكس.. يوم من أيام الله..
  • الارتقاء بالدعوة في المدارس.. أفكار عملية..
  • فن اختيار الوقت في الموعظة..
  • الحرب الإلكترونية لتشويه الإسلام.. من سيتصدى لها؟
  • بطاقة: صفحة بيضاء..
  • بطاقة: وعاد الحجيج..
  • بطاقة: عتاب من القلب..
  • يوسف تيميرخانوف.. بطل شيشاني يترجل..
  • المسلمون في أوكرانيا.. آلام وآمال..
  • بطاقة: تسهيل المعاصي!!
  • بطاقة: استحقوا العقوبة!!
  • المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • بطاقة: يخافون منها..
  • بطاقة: مشكلة أمتنا!!
  • بطاقة: من علامات قبول الأعمال..
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مرئي) خطورة اتباع الهوى | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: حتى يرجع رمضان!!
  • خطايا القلوب..
  • بطاقة: الشرف المفقود..
  • بطاقة: غافلين عن السبب!!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مشاركات الزوار
    الرئيسية > مشاركات الزوار
    السنّة بين سوء القصد وسوء الفهم.. الجزء الأول
    عبدالعزيز كحيل
    28 جمادى الأولى, 1439

    هذا ما ابتلي به الوحي الثاني في زماننا: قوم من المسلمين الذين يعبدون عقولهم بدل عبادة الله يُعملون معول الهدم في السنة بدعاوى أبعد ما تكون عن العلم وعن حسن النية، قصدُهم سيء، يهدفون إلى مسخ الاسلام والتمهيد للطعن في القرآن بعد الإجهاز "العلمي" على السنة.

    هؤلاء لا يفعلون أكثر من ترديد دعاوى المستشرقين القديمة وحجج خصوم الإسلام من علمانيين و"تنويريين" وأدعياء يسمّون أنفسهم "قرآنيين" وأصحاب التشيّع المتستّر.

    البداية بصحيح البخاري، يشنون عليه حملة شعواء وكأنه هو من تسبّب في تأخّر المسلمين وأفسد دينهم، انبرى لها أشقى القوم من كُتاب وإعلاميين لا علاقة لهم بالعلوم الشرعية وخاصة علم الحديث، يغيظهم وصف المسلمين له بأنه أصحّ كاتب بعد القرآن الكريم، والمقصود واضح: هي الخطوة الأولى في هدم صرح السنة المطهّرة، إذا نُحّي صحيح البخاري سقطت كتب الحديث الأخرى من باب أولى، البخاري هو الرمز لذلك بدؤوا به، ولستُ بصدد مناقشة حُججهم فهي تلاعبُ مفترين يردّدون شبهات ويبصرون تناقضات ردّ عليها العلماء المتخصّصون منذ قرون وما زالوا... إنها ليست مسألة علمية تُناقش بل هي حملة عدائية مغرضة تليها نتيجةٌ حتمية هي إنكار السنة النبوية بدعاوى مضحكة حيث اكتشف هؤلاء المتأخرون ما فات الأمةَ كلها طيلة 15 قرنا، ووصلت بهم "غيرتهم" على الدين حدّ الزعم أن كل ما يُنسب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم من قول وفعل هو افتراء اختلقه الفقهاء والسياسيون، وما دور هؤلاء "المجددين" سوى تنقية الإسلام من هذه الشوائب!!! يقولون هذا وأكثرهم لا التزام له بأحكام الدين في قليل ولا كثير حتى إن أكثرهم لا يُصلّون...لماذا يثيرون هذه القضية إذًا بل ويشنون هذه الحرب؟ إنها المقدمة اللازمة لإفراغ الإسلام من محتواه الرباني وإهالة التراب على أحكامه، فالسنة – وهي الوحي الثاني – هي التي تفصل ما أجمله القرآن، تفسّر المُحكم وتُجلّي المتشابه، هي الدليل العملي للمسلم...إنكارُها هو حرمان المسلمين من هذا الدليل ومن افتقد الدليل تاه وضلّ، هذه بغيتُهم، يزعمون أن القرآن هو وحده الوحي وهو كافٍ للمسلم، وهم يعملون أن الكتاب الكريم ليس فيه تفاصيل كيفية العبادات من صلاة وصيام وحجّ وزكاة ونحوها ولم يتطرّق إلى تفاصيل الحلال والحرام والحياة الأسرية والاجتماعية إنما حوى في الغالب القواعد الكبرى والخطوط الأساسية للدين وجاءت السنة ففصلت واستقلت بالتشريع في بعض المسائل لأنها وحي من الله لرسوله.

    باستبعادهم السنة يصبح القرآن عجينة طرية بأيديهم يصنعون منها ما يشاؤون أي يطوّعونه لأهوائهم كما يفعل أحد أكبر رموزهم المدعو محمد شحرور الذي يروّج إسلاما لا علاقة له بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم، يفعل ذلك بعد أن استبعد السنة النبوية وادعى التجديد والاجتهاد، وليس بعيدا عنه ما يفعله زعيم "القرآنيين" أحمد صبحي منصور.

    لو كان لهؤلاء قصدٌ حسن ونية صادقة في البحث والتمحيص لأتوا البيوت من أبوابها ولطرحوا شبهاتهم وأسئلتهم على المُحدّثين ليحصل نقاش علمي لكنهم أضعف من مواجهة العلماء بسبب سوء قصدهم وفساد نيتهم، وأنا أعرف كل هذا من الداخل فأنا – بفضل الله – من طلبة علم الحديث منذ شبابي، لديّ اطلاع واسع على مسائله رغم قلّة بضاعتي بالمقارنة للجهابذة، والأهواء لا تُناقش في حلبة العلماء، ولولا الهوى لاستحوْا من اتهام الأمة بأكملها بجهل مطبق عاشت فيه قرونا متطاولة حتى جاء هؤلاء الهواة الدخلاء في آخر الزمان ليبصّروها بحقيقة دينها.

    تابعتُ صفحة أحدهم فألفيتُها منشورات يومية متتالية هي - حصرا - استهزاء بالأحاديث النبوية وتهكّم بالبخاري ومسلم لما فيهما – حسب زعمه – من تناقضات يرفضها عقله!!! فهو لإذًا أعلم من مئات الألوف من العلماء في الدنيا عبر القرون كلها الذين أفنوا أعمارهم في دراسة القرآن والحديث، لم تفتهم شاردة ولا واردة...يقع في هذه الطامة وبراءة الأطفال في عينيه.

    هذه خطّتهم: الطعن في البخاري يؤدي إلى التشكيك في السنة برمّتها ثم يأتي دور القرآن ليجدوا تناقضا بين آياته وما لا تستسيغه عقولهم "المتنوّرة" فيأتي الأمر باطّراحه ويبقى الإسلام بلا مرجعية... أي يزول الإسلام، وتلك هي الغاية التي يسعون لتحقيقها.

    إلى جانب هؤلاء هناك من يتعصّب للسنة فيسيء إليها، ومشكلتُه ليست في النية ولكن في الفهم.

    عدد المشاهدات: 4413


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 09 ربيع الأول, 1440
    Skip Navigation Links
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
  • استيقظوا يا عباد الله!! | الدكتور محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • ١٢ وصية لاغتنام عشر ذي الحجة..
  • الداعية في ليالٍ عشر..
  • المرجفون الجدد..
  • استغلال الاجازة الصيفية..
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches