متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: لنبدأ..
  • بطاقة: أين نحن!
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • بطاقة: على خطر!!
  • بطاقة: علامات..
  • معركة موهاكس.. يوم من أيام الله..
  • الارتقاء بالدعوة في المدارس.. أفكار عملية..
  • فن اختيار الوقت في الموعظة..
  • الحرب الإلكترونية لتشويه الإسلام.. من سيتصدى لها؟
  • بطاقة: صفحة بيضاء..
  • بطاقة: وعاد الحجيج..
  • بطاقة: عتاب من القلب..
  • يوسف تيميرخانوف.. بطل شيشاني يترجل..
  • المسلمون في أوكرانيا.. آلام وآمال..
  • بطاقة: تسهيل المعاصي!!
  • بطاقة: استحقوا العقوبة!!
  • المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • بطاقة: يخافون منها..
  • بطاقة: مشكلة أمتنا!!
  • بطاقة: من علامات قبول الأعمال..
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مرئي) خطورة اتباع الهوى | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: حتى يرجع رمضان!!
  • خطايا القلوب..
  • بطاقة: الشرف المفقود..
  • بطاقة: غافلين عن السبب!!
  • بطاقة: أخرج من القصعة..
  • بطاقة: هزائم مباشرة..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات
    الرئيسية > لا تتبعوا خطوات الشيطان > متفرقات >
    قبل أن يضيع العمر..!
    الشيخ كارم السيد حامد/ طريق الإسلام
    11 صفر, 1433

    نعم الله عز وجل علينا كثيرة وفيرة غزيرة لا تعد ولا تحصى: {..وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ} [إبراهيم: 34].

    ومن أجلِّ وأعظم تلك النعم نعمة الحياة، التي لولاها ما كنا على وجه الأرض، والعمر هو رصيد الإنسان في هذه الحياة، والذي إذا أحسن استغلاله ووفق في إنفاقه فيما فيه النفع والخير أنجح وأفلح والموفق من وفقه الله، والسعيد من وافق شرع الله .

    ولسوف يسأل الله العبد يوم القيامة فيما يسأله عن العمر إجمالاً وعن فترة الشباب خصوصًا، تلك التي يضيعها الكثيرون في غفلاتهم وشهواتهم وهفواتهم إلا من رحم الله وعصم، روى الترمذيُّ من حديث عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لا يزول قدما ابن آدم يوم القيامة حتى يسأل عن خمس، عن عمره فيم أفناه؟ وعن شبابه فيما أبلاه؟ وعن ماله من أين اكتسبه؟ وفيم أنفقه؟ وماذا عمل فيما علم؟» (صحيح الترمذي، وصحيح الترغيب والترهيب ومشكاة المصابيح، وصحيح الجامع للألباني رحمهم الله جميعاً).

    ومن أجل هذا الموقف العظيم فإنه ينبغي على كل عاقل أن يتدبر في حال نفسه، ويتفقد أحوال قلبه وتغيرات نفسه وتقلبات حياته وأن يبادر هو بمحاسبة نفسه على ما تفعل وأن يعجل ما استطاع بالمحاسبة والمعاتبة والتصحيح والضبط، قبل أن يأتي يوم لا يبقى فيه متسع لعتاب ولا استعتاب.

    العمر يجري بسرعة البرق، الأيام تتابع وتتوالى على العبد كتتابع السيل المنهمر والسنون تنجرف خلفها كمثل كرة الصوف في يد الغازلة، أمسكت طرفها جعلته في مغزلها وأرسلت الكرة كلها على الأرض تدور حول نفسها، وكلما زادت الدورات عددًا زاد الحبل انسيابًا وانفلاتًا، اللهم إلا إذا العبد أدرك الحقيقة وكف عن متابعة الهوى، وهبنا الله تلك الحياة المؤقتة لحين قدوم الأجل، وهو آت لا ريب فيه ولا نزوح عنه ولا فرار منه فاللهم سلم سلم.

    يجب على كل إنسان أن يتأمل حاله ويحسن استغلال أوقاته، ويتفكر في هذه الساعات التي يقضيها هل يقضيها في عمل يرضى به الله عز وجل أم أن عمله هذا قد لا يقبله الله رب العالمين؟ في كل يوم يمر يسمع المرء هاتفاً ينادي: "توفي اليوم إلى رحمة الله تعالى -إن شاء الله- فلان بن فلان، أو توفيت فلانة بنت فلان! فهل يا ترى أيها القلب انتبهت وأدركت أنك مهما طال بك العمر فإنك لا محالة ميِّت؟

    إن الله تعالى يخبر أحب الخلق إليه وأكرمهم عليه وأتقاهم له وأقربهم منه وأعلاهم منزلة وأشرفهم منصبًا رسول الله محمدًا صلى الله عليه وآله وسلم فيقول له: {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ . ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِندَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ} [الزمر: 30، 31].

    لكن نظرًا لطول الأمل الذي قد يصيب الإنسان مع توافر أسباب السعادة الظاهرة من قوة حواس وسلامة صحة، وعافية بدن وربما كثرة مال وعيال وأهل وعشيرة، فربما توهم المرء أنه خالد مخلد في الدنيا وأنه باقٍ أبدًا غير مفارق ماله وعياله، ولا مدركه الوهن والمرض والعجز والكلل، حتى إذا فاجأته الأسقام وهجمت الأمراض، وقلت الأموال وتفرق الأبناء، وتخلت العشائر أفاق حينها فلم يجد لنفسه قوة ولا مالاً ولا سنداً، اللهم إلا بعض الأتقياء من القوم الصالحين يعظونه ويقوون عزيمته على فعل الخيرات فيما تبقى له من مجهول الساعات، لعل الله يعفو عن سيئاته ويصفح عن زلاته ويستر عيوبه وسوءاته!

    ماذا يقول المرء لنفسه إذا استيقظ يومًا من نومه على أنفاسه وقد تسارعت وخفقات قلبه وقد علت وكأنها طبول الحرب تدق منذرة بعدو قد أوشك على الهجوم؟ ماذا يقول المرء إذا استشعر أن عمره الذي مضى قد راح دونما فائدة ولا منفعة، لا دينية تقربه من ربه ولا دنيوية تحفظ عليه شيئاً من ماء وجهه، وتنفع زوجه وأبناءه من بعده إذا أصابه المرض وأرهقه العوز؟

    ما هو إحساس المرء إذا بلغه نبأ وفاة حبيب مقرب، أو صاحب مرافق أو زميل مقارن، أو شقيق تربى معه في حجر والد واحد ورضع معه من لبن أم واحدة، وجمعهما بيت واحد بل وغطاء واحد؟ أليس هذا أيها الفتى مصداقًا لقوله تعالى: {كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ} [آل عمران: 185].

    أم أن الفتى يظن واهمًا أنه مخلد أبدًا؟!

    ولقد قال الله عز وجل لنبيه وحبيبه: {وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ . كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ} [الأنبياء: 34، 35]. كم كان المرء يستعجل سنوات العمر لتمر سراعًا حتى يكبر ويصير رجلاً، أو تصير البنت الصغيرة فتاة يافعة وامرأة ناضجة.

    الآن وقد بلغ الفتى الصغير مبلغ الرجال، وعقل ما عقلوه وحمل المسؤولية التي طالما حلم بها واستشرفها لسنوات طويلة ممتدة، إذا به يتمنى أن لو تراجعت عقارب الساعة إلى الخلف كثيرًا كثيراً، لترده إلى حيث كان يقف بين الأطفال من مثل عمره يلعب ويلهو، ويتقافز هنا وهناك، ويجري هنالك ويرجع بين الفينة والفينة إلى أبيه أو أمه، وربما إلى أخيه الأكبر ليأخذ شيئا من المال، بضع قروش ليشتري الحلوى أو بعض المطعومات المغلفة فيتقاسمها مع أبناء حيه، وربما استأثر بها لنفسه منتحيًا ناحية من البيت حتى لا يراه أحد وهو يلتهمها ببطء رويداً رويداً، حتى يستمتع بمذاقها أطول فترة ممكنة لأنها لو انتهت سريعاً فعليه أن ينتظر إلى اليوم التالي الذي يبدو له بعيداً جداً حتى يأخذ مصروفه مجدداً لهذا اليوم ليشتري الحلوى أو غيرها مما يريد.

    أراه الآن وقد أنهى دراسته واستلم عمله بعد فترة من الانتظار أمضاها في الشارع، أو البيت حتى من الله عز وجل عليه بالوظيفة أو العمل وحصل منه أجراً ـ بضع مئات من الجنيهات- نعمة والحمد لله، أراه وقد تزوج وأفاء الله عليه بالسكن والاستقرار وهدوء النفس ثم أخلف الله عليه الولد فصار أباً بعد أن كان ابناً، أراه وقد أصبح مسؤولاً عن عمل وبيت وزوج وأبناء، ومسؤوليات اجتماعية وعائلية يتذكر حين كان يلعب ويلهو ولا شيء يشغل باله ولا يعكر صفو حياته، ويستدر دمعاته باكياً إلا إذا تأخر المصروف أو منع من الخروج أو اللعب.

    أراه وهو يمد يده في جيبه ليعطي لولده المال ليشتري شيئاً من الحلوى أو علبة الزبادي أو ما شاكل ذلك، أراه استرجع أيام الطفولة إذا كان يمد يده إلى أبيه أو أمه أو... ليأخذ لا ليعطي، كيف كان هذا الطفل الصغير مستشرفًا الكبر متعجلاً السنوات يكاد لو أمكنه ذلك أن يأمر الشمس والقمر والليل والنهار أن يتعاقبوا حتى يصير كبيراً..! أما وقد صار كبيراً قد جرى عليه القلم فليأخذ قول الله تعالى: {كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ} [المدثر: 38].

    الآن وقد صار مسؤولاً عن عمل الله سائله عنه يوم القيامة، ماذا عمل فيه؟ ومسؤولاً عن زوجة الله سائله يوم القيامة: ماذا أفادها، وبأي شيء أمرها، وكيف عاملها؟ ومسؤولاً عن أبناء الله سائله عنهم يوم القيامة: كيف رباهم؟ وكيف علمهم؟ وكيف أدبهم؟ وماذا قدم لهم ليحفظهم في دينهم ودنياهم؟ أم لا يذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم: «كفى بالمرء إثما أن يضيع من يقوت» (رواه الإمام أحمد عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، وصححه الشيخ أحمد شاكر).

    فليذكر قول الله عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} [التحريم: 6]. هل أمر زوجه بالصلاة وأدبها عليها؟ مصداقاً لقوله تعالى: {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى} [طه: 132].

    أم غفل عنها وعن قول النبي صلى الله عليه وسلم: «ألا كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته، فالأمير الذي على الناس راع، وهو مسؤول عن رعيته، والرجل راع على أهل بيته، وهو مسؤول عن رعيته، وعبد الرجل -وفي طريقة- والخادم راع على مال سيده، وهو مسؤول عنه، والمرأة راعية في بيت زوجها، وهي مسؤولة» سمعت هؤلاء عن النبي وأحسب النبي قال: «والرجل في مال أبيه، ألا كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته» (أخرجه البخاري في الأدب المفرد من حديث عبد الله بن عمر، وصححه الألباني في صحيح الأدب المفرد).

    أواه يا ذا الفتى كم كان سابحاً في أحلام اليقظة متأثراً بروايات الخيال العلمي، والروايات البوليسية والمغامرات! كم كانت تعجبه روايات آلة الزمان تلك الأسطورة التي تحكي أن هناك من أمكنه اختراع آلة يركبها الإنسان فيسافر عبر العصور والأزمان، فتنقله من عصر إلى عصر فيرى نفسه بعد عشرين سنة، كيف سيكون؟ أو يرجع إلى أجداده ليعيش بينهم ومعهم عصور الخير.

    الآن هو هو نفسه لا يزال يعيش ذلك الأمل، بل قل الوهم أن يركب آلة الزمن أو يدير عقارب الساعة لا ليسبق العمر، بل ليرجع ما فات ويعيد ما راح من السنوات، أو على الأقل ليوقف زحف عقارب الساعة النازفة من قوته، والمستهلكة لصحته، والتي كلما زحف عقرب الثواني وهو يصدر صوت التكات: "تك، تك، تك.." كلما مثلت تلك الزحفات لدغة من العقرب فاقت سميتها أشد أنواع العقارب سمية وأخطرها.

    آه من تلك المشاعر والخواطر!

    هو ذلك الفتى الذي طالما نصحوه أن عش أيامك واستمتع بصغرك، وانعم بطفولتك فإنك لا تدري إذا العمر مر والسن كبر، ما الذي تخبئه لك الأيام، وتحمله لك السنوات من الهموم والآلام؟ لكنه لم يتمهل بل استعجل ركوب آلة الزمن وأدارها، واستأثر بركوبها حتى يلحق هو -حسب ظنه- بأبيه وأمه، وأعمامه ليصير مثلهم كبيراً..!

    الآن يريد أن يركبها مجدداً، لكنه لم يجدها حيث تركها فإن آلة الزمن لا ترجع إلى الخلف، وإنما تسير في اتجاه واحد فقط إلى الأمام، والأمام فقط، ربما تشابهت الأحداث والمشاهد والمواقف والوقائع، لكنها ليست هي هي التي مرت منذ عصر أو عصرين، أو حتى عصور، إنما هي إخراج جديد لنفس الأحداث السابقة، لكن أبطال القصة وشهود الواقعة مختلفون.

    ألا فليدرك المرء العمر وليتحثث الخطى، وليستثمر الوقت، فلا ينفقه في غير ما فائدة ولا ثمرة،

    وليذكر المرء ما رواه الإمام البخاري في صحيحه من حديث عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ».

    وليسرع وليبادر فيما تبقى له من عمر، الله وحده الذي يعلم: كم مقداره، ولا متى فناؤه وانتهاؤه؟ فليبادر بالأعمال الصالحات قبل أن يبتلى بالعجز، ومزيد الانشغال عملاً، ولينظر إلى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بادروا بالأعمال ستا: الدجال، والدخان، ودابة الأرض، وطلوع الشمس من مغربها، وأمر العام ، وخويصة أحدكم» (أخرجه: مسلم من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه-). هذا شيء مما يجول في خواطر كثير من الناس وكله يقع تحت عنوان واحد نسجته في محاولة متواضعة في الأبيات التالية:

    عمري يضيع..!

    عمري يضيـع ولمـا أغتنـم ثمـرا

    ويح الفـؤاد إذا لـم أدرك العمـرا.

    حبات عمر الفتى فـي كـل  ناحيـةٍ

    تاهت مبعثـرة فاستشعـر الخطـرا.

    مرت علـيَّ العقـود الغـر  رائحـة

    مر السحاب جرت لم تعصر المطـرا.

    يا ليت شعري وما جدواك يا أسفـي

    عهد الشباب مضى فاستقبل الكبـرا.

    هذا قرينـي أتـاه المـوت فارقنـي

    هذا المشيب غزا الفودين  منتشـرا.

    أمـا أبـي فسقـاه المـوت داهقـةً

    مـر مذاقتهـا لـم يبـق  فاندثـرا.

    كم كنت في صغري مستشرفاً كبـري

    والآن في كبري أستشرف الصغـرا.

    كم ناصحوني ألا عش في صباك  ولا‍

    تعجل على كبر ما خاب من  صبـرا.

    العب كمـا لعـب الأطفـال مثلـك لا

    تقفز إلى زمـن مـا زال  منتظـرا.

    قد لا تروق لـك الأيـام إن عبـرت

    واسمع لذي خبرة لم يكذب  الخبـرا.

    كم محضوني بنصح لم أطقـه  ولـم

    أقبل بمن نصحوا أو أعمل  الفكـرا.

    عشت الطفولة في أحلام من  كبـروا

    ضاع الصبا ليته قـد دام  وانتظـرا.

    أصبحت زوجاً ولي بنتان في  كنفـي

    نعـم الحليلـة والبنتـان مـدخـرا.

    لكننـي وجـل والفـكـر منشـغـل

    حمل الأمانة عبء خاب من  غـدرا.

    هـم أحـاط بقلـبـي لا  يفـارقـه

    ‍مهما هربت اعتلى واستجلب السهرا.

    ماذا أقول لرب العـرش يـوم  غـد

    ‍حين الحساب وما عـذري لأعتـذرا

    أبناؤنـا هبـة الرحـمـن حقـهـم

    حسن الرعاية حتى يبلغـوا  الكبـرا

    والله سائلنـا عنهـم فمـن حفظـوا

    ‍تلك الأمانـة فالرحمـن قـد شكـرا

    أما الذيـن أسـاءوا خـاب سعيهـم

    ‍قد أفسدوا نسلهم يا تعس من  خسرا

    تمضي الحياة بنـا تعـدو مسارعـةً

    لا راعت المبطئين ولا الـذي عثـرا

    يـوم بيـوم يمـر العـام  يتبـعـه

    عهد تلا عهـداً دهـر تـلا دهـرا.

    تنازعتني همـوم العيـش  عاصفـة

    ‍واثكل أم الفتى في الهم قد  حصـرا.

    والموت يطلبنـي لا رفـق لا هـودا

    ‍والقبر منتظر يا ويـح مـن قبـرا.

    ماذا فعلت ومـا قدمـت مـن عمـل

    إن كان مستعظما أو كـان محتقـراً.

    كل سيسألني الرحمـن عنـه  فمـن

    أين الجواب إذا الرحمن مـا غفـرا.

    يوم الحساب إذا حوسبت أو  عرضت

    خطيئتي في الورى والكل قد  نظـرا.

    والله يسألني عن زوجتي وعـن  ال

    بنتين عن عملي فيهن كيف جـرى.

    هل كنت ناصح أهل البيـت  مقتفيـا

    هدي الرسول تؤم الشرع  والأثـرا.

    أم كنت بئس الفتى لا ديـن لا خلقـا

    لا شرع ترعى ولا قرآن أو  خبـرا.

    أف وتـف لمثلـي إن خسـرت  إذا

    ‍يوم القيامة خف الـوزن واحتقـرا.

    أنت الإمام وأنت الشيـخ كيـف  إذا

    ‍ضيعت أهلك والأبناء فمـن  عـذرا.

    يا رب فافتح لنا واغفـر أيـا أملـي

    واحفظ بنيَّ وزوجي جل من  غفـرا.

    عدد المشاهدات: 2886


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 13 صفر, 1440
    Skip Navigation Links
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
  • استيقظوا يا عباد الله!! | الدكتور محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • ١٢ وصية لاغتنام عشر ذي الحجة..
  • الداعية في ليالٍ عشر..
  • المرجفون الجدد..
  • استغلال الاجازة الصيفية..
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
  • بين الصدِّيق والفاروق..
  • (مقطع) فوائد الصحبة الصالحة | الشيخ محمد المختار الشنقيطي..
  • (مقطع) حذارِ من احتقار الناس | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches