متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
  • ما كان سراً في حياتك خافيا..
  • بطاقة: كلمات خالدة.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • رحم الله الدكتور مهدي قاضي..
  • بابا شيلني يا بابا صرخات طفل تقطعت اطرافة بصواريخ روسيا التي تساقطت علي ريف ادلب اليوم لكن الأب عجر
  • مرئي | واقع الأمة .. الحقيقة المرة والوهم المريح | الشيخ / محمد راتب النابلسي
  • بطاقة: عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس..
  • يا أساتذتنا في السياسة .. ذكرونا مراراً وتكراراً بهذا الجانب ( دقيقة ونصف )
  • بطاقة: لا يكفيك أن تقف..
  • أجيالنا في خطر (١).. مبروك الصيعري..
  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
  • بطاقة: قيامهم بواجبهم أو قعودهم عما فرضه الله..
  • بطاقة : سر انتظام صفوف المصلين..
  • فيديو مسرب عن طريق عنصر أمني من أراكان يظهر التعذيب والإذلال لمجموعة من مسلمي الروهنجيا..
  • نقص الطعام .. منظر مؤثر جدا لأطفال سوريا (أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • قواصم وعواصم..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مشاركات الزوار
    الرئيسية > مشاركات الزوار
    يا ليتني قدمت لحياتي..
    خميس النقيب
    04 جمادى الثانية, 1438

    لعب ولهو، زينة وتفاخر، زهو ورياء، ريبة وتكاثر، هذه صفات الحياة الدنيا، التي كلما دنت أودنت، وكلما حلت أوحلت، وكلما كست اوكست، إنها ساعة فاجعلها طاعة، إنها قنطرة فاعبرها الي المعمرة...!!

    أنها شريط من الاعمال التي قدمتها لنفسك، ان خيرا فخيرا وان شرا فلاتلومن الا نفسك...!!

    شريط من الاعمال والاقوال سيعرض عليك لتقرأه " إقرأكتابك كفي بنفسك اليوم عليك حسيبا " الاسراء ، ولن يغيب منه شيء ، ولا يخفي منه خافية " يومئذ تعرضون لا تخفي منكم خافية " الحاقة

    شريط ستتذكره يوما " يومئذ يتذكر الانسان وأني له الذكري " الفجر

    وعندما يري الانسان ان اعماله مكتوبة، وخطواته محسوبة، وموازينه منصوبة " يقول ياليتني قدمت لحياتي " الفجر ، انه غفل عن حكمة الابتلاء بالمنع والامتحان بالعطاء ، فأكل التراث أكلا لما، واحب المال حبا جما، فلم يكرم اليتيم، ولم يحض علي طعام المسكين، طفي وبغي، أفسد واستبد، أراد ان يعود لكن فات الاوان " وأني له الذكري " لقد انتهي عهد الذكري، ومضي وقت العودة، فما عاد الوقت يسع، وما عادت الذكري تجدي في دار الجزاء ،

    حين تتجلي هذه الحقيقة أمام عينيه "يقول ياليتني قدمت لحياتي..!!

    هناك في الاخرة حيث الحياة الحقيقية التي تستحق الاعداد، وتستوجب الادخار، ويليق بها كلمة حياة، وكأن الاولي ليست حياة ...!!

    ثم يصور مصيره بعد الاماني الضائعة والحسرات الفاجعة، لكن هيهات هيهات " فيومئذ لا يعذب عذابه احد، ولا يوثق وثاقه احد " انه بين يدي القاهر القادر، الجبار المتعال ، المعز المذل، المحي المميت سبحانه ، وفي قلب هذا الهول المروع، ومن وسط هذا العذاب الماحق، والوثاق القاهر تنادي النفس المتوجهة الي الله، المستقيمة مع أمر الله، المطمئنة بذكر الله " يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي الي ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي " الفجر

    في عطف وقرب " يا ايتها " وفي روحانية وتكريم " يا أيتها النفس " وفي ثناء واطمئنان " النفس المطمئنة " ومن وسط العذاب، ومن قلب التعذيب " ارجعي الي ربك " راضية بما قدمت من عمل، مرضية بما نلت من ثواب عظيم واجر كربم " فادخلي في عبادي " المقربين، " وادخلي جنتي " في كنفي ورحمتي....

    وثواب الله في الدار الآخرة خير من الدنيا وأبقى، فإن الدنيا دنية فانية، والآخرة شريفة باقية، فكيف يؤثر عاقل ما يفنى على ما يبقى، ويهتم بما يزول عنه قريبا، ويترك الاهتمام بدار البقاء والخلد ؟! كيف يطمئن عاقل إلي الاخرة فلا يعمل ولا يستعد ؟!

    روي عروة عن عائشة قالت: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " الدنيا دار من لا دار له، ومال من لا مال له، ولها يجمع من لا عقل له ".

    وقال ابن جرير، عن عطاء، عن الثقفي قال: استقرأت ابن مسعود: " سبح اسم ربك الأعلى " فلما بلغ: " بل تؤثرون الحياة الدنيا " ترك القراءة، وأقبل على أصحابه وقال: آثرنا الدنيا على الآخرة. فسكت القوم، فقال: آثرنا الدنيا لأنا رأينا زينتها ونساءها وطعامها وشرابها، وزويت عنا الآخرة فاخترنا هذا العاجل وتركنا الآجل..

    يقول ذلك تواضعا وتبتلا..!!

    هذه ابيات لعلي بن ابي طالب كرم الله وجهه يدعونا فيها لبناء الاخرة والاستعداد لها بالطاعات..

    النفس تبكي على الدنيا وقد علمت

    أن السعادة فيها ترك ما فيها

    لا دار للمرء بعد الموت يسكنها

    الا التي كان قبل الموت بانيها

    فإن بناها بخير طاب مسكنه

    وإن بناها بشر خاب بانيها

    أموالنا لذوي الميراث نجمعها

    ودورنا لخراب الدهر نبنيها

    أين الملوك التي كانت مسلطنة

    حتى سقاها بكأس الموت ساقيها

    فكم مدائن في الافاق قد بنيت

    أمست خرابا وأفنى الموت أهليها

    لا تركنن إلى الدنيا وما فيها

    فالموت لا شك يفنينا ويفنيها

    وعن أبي موسى الأشعري: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: " من أحب دنياه أضر بآخرته، ومن أحب آخرته أضر بدنياه، فآثروا ما يبقى على ما يفنى ". رواه احمد

    عدد المشاهدات: 2520


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 03 ذو القعدة, 1438
    Skip Navigation Links
  • أبدلنا ليلا بنهار..
  • عندما تتفوق الزوجة على زوجها..
  • استغاثة من أجل القرآن..
  • الكيان الصهيوني بين الأسلحة الكاسرة والإرادة الصادقة..
  • فلسطين بين الصندوقين القوميين الفلسطيني واليهودي..
  • الأم بين الشهادة والريادة..
  • حب القدس جريمة والصلاة في الأقصى جريرة..
  • موفق ومخذول..
  • قنبلة غزة الموقوتة وحرب إسرائيل الموعودة..
  • تقرير مراقب الكيان اعترافٌ بالعجز أم استعدادٌ للثأر..
  • المخططات الإسرائيلية قدرٌ محتومٌ أم وهمٌ مزعومٌ..
  • يا ليتني قدمت لحياتي..
  • لا تشكو لغير الله همّك..
  • الذوق العام..
  • بيوتنا وسر الفراغ العاطفي..
  • إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة..
  • تلومني زوجتي المتوفاة لأنني حرمتها الجنة!!
  • ما لا يعرفه العدو عن الشعب والمقاومة..
  • ومن يهن الله فما له من مكرم..
  • كلاب المقاومة في مواجهة كلاب الاحتلال..
  • تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية..
  • أو قال مات فقد كذب..
  • بين الإبداع والإرهاب أصداء وعملاء..
  • ولا تنسوا الفضل بينكم..
  • حاجة العرب إلى عدوٍ خشنٍ ووجهٍ أسودٍ ولسانٍ صريحٍ..
     أضف مشاركتك   المزيد
  • حقوق المرأة في الإسلام.. مجموعة تغريدات الشيخ محمد بن الشيبة الشهري..
  • التنشئة الاجتماعية وصناعة المشاعر..
  • وأدخلناهم في رحمتنا..
  • أيها الناعقون إلى متى؟
  • مما يميز المؤمن من المنافق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. د. محمد الهبدان..
  • ما الذي يدفع الآمر بالمعروف والنهي لفعله.. د. محمد الهبدان..
  • مرئي: مسؤول هولندي.. يوضح أن مشكلتهم الإسلام.. (رسالة لكل الأمة وليست لتركيا فقط)..
  • هذا الخبر استوقفني.. متى نشكر النعم؟!
  • نداء لكل من أسرف على نفسه || الشيخ عبد المحسن الأحمد.. (مقطع)
  • هل أنت مستعد لهذا السؤال؟!.. د. محمد الهبدان.. (مقطع)
  • كل ما حولك يتجدد فهل أنت حريص على تجديد إيمانك؟! د. محمد الهبدان..
  • الممانعة المجتمعية و أثرها في النهي عن المنكر | د.محمد السعيدي..
  • فيلم وثائقي بعنوان: قرامطة العصر..
  • توثيق العلاقة بين الواعظ والموعوظ..
  • نصيحة المسلمين..
  • برنامج الملف | الغرب والإسلام.. صراع هوية أم صراع مصالح؟ | مع د.علي حسين القحطاني..
  • ما بعد الغفلة!
  • طريق وحسبة!
  • تقرير CNN يظهر أن من يقف خلف حملة اسقاط الولاية كثير من المرتدات عن الاسلام (مقطع مترجم)
  • الليبرالية والفطرة..
  • عجزت عن التعبير..
  • (مقطع) الدكتور #مهدي_قاضي رجل بأمة - رحمه الله-..
  • خاتمته ستظل قصة تروى دهرا بعده..
  • موت الفجأة تهوين على المؤمن وأسف على الكافر..
  • آية في حمل هموم الأمة..
  • سبحان الله العظيم أنتم شهداء الله في الأرض..
  • سبابته شاهدة له..
  • رحم الله الداعية د. مهدي قاضي..
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة).
      المزيد
      التصنيف: