متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
  • ما كان سراً في حياتك خافيا..
  • بطاقة: كلمات خالدة.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • رحم الله الدكتور مهدي قاضي..
  • بابا شيلني يا بابا صرخات طفل تقطعت اطرافة بصواريخ روسيا التي تساقطت علي ريف ادلب اليوم لكن الأب عجر
  • مرئي | واقع الأمة .. الحقيقة المرة والوهم المريح | الشيخ / محمد راتب النابلسي
  • بطاقة: عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس..
  • يا أساتذتنا في السياسة .. ذكرونا مراراً وتكراراً بهذا الجانب ( دقيقة ونصف )
  • بطاقة: لا يكفيك أن تقف..
  • أجيالنا في خطر (١).. مبروك الصيعري..
  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
  • بطاقة: قيامهم بواجبهم أو قعودهم عما فرضه الله..
  • بطاقة : سر انتظام صفوف المصلين..
  • فيديو مسرب عن طريق عنصر أمني من أراكان يظهر التعذيب والإذلال لمجموعة من مسلمي الروهنجيا..
  • نقص الطعام .. منظر مؤثر جدا لأطفال سوريا (أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • قواصم وعواصم..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مشاركات الزوار
    الرئيسية > مشاركات الزوار
    حاجة العرب إلى عدوٍ خشنٍ ووجهٍ أسودٍ ولسانٍ صريحٍ..
    د. مصطفى يوسف اللداوي
    06 جمادى الأولى, 1438

    ربما أراد الله بهذه الأمة خيراً وقدر لها الأفضل، وأحسن إليها ولطف بها إذ ساق إليها أعداءً خشنين، وخصوماً واضحين، وأنداداً لدودين، كارهين حاقدين، يبطشون ولا يرحمون، وينتقمون ولا يسامحون، ويهددون ويزمجرون، وينفذون ما يعدون، ولا ينسون ما يتعهدون، ويحققون ما يتمنون، بل يبتكرون ويجددون، ويسمعون نصح الأعادي والشياطين ويلبون أماني الحاقدين، ويراقبون التنفيذ ويخلصون في الأداء، ويحاسبون المقصرين في العقاب، والمتهاونين في العداء، لهم وجهٌ واحدٌ واضحٌ صريحٌ في عداوته، وعندهم لسانٌ واحدٌ سليطٌ في محاربته، لا يخافون ولا يجبنون، ولا يترددون ولا يرتعشون، يصدقون ولا يكذبون، ولا يداهنون ولا ينافقون، ولا يجاملون ولا يراعون، ويعلنون صراحةً أنهم ضد العرب وأنهم يكرهون المسلمين، وأنهم سيحاربون الطرفين، وسيضيقون على الأمتين، وسيستأصلون شأفتهما، لتخلو الدنيا لهم وتحلو الحياة بدونهم.
     
    لعل دونالد ترامب من هذا الصنف من الأعداء، فقد جاء إلى الإدارة الأمريكية التي يرأسها بفريقٍ من اليمين المسيحي المتشدد، وبطاقمٍ صهيونيٍ حاقدٍ، يظهرون انحيازهم التام للكيان الصهيوني، ولا يخفون حبهم وولاءهم له، بل إن بعضهم خدم في جيش العدو، وقاتل في حروبه واشترك في عدوانه على العرب والفلسطينيين، ومنهم أعضاء فاعلون في المنظمات الاستيطانية المتطرفة، يؤمنون بأفكارهم ويدعون إليها، ويجمعون التبرعات لها، ويدافعون عن سياستها، بل إن لبعضهم بيوتٌ ومنازلٌ فيها، يسكنون فيها وهم يعلمون أنها أراضي مغتصبة من سكانها الفلسطينيين، ويتقنون لغتهم العبرية ويتحدثون بها، وتلقوا تعليمهم الديني والعام في المعاهد والجامعات الإسرائيلية، ولسفيرهم الجديد بيتٌ في مدينة القدس، سيعود إليه وسيسكن فيه، ليكون مقره الرسمي، وعنوان عمله الجديد، رسالةً للعرب والمسلمين يتحداهم بها، ولليهود والإسرائيليين يؤيدهم بها، ويقف إلى جانبهم في جعل القدس عاصمةً أبديةً موحدةً لكيانهم.
     
    الأمة العربية والإسلامية في حاجةٍ ماسةٍ إلى هذا النوع من الأعداء، وهذا الصنف من الخصوم، الذين يأخذون بأيدينا إلى جادة الصواب، ويصوبون بوصلتنا إن أخطأنا الاتجاه، ويصفعوننا على وجوهنا بسياستهم إن أسكرتنا الأحلام، وأذهبت بعقولنا خمرة الآمال، وطوحت برؤوسنا أطياف الخيال، ذلك أن عداوتهم واضحة وصريحة، وخصومتهم قاسية وعنيفة، وسياستهم المنحازة معلنة وغير خفية، فهم لا ينافقوننا ولا يداهنوننا، ولا يتورعون عن الإساءة إلينا وتوجيه الشتيمة لنا، بما لا يدع مجالاً لمبررٍ لهم، أو متعاونٍ معهم، أو لصديقٍ يحبهم، أو لمتحالفٍ معهم ومؤيدٍ لهم، إلا أن يكون منهم أو عميلاً لهم، يعمل بأمرهم ويستجيب لتوجيههم.
     
    لعل دونالد ترامب واحدٌ من هؤلاء، الذين لا يتركون مكاناً لمنافق، ولا متسعاً لضعيف، ولا موطناً لكاره، ولا يقدرون التابع، ولا يكرمون الذليل، ولا يحضون على طعام المسكين، ولا يحبون إكرام الضيف أو إيواء المستجير، ولا يصغون السمع لشاكي أو صاحب قضية، ولا يعنيهم غير العدل الذي يرون، ولا يهمهم غير الحق الذي به يؤمنون، في الوقت الذي لا يخجلون فيه من مواقفهم، ولا يدارون أحداً بسياستهم، ولا يجملون قراراتهم، ولا يترددون في تنفيذ خططهم وإبراء ذممهم وإمضاء برامجهم، وقد رأينا من ترامب في ساعاته الأولى ما يؤكد هذه المزاعم، ويثبت هذه الصفات.
     
    جاء دونالد ترامب ليتوافق مع الوجوه الصهيونية المتطرفة والعقول المتحجرة، وحملة الأفكار الاستئصالية المنفرة، الذين سبقوه في العنف والتطرف، والعنصرية والعدوانية، ولم يكونوا يوماً أقل منه سوءاً، أو ألطف منه خلقاً، وأصفى نفساً، بل إنه امتدادٌ لهم وشبيهٌ بهم، لكن الأنظمة العربية التي تغمض عيونها عن حقيقتهم، ربما لم ينتبهوا إلى أن أيديهم خشنة، وقبضاتهم قوية، وأحذيتهم ثقيلة، وأحلامهم كبيرة وأطماعهم خطيرة، ولم يهتموا بمن يدق طبول الحرب، وينفخ في نار الفتنة، فصدقوهم بغباءٍ في دعواهم ومشوا بذلٍ وهوانٍ في ركابهم، وآمنوا بشعاراتهم، وتراخوا في قتالهم، وضيقوا على من يقاومهم ويقاتلهم، وصدقوا أن إسرائيل ليست عدوهم الأول، ولا غريمهم الأسوأ، وأنها لا تتربص بهم شراً، ولا تتوعد بهم وبيلاً، وبرأوهم من كل جريمةٍ، وطهروهم من كل معصيةٍ، والتفتوا إلى غيرهم يتهمونهم ويجرمونهم، ويعاقبونهم ويقتلونهم.
     
    السياسات الأمريكية كلها واحدة لا تتغير ولا تتبدل، ولا يهمها منا إلا مصالحها، التي تتوافق مع مصالح الكيان الصهيوني لضمان استمراره آمناً ووجوده دائماً، ونخطئ إذا اعتقدنا يوماً أن إدارةً أمريكية تناصرنا وتؤيدنا، وتقف معنا وتؤيدنا في حقوقنا، وإن بدت في خطابها معتدلة، وفي سياستها حكيمة، وفي مواقفها منصفة، فهم في حقيقتهم متشابهون ولا يختلفون، ولكن بعضهم في بعض الأحيان يحسن الابتسام، ويعتدل في الخطاب، ويظهر لنا لساناً جميلاً يعطينا من طرفه حلاوةً، ويسمعنا ما نحب ونرغب، في الوقت الذي يمضي سياسة الاحتلال، ويحصن مواقفه، ويحميه من المجتمع الدولي، فلا يقبل أن تدان سياسته، أو يستنكر فعله، أو تشجب قيادته، أو أن يفرض على كيانهم عقوباتٍ سياسية أو اقتصادية.
     
    لعل هذا اللون من الإدارة الأمريكية ينجح في خداع العرب ونفاقهم، ويتمكن من كسب ودهم وضمان تأييدهم، فهو يظهر لهم المودة لا العداوة، ويبتسم في وجوههم ولا يكشر لهم عن أنيابه، ويتبادل معهم الزيارات ويبش لهم عند الاستقبال، لكنه في حقيقة الأمر يبعدهم عن جوهر الصراع ولب المشكلة، ويشغلهم في تفاصيل كثيرة وشكلياتٍ بسيطةٍ، ويوهمهم بقرب الحل ويعدهم بضمان التسوية، ويتعهد في ظل ولايته بالوصول إلى تسويةٍ نهائيةٍ مرضيةٍ، تحقق للفلسطينيين دولةً، وتؤمن لهم مستقبلاً، ثم تنتهي ولايتهم، ويغادر رئيسهم البيت الأبيض دون أن يحقق شيئاً أو ينفذ وعداً.
     
    إنها فرصة العرب والمسلمين أن يتعرفوا على الوجه الحقيقي للولايات المتحدة الأمريكية، ليعرفوها عن قرب، وليتأكدوا من سياستها بلا أقنعة ولا أدوات زينة، فيرون فيها الوجه القاتم في سواده، والقاسي في سياسته، والخشن في معاملته، والمعادي في عقيدته، والكاره في طبعه، والمتحالف مع عدونا في أصله، علهم يستيقظون من غفلتهم، ويصحون من سكرتهم، ويقفون على أقدامهم بعد تيهٍ وعمى، وسرابٍ وخداعٍ، أضاع حقوقهم، ومزق أرضهم، وشتت شعوبهم، وأضلهم بعد هدى، وأفقرهم بعد غنى.

    عدد المشاهدات: 2014


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 02 رمضان, 1438
    Skip Navigation Links
  • أبدلنا ليلا بنهار..
  • عندما تتفوق الزوجة على زوجها..
  • استغاثة من أجل القرآن..
  • الكيان الصهيوني بين الأسلحة الكاسرة والإرادة الصادقة..
  • فلسطين بين الصندوقين القوميين الفلسطيني واليهودي..
  • الأم بين الشهادة والريادة..
  • حب القدس جريمة والصلاة في الأقصى جريرة..
  • موفق ومخذول..
  • قنبلة غزة الموقوتة وحرب إسرائيل الموعودة..
  • تقرير مراقب الكيان اعترافٌ بالعجز أم استعدادٌ للثأر..
  • المخططات الإسرائيلية قدرٌ محتومٌ أم وهمٌ مزعومٌ..
  • يا ليتني قدمت لحياتي..
  • لا تشكو لغير الله همّك..
  • الذوق العام..
  • بيوتنا وسر الفراغ العاطفي..
  • إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة..
  • تلومني زوجتي المتوفاة لأنني حرمتها الجنة!!
  • ما لا يعرفه العدو عن الشعب والمقاومة..
  • ومن يهن الله فما له من مكرم..
  • كلاب المقاومة في مواجهة كلاب الاحتلال..
  • تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية..
  • أو قال مات فقد كذب..
  • بين الإبداع والإرهاب أصداء وعملاء..
  • ولا تنسوا الفضل بينكم..
  • حاجة العرب إلى عدوٍ خشنٍ ووجهٍ أسودٍ ولسانٍ صريحٍ..
     أضف مشاركتك   المزيد
  • حقوق المرأة في الإسلام.. مجموعة تغريدات الشيخ محمد بن الشيبة الشهري..
  • التنشئة الاجتماعية وصناعة المشاعر..
  • وأدخلناهم في رحمتنا..
  • أيها الناعقون إلى متى؟
  • مما يميز المؤمن من المنافق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. د. محمد الهبدان..
  • ما الذي يدفع الآمر بالمعروف والنهي لفعله.. د. محمد الهبدان..
  • مرئي: مسؤول هولندي.. يوضح أن مشكلتهم الإسلام.. (رسالة لكل الأمة وليست لتركيا فقط)..
  • هذا الخبر استوقفني.. متى نشكر النعم؟!
  • نداء لكل من أسرف على نفسه || الشيخ عبد المحسن الأحمد.. (مقطع)
  • هل أنت مستعد لهذا السؤال؟!.. د. محمد الهبدان.. (مقطع)
  • كل ما حولك يتجدد فهل أنت حريص على تجديد إيمانك؟! د. محمد الهبدان..
  • الممانعة المجتمعية و أثرها في النهي عن المنكر | د.محمد السعيدي..
  • فيلم وثائقي بعنوان: قرامطة العصر..
  • توثيق العلاقة بين الواعظ والموعوظ..
  • نصيحة المسلمين..
  • برنامج الملف | الغرب والإسلام.. صراع هوية أم صراع مصالح؟ | مع د.علي حسين القحطاني..
  • ما بعد الغفلة!
  • طريق وحسبة!
  • تقرير CNN يظهر أن من يقف خلف حملة اسقاط الولاية كثير من المرتدات عن الاسلام (مقطع مترجم)
  • الليبرالية والفطرة..
  • عجزت عن التعبير..
  • (مقطع) الدكتور #مهدي_قاضي رجل بأمة - رحمه الله-..
  • خاتمته ستظل قصة تروى دهرا بعده..
  • موت الفجأة تهوين على المؤمن وأسف على الكافر..
  • آية في حمل هموم الأمة..
  • سبحان الله العظيم أنتم شهداء الله في الأرض..
  • سبابته شاهدة له..
  • رحم الله الداعية د. مهدي قاضي..
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة).
  • الدكتور مهدي قاضي رفيق العمر وصديق الدهر..
  • حديث الشيخ عبدالله بلقاسم عن الدكتور مهدي قاضي - رحمه الله تعالى - وذكر الرؤيا المبشرة..
      المزيد
      التصنيف: