متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: أخرج من القصعة..
  • بطاقة: هزائم مباشرة..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
  • الحبس النافع..
  • بطاقة: لا نملك إلا الدعاء!!!
  • سوريا - الغوطة: طفل عالق تحت أنقاض منزله جراء غارة على عربين 06 03 2018..
  • متى آخر مرة بكيت حزنا على معصيتك؟ (مقطع)
  • شهداء بقصف جوي على قرية كفرسجنة بإدلب 10 03 2018..
  • بطاقة: أمر مهم..
  • قيل وقال..
  • بطاقة: أنُنْصر؟!!
  • بطاقة: الحل الجذري..
  • شهداء وجرحى مدنيين نتيجة الغارات التي استهدفت مدينة عربين في الغوطة الشرقية 09 02 2018..
  • مجزرة في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي نتيجة الغارات الروسيّة التي استهدفت البلدة 09 02 2018..
  • بطاقة: أمة تريد النصر..
  • بطاقة: إصرار واستمرار!!
  • الشخصية المتميزة والواعية للمسلم الداعية..
  • 7 أسباب لتكون خطبة الجمعة منفرة!!
  • بطاقة: الإعدام العربي!
  • الخطباءُ وأفكارُ المنبر..
  • بطاقة: قنوات خيانة..
  • التصوير الحسي في الدعوة..
  • خمس وصايا للدعاة..
  • بطاقة: إلى متى؟
  • بطاقة: من يطبق؟!
  • بطاقة: البطل المفقود!!
  • بطاقة: تقع عليهن..
  • بطاقة: كلما تمسكت.. وكلما تخلت!!
  • بطاقة: لما تركنا!!
  • السبيل الأمثل في الدعوة إلى الله..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مشاركات الزوار
    الرئيسية > مشاركات الزوار
    بين الإبداع والإرهاب أصداء وعملاء..
    خميس النقيب
    07 جمادى الأولى, 1438

    صامد لا يعطي الدنية في دينه وكان ممكن يتبرع بمليون جنيه ويطلع في صورة سلفي لكنه أبي..!

    رفض اخذ مكافأة نظير مشاركته في مباراة افتتاح اكبر استاد رياضي هناك قائلا: انما جئت اشارك شعب الكويت فرحتهم، رغب امير الكويت ان يسلم عليه ويشكره بنفسه..!!

    رئيس الجابون أرسل له دعوه ليحضر النهائي الأفريقي في المقصورة الشرفية، لعب مع نجوم العالم بعد اعتزاله في مباراة كان ريعها لصالح الفقراء، والمرضي غير القادرين، اتعمل إستاد باسمه في فلسطين حيث دعم قضيتها وهو في أوج عطاؤه وتفوقه أمام العالم كله، كان رده علي الإساءة الي النبي صلي الله عليه وسلم قويا ومبدعا وبطريقته الخاصة، كان ذلك في ميدانه وأمام الملايين...!!

    معشوق لجماهير الدول العربية والإفريقية....!! انه الخلوق محمد أبو تريكة

    في بلده (مصر) اعلنوا انه في قائمة الإرهاب وخرجت القرارات تتضمن منعه من السفر ومنعه من الترشح والتحفظ على أمواله...!!

    ***

    الناتج القومي لتركيا المسلمة عام ٢٠١٣ حوالي تريليون ومائة مليار دولار وهو يساوي مجموع الناتج المحلي لأقوى اقتصادات ثلاث دول في الشرق الأوسط؛ إيران والسعودية والإمارات، فضلا عن الأردن وسوريا ولبنان، قفز ببلاده قفزة مذهلة.. من المركز الاقتصادي ١١١ الى ١٦ .

    العام ٢٠٢٣ يوافق إنشاء الدولة التركية الحديثة وهو التاريخ الذي حدده أردوغان لتصبح تركيا القوة الاقتصادية والسياسية الأولى في العالم.. وسينجح والأيام بيننا..

    مطار اسطنبول الدولي أكبر مطار في أوروبا ويستقبل في اليوم الواحد ١٢٦٠ طائرة، فضلا عن مطار صبيحة الذي يستقبل نصف هذا العدد..

    الخطوط الجوية التركية تفوز كأفضل ناقل جوي في العالم لثلاث سنوات على التوالي.

    في عشر سنوات زرعت تركيا مليارين و٧٧٠ مليون شجرة حرجية ومثمرة!!

    تركيا صنعت للمرة الأولى في عهد حكومة مدنية أول دبابة مصفحة وأول ناقلة جوية وأول طائرة بدون طيار وأول قمر صناعي عسكري حديث متعدد المهام.

    اردوغان في عشر سنوات بنى: ١٢٥ جامعه جديدة،

    و١٨٩ مدرسة، و٥١٠ مستشفيات، و١٦٩ ألف غرفة صفية حديثة ليكون عدد الطلاب فيها لا يتجاوز ٢١ طالبا أو طالبة.

    عندما اشتدت الأزمة الاقتصادية واجتاحت أوروبا وأمريكا رفعت الجامعات الأمريكية والأوروبية الرسوم الجامعية بينما أصدر أردوغان مرسوما بجعل الدراسة في كل الجامعات والمدارس التركية مجانية وعلى نفقة الدولة!

    في عشر سنوات كان دخل الفرد في تركيا ٣٥٠٠ دولار سنويا، ارتفع عام ٢٠١٣ إلى ١١ الف دولار وهو أعلى من نسبة دخل المواطن الفرنسي في بلده. ورفع فيمة العملة التركية الى ٣٠ ضعفا..

    في تركيا المسلمة ارتفعت الرواتب والأجور بنسبة ٣٠٠% وارتفعت أجرة الموظف المبتدئ من ٣٤٠ ليرة الى ٩٥٧ ليرة تركية وانخفضت نسبة البطالة من ٣٨% إلى ٢%..

    في تركيا المسلمة ميزانية التعليم والصحة فاقت ميزانية الدفاع وأعطي المعلم راتب يوازي الطبيب!

    تركيا كانت صادراتها قبل عشر سنوات ٢٣ مليار اصبحت ١٥٣ مليار تصل إلى ١٩٠ دولة في العالم وتحتل السيارات المركز الاول تليها الالكترونيات حيث أن كل ثلاثة أجهزة إلكترونية تباع في أوروبا هناك جهاز صناعة تركية...!!

    انها تركية المسلمة، انه اردوغان المسلم...!!

    ثم بعد ذلك يدعي الفاشلون انها دولة تصنع الارهاب وتساند الارهابيين...!!

    ***

    وفي ماليزيا استطاع الحاج «مهاتير» من عام 1981 إلى عام 2003 أن يحلق ببلده من أسفل سافلين لتتربع على قمة الدول الناهضة التي يشار إليها بالبنان، بعد أن زاد دخل الفرد من 100 دولار سنوياً في عام 198

    استطاع في وقت محدود ان يصل بالاحتياطي النقدي من 3 مليارات إلى 98 ملياراً، وأن يصل حجم الصادرات إلى 200 مليار دولا.

     

    إنه مهاتير محمد، أطول رؤساء الوزارة في ماليزيا حكماً (من 1981 إلى 2003) وأبعدهم أثراً، إذ رفع صادرات بلاده من 5 مليارات دولار إلى أكثر من 520 مليار دولار سنوياً، وحولها من دولة زراعية، إلى دولة متقدمة يمثل ناتج قطاعي الصناعة والخدمات فيها 90 في المئة من ناتجها الإجمالي.

    وعلى مستوى الرفاهية، فقد تضاعف دخل الفرد السنوي في ماليزيا سبع مرات، ليصبح 8862 دولاراً في عام 2002، وانخفضت البطالة إلى 3 في المئة، والواقعون تحت خط الفقر أصبحوا 5 في المئة من السكان، بعد أن كانت نسبتهم 52 في المئة....!!

    هذه وغيرها الكثير - غير المعلن - نماذج مضيئة، نماذج اسلامية وليست ارهابية، استطاعت ان تغزوا العالم بالتفوق والابداع، افراد ودول، لذلك الاعداء وازيالهم لا يرغبون ان تنطلق دول اخري نحو هذا الترقي او تحذو حذوهم...فينصبوا شباكهم وينفثوا حقدهم ويمكروا مكرهم للحيلولة دون ذلك...!!

    لكن هيهات هيهات " ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين " الانفال

    كما ان اموالهم التي ينفقونها في سبيل ذلك ستكون عليهم حسرة...!! " إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُون وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ " الانفال

    انما ذلك ليميز الله الصالح من الطالح، والشريف من العميل، والوطني الحقيقي من الوطني المصنوع..!!

    " لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىٰ بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ " الانفال

    الاسلام لم يكن يوما حكرا علي احد، بل جاء رسول الله صلي الله عليه وسلم هاديا ومبشرا ونذيرا لكل الناس، جاء رحمة للعالمين، قويهم وضعيفهم، كبيرهم وصغيرهم غنيهم وفقيرهم، ، مؤمنهم وكافرهم، ابيضهم واسودهم، حاكمهم ومحكومهم " وما ارسلناك الا رحمة للعالمين "

    الذين يصفون الابداع بالارهاب مرضي القلوب ومعتوهي العقول، والذين يوصمون المبدعين بالارهابيين ضيقي الافق وسيئي النفوس..!!

    هم متأكدون ان الارهاب انما يصنع عند اعداء الامة ويسوق - للاسف الشديد - عن طريق عملائها، لكن الحق ابلج والبينة واضحة والحقيقة ساطعة كسطوع الشمس في كبد النهار " وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون " الشعراء

    عدد المشاهدات: 4626


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 05 شعبان, 1439
    Skip Navigation Links
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
  • بين الصدِّيق والفاروق..
  • (مقطع) فوائد الصحبة الصالحة | الشيخ محمد المختار الشنقيطي..
  • (مقطع) حذارِ من احتقار الناس | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
  • الحبس النافع..
  • من لي بقائد..
  • أثر الإيمان على السلوك..
  • لنكن واقعيين..
  • من أعظم ما ينجي من الفتن | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • متى آخر مرة بكيت حزنا على معصيتك؟ (مقطع)
  • إحذر من إيذاء المؤمنين بغير ما اكتسبوا! | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • (مقطع) جهاد النفس والهوى الشيخ محمد راتب النابلسي..
  • الثبات في الدين في عصر الفتن والمتفرقين إلى أن يأتينا اليقين..
  • النار أوصافها وأنواع العذاب فيها..
  • وثائقي | فيلم دولة الدم.. الإرهاب المقدس..
  • الدكتور مهدي قاضي وفكرة عودة ودعوة..
  • الناشئة.. والتربية الإنترنتية..
  • الأمل وإرادة التغيير إكسير الحياة..
  • فوائد للدعاة من قصة مؤمن آل ياسين..
  • كم كتاباً قرأت؟!
  • أفق من غفلتك | كلمات مؤثرة | د.محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) الشاب التائب | د. محمد راتب النابلسي..
  • الإصلاح بين الناس..
  • قصص واقعية في علو الهمة..
  • رسالة إلى من يعرفك جيدا..
  • لعبة توعد داعش بكريسماس أوروبي دموي..
  • الرد على شبهات المشاركة في أعياد الكفار..
  • الأذان "المزعج" ورأس السنة الصليبية المعشوق!!
  • هل هي نواة ثورة ضد حكم الملالي؟!
  • "جهاد الكوكايين".. حماية أمريكية لتمويل الإرهاب الشيعي بالمال الحرام!!
  • القول المصقول في مصادرة العقول..
  • تربية الأولاد (وكان يأمر أهله بالصلاة) | أ. د. عبدالله بن عمر السحيباني..
  • كاريكاتير: اعتقال الطفل الجنيدي..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches