متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مشاركات الزوار
    الرئيسية > مشاركات الزوار
    تلوث البيئة ومسئوليتنا الغائبة..
    د. خالد سعد النجار
    26 رجب, 1437

    لا يبحث (آبا شيربا) عن شهرة أو مجد، فقد صنع المجد ثماني عشرة مرة، حين قهر جبل «إيفرست» أعلى قمة في العالم، ثماني عشرة مرة.

    يتطلع (آبا)، وهو متسلق نيبالي في الـ46 من العمر، إلى أن يقهر القمة للمرة التاسعة عشرة، في مهمة شرع فيها، لا لإضافة مجد إلى مجده السابق أو لتحقيق شهرة أكبر، وإنما باسم «الحفاظ على البيئة».

    فقبل أيام، انطلق (آبا) على رأس حملة تُعرف باسم «حملة إيفرست البيئية»، مؤلفة من أربعين عضواً، وذلك لبلوغ قمة «إيفرست»، البالغ ارتفاعها 8848 متراً، ضمن حملة تهدف إلى التوعية بالتأثير السلبي للتغير المناخي في جبال الهملايا، علاوة على تنظيف القمة عبر جمع أكبر قدر ممكن من المخلفات والقاذورات التي تركها المتسلقون، على مدى سنوات هناك.

    يؤكد (آبا) أنه لا يسعى إلى حصد مزيد من الشهرة، كما أنه لا يقوم بهذه المهمة لكسر رقمه الشخصي في عدد المرات التي قهر فيها القمة.

    (هدفي) -كما يقول- (أن أسلط الضوء على التدهور البيئي الذي يتعرض له الجبل، ولفت انتباه العالم إلى مسألة الاحتباس الحراري).

    وكانت عقود من تسلق القمة الأعلى والأشهر في العالم، قد سلبتها شيئاً من وهجها، مع وجود بقايا معدات تسلق متروكة، وعلب طعام فارغة، وفضلات بشرية، بل وبقايا جثث.. وكدليل على التغير المناخي، الذي طال تأثيره الجبل، لوحظ في السنوات الأخيرة نقصان كمية الثلوج عليه.

    لقد انتقد علماء البيئة الافتراض الأساسي الذي يقوم عليه الفكر السياسي الغربي بشأن «مركزية البشرية» أو التمركز حول الإنسان، بمعنى أن البشر هم مركز الوجود، وهو ما دمر وشوه العلاقة بين الإنسان والبيئة الطبيعية، وبدلا من المحافظة على كوكب الأرض واحترامه واحترام الفصائل المختلفة التي تعيش على سطحه، سعى الإنسان –كما وصفه (جون لوك)- ليصبح «سيد الطبيعة ومالكها»، وساعدت الفردية الليبرالية على انطلاق مشروع التراكم الرأسي والتحديثي بمقاييسه الاقتصادية النقدية، بعيدا عن التكلفة الإنسانية والطبيعية، معطيا الإنسان الضوء الأخضر للسيطرة على الطبيعة أو بمعنى أوضح «تدمير الطبيعة».

    وقد تعرضت البيئة في السنوات الأخيرة -وفق هذا المفهوم- لإفساد كبير من قبل الإنسان، أثر على كافة مناحي الحياة وخاصة صحة الفرد العامة.

    فقد أصدرت منظمة الصحة العالمية تقريرا خطيرا، حمل عنوان «توقي الأمراض بفضل البيئات الصحية - نحو تقييم عبء الأمراض البيئية»، يسلط الضوء على العلاقة الوثيقة التي تربط بين تدهور البيئة وانتشار الأمراض.

    وتؤكّد معطيات التقرير الجديدة، لأوّل مرّة في التاريخ، وجود أمراض مختلفة مردّها عوامل اختطار بيئية، وتبيّن كيف يمكن توقي العبء البشري الفادح الناجم عنها.

    ويقول التقرير إن العوامل البيئية التي يمكن توقيها تتسبب في قرابة 24 % من مجموع الأمراض التي تحدث على الصعيد العالمي.

    كما تشير التقديرات الواردة في التقرير إلى أنّ 33% من الأمراض التي تصيب الأطفال دون سن الخامسة إنّما تعود إلى بعض أشكال التعرّض البيئي. ويمكن من خلال توقي المخاطر البيئية إنقاذ أرواح أربعة ملايين طفل في السنة، معظمهم في البلدان النامية.

    ويفتح التحليل الوارد في التقرير، من خلال التركيز على الأسباب البيئية للأمراض وكيفية تسبّب العوامل البيئية في أمراض مختلفة.. يفتح آفاقاً جديدة فيما يتعلّق بفهم التفاعلات القائمة بين البيئة والصحة. وتعكس التقديرات الواردة فيه حجم الوفيات والأمراض وحالات العجز التي يمكن توقيها بشكل فعلي في كل عام من خلال تحسين الإدارة البيئية.

    وقال الدكتور (آندرس نوردستروم)، المدير العام بالنيابة لمنظمة الصحة العالمية: "إنّ التقرير يمثّل إسهاماً كبيراً في الجهود المبذولة من أجل التعمّق في فهم العلاقات التي تربط بين البيئة والصحة. ونحن على علم، منذ زمن طويل، بأنّ البيئة تؤّثر في الصحة تأثيراً بالغاً، غير أنّ هذه التقديرات هي أفضل ما هو متوافر في هذا الشأن حتى الآن. وسيساعدنا هذا التقرير على أن نثبت أنّ الاستثمار الحكيم الموجه إلى تهيئة بيئة داعمة من شأنه أن يكون إستراتيجية ناجحة في مجال تحسين الصحة وتحقيق التنمية المستدامة".

    كما تشير التقديرات الواردة في التقرير إلى أنّ أكثر من 13 مليون من الوفيات التي تحدث سنوياً مردّها عوامل بيئية يمكن توقيها. وتلك العوامل تتسبّب أيضاً في نحو ثلث الوفيات والأمراض التي تحدث في أقلّ مناطق العالم نمواً.

    ويمكن توقي أكثر من 40% من الوفيات الناجمة عن الملاريا ونحو 94 % من الوفيات الناجمة عن أمراض الإسهال، وهما من أهمّ العوامل المسبّبة للوفاة لدى الأطفال على المستوى العالمي، وذلك من خلال تحسين الإدارة البيئية.

    كما قال علماء أميركيون: إن الإنسان يتحمل مسؤولية انقراض ما لا يقل عن 500 من الطيور في العالم منذ نحو 1500 عام، محذرين من أنه ما لم تتخذ خطوات لحماية الحياة الفطرية فإن عددا آخر من الطيور والحيوانات البرية قد ينقرض أيضا.

    وحذر باحثون في «جامعة ديوك» من أن معدل انقراض الطيور خلال القرن الواحد والعشرين سيزداد ليشمل حوالي 10 أصناف جديدة كل عام ما لم تتخذ خطوات لحمايتها وتوفير البيئة الصالحة لها للبقاء.

    وهكذا فمسلسل الدمار والخراب البيئي لا ينتهي، ولو أطلقنا العنان للبيانات والإحصاءات لطال بنا المقام.. لكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن:

    أين ومتى؟!

    أين نحن من كل هذه الجهود الدولية لاحتواء هذا التدمير ووقف نموه السرطاني؟

    ومتى نتجاوز حدود الوعي الضيق القاصر على مشكلاتنا الذاتية فقط.. نتجاوزها إلى آفاق أوسع في مواجهة أخطار عالمية ومستقبلية تطال الغني قبل الفقير، وتطال منطقتنا العربية والإسلامية بالأخص نتيجة ضعف الخطط والبرامج المعدة لمواجهتها والسيطرة عليها.

    متى نتجاوز حدود الانغلاق، وسياسة النظر تحت الأقدام، ونتجاوز الأنانية التي تسيطر أفكارنا، لنعود إلى دورنا الريادي في ساحات الإيجابية الذي ارتضاه لنا إسلامنا وديننا وقيمنا وعاداتنا وتقاليدنا الشامخة.

    ألسنا الأولى بالحفاظ على نعم الله من الذين لا يؤمنون به كإيماننا، ولا يملكون من إرث النبوة كما نملك من هدي نبينا.

    ألسنا الأولى بالاتحاد في سبيل الخير لمنطقتنا وللعالم بأسره، بدلا من التشرذم والتفكك وإعجاب كل ذي رأي برأيه.

    متى نرقى لمسئولياتنا المنوطة بنا وفق رسالتنا الربانية التي تنادينا دوما: «لا ضرر ولا ضرار»، «إن الله جميل يحب الجمال»، «النظافة من الإيمان».

    ------

    المصادر

    - الإسلام والتربية البيئية، د. بركات محمد مراد، مجلة الوعي الإسلامي 536

    - البيئة مسئولة عن ربع أمراض العالم أحمد الشربيني

    عدد المشاهدات: 1779


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 23 ذو الحجة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches