متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
  • ما كان سراً في حياتك خافيا..
  • بطاقة: كلمات خالدة.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • رحم الله الدكتور مهدي قاضي..
  • بابا شيلني يا بابا صرخات طفل تقطعت اطرافة بصواريخ روسيا التي تساقطت علي ريف ادلب اليوم لكن الأب عجر
  • مرئي | واقع الأمة .. الحقيقة المرة والوهم المريح | الشيخ / محمد راتب النابلسي
  • بطاقة: عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس..
  • يا أساتذتنا في السياسة .. ذكرونا مراراً وتكراراً بهذا الجانب ( دقيقة ونصف )
  • بطاقة: لا يكفيك أن تقف..
  • أجيالنا في خطر (١).. مبروك الصيعري..
  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
  • بطاقة: قيامهم بواجبهم أو قعودهم عما فرضه الله..
  • بطاقة : سر انتظام صفوف المصلين..
  • فيديو مسرب عن طريق عنصر أمني من أراكان يظهر التعذيب والإذلال لمجموعة من مسلمي الروهنجيا..
  • نقص الطعام .. منظر مؤثر جدا لأطفال سوريا (أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • قواصم وعواصم..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مشاركات الزوار
    الرئيسية > مشاركات الزوار
    موفق ومخذول..
    جهلان إسماعيل
    16 جمادى الثانية, 1438

    كل طاعة نؤديها لله عز وجل فهى توفيق من الله وإذن منه، فالمرء منا لا يمكن أن يقوم بعمل طاعة من الطاعات أو قربة من القربات إلا بمشيئة الله وتوفيقه، ومن علامات محبة الله عز وجل للعبد توفيقه لأداء الطاعات والبعد عن المنكرات، ومن علامات بغض الله للعبد أن يخلي بينه وبين نفسه، فينغمس في الشهوات والمعاصى أو يقصر في الطاعات على أدنى تقدير، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم حريصا على توضيح هذا المفهوم في أذهان أصحابه، فكان صلى الله عليه وسلم يعلمهم أن يقولوا عند الإستيقاظ من النوم (الحمدُ للهِ الذي عافاني في جَسَدي، وَرَدّ عَليَّ رُوحِي، وَأَذِنَ لي بِذِكْرِهِ). فالرسول صلى الله عليه وسلم يبين أن (ذكر الله) وهو طاعة من أعظم الطاعات تم له بإذن من الله عز وجل، ومن هنا نفهم أنه ليس لأحد أن يدل على الله بطاعته ولا أن يرى لنفسه فضلا، أو يشعر بتميز، فالله – سبحانه- هو الذي ييسر لنا الطاعات ويسهلها علينا ويعيننا على أدائها، ولو شاء لوكلنا إلى نفوسنا الأمارة بالسوء، ولكن الله بعباده رؤوف رحيم.

    يقول ابن القيم في كتابه الرائع الماتع مدارج السالكين (وقد أجمع العارفون بالله: أن “التوفيق” هو أن لا يكلك الله إلى نفسك وأن “الخذلان” هو أن يخلى بينك وبين نفسك فالعبيد متقلبون بين توفيقه وخذلانه بل العبد في الساعة الواحدة ينال نصيبه من هذا وهذا، فيطيعه ويرضيه ويذكره ويشكره بتوفيقه له، ثم يعصيه ويخالفه ويسخطه ويغفل عنه بخذلانه له، فهو دائر بين توفيقه وخذلانه)

    فالتوفيق يعني أن يعينك الله على الطاعة ويسهل لك القيام بها، وأن يدفع عنك بحوله وقوته كل العوائق والمثبطات التي تحول بينك وبين أداء الطاعة

    أما الخذلان فإن الخذلان ترك العبد ونفسه ؛ أن تُتْرَكَ فلا تُعان ولا تُثَبَّطْ عنك الأسباب المانعة والعوائق، فإذا خُذِل العبد تسلطت شياطين الإنس والجن وتسلطت عليه الشهوات.

    ومن أجمل ما قرأت في هذا الموضوع هذه القصة الرائعة:

    حدَّث أحدهم قال: بينما انا أسير فى طريق اليمن إذا بغلام واقف على الطريق يمجد ربه بأبيت من شعر، يقول:

    مليك فى السماء به إفتخـــارى *** عزيز القدر ليس به خفـــاء

    فدنوت منه، و سلمت عليه، فقال: ما انا برادِّ عليك سلامك حتى تؤدى من حقي الذى يجب عليك، فقلت و ما حقك ؟ قال: أنا غلام على مذهب إبراهيم الخليل، و لا أتغدى و لا أتعشى كل يوم حتى أسير الميل و الميلين فى طلب الضيف، فأجبته إلى ذلك، فرحب بى و سار بى حتى قربنا خيمة شعر، فلما قربنا صاح: يا أختاه، فأجابته جاريه من الخيمة يالبَّيكاه، قال: قومى إلى ضيفنا هذا، فقالت: اصبر حتى أشكر المولى الذى سبَّب لنا هذا الضيف، فقامت و صلَّت ركعتين لله، فأدخلنى الخيمة، فأجلسنى، فأخذ الغلام الشفره و أخذ عناقا – أى الأنثى من ولد الماعز – له ليذبحها، فلما جلست نظرت إلى جارية أحسن الناس وجهاً، فكنت أسارقها النظر، ففطنت لبعض لحظاتى، فقالت لى: مه – أى كُف –، أما علمت أنه قد نُقل إلينا من صاحب يثرب – أى رسول الله صلى الله عليه و سلم – أنَّ ((زنى العينين النظر))، أما إني ما أردت أوبخك و لكني أردت أن اؤدِّبك لكيلا تعود لمثل هذا، فلما كان وقت النوم بت أنا و الغلام خارج الخيمة، فكنت أسمع دوي القرآن الليل كله أحسن صوت يكون وأرقَّهُ، فلما أن أصبحت قلت للغلام: صوت من كان ذلك ؟ فقال: تلك أختى تحيي الليل كله حتى الصباح، فقلتُ: يا غلام، أنت أحق بهذا العمل من أختك، أنت رجل و هي إمرأة، فتبسم ثم قال: ويحك يا فتى! أما علمت، أنه موفَّق و مخذول.

    ومن الأهمية بمكان أن ننبه في هذا المقام أن الحديث عن التوفيق والخذلان لا يعني أن القعود والتواكل والإستسلام وعدم الأخذ بالأسباب، فالتوفيق له أسباب يُستجلب بها والخذلان له أسباب يُستجلب بها، والدليل على ذلك قوله تعالى: “وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِيَقُولُوا: أَهَؤُلاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا؟ ؛ أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ ” فترتيب الكلام في الآية يفيد أن منّة الله على أولئك وتوفيقهم للهداية إنما كان لتحققهم بالشكر، واعترافهم بالفضل.

    وإليك بعض الأسباب التي يُستجلب بها التوفيق:

    1- الإيمان الصادق بالله تعالى: يقول سبحانه (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ) والباء في قوله” بِإِيمَانِهِم” للسببية، أي أن الله تعالى يوفق ويهدي عباده المؤمنين.

    2- ومن أسباب التوفيق: الإخلاص: (وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلِصِينَ) بكسر اللام من الإخلاص، وهي قراءة سبعية ثابتة، ومعنى الآية أن توفيق الله لعبده ونبيه بتجنب المعصية كان بسبب إخلاصه العبادة لله تعالى.

    3- من أسباب توفيق الله شكره على جميع الأحوال: قال تعالى: (وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لِّيَقُولواْ أَهَـؤُلاء مَنَّ اللّهُ عَلَيْهِم مِّن بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ)، فشكر النعمة أوجب لهم التوفيق والهداية.

    وأما أسباب الخذلان فمنها:

    1- كفر النعمة، وإنكار فضل الله وجحد عظيم منّته تعالى كما قال تعالى: “‏ قال إنما أوتيته على علم عندي” أي على علم علمه الله عندي أستحق به ذلك.

    2- ومن أسباب الخذلان الكبر: (سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ)

    3- من أسباب الخذلان المعاصي: (إِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ)

    هذه هي أعظم أسباب الخذلان وحرمان التوفيق وهناك أسباب أخرى متفرعة من هذه الأسباب الثلاثة، فليحذر المرء على نفسه من مقارفة هذه الأسباب، فإن فيها الهلاك والدمار

    عدد المشاهدات: 211


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 28 جمادى الثانية, 1438
    Skip Navigation Links
  • الكيان الصهيوني بين الأسلحة الكاسرة والإرادة الصادقة..
  • فلسطين بين الصندوقين القوميين الفلسطيني واليهودي..
  • الأم بين الشهادة والريادة..
  • حب القدس جريمة والصلاة في الأقصى جريرة..
  • موفق ومخذول..
  • قنبلة غزة الموقوتة وحرب إسرائيل الموعودة..
  • تقرير مراقب الكيان اعترافٌ بالعجز أم استعدادٌ للثأر..
  • المخططات الإسرائيلية قدرٌ محتومٌ أم وهمٌ مزعومٌ..
  • يا ليتني قدمت لحياتي..
  • لا تشكو لغير الله همّك..
  • الذوق العام..
  • بيوتنا وسر الفراغ العاطفي..
  • إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة..
  • تلومني زوجتي المتوفاة لأنني حرمتها الجنة!!
  • ما لا يعرفه العدو عن الشعب والمقاومة..
  • ومن يهن الله فما له من مكرم..
  • كلاب المقاومة في مواجهة كلاب الاحتلال..
  • تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية..
  • أو قال مات فقد كذب..
  • بين الإبداع والإرهاب أصداء وعملاء..
  • ولا تنسوا الفضل بينكم..
  • حاجة العرب إلى عدوٍ خشنٍ ووجهٍ أسودٍ ولسانٍ صريحٍ..
  • ترامب أمل إسرائيل الواعد ومنقذها المنتظر القادم..
  • البُعد الدنيوي للإسلام..
  • بكائيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس
     أضف مشاركتك   المزيد
  • مما يميز المؤمن من المنافق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. د. محمد الهبدان..
  • ما الذي يدفع الآمر بالمعروف والنهي لفعله.. د. محمد الهبدان..
  • مرئي: مسؤول هولندي.. يوضح أن مشكلتهم الإسلام.. (رسالة لكل الأمة وليست لتركيا فقط)..
  • هذا الخبر استوقفني.. متى نشكر النعم؟!
  • نداء لكل من أسرف على نفسه || الشيخ عبد المحسن الأحمد.. (مقطع)
  • هل أنت مستعد لهذا السؤال؟!.. د. محمد الهبدان.. (مقطع)
  • كل ما حولك يتجدد فهل أنت حريص على تجديد إيمانك؟! د. محمد الهبدان..
  • الممانعة المجتمعية و أثرها في النهي عن المنكر | د.محمد السعيدي..
  • فيلم وثائقي بعنوان: قرامطة العصر..
  • توثيق العلاقة بين الواعظ والموعوظ..
  • نصيحة المسلمين..
  • برنامج الملف | الغرب والإسلام.. صراع هوية أم صراع مصالح؟ | مع د.علي حسين القحطاني..
  • ما بعد الغفلة!
  • طريق وحسبة!
  • تقرير CNN يظهر أن من يقف خلف حملة اسقاط الولاية كثير من المرتدات عن الاسلام (مقطع مترجم)
  • الليبرالية والفطرة..
  • عجزت عن التعبير..
  • (مقطع) الدكتور #مهدي_قاضي رجل بأمة - رحمه الله-..
  • خاتمته ستظل قصة تروى دهرا بعده..
  • موت الفجأة تهوين على المؤمن وأسف على الكافر..
  • آية في حمل هموم الأمة..
  • سبحان الله العظيم أنتم شهداء الله في الأرض..
  • سبابته شاهدة له..
  • رحم الله الداعية د. مهدي قاضي..
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة).
  • الدكتور مهدي قاضي رفيق العمر وصديق الدهر..
  • حديث الشيخ عبدالله بلقاسم عن الدكتور مهدي قاضي - رحمه الله تعالى - وذكر الرؤيا المبشرة..
  • من المبشرات للدكتور مهدي قاضي رحمه الله رؤيا رآها الشيخ د. فهد السيسي وهذا نص رسالته التي أرسلها لنا في أحد المجموعات..
  • سجدة السحر!
  • مقطع: أسباب حفظ المجتمعات.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • آخر رسالة كتبها د. مهدي قاضي رحمه الله..
      المزيد
      التصنيف: