متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مشاركات الزوار
    الرئيسية > مشاركات الزوار
    كهنة العلم وسدنة الجامعة..
    د. خالد سعد النجار
    19 رجب, 1437

    عشت الحياة الجامعية بكافة تفاصيلها، وكانت أكبر كذبة عشتها في حياتي، فلقد دخلتها جاهلا وخرجت منها جاهلا برخصة (شهادة البكالوريوس)، طبيب خالي الوفاض، لا يلم بأبسط قواعد الطب العملية، فالجامعات المصرية عندنا يا سادة فيلم كبير.. فيلم يشدك بأحداثه حتى تتصور أنك بطله، ثم على صخرة الواقع العملي تستفيق لتجد نفسك أن ما درسته شيء والواقع شيئا آخر.

    فقي الجامعة تغرق في بحار الدراسات الأكاديمية والمناهج النظرية.. كتب ومراجع ومحاضرات وسكاشن، والدراسة في أغلب الكليات العملية باللغة الإنجليزية، ثم تتخرج بلا فرحة لأن مكان الشهادة الطبيعي على جدران غرفتك لا أكثر ولا أقل، فإذا كنت من المحظوظين ووجدت وظيفة أو عمل، تكون أول كلمة تسمعها من مديرك أو رئيسك في العمل: "أنس تماما ما تعلمته في الجامعة، والتزم بما يقال لك من تعليمات وتوجيهات".

    ربما كل هذا معروفا لكل جامعي مصري، لكني أريد أن أغوص في دهاليز الجامعات المصرية وما يحدث في كواليسها من غرائب وعجائب.

    إن الجامعة المصرية يقوم على أمرها أساتذة من المفترض أنهم علماء يحملون أمانة العلم ويتسمون بهيبته.. لكنهم -في أغلب أحوالهم إلا من رحم ربي- كهنة للعلم وسدنة للجامعة، كما كان لفرعون وسائر الجبابرة كهنة يطوعون له الدين ويخدرون له الشعب ويجنون في المقابل ثروات ومكانة اجتماعية فريدة.

    فأنت بمجرد أن تسمع عبارة «أستاذ جامعي» تتوارد عليك خواطر العلم والعلماء ودماثة الخلق ورفعة القدر.. لكن كل هذا يتلاشى مع أول طروقك لأبواب الجامعات المصرية. تكتشف أنك وقعت وسط عصابة هي جزء من إفشال منظومة التعليم في مصر المحروسة.

    تجد غالبا في الأستاذ الجامعي الفظاظة والتكبر وتصلب الرأي وتفرد القرار وسلطة مطلقة قادرة حتى على تحديد سعر المذكرة أو الكتاب الذي يطبعه لتلاميذه.. أسعار فلكية لا اعتراض لأحد عليها، وكأن الطالب المسكين وقع بين أنياب وحش كاسر لا يرحم فقر الأسرة ولا ضيق ذات يدها.. في نهاية الكتاب الأستاذ المبجل ورقة عليها بيانات اسم الطالب ورقم الصف، وعند شرائك الكتاب تملأ هذه البيانات وتفصل الورقة وتعطيها لمندوب الدكتور، والطالب الذي لم يقدم الورقة هو بالطبع لم يشتر الكتاب، وهو حتما من الراسبين في هذه المادة.

    أما الكتاب فحدث ولا حرج عن رداءة الورق وسوء الطباعة وقلة البضاعة المعرفية، حتى أن هذا الكتاب لو عرض على أي ناشر تجاري لألقى به في الشارع.. وبالطبع كلما زاد عدد الطلاب –كما في الكليات الأدبية- كلما ازداد سيادة الكاهن المبجل ثراء وغنى، حتى أن كلية مثل التجارة أو الحقوق المشهورة بكثافة طلابية عالية –أربعة آلاف في الدفعة- يسمونها أبو ظبي، لأن دخل الأستاذ فيها أحسن من دخل أستاذ يعمل بأبوظبي أو الخليج عموما.

    أما المكانة العلمية للأساتذة ففي الحضيض بدليل أن الجامعات المصرية شحيحة في تقديم بحوث أو دراسات ذات قيمة علمية عالمية، وتمتد المأساة لتصل إلى طلبة الدراسات العليا من ماجستير ودكتوراه، فحدثني أحدهم أن رسالة الدكتوراه كلفته من قوته وقوت أولاه أكثر من ثلاثين ألف جنيها هدايا وعطايا وموائد ونفحات للدكتور المشرف وللجنة المناقشة، هذا بالنسبة للرجال فما بالك لو الرسالة مقدمة من طالبة ربما أمتد الأمر للتحرش الجنسي وليس كل ما يعلم يقال.. المهم أن المادة العلمية آخر الأولويات.. نتفا من هنا، ومعلومة من هناك، وببركة العم جوجل الباحث الشهير تكتب عشرات الرسال الجامعية يوميا مصيرها أرفف مكتبة الجامعة، وكل هذا المرار ليس من أجل العلم ولكن لسحر الـ (د) وجني الأرباح من مرتبات فلكية وتأمين صحي مميز ومؤتمرات ومنتزهات ومصايف.

    وما يبعث على الدهشة أن الدولة لو وقعت في أي أزمة تسمع في الأخبار أنه تم الاستعانة بخبراء أجانب لحلها، وإذا مرض أحد الكبراء أجرى الفحوصات والعمليات في أوروبا أو أمريكا.. تتسائل حينها: أين الكوادر الجامعية المتربعة على عرش الجامعات؟!! وأين الأساتذة العباقرة المنتفخين تيها وكبرا في قاعات المحاضرات؟!!.

    حتى جائزة نوبل العريقة التي تجاوز عمرها قرنا من الزمان لم نحصد منها إلا جائزة واحدة -طبعا في الأدب- للراحل نجيب محفوظ 1988م وهو ليس أستاذا جامعيا، وفي مجال أدبي لا يحتاج لإرهاق المعادلات ولا ميزانية المختبرات ولا إنجاز ابتكارات تفيد البشرية.

    والسؤال الذي يطرح نفسه: لماذا كل هذه الامتيازات للأستاذ الجامعي وهذه الميزانيات الضخمة المرصودة للأبنية الجامعية حتى باتت الجامعات المصرية قلاع ضخمة خلت من المضمون العلمي.

    والإجابة تتلخص يا سادة في أن الدول الرجعية لابد أن يكون لها بالأساس «كيان الدولة».. كيان شكلي أكثر منه جوهري.

    لابد أن تكون للدولة وزارات كالثقافة والبحث العلمي والتعليم العالي والتخطيط والتنمية المحلية والشباب والرياضة رغم أنها لا دور لها يذكر، ورغم أن الشعب في أمس الحاجة لكسرة خبز قبل الثقافة والرياضة والتنمية المحلية.

    لابد أن يكون للدولة أقسام شرطة ومحاكم رغم أن القسم لا يأتي بحق أحد، والقضايا مكدسة في المحاكم لعشرات السنين.

    لابد من وزارة للتربية والتعليم ومدارس وجامعات رغم أن ربع السكان يعانون من الأمية، والمتعلمون كفروا بالعلم في سوق البطالة، وحظهم من معاناة التعليم شهادة لزوم الوضع الأدبي لا أكثر ولا أقل.

    هذا التخريب المتعمد في الدول الرجعية يلزمه إعطاء مميزات خاصة وسلطات مطلقة للسدنة القائمين على أمور هذه الكيانات، لأنهم يخدمون منظومة الفساد، ويمدونها بما يجدد بقائها وحياتها من قطيع شعبي يسوده الفقر والجهل.

    في الدول الرجعية لا تتعجب من أن موظف بسيط في الخارجية يتقاضى راتب وكيل وزارة في التموين، أو ضابط مخابرات له صلاحيات تفوق صلاحيات محافظ، أو سيدة محامية تعين في المحكمة الدستورية العليا لمجرد أنها صديقة زوجة الرئيس.

    ولا غرابة إذا أن نجد أغلب أساتذة الجامعات واجهة سيئة للعلم والعلماء، وسدنة يسبحون بحمد النظام ويجنون النذور من البسطاء بزعم العلم والتعليم.

    لا غرابة أننا رغم كل هذا نعيش!!.. لكننا في واقع الأمر نعيش أموات.. تلك هي المعادلة المأساوية، التي يراد لنا أن نستهلك العمر في فهمها.

    عدد المشاهدات: 1465


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 23 ذو الحجة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches