متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مشاركات الزوار
    الرئيسية > مشاركات الزوار
    مأساة الثور الأسود!
    حورية الدعوة
    03 ربيع الثاني, 1438

    يحكى أنه كان هناك ثلاثة ثيران أبيض وأحمر وأسود، وكان هناك أسد يتربص بهم ليأكلهم ولكنه لم يستطع؛ لأنهم متحدون ولا يخرجون إلا مجتمعين.

    وذات يوم سنحت فرصة للأسد بأن يطلب من الثور الأسود بعد إقناعه وإغرائه بالمنصب وبأنه سيحميه، أن يستدرج له الثور الأبيض حتى يأكله، وبالفعل هذا ما حدث،

    وبعد فترة قصيرة طلب من الثور الأسود أن يستدرج له الثور الأحمر، وفعلاً أخرجه له وأكله الأسد أمام ناظري الثور الأسود.

    وبعد فترة ليست بالطويلة قال الأسد للثور الأسود الآن جاء دورك أنت وسوف أكلك فليس هناك من يحميك، فرد الثور الأسود قائلاً لقد أكلت يوم أكل الثور الأبيض، فهجم عليه الأسد وأكله.

    أسوق هنا وبتصرف هذه القصة الرمزية، وأنا أنظر إلى حال المسلمين اليوم، فعددهم فاق المليار ولكنهم غثاء كغثاء السيل ـ إلا من رحم الله ـ فأصبحوا كالقصعة تتداعى عليها الأكلة من كل صوب، وما ذاك إلا لتفرقهم وتشتتهم وتناحرهم ومصادقتهم لأعدائهم، ولبعدهم عن جوهر الإسلام وحقيقته، مما شجع أعداء الإسلام أن يتكالبوا عليهم ويستهينوا بهم إلى درجة أنه أصبح مجرد الاستهتار بالعرب أو المسلمين وامتداح اليهود مفتاحاً للفوز في الانتخابات الرئاسية.

    إن العالم الإسلامي كل يوم يفجع إما بقتل أو تشريد شعب مسلم أمام دول العدل والديموقراطية والنظام العالمي الجديد، دون أدنى تحرك من قبل المسلمين، وكأن الأمر لا يعنيهم.

    فمن مأساة فلسطين المحتلة وشعبها المشرد مروراً بكشمير وأفغانستان والبوسنة وألبانيا وغيرها من الشعوب الإسلامية إلى آخر الضحايا، دولة بأكملها تحتل ويطحن شعبها وتشرد البقية الباقية، ويستخدم الروس من أجل القضاء على هذا الشعب المسلم جميع أنواع الأسلحة، ولم يحرك أحد ساكناً، بل إن الغرب يرسل الوفد تلو الوفد للتأكد من أن الروس يؤدون المهمة بنجاح، ومن أجل تقديم الاستشارات المجانية لإنهاء المهمة في أسرع وقت.

    هذه بعض مآسي العالم الإسلامي ولا تزال الرحى تدور.

    وعلى النقيض تماماً من وضع الدول الإسلامية وفي ظرف أسبوع واحد هب العالم الغربي بأجمعه بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وتحت شماعة الأمم المتحدة من أجل تيمور الشرقية ينادي بحقوق الإنسان وكأن جميع شعوب الأرض قد أخذت حقوقها إلا هذا الشعب، وينادي بحق تقرير المصير وكأن جميع الشعوب قد أعطيت هذا الحق إلا هذا الشعب، وبدأت القوات تحاصر أكبر دولة إسلامية، تهددها تارة وترغبها أخرى، والأمم المتحدة تنادي بمحاكمة قادة الجيش الإندونيسي بصفتهم مجرمي حرب، وبدأ صندوق النقد الدولي يهدد بوقف المساعدات المالية حتى اضطرت إندونيسيا إلى التخلي عن تيمور الشرقية، وما ذاك إلا لأن أغلبية شعب تيمور نصارى.

    إن تنازل المسلمين عن حقوقهم في فلسطين وسكوتهم عن مأساة كشمير، وتخاذلهم في البوسنة هو الذي يشجع الدول الأخرى في التفكير في غزو الدول الإسلامية، وهو ما شجع روسيا المنهكة اقتصادياً من دخول الشيشان وتدميرها وسحق شعبها وارتكاب أبشع جرائم عرفها التاريخ فيهم على مرأى ومسمع من العالم بأكمله، وما ذاك إلا لأن روسيا تعلم بأن الغرب سيبارك لها جهودها في تحقيق السلام في القوقاز (فالشيشان ليست تيمور)، أما المسلمون فهي لا تأبه بهم ولا تقيم لهم وزنا.

    وليت شعري إذا فرغت روسيا من الشيشان من التالي في القائمة من الشعوب الإسلامية الذي سيكون عليه الدور في ظل النظام العالمي الجديد؟

    نعم نحن مليار ولكن بيننا مليار اختلاف، ولن نتفق وتتحد كلمتنا إلا بالعودة الصادقة إلى الإسلام.

    إن وضع العالم الإسلامي اليوم ينطبق عليه قول الشاعر:

    أنى اتجهت إلى الإسلام في بلدٍ = تجده كالطير مقصوصاً جناحاه

    ومع ذلك فيجب أن لا نيأس، فما زال في المسلمين بقية خير وبارقة أمل، وما أحوجنا نحن المسلمين اليوم إلى الرجوع إلى ديننا الإسلامي الحق شريعة ومنهاجاً، وإلى عقيدتنا الصحيحة الصافية، وإلى وحدتنا وترابطنا.

    إن من العجيب أن الذي يوحد المسلمين هو نفسه الذي وحد غير المسلمين ضدهم.

    فالنصارى واليهود والاشتراكيون وغيرهم من الكافرين متحدون ضد المسلمين، وإن كانوا فيما بينهم متفرقين، فالإسلام هو الذي يوحد المسلمين، ومن أجل محاربته يجتمع جميع غير المسلمين، فحري بنا نحن المسلمين، ونحن على الحق، أن نعود إلى عزتنا وتوحد كلمتنا من قبل أن يأتي يوم ـ وقد بدت بوادره ـ نقول فيه أكلنا يوم أكل الثور الأبيض.

    بقلم: د. عبد الله بن سعد السهلي

    مجلة المستقبل الإسلامي العدد (105) محرم 1421 هـ

    تحرير: حورية الدعوة

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة: ولك بمثل »

    عدد المشاهدات: 2829


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 20 ذو الحجة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches