متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مشاركات الزوار
    الرئيسية > مشاركات الزوار
    ابني مولع بالكمبيوتر .. لا داعي للقلق..
    د. خالد سعد النجار
    12 ربيع الأول, 1435

    في نهايات القرن الماضي كثرت الدراسات الاجتماعية والنفسية عن التأثيرات الإيجابية والسلبية للتلفاز، وبين جدل محتدم لم يستطع أحد أن يتجاهل المكاسب الجمة التي حققتها الشاشة الصغيرة في حياتنا، حيث بات العالم في متناولنا، وتعمقت ثقافتنا بشكل ملفت، وازدادت الآفاق المعرفية، الأمر الذى جعل ستالين أحد قادة روسيا يقول: «أعطني شاشة أغير بها وجه العالم».

    لكن في المقابل لا ينكر أحد التأثيرات السلبية لساعات المشاهدة التلفازية الطويلة خاصة على الأطفال، الذين أصيبت أجسامهم بالترهل، وحرموا منافع اللعب المكون الأساسي لشخصياتهم، فضلا عن الميل للكسل، وفقدان لغة التواصل الاجتماعي وإعلاء ثقافة الاستهلاك .. وغيرها من كبوات يطول ذكرها.

    ومع ظهور الكمبيوتر والإنترنت أعاد التاريخ نفسه سريعا، بل برزت الإيجابيات والسلبيات بشكل أكثر عمقا من ذي قبل، وهذا يرجع بالأساس إلى لغة التواصل أو التفاعل بين الكمبيوتر وجليسه، عكس التلفاز القائم على التلقي الأحادي فقط من المشاهد، يضاف إلى ذلك أن الكمبيوتر يسهل صنع الإنجازات بل والبطولات أحيانا .. فمن اليسير أن تكون لك مدونة تعرض فيها آرائك، وأن تجد موقع ينشر لك روائع صور التقطتها عدسة جوالك، وأن تجد من يسمعك ويتواصل معك، ومن يصنع منك بطلا ينتصر على الأشرار في لعب إلكترونية غاية في الروعة والإبهار..

    لكن على الجانب الآخر ظهرت مع طول الجلوس مع الأصدقاء الإلكترونيين أمراض عضوية تعرف بأمراض الكمبيوتر، وإدمان نفسي للإنترنت، وانسحاب من الحياة الاجتماعية بدرجات مختلفة، وإباحية في بعض الأحيان.

    لقد أصبحنا جميعاً في دائرة تأثير «أيديولوجيا الإنترنت» كما يسميها الباحث الفرنسي (برنار بوليه)، فإن الأفراد يصبحون فاعلين في نشر الأخبار والمعلومات وفي استقبالها في وقت واحد، وهذه الإيديولوجيا تشكل وعداً كبيراً بالمساواة وجنة التعبير دون هيئة رقابة، وهي تؤسس ليوتوبيا سياسية متكاملة تصنع ديمقراطية بأنقى الأشكال الممكنة. والجميع في عالم هذه الأيديولوجيا متساوٍ .. إنه عالم تذوب فيه الانتماءات القديمة وتختفي المراتب ليحل محلها أداء شبكي الطابع. ولنأخذ مثالاً من تويتر، فاللغة المشتركة لمستخدمي الموقع تركِّز على عدد المتابعين والمتداولين أكثر مما يحمله الموقع من أفكار جدية أو تعليقات أو معارف مبتكرة.

    وفي المجمل لا يسعنا إلا أن نعترف بانتصار هذه التقنيات رغم سلبياتها، وأنها صارت جزء من حياتنا لا يمكن تجاهله أو معاداته، وبات من الحكمة الحديث الآن عن «التوظيف الجيد» لهذه المستجدات الإلكترونية، كي نقطف أطايب ثمرها، ونتجنب مر حنظلها.

    لقد صارت لغة التوظيف الجيد محط أنظار الجميع، حيث تتعدد الأفكار والمقترحات حول حيثيات هذا التوظيف، من قوانين صارمة تتعلق بتحديد ساعات الجلوس أو نوعية المواقع أو طبيعة البرامج المستخدمة مرورا بأفكار ومقترحات من شأنها إحداث توازن بين هذا العالم الافتراضي وعالمنا الواقعي.

    لكن تظل في النهاية «صيحة الإنجازات» هي الأعلى صوتا، والتي تعني الاستفادة القصوى من هذه التقنيات في زيادة رصيد إنجازاتنا الحياتية، بما يعود علينا بمردود مادي أو فكري أو ترفيهي نفسي، مثل عمليات التجارة الالكترونية أو الخدمات الإعلانية والدعائية على الشبكة العنكبوتية، والاستفادة من التعلم واستذكار الدروس عبر المواقع المتخصصة، أو الاشتراك في تحرير المواقع التي تناسب ميولنا ورغباتنا .. في محاولة لربط الفرد بهدف بناء وإيجابي يستحوذ على ساعات جلوسه على الإنترنت، بدلا من التسكع بين المواقع، والتقاط الغث والسمين، ومن حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه، فالنفس إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل.

    ومن التجارب النافعة للطفل (سن 12 سنة فأكثر) في هذا المضمار، تجربة إنشاء مدونة تحمل اسمه وصورته، وتصير عالمه الافتراضي الذي يسبح فيه باختياره وإرادته، ويشكل ملامحه بأنامله وأفكاره .. يدون خاطرة تمر بذهنه أو يعلق على صورة حركت مشاعره، أو يكتب بموضوع يعمق ثقافته ويوسع مداركه.

    أما كيفية الكتابة فتكون تجميعية أكثر منها ابتكاريه ابداعية، حيث يحدد الطفل موضوع معين، وليكن فرضا «دباغة الجلود» ثم يبدأ عن طريق محركات البحث أن يستعرض الكثير من المواقع التي تناولت هذا الموضوع، وكلما مر بفقرة جديدة عليه التقطها ووضعها في المدونة تحت هذا العنوان، ومع مرور وقت غير طويل سيجد الطفل أنه تم تجميع نقاط غزيرة وقيمة في موضوع دباغة الجلود.

    هذه التجربة التربوية المبتكرة تجمع الكثير من الفوائد التي من أبرزها تيسير صنع الإنجازات مما يحفز رغبة الطفل لمزيد من المعرفة والإطلاع، فضلا عن تدعيم مهارة القراءة والمطالعة التي غابت عن أجيالنا، وتعميق ثقافة الطفل واتساع معارفه، وانغماسه في عملية تربوية علمية تعليمية على رغبة منه وتحديد لنوعها وزمانها، وهذا مما يفتح شهيته للمعرفة عكس المناهج الدراسية التي تفرض عليه فرضا وإلزاما.

    ولا أستطيع أن أصف لكم مقدار السعادة في عيون اليافع الصغير عندما تزداد أعداد زوار مدونته يوما بعد يوم، أو عندما يجد تعليقا من أحد الزوار على موضوع من موضوعات مدونته، وقد أرسل المعلق في طيات تعليقه نسمات الشكر والاعتزاز، أو عندما تترشح مدونته لمكانة مرموقة.

    لقد بات ارتباط أطفالنا بعمل إيجابي على الإنترنت من الضروريات الملحة الذي يمثل سياجا واقيا من نيران الإنترنت المتأججة، خاصة فن المدونات الذي يمثل حقلا معرفيا تنمو فيه مختلف النباتات الثقافية على رعاية وعناية من الطفل نفسه، وبكده وعرقه، ويجد فيها ذاته، ويتحبب إلى المعلومة التي صارت السلاح الفعال في عالم لا يرحم الجهلاء.
     

    عدد المشاهدات: 1950


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 22 ذو الحجة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches