متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • إنفوجرافيك.. معركة الزلاقة..
  • بطاقة: لا يمكن أن يعود!!
  • بطاقة: لنبدأ..
  • بطاقة: أين نحن!
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • بطاقة: على خطر!!
  • بطاقة: علامات..
  • معركة موهاكس.. يوم من أيام الله..
  • الارتقاء بالدعوة في المدارس.. أفكار عملية..
  • فن اختيار الوقت في الموعظة..
  • الحرب الإلكترونية لتشويه الإسلام.. من سيتصدى لها؟
  • بطاقة: صفحة بيضاء..
  • بطاقة: وعاد الحجيج..
  • بطاقة: عتاب من القلب..
  • يوسف تيميرخانوف.. بطل شيشاني يترجل..
  • المسلمون في أوكرانيا.. آلام وآمال..
  • بطاقة: تسهيل المعاصي!!
  • بطاقة: استحقوا العقوبة!!
  • المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • بطاقة: يخافون منها..
  • بطاقة: مشكلة أمتنا!!
  • بطاقة: من علامات قبول الأعمال..
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مرئي) خطورة اتباع الهوى | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: حتى يرجع رمضان!!
  • خطايا القلوب..
  • بطاقة: الشرف المفقود..
  • بطاقة: غافلين عن السبب!!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    باقي الأعداء
    الرئيسية > لا تتبعوا خطوات الشيطان > باقي الأعداء >
    عتبة المعصية
    عيسى محمد المسكري - اسلاميات
    19 شوال, 1432

    ظلمة الجهل تَجُرّك إلى ظلمة الغفلة، فإذا لم تستيقظ جَرّتك إلى ظلمة الشهوة، ظلمات وراء ظلمات، إذا أخرج نفسه لم يكد يرى ما دسّاها.

    * النفخة الشيطانية: أول ما يضع المرء قدمه على عتبة المعصية، تعصف على قلبه أعاصير الخوف والجبن، وتسكن وهي تحمل حرقة في النفس، ومرارة في القلب، وضيقاً في الصدر، وبنفخة شيطانية ثانية وثالثة، يضع على قلبه غشاوة، حتى يرى سوء عمله حسناً، فيستلذ طعم العفن، ويرتع في وحل الفتن، حينها تصبح المعصية صلاته وتسبيحه، فيكره المؤمنين وكلام ربّ العالمين، ويستبشر بسهر المنافقين، وسمر الكافرين من الأولين والآخرين.

    * القلب المجروح: لا يشعر العاصي بجرح القلب إلا بعد انتهائه من المعصية، ولا يبرأ منه إلا بالتوبة.

    * أبواب الشر: إذا حجبت عن الإنسان نوافذ الخير، فُتِحت له أبواب الشر والفتن والفحش والحرام.

    * البقعة الناصعة: أخطاؤنا تكون واضحة عندما تكون قلوبنا نقية صافية.. كما تبدو البقعة السوداء واضحة في الثوب الناصع البياض، ولا يظهر أثر المعصية أبداً في القلب المتلطخ بعفن الذنوب والآثام.

    * النظرة القاصرة: نرى أخطاء الناس كبدر ناصع، ونرى أخطاءنا كهلال عندما تغازله السحب.

    * عيوب الناس: إذا رأيت الناس يتكلمون عن عيوبك، فاعلم أنك تكلمت عن عيوب الناس.

    * الصحبة المذمومة: ما رأيت رجلاً صالحاً صاحب أهل المنكرات ورضي بفعلهم وجالسهم إلا وأحبهم، أو أخفى عيوبهم وأظهر محاسنهم، أو دافع عنهم، أو رأى المنكر معروفاً، وربما أمر بالمنكر وظن أنه يحسن صنعاً.

    * عَبْد الهوى: من عبد هواه.. باع دينه بدنياه، ومن اتبع شهوته.. ضيّع دينه ودنياه، ومن أراد سعادة في دنياه.. فليصلح دينه قبل دنياه، وما وَجَدَ المرء شقاوة، إلا إذا تخلى عن دينه ليصلح لغيره دنياه.

    * المغترّ بعمله: عاص مقرٍّ بذنوبه، نادمٍ على فعله، خيرٌ من عابد مغترٍّ بعمله، متكبر بعبادته.

    * عواصف الشبهات: إذا عصفت رياح الفتن والشبهات، فأغلق أبواب قلبك، وسدّ نوافذ الشيطان.

    * فساد القلب: ثلاثة تفسد القلب: فحش الكلام، وفعل الحرام، وكثرة الطعام.

    * مغناطيس الشهوات: النفس الأمارة بالسوء مغناطيس يجذب إليه بُرادة الشهوات.

    * أصناف الزلة: زلة تغتفر، وزلة لا تغتفر، وزلة سيُكتب اسم فاعلها في سجل التاريخ، وسيبقى الناس يدعون عليه باللعن والويل والعذاب إلى يوم القيامة.

    * نزوة نفسية: قد ينجذب بعض الناس إلى فعل منكر، لا بسبب نزوة نفسية، ولا شهوة دنيوية، ولا رغبة قلبية، ولكن بسبب حبّ التغيير أو تقليد الآخرين أو تجربة عابرة، فيتألم بعد فعل ذلك المنكر، وعندما يزول الألم يعود إلى المنكر مرة بعد مرة، إلى أن يصبح عادة من عاداته اليومية، ثم لا يستطيع أن يتركه أو يبتعد عنه، والأخطر من ذلك أن تلك العادة السيئة تجره إلى عادات سيئة أخرى.

    *مَنْ المحروم؟..: عجبت من شخص قال لي: محروم وألف محروم.. من حرم لذة التدخينّ فقلت في نفسي: محروم ومليون محروم.. من حرم لذة المناجاة، وحلاوة السجود، ودمعة الخاشعين.

    * قماش التقوى: تجرد من عمامةِ الكِبَر، ورداءِ العجب، وإزارِ الشهوة، وقميص الرياء، واعلم أن خير ثيابِ الرجل الشجاعةُ والكرمُ، وخير ثيابِ المرأة العفةُ والحياءُ، وخير ما يزين ثوب الإنسان قماش التقوى، وخيوط الإخلاص، ومخمل الإحسان.

    * ضبابية المعصية:

    فـــــي حــيـــاةِ قــلـــبِ الـعــاصــي ضــبـــاب        ومــنـــي إلــيـــه هـمــســة مـــــن iiعـــتـــاب
    هـجـع اللـيـل والعـيـن فـــي مقلـتـهـا iiشـهــاب        نـســاء كـاسـيـات لـعـبـن بـعـقــول iiالـشـبــاب
    كـلـمـا فـتــح قـلـبــه لا يــــرى إلا iiالــســراب        هَــــــــمّ وحــــيــــرة وألــــــــم iiوعــــــــذاب
    غـــمّ بـعــد مــــا تــــرك داره فــــي خــــراب        هـزه الشـوق إلـى معـرفـة الخـيـر iiوالـصـواب
    هــزه الـشـوق إلــى عـبـادة الـواحـد الـوهـاب        أُضْرِمـت عليـه نــار الغـربـة فكـيـف iiالـمـآب؟
    سارع يا أخي إلى التوبة والسمع مني الخطاب        لا مـفـرّ للـمـرء يــوم القيـامـة مــن iiالحـسـاب
    كــــن مـؤمـنــاً قــويـــاً يـسـتـلــذ iiالـصِّــعــاب        فـمـن عـمــل صـالـحـاً فالـجـنـة بـــلا iiعـقــاب
    ومـن عمـل غيـر ذلـك فـلا ينجـو مـن iiالعـذاب        حــمــيــم ولـــظــــى وســـقــــر iiوعـــقــــاب
    الـجـنـة زيـنــت بـحــورٍ وغـنــاءٍ iiمـسـتـطـاب        مــــــاء عـــــــذب سـلـسـبــيــل وشـــــــراب
    ســعـــادة وأفــــــراد ومــحــبــة iiالأحـــبـــاب        اللَّهـم نسألـك الجنـة بــلا عـقـاب ولا iiحـسـاب

    عدد المشاهدات: 2861


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 07 ربيع الأول, 1440
    Skip Navigation Links
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
  • استيقظوا يا عباد الله!! | الدكتور محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • ١٢ وصية لاغتنام عشر ذي الحجة..
  • الداعية في ليالٍ عشر..
  • المرجفون الجدد..
  • استغلال الاجازة الصيفية..
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches