متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: تسهيل المعاصي!!
  • بطاقة: استحقوا العقوبة!!
  • المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • بطاقة: يخافون منها..
  • بطاقة: مشكلة أمتنا!!
  • بطاقة: من علامات قبول الأعمال..
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مرئي) خطورة اتباع الهوى | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: حتى يرجع رمضان!!
  • خطايا القلوب..
  • بطاقة: الشرف المفقود..
  • بطاقة: غافلين عن السبب!!
  • بطاقة: أخرج من القصعة..
  • بطاقة: هزائم مباشرة..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
  • الحبس النافع..
  • بطاقة: لا نملك إلا الدعاء!!!
  • سوريا - الغوطة: طفل عالق تحت أنقاض منزله جراء غارة على عربين 06 03 2018..
  • متى آخر مرة بكيت حزنا على معصيتك؟ (مقطع)
  • شهداء بقصف جوي على قرية كفرسجنة بإدلب 10 03 2018..
  • بطاقة: أمر مهم..
  • قيل وقال..
  • بطاقة: أنُنْصر؟!!
  • بطاقة: الحل الجذري..
  • شهداء وجرحى مدنيين نتيجة الغارات التي استهدفت مدينة عربين في الغوطة الشرقية 09 02 2018..
  • مجزرة في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي نتيجة الغارات الروسيّة التي استهدفت البلدة 09 02 2018..
  • بطاقة: أمة تريد النصر..
  • بطاقة: إصرار واستمرار!!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    الإدارة في القرآن والسنة
    الرئيسية > الدعوة والإدارة > الإدارة في القرآن والسنة >
    رسم السياسات داخل المؤسسات
    17 جمادى الثانية, 1432

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ... وبعد

    إن من النجاحات الكبيرة التي خطها العمل المؤسسي الإسلامي للبشرية, رسم الأهداف والسياسات العامة, التي تضعها القيادة العليا, أو ما يُسمى اليوم بإدارة مجالس المؤسسات, لمدرائها التنفيذيين, حتى يعملوا على تحقيق أهداف المؤسسة وفق تلك السياسات والأهداف.

    والمتأمل في آيات القرآن الكريم التي بينت الحدود أو الأطر التي ينبغي للمسلم مراعاتها, وعدم تعديها, كثيرة, من مثل قوله تعالى: " لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذَّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ", إنه المنهج الرباني الذي لا يحابي أحدا، والذي يبين أن لصاحب الملك أن يضع خطوطا حمراء، لا يحق لمن يعمل لديه أن يتجاوزها، ولله المثل الأعلى، ولذلك كان محمداً صلى الله عليه وسلم خير من رعى مراد الله, ووقف عند حدوده, وإنما كان اجتهاده صلى الله عليه وسلم فيما أذن الله له فيه بالاجتهاد.

    وحادثة واحدة من أحداث السيرة النبوية العطرة تبين لنا ذلك النهج في الوقوف عند الحدود التي حدها الله تعالى, ففي  سبب نزول قوله تتعالى: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِندَ اللّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْل ِوَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَـئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ * إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أُوْلَـئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّهِ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ(.
     
    جاء في روايات متعددة أنها نزلت في سرية عبد الله بن جحش, رضي الله عنه, وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد بعثه مع ثمانية من المهاجرين ليس فيهم أحد من الأنصار, ومعه كتاب مغلق, وكلفه ألا يفتحه حتى يمضي ليلتين, فلما فتحه وجد به: "إذا نظرت في كتابي هذا فامض حتى تنزل بطن نخلة - بين مكة والطائف - ترصد بها قريشاً, وتعلم لنا من أخبارهم, ولا تكرهن أحدا على المسير معك من أصحابك",  وكان هذا قبل غزوة بدر الكبرى, فلما نظر عبد الله بن جحش في الكتاب قال: سمعاً وطاعة, ثم قال لأصحابه: قد أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أمضي إلى بطن نخلة أرصد بها قريشاً حتى آتيه منها بخبر, وقد نهى أن أستكره أحداً منكم, فمن كان منكم يريد الشهادة ويرغب فيها فلينطلق, ومن كره ذلك فليرجع, فأنا ماض لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم, فمضى ومضى معه أصحابه لم يتخلف أحد منهم, فسلك الطريق على الحجاز حتى إذا كان ببعض الطريق ضل بعير لسعد بن أبي وقاص وعتبة بن غزوان, رضي الله عنهما, فتخلفا عن رهط عبد الله بن جحش ليبحثا عن البعير ومضى الستة الباقون, حتى إذا كانت السرية ببطن نخلة مرت عير لقريش تحمل تجارة، فيها عمرو بن الحضرمي وثلاثة آخرون, فقتلت السرية عمراً ابن الحضرمي وأسرت اثنين وفر الرابع وغنمت العير, وكانت تحسب أنها في اليوم الأخير من جمادى الآخرة, فإذا هي في اليوم الأول من رجب, وقد دخلت الأشهر الحرم, التي تعظمها العرب, وقد عظمها الإسلام وأقر حرمتها, فلما قدمت السرية بالعير والأسيرين على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" ما أمرتكم بقتال في الشهر الحرام", فوقف العير والأسيرين وأبى أن يأخذ من ذلك شيئا, فلما قال ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم, سقط في أيدي القوم, وظنوا أنهم قد هلكوا ; وعنفهم إخوانهم من المسلمين فيما صنعوا, وقالت قريش: قد استحل محمد وأصحابه الشهر الحرام, وسفكوا فيه الدم, وأخذوا فيه الأموال, وأسروا فيه الرجال, وقالت اليهود تفاءلوا بذلك على محمد, عمرو بن الحضرمي قتله واقد بن عبد الله, عمرو: عمرت الحرب, والحضرمي: حضرت الحرب,  وواقد بن عبد الله: وقدت الحرب.

    فتأمل وقوفه صلى الله عليه  وسلم عند حدود الله تعالى, حيث يعلم صلى الله عليه وسلم أن الله حرم القتال في الأشهر الحرم, قال تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ), وكيف أنه صلى الله عليه وسلم, لم يقبل تعدي تلك السرية للسياسة المرسومة, للمؤسسة العسكرية آنذاك, وهو عدم القتال في الأشهر الحرم.

    ولنا أن نستفيد من هذا النهج القويم في حياتنا العملية، حيث ينبغي لمجالس إدارات المؤسسات الدعوية, أن تضع سياسات العمل, التي لا يصح للمدراء التنفيذيين تجاوزها، ولتكون كذلك حَكَمَا بينهم عند نشوب الخلاف, ولا يصح بحال من الأحوال أن تترك المؤسسة الحبل على الغارب لمديرها التنفيذي, بدون أهداف عليه تحقيقها, أو سياسات عليه مراعاتها وعدم تعديها, ثم إذا ما فشلت المؤسسة, التي هكذا وضعها, قاضت المدير التنفيذي على ذلك الفشل.

    عدد المشاهدات: 3574


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 05 ذو القعدة, 1439
    Skip Navigation Links
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
  • بين الصدِّيق والفاروق..
  • (مقطع) فوائد الصحبة الصالحة | الشيخ محمد المختار الشنقيطي..
  • (مقطع) حذارِ من احتقار الناس | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
  • الحبس النافع..
  • من لي بقائد..
  • أثر الإيمان على السلوك..
  • لنكن واقعيين..
  • من أعظم ما ينجي من الفتن | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • متى آخر مرة بكيت حزنا على معصيتك؟ (مقطع)
  • إحذر من إيذاء المؤمنين بغير ما اكتسبوا! | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • (مقطع) جهاد النفس والهوى الشيخ محمد راتب النابلسي..
  • الثبات في الدين في عصر الفتن والمتفرقين إلى أن يأتينا اليقين..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches