متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: كلمات خالدة.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • رحم الله الدكتور مهدي قاضي..
  • بابا شيلني يا بابا صرخات طفل تقطعت اطرافة بصواريخ روسيا التي تساقطت علي ريف ادلب اليوم لكن الأب عجر
  • مرئي | واقع الأمة .. الحقيقة المرة والوهم المريح | الشيخ / محمد راتب النابلسي
  • بطاقة: عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس..
  • يا أساتذتنا في السياسة .. ذكرونا مراراً وتكراراً بهذا الجانب ( دقيقة ونصف )
  • بطاقة: لا يكفيك أن تقف..
  • أجيالنا في خطر (١).. مبروك الصيعري..
  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
  • بطاقة: قيامهم بواجبهم أو قعودهم عما فرضه الله..
  • بطاقة : سر انتظام صفوف المصلين..
  • فيديو مسرب عن طريق عنصر أمني من أراكان يظهر التعذيب والإذلال لمجموعة من مسلمي الروهنجيا..
  • نقص الطعام .. منظر مؤثر جدا لأطفال سوريا (أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • قواصم وعواصم..
  • مارتن ويلز يقر بصناعة رعب القاعدة..
  • من الحرم النبوي: أسباب النصر.. الشيخ حسين آل الشيخ..
  • خطبة: حلب ومآسي الأمة.. وواجبنا في التوبة والأوبة (الشيخ د لطف الله خوجة)
  • مؤلم جداً جداً .. أحد كلاب بشار يضرب رجل وزوجته ( اللهم أصلح احوالنا ليعود عزنا ويؤدب المعتدون)
  • بطاقة : ما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب..
  • كلمة هامة للشيخ حازم أبو اسماعيل أيام محرقة غزة عن عدم كفاية الدعاء/ وتنطبق على مآسينا الأخرى ومنها سوريا
  • تغريدات عن حلب .. (عن واجب إصلاح امتنا أحوالها لينتهي ذلنا وعجزنا عن انقاذ إخواننا)
  • قصيدة: ماذا سأكتب عن مصابك يا حلب؟!
  • مشهد مؤلم جدا من حلب (اللهم اغقر لنا وأيقظنا لمسؤولياتنا,...وأنت حسبنا على من يضيعون أمتنا)
  • انفوجرافيك| سر السعادة | دقيقة ونصف مع أ.أنس الحميد
  • من صور المقابر والمجازر الجماعية لإخواننا... (ألا تهزنا هذه الصور للتغيير وإصلاح أحوالنا,.... ليعود عزنا وينتهي عجزنا عن انقاذ إخواننا)
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مشاركات الزوار
    الرئيسية > مشاركات الزوار
    بين الإبداع والإرهاب أصداء وعملاء..
    خميس النقيب
    07 جمادى الأولى, 1438

    صامد لا يعطي الدنية في دينه وكان ممكن يتبرع بمليون جنيه ويطلع في صورة سلفي لكنه أبي..!

    رفض اخذ مكافأة نظير مشاركته في مباراة افتتاح اكبر استاد رياضي هناك قائلا: انما جئت اشارك شعب الكويت فرحتهم، رغب امير الكويت ان يسلم عليه ويشكره بنفسه..!!

    رئيس الجابون أرسل له دعوه ليحضر النهائي الأفريقي في المقصورة الشرفية، لعب مع نجوم العالم بعد اعتزاله في مباراة كان ريعها لصالح الفقراء، والمرضي غير القادرين، اتعمل إستاد باسمه في فلسطين حيث دعم قضيتها وهو في أوج عطاؤه وتفوقه أمام العالم كله، كان رده علي الإساءة الي النبي صلي الله عليه وسلم قويا ومبدعا وبطريقته الخاصة، كان ذلك في ميدانه وأمام الملايين...!!

    معشوق لجماهير الدول العربية والإفريقية....!! انه الخلوق محمد أبو تريكة

    في بلده (مصر) اعلنوا انه في قائمة الإرهاب وخرجت القرارات تتضمن منعه من السفر ومنعه من الترشح والتحفظ على أمواله...!!

    ***

    الناتج القومي لتركيا المسلمة عام ٢٠١٣ حوالي تريليون ومائة مليار دولار وهو يساوي مجموع الناتج المحلي لأقوى اقتصادات ثلاث دول في الشرق الأوسط؛ إيران والسعودية والإمارات، فضلا عن الأردن وسوريا ولبنان، قفز ببلاده قفزة مذهلة.. من المركز الاقتصادي ١١١ الى ١٦ .

    العام ٢٠٢٣ يوافق إنشاء الدولة التركية الحديثة وهو التاريخ الذي حدده أردوغان لتصبح تركيا القوة الاقتصادية والسياسية الأولى في العالم.. وسينجح والأيام بيننا..

    مطار اسطنبول الدولي أكبر مطار في أوروبا ويستقبل في اليوم الواحد ١٢٦٠ طائرة، فضلا عن مطار صبيحة الذي يستقبل نصف هذا العدد..

    الخطوط الجوية التركية تفوز كأفضل ناقل جوي في العالم لثلاث سنوات على التوالي.

    في عشر سنوات زرعت تركيا مليارين و٧٧٠ مليون شجرة حرجية ومثمرة!!

    تركيا صنعت للمرة الأولى في عهد حكومة مدنية أول دبابة مصفحة وأول ناقلة جوية وأول طائرة بدون طيار وأول قمر صناعي عسكري حديث متعدد المهام.

    اردوغان في عشر سنوات بنى: ١٢٥ جامعه جديدة،

    و١٨٩ مدرسة، و٥١٠ مستشفيات، و١٦٩ ألف غرفة صفية حديثة ليكون عدد الطلاب فيها لا يتجاوز ٢١ طالبا أو طالبة.

    عندما اشتدت الأزمة الاقتصادية واجتاحت أوروبا وأمريكا رفعت الجامعات الأمريكية والأوروبية الرسوم الجامعية بينما أصدر أردوغان مرسوما بجعل الدراسة في كل الجامعات والمدارس التركية مجانية وعلى نفقة الدولة!

    في عشر سنوات كان دخل الفرد في تركيا ٣٥٠٠ دولار سنويا، ارتفع عام ٢٠١٣ إلى ١١ الف دولار وهو أعلى من نسبة دخل المواطن الفرنسي في بلده. ورفع فيمة العملة التركية الى ٣٠ ضعفا..

    في تركيا المسلمة ارتفعت الرواتب والأجور بنسبة ٣٠٠% وارتفعت أجرة الموظف المبتدئ من ٣٤٠ ليرة الى ٩٥٧ ليرة تركية وانخفضت نسبة البطالة من ٣٨% إلى ٢%..

    في تركيا المسلمة ميزانية التعليم والصحة فاقت ميزانية الدفاع وأعطي المعلم راتب يوازي الطبيب!

    تركيا كانت صادراتها قبل عشر سنوات ٢٣ مليار اصبحت ١٥٣ مليار تصل إلى ١٩٠ دولة في العالم وتحتل السيارات المركز الاول تليها الالكترونيات حيث أن كل ثلاثة أجهزة إلكترونية تباع في أوروبا هناك جهاز صناعة تركية...!!

    انها تركية المسلمة، انه اردوغان المسلم...!!

    ثم بعد ذلك يدعي الفاشلون انها دولة تصنع الارهاب وتساند الارهابيين...!!

    ***

    وفي ماليزيا استطاع الحاج «مهاتير» من عام 1981 إلى عام 2003 أن يحلق ببلده من أسفل سافلين لتتربع على قمة الدول الناهضة التي يشار إليها بالبنان، بعد أن زاد دخل الفرد من 100 دولار سنوياً في عام 198

    استطاع في وقت محدود ان يصل بالاحتياطي النقدي من 3 مليارات إلى 98 ملياراً، وأن يصل حجم الصادرات إلى 200 مليار دولا.

     

    إنه مهاتير محمد، أطول رؤساء الوزارة في ماليزيا حكماً (من 1981 إلى 2003) وأبعدهم أثراً، إذ رفع صادرات بلاده من 5 مليارات دولار إلى أكثر من 520 مليار دولار سنوياً، وحولها من دولة زراعية، إلى دولة متقدمة يمثل ناتج قطاعي الصناعة والخدمات فيها 90 في المئة من ناتجها الإجمالي.

    وعلى مستوى الرفاهية، فقد تضاعف دخل الفرد السنوي في ماليزيا سبع مرات، ليصبح 8862 دولاراً في عام 2002، وانخفضت البطالة إلى 3 في المئة، والواقعون تحت خط الفقر أصبحوا 5 في المئة من السكان، بعد أن كانت نسبتهم 52 في المئة....!!

    هذه وغيرها الكثير - غير المعلن - نماذج مضيئة، نماذج اسلامية وليست ارهابية، استطاعت ان تغزوا العالم بالتفوق والابداع، افراد ودول، لذلك الاعداء وازيالهم لا يرغبون ان تنطلق دول اخري نحو هذا الترقي او تحذو حذوهم...فينصبوا شباكهم وينفثوا حقدهم ويمكروا مكرهم للحيلولة دون ذلك...!!

    لكن هيهات هيهات " ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين " الانفال

    كما ان اموالهم التي ينفقونها في سبيل ذلك ستكون عليهم حسرة...!! " إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُون وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ " الانفال

    انما ذلك ليميز الله الصالح من الطالح، والشريف من العميل، والوطني الحقيقي من الوطني المصنوع..!!

    " لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىٰ بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ " الانفال

    الاسلام لم يكن يوما حكرا علي احد، بل جاء رسول الله صلي الله عليه وسلم هاديا ومبشرا ونذيرا لكل الناس، جاء رحمة للعالمين، قويهم وضعيفهم، كبيرهم وصغيرهم غنيهم وفقيرهم، ، مؤمنهم وكافرهم، ابيضهم واسودهم، حاكمهم ومحكومهم " وما ارسلناك الا رحمة للعالمين "

    الذين يصفون الابداع بالارهاب مرضي القلوب ومعتوهي العقول، والذين يوصمون المبدعين بالارهابيين ضيقي الافق وسيئي النفوس..!!

    هم متأكدون ان الارهاب انما يصنع عند اعداء الامة ويسوق - للاسف الشديد - عن طريق عملائها، لكن الحق ابلج والبينة واضحة والحقيقة ساطعة كسطوع الشمس في كبد النهار " وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون " الشعراء

    عدد المشاهدات: 397


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 26 جمادى الأولى, 1438
    Skip Navigation Links
  • لا تشكو لغير الله همّك..
  • الذوق العام..
  • بيوتنا وسر الفراغ العاطفي..
  • إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة..
  • تلومني زوجتي المتوفاة لأنني حرمتها الجنة!!
  • ما لا يعرفه العدو عن الشعب والمقاومة..
  • ومن يهن الله فما له من مكرم..
  • كلاب المقاومة في مواجهة كلاب الاحتلال..
  • تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية..
  • أو قال مات فقد كذب..
  • بين الإبداع والإرهاب أصداء وعملاء..
  • ولا تنسوا الفضل بينكم..
  • حاجة العرب إلى عدوٍ خشنٍ ووجهٍ أسودٍ ولسانٍ صريحٍ..
  • ترامب أمل إسرائيل الواعد ومنقذها المنتظر القادم..
  • البُعد الدنيوي للإسلام..
  • بكائيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس
  • صحراء النقب المنسية فلسطينية الهوية وعربية الانتماء "3"
  • أنت إخواني..!!
  • صحراء النقب المنسية فلسطينية الهوية وعربية الانتماء [1 ، 2]..
  • حدث في سنة الهدّامة..
  • تريكة بين الارهاب المزعوم والحقد المسموم
  • القرآن والإعجاز العلمي
  • تقليم أظافر مؤتمر باريس وتهذيب خطابه..
  • علمتني الحياة..
  • كتمان السر..
     أضف مشاركتك   المزيد
  • رحم الله الداعية د. مهدي قاضي..
  • عندما يبكي البنفسج.. في رثاء شيخي وأستاذي الدكتور مهدي قاضي -رحمه الله-..
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة).
  • الدكتور مهدي قاضي رفيق العمر وصديق الدهر..
  • حديث الشيخ عبدالله بلقاسم عن الدكتور مهدي قاضي - رحمه الله تعالى - وذكر الرؤيا المبشرة..
  • من المبشرات للدكتور مهدي قاضي رحمه الله رؤيا رآها الشيخ د. فهد السيسي وهذا نص رسالته التي أرسلها لنا في أحد المجموعات..
  • سجدة السحر!
  • مقطع: أسباب حفظ المجتمعات.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • آخر رسالة كتبها د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • وسم: #وفاة_الدكتور_مهدي_قاضي
  • إلى جنة الخلد أبا عمر..
  • مهرجان ترفيه جدة..
  • وسم 10 | أكملي الحكاية | الشيخ سلمان العودة..
  • لماذا لا نتأثر بالقرآن الكريم؟!.. د. محمد الهبدان..
  • المنهجية في الإعلام الإسلامي..
  • هل ستدخل أوربا في الإسلام خلال عشر سنوات؟
  • مرئي: من اجمل كلمات د مصطفى محمود رحمه الله
  • متى تؤدي المعصية إلى المكفرات؟
  • ليتحقق النصر لابد من العودة إلى الله.. محمد بونيس..
  • لكل من يعص الله ولم يتب.. أفق الموت قادم!!! (مقطع)
  • 30 يوماً من التركيز..
  • جميع حلقات برنامج من أجلك.. د. علي الشبيلي..
  • كاريكاتير : عن الشيخ عمر عبدالرحمن.. رحمه الله
  • مقتطفات من كتاب ضحايا بريئة 11-16 فبراير 2017م :SectorThird@‏
  • الوسائل المفيدة للحياة السعيدة (PDF)..
  • الحلقة الأولى من برنامج سوالف نيزك: التعايش والعلاقات المحرمة..
  • كاريكاتير : استمرار إبادة مسلمي الروهنجيا..
  • عندما بكى د عمر عبدالكافي والمذيع بعد الكلمة عن التقصير في حق رسولنا والخوف من خذلاننا لديننا
  • نعيم الجنة.. الشيخ محمد صالح المنجد..
  • بعض تغريدات الشيخ خالد الصقعبي بعنوان: (تأمل قبل أن تنشر)..
  • الاحتساب الخطر المطلوب!
  • بعض عقوبات الله وبعض أسبابها..
  • السعادة الحقيقية.. الشيخ محمد مختار الشنقيطي..
  • أكثر من ٢٠٠ خدمة وموقع تفيد مستخدمي الإنترنت في جميع التخصصات..
  • تطبيق فقه العبادات..
      المزيد
      التصنيف: