متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: لنبدأ..
  • بطاقة: أين نحن!
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • بطاقة: على خطر!!
  • بطاقة: علامات..
  • معركة موهاكس.. يوم من أيام الله..
  • الارتقاء بالدعوة في المدارس.. أفكار عملية..
  • فن اختيار الوقت في الموعظة..
  • الحرب الإلكترونية لتشويه الإسلام.. من سيتصدى لها؟
  • بطاقة: صفحة بيضاء..
  • بطاقة: وعاد الحجيج..
  • بطاقة: عتاب من القلب..
  • يوسف تيميرخانوف.. بطل شيشاني يترجل..
  • المسلمون في أوكرانيا.. آلام وآمال..
  • بطاقة: تسهيل المعاصي!!
  • بطاقة: استحقوا العقوبة!!
  • المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • بطاقة: يخافون منها..
  • بطاقة: مشكلة أمتنا!!
  • بطاقة: من علامات قبول الأعمال..
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مرئي) خطورة اتباع الهوى | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: حتى يرجع رمضان!!
  • خطايا القلوب..
  • بطاقة: الشرف المفقود..
  • بطاقة: غافلين عن السبب!!
  • بطاقة: أخرج من القصعة..
  • بطاقة: هزائم مباشرة..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات
    الرئيسية > لا تتبعوا خطوات الشيطان > متفرقات >
    لافتات قد لا تراها فهل وقفت يوماً لتنظر فيها؟
    سلمى
    14 ذو القعدة, 1432

    الحمد لله تعالى أكرم فأحسن التقويم، وهدى عباده إلى صراطه المستقيم،والصلاة والسلام على المبعوث بالنور الأنور، وعلى آله وأصحابه أرباب الشرف الأكبر وبعد:

    الذنوب ما أسوأ طريقها؟ وما أخسر ربحها!!

    صاحبها في عناء! وطالبها في تعب!!

    راحتها سراب كاذب! وشقاؤها يقين صادق!!

    وهذه أيها المذنب لافتات تمر بها وأنت في طريق المعاصي!!

    نعم.. إنها لافتات قد لا تراها..ولكنها في طريقك تمر عليها في صباحك والمساء!!

    فهل وقفت يوماً لتنظر فيها.. وتقرأ حروفها؟!

    فتنبه أيها المذنب!!

    واقرأ معي هذه اللافتات واحدة.. واحدة!!

    [ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ ]الحج: 46

    أين الهمم المُجدَّة ؟! .

    أين النفوس المستعدَّة ؟! .

    أين المتأهبين قبل الشدة ؟! .

    أين المتيقظ قبل انقضاء المدة ؟! .

    إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَة ..

    إنَّ العاقل من راقب العواقب ، والجاهل من مضى قُدُماً ولم يراقب..

    كم يوم غابت شمسه وقلبك غائب ! .

    وكم ظلام أُسبل ستره وأنت في معاصي وعجائب ! .

    وكم أسبغ الله عليك وأنت على معاصيه تواظب ! .

    وكم صحيفة قد ملأتها بالذنوب والمَلَكُ كاتب !.

    وكم أنذرك الموت يأخذ أقرانك من حولك وأنت ساه ولاعب !.

    وكم أنذرك الموت يأخذ أقرانك وأنت ساه ولاعب !.

    أفق من سكرتك ..وتذكر نزول حفرتك ، تذكر هجران الأقارب ، وتذكر إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَة ..

    آه..لألسنٍ نطقت بالآثام .. كيف غفلت عن قول ربَِّ الأنام  [ اليَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهمْ ]

    آه..لأيدٍ امتدت إلى الحرام .. كيف نسيت قول الملك العلام  [ وتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ ]

    آه..لأقدامٍ سعت في الإجرام .. كيف لم تتدبر [ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ ]

    آه.. لأجساد تربَّت على الربا .. كيف لم تفهم [ ما نبتَ على السُحت فالنار أولى به].

    أين أثر المواعظ .. أين أثر المواعظ والآيات في قلوبنا ؟!!!

    أين أثر كلام الرحمن في حياتنا ؟!!!

    اسمع رعاك الله وتدَّبر الكلام . قال الله : [ أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ ، ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُواْ يُوعَدُونَ ، مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَّا كَانُوا يُمَتَعُونَ ]  .

    يا ابن العشرين : كم مات من أقرانك وتخلَّفت ؟!

    يا ابن الثلاثين : أدركت الشباب فما تأسفت ؟!

    يا ابن الأربعين : ذهب الصبا وأنت على اللهو قد عكفت ؟!.

    يا ابن الخمسين : أنت زرع قد دنا حصاده .. أنت زرع قد دنا حصاده .. لقد تنصّفت المئة وما أنصفت ؟!.

    يا ابن الستين : هيا إلى الحساب فأنت على معترك المنايا قد أشرفت ؟!.

    يا ابن السبعين : ماذا قدمَّت وماذا أخرت ؟! .

    يا ابن الثمانين : لا عذر لك فقد أُعذرت ؟!.

    انتبه أيها الغافل!!

    قلوب أعمتها الدنيا بالزخرف الكاذب..وتربع في شغافها حبها الأنكد!

    لا تعرف السرور إلا عن طريقها..ولا تهتدي إلى اللذاذة إلا من بابها!

    ركدت خلف سرابها الخادع..وتجافت عن سرورها الضائع!

    ساعات تمضي بغير حساب..وأعمار تنقضي إلى خراب!

    أيها المذنب! ما بالك تحصد الفاني.. وتترك الباقي؟!

    ما بالك أعرضت عن لذة الطاعات..وتلذذت بمرارة الخطيئات؟!

    أهي الغفلة.. أم الفطنة والعقل؟!

    أيها المذنب! سكون قلبك إلى غير مولاك عقاب من الله تعالى

    أيها المذنب! بئس ما تسربلت به!

    لقد اخترت صفة وصف الله بها أعداؤه..

    وذمهم عليها أيما ذم، قال الله تعالى: [ وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ ]الأعراف: 179

    قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: "إن أخوف ما أخاف عليكم، اتباع الهوى، وطول الأمل، فأما اتباع الهوى، فيصد عن الحق، وأما طول الأمل فيُنسي الآخرة"

    أيها المذنب! ألهاك طول الأمل عن سعادتك الحقيقية!

    أيها المذنب! لا تغفلن عن صلاح قلبك!

    وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَالأنعام: 32

    أيها الغافل! هل تذكرت الموت؟

    أيها المذنب! ما ترى الخلق في كل يوم يرحلون إلى تلك الدار؟!

    فهل سألت نفسك يوماً: بأي زاد سترحل؟!

    أيها المسكين! ما أطول سفرك!

    أيها المذنب! إياك أن يبادرك الموت وأنت في غفلتك من اللاهين!

    فيومها ستطول الحسرات.. وتتضاعف المصيبات!

    فتدارك أمرك أيها المذنب! ولا تغرنك صحة، ولا شباب، ولا جاه.. فما أسرع أن تتقلب الأحوال!

    قال حاتم الزاهد: "أربعة لا يعرف قدرها إلا أربعة، قدر العافية إلا أهل البلاء، ولا قدر الصحة إلا المرضى، ولا قدر الحياة إلا الموتى"

    والله وأقسم بالله

    من حمل نعشاً اليوم ، سيأتي يوم ويُحمل هو على الأكتاف ..ومن دخل المقبرة اليوم زائراً ، سيدخل يوماً ولن يخرج منها ..ومن عاد إلى بيته اليوم ، سيأتي يوم ولن يعود ..

    كان عمر رضي الله عنه يردد دائماً ويقول : كل يوم يقولون مات فلان ، ومات فلان ، وسيأتي يوم وسيقولون مات عمر ..ومات عمر ولكن كيف مات !!.. ومات عمر ولكن كيف مات !!..

    أيها المذنب! تذكر وقوفك بين يدي من لا يغفل ولا ينام!!

    فاذكر أيها المسكين وقوفك بين يديه يوم التغابن..[ يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ] المطففين: 6

    قال أبو الدرداء رضي الله عنه: "أضحكني ثلاث، وأبكاني ثلاث: أضحكني مؤمل الدنيا والموت يطلبه، وغافل ليس بمغفول عنه، وضاحك وليس يدري أراضي الله عنه، أم ساخط عليه وأبكاني: فراق الأحبة محمد وحزبه، وهول المطلع، والوقوف بين يدي الله عز وجل يوم تبدو السرائر، ثم لا أدري إلى جنة أم إلى نار"

    وتذكر أيها المسكين لقاء ربك تعالى!!

    أيها المذنب! داو قلبك من غفلته!

    أيها المذنب! ما أحوجك إلى مداواة ران القلب.. ونزغات الشيطان..

    فأكثر من ذكر الموت.. فإن ذكر الموت دواء عجيب لقسوة القلوب!

    وأكثر من ذكر الله تعالى، وتلاوة كتابه..ففي ذلك شفاء ورحمة [ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ]يونس: 57

    عدد المشاهدات: 4073


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 13 صفر, 1440
    Skip Navigation Links
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
  • استيقظوا يا عباد الله!! | الدكتور محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • ١٢ وصية لاغتنام عشر ذي الحجة..
  • الداعية في ليالٍ عشر..
  • المرجفون الجدد..
  • استغلال الاجازة الصيفية..
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
  • بين الصدِّيق والفاروق..
  • (مقطع) فوائد الصحبة الصالحة | الشيخ محمد المختار الشنقيطي..
  • (مقطع) حذارِ من احتقار الناس | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches