متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: تسهيل المعاصي!!
  • بطاقة: استحقوا العقوبة!!
  • المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • بطاقة: يخافون منها..
  • بطاقة: مشكلة أمتنا!!
  • بطاقة: من علامات قبول الأعمال..
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مرئي) خطورة اتباع الهوى | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: حتى يرجع رمضان!!
  • خطايا القلوب..
  • بطاقة: الشرف المفقود..
  • بطاقة: غافلين عن السبب!!
  • بطاقة: أخرج من القصعة..
  • بطاقة: هزائم مباشرة..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
  • الحبس النافع..
  • بطاقة: لا نملك إلا الدعاء!!!
  • سوريا - الغوطة: طفل عالق تحت أنقاض منزله جراء غارة على عربين 06 03 2018..
  • متى آخر مرة بكيت حزنا على معصيتك؟ (مقطع)
  • شهداء بقصف جوي على قرية كفرسجنة بإدلب 10 03 2018..
  • بطاقة: أمر مهم..
  • قيل وقال..
  • بطاقة: أنُنْصر؟!!
  • بطاقة: الحل الجذري..
  • شهداء وجرحى مدنيين نتيجة الغارات التي استهدفت مدينة عربين في الغوطة الشرقية 09 02 2018..
  • مجزرة في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي نتيجة الغارات الروسيّة التي استهدفت البلدة 09 02 2018..
  • بطاقة: أمة تريد النصر..
  • بطاقة: إصرار واستمرار!!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    واقع الأمة
    الرئيسية > محفزات > واقع الأمة >
    فتوبوا إلى الله ايها المسلمون فالعذاب قادم
    مقال للكاتب "المراقب الدولي" من الساحات
    20 رجب, 1432

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين وسلم تسليما

    الأخ العزيز/ موس ...... الأخوة الأعزاء رواد الساحة..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    الحمد لله منزل الكتاب وباعث الرسل ليهدي الله البشر بهم  لصراطه المستقيم. "نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيباً سوانا".

    قال الله عز وجل: ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولاً ) ، وقال عز وجل: (لايغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) وقال صلى الله عليه وسلم: ( أني قد خلفت فيكم ما لن تضلوا بعدهما ما أخذتم بهما أو عملتم بهما، كتاب الله وسنتي.... الحديث ) أو كما قال عليه الصلاة والسلام. وقال صلى الله عليه وسلم فيما يروي عن ربه جل وعلا: (إذا عصاني من يعرفني سلطت عليه من لا يعرفني)

    إخواني الأعزاء الكرام

    إن ما أصاب أمة الأسلام من بلاء ومهانة إنما هو من ما حصدت أنفسنا. فالله سبحانه عدل يحب العدل وهو أحكم الحاكمين، عنده ميزان العدل: إن رجحت كفة الخير فيها وجبت الرحمة وإن رجحت كفة الشر بها وجبت العقوبة. وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد دخل على زينب بنت جحش فزعاً يقول: (لا إله إلا الله، ويل للعرب من شر قد إقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذا، وحلق بإصبعه وبالتي تليها. فقالت زينب: يارسول الله أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم إذا كثر الخبث ) .

    إخواني الأعزاء

    الواجب على كل مسلم أن يُحاسِب نفسه قبل أن يُحاسَب، فالأمة لا تتكون من قادة فقط، ولا تصلح الأمة بصلاح قائداً واحداً أو أكثر فقط، فالأمة مجتمعة تتحمل مسئولية صلاحها من فسادها. فإن صلحت الأمة قيض الله لها أو أصلح وليها. ولا تصلح الأمة بصلاح الراعي وفساد الرعية. فأساس الأمة المجتمعات وأساس المجتمع الأسرة وأساس الأسرة راعيها، فإن صلح الراعي في الأسرة صلحت الرعية من الأسرة وهلما جرى إلى أن نصل إلى صلاح الأمة والعكس غير صحيح. فالأرض خصبة ولله الحمد لصلاح الأمة. فأمة الإسلام فيها الخير إلى أن تقوم الساعة. ولكن للأسف أننا من جنى على أنفسنا بحبنا للدنيا أكثر من الأخره، وخوفنا من المخلوق قبل الخالق، نتيجة ضعف الإيمان بالله في قلوبنا، فنكذب ويتعلم منا أبناءنا الكذب، ونغش فيتعلم منا أبناءنا الغش، ونفقد الشفقة والرحمة بإخواننا المسلمين فيتعلم منا الأبناء ذلك حتى في الطريق العام لانتسامح مع بعضنا وكأن الطريق ملك لنا وليس للجميع. جارك لا تعلم إن كان بات ليلته جائعا، أو نام برداناً، حتى لو علمت لا أضن الكثير يأبه لذلك كل منشغل بنفسه. وغير ذلك من عدم الأخوة بالأسلام الكثير الذي لا يسع المجال إلى طرحه. فلا نلوم إلا أنفسنا عما يجري لنا.

    وأخيـــراً

    لا ننسى قول الله عز وجل: (وإن من قرية إلا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة أو معذبوها عذابا شديدا كان ذلك في الكتاب مسطورا ) ، فالعذاب لا يأتي إلا وقد سبقه الإنسان بمعصية، قال تعالى: (وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا ) ، فكم من القرى على وجه الأرض مستحقة للهلاك أو العذاب. فقد سبق وذكرت بإن الله سبحانه عنده ميزان العدل فأي الكفتين ترجح، فإما العذاب أو الرحمة. وبحسبة بسيطة لما نحن فيه على وجه الكرة الأرضيه كالتالي: عدد البشر 6 مليار إنسان منهم 1.3 مليار مسلم، فو إفترضنا أن كل المليار مسلم صالحين فإن الأكثرية 4.7 مليار كفار فاسقين يعادون الله ورسوله ويحاربون الإسلام ظاهراً وباطناً بهم الكثير من المترفين. عودة للكتاب والسنة ما جاء بهما من قصص الذين من قبلنا من الأمم، وعودة لكتب التاريخ وما حدث خلال العصور الماضية من تدمير لحضارات سبقتنا ولحقتنا، نجد أن العالم مقبل على عقاب إلهي شديد يعادل سوء ما يفعله البشر من أبناء المسلمين والكفار وابنائهم، مصداقاً لما قال عليه الصلاة والسلام أننا نهلك وفينا الصالحون إذا كثر الخبث.

    فتوبوا إلى الله ايها المسلمون فالعذاب قادم لا محالة والله أعلم.

    وصلى الله على نبينا محمد

     

     

    ** الموضوع الرائع المتعلق للكاتب موس

    http://www.awda-dawa.com/Pages/Articles/Default.aspx?id=701

    عدد المشاهدات: 2788


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 05 ذو القعدة, 1439
    Skip Navigation Links
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
  • بين الصدِّيق والفاروق..
  • (مقطع) فوائد الصحبة الصالحة | الشيخ محمد المختار الشنقيطي..
  • (مقطع) حذارِ من احتقار الناس | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
  • الحبس النافع..
  • من لي بقائد..
  • أثر الإيمان على السلوك..
  • لنكن واقعيين..
  • من أعظم ما ينجي من الفتن | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • متى آخر مرة بكيت حزنا على معصيتك؟ (مقطع)
  • إحذر من إيذاء المؤمنين بغير ما اكتسبوا! | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • (مقطع) جهاد النفس والهوى الشيخ محمد راتب النابلسي..
  • الثبات في الدين في عصر الفتن والمتفرقين إلى أن يأتينا اليقين..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches