متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: تسهيل المعاصي!!
  • بطاقة: استحقوا العقوبة!!
  • المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • بطاقة: يخافون منها..
  • بطاقة: مشكلة أمتنا!!
  • بطاقة: من علامات قبول الأعمال..
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مرئي) خطورة اتباع الهوى | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: حتى يرجع رمضان!!
  • خطايا القلوب..
  • بطاقة: الشرف المفقود..
  • بطاقة: غافلين عن السبب!!
  • بطاقة: أخرج من القصعة..
  • بطاقة: هزائم مباشرة..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
  • الحبس النافع..
  • بطاقة: لا نملك إلا الدعاء!!!
  • سوريا - الغوطة: طفل عالق تحت أنقاض منزله جراء غارة على عربين 06 03 2018..
  • متى آخر مرة بكيت حزنا على معصيتك؟ (مقطع)
  • شهداء بقصف جوي على قرية كفرسجنة بإدلب 10 03 2018..
  • بطاقة: أمر مهم..
  • قيل وقال..
  • بطاقة: أنُنْصر؟!!
  • بطاقة: الحل الجذري..
  • شهداء وجرحى مدنيين نتيجة الغارات التي استهدفت مدينة عربين في الغوطة الشرقية 09 02 2018..
  • مجزرة في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي نتيجة الغارات الروسيّة التي استهدفت البلدة 09 02 2018..
  • بطاقة: أمة تريد النصر..
  • بطاقة: إصرار واستمرار!!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    أنواع التفريط في جنب الله
    الرئيسية > التوبة هي الدين كله > أنواع التفريط في جنب الله >
    أهلكتني ذنوبي..
    مراد باخريصة / شبكة الألوكة
    22 ذو الحجة, 1437

    عباد الله: إن من أعظم المهلكات التي يهلك الإنسان بها نفسَه ويجني بها على نفسِه هي الذنوب والمعاصي.

    فالذنوب تذل العبد وتهينه وتظلم قلبه وتراكم الران عليه وتسّود وجهه وتخزيه وتوقعه في الحرمان والنقص.

    يقول الله سبحانه وتعالى ﴿ كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [المطففين: 14] ويقول ﴿ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [الأعراف: 96].

    قد يتوهم البعض منا أنه ليس عليه خطايا وأنه قليل الذنوب وربما رأى في نفسه أنه أحسن من كثير من الناس الملطخين بالخطايا والواقعين في الأوحال والمعاصي وهذا في الحقيقة غرور بالنفس وإعجاب بالذات واستحقار للمعاصي وكفى باستحقار الذنب ذنبا.

    يقول الله سبحانه وتعالى ﴿ الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى ﴾ [النجم: 32].

    ويقول: ﴿ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ ﴾ [آل عمران: 135].

    فكّر في نفسك من حين بلوغك إلى يومك هذا وإلى أن تموت كم من ذنوب عملتها؟ وكم من كبائر ارتكبتها؟ وكم من صغائر استحقرتها؟

    تخيل كم من ذنوب فعلتها في السنة الأولى من بلوغك؟ وكم من ذنوب في السنة الثانية والثالثة والرابعة والخامسة وهلم جراً.

    كم من معاصي ارتكبتها في عملك وكم من ذنوب عصيت الله بها في أيام دراستك؟ وكم من جرائر عملتها مع أصدقائك وزملائك؟

    وكم من مهلكات فعلتها في بيتك وغرفتك؟ وكم من تقصير قصرت فيه مع أبيك وأمك؟ وكم من أخطاء ارتكبتها مع إخوانك وأخواتك وأقاربك وأرحامك؟

    كم من مخالفات مارستها مع نفسك وفي خلواتك؟ وكم من جرائم قمت بها في أثناء أسفارك وبعدك عن بلدك ومدينتك؟

    وكم من نقص في عباداتك وتقصير في صلواتك؟ وكم من أوامر في القرآن والسنة مررت عليها وأنت تخالفها بأقوالك وأفعالك؟

    وكم من أشخاص اغتبتهم وهمزتهم ولمزتهم سيأتون يوم القيامة يطالبون بحقوقهم منك؟ وكم وكم من ذنوب ومعاصي عملتها ثم نسيتها وقد سُطرت عليك ولا زالت مدونة في صحائف أعمالك ﴿ وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا ﴾ [الكهف: 49].

    إياك أن تستحقر ذنوبك فإن كل صغير وكبير مستطر وكل ذنب وإن كان مثقال ذرة فإنه مدون ومسجل وكل خطيئة وإن قلت فإنك تود يوم القيامة لو أن بينك وبينها أمداً بعيداً ﴿ يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ ﴾ [آل عمران: 30].

    اجلس مع نفسك وفكر في ذنوبك صغيرها وكبيرها دقها وجلها وأولها وآخرها وما علمت منها وما لم تعلم فهنا ستجثو على ركبتيك وتندم على نفسك وتعلم أنه حتى لو استغفرت الله سبعين مرة أو مائة مرة فإنك لا تدري هل سيغفر الله لك ويسامحك أم ستبقى هذه الجرائر العظام والكبائر الكبرى التي ارتكبتها في صحائفك حتى يعلم الله صدق توبتك وندمك.

    استشعر ذنوبك حق الاستشعار وتذكرها حق التذكر ثم تب إلى الله منها بصدق واستغفر الله منها بحق وحقيقة واصدق مع الله في الاستغفار والندم عليها حتى تمحى من سجلاتك.

    وتذكر كثرتها وعظمتها وهل سيغفرها الله لك أم ستبقى معلقة بك فإن الله لا يتقبل إلا من المتقين.

    قم في دلجة الليل وآخره لتلحق بقافلة المستغفرين بالأسحار وصلِّ ما تيسر لك من صلاة الليل ثم اجلس لوحدك قبل أذان الفجر بربع ساعة أو ثلث ساعة وتذكر هذه المعاصي والذنوب وكرر الاستغفار لله منها وأظهر الندم والتوبة على فعلها وقل من صميم قلبك ولسانك أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله.

    اللهُمَّ بَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَايَ كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، اللهُمَّ نَقِّنِي مِنْ خَطَايَايَ كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الْأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، اللهُمَّ اغْسِلْنِي مِنْ خَطَايَايَ بِالثَّلْجِ وَالْمَاءِ وَالْبَرَدِ".

    اللهم اغفر لي ذنوبي كلها، دقها وجلها، وأولها وآخرها، ماعلمت منها ومالم أعلم.

    اللهم إن ذنوبي قد بلغت عنان السماء وإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفرها لي يا أرحم الراحمين.

    اللهم لا تعاملني بما أنا أهله، وعاملني بما أنت أهله، أنت أهل التقوى وأهل المغفرة.

    احرص دائما على فعل الأعمال الصالحة الكبيرة التي تمحو الخطايا وتغفر الذنوب وتحط السيئات وتنسفها حتى وإن كانت كبيرة وثقيلة أو مثل زبد البحر وذلك مثل الإيمان بالله والجهاد في سبيل الله وتغبير الأقدام من أجل الله والصدقة والإحسان إلى الناس والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وانتظار الصلاة بعد الصلاة ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ [الصف 10: 11].

    ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ * لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ﴾ [فاطر29: 30].

    يقول النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (ثلاثٌ كفَّاراتٌ، وثلاثٌ درجاتٌ، وثلاثٌ مُنْجياتٌ، وثلاثٌ مُهْلِكاتٌ؛ فأمَّا الكفَّاراتُ: فإسْباغُ الوضوءِ في السَّبَراتِ، وانتظارُ الصلاة بعدَ الصلاةِ، ونقلُ الأقدامِ إلى الجماعاتِ وأمَّا الدَّرجاتُ: فإطعامُ الطَّعامِ، وإفشاءُ السَّلامِ، والصَّلاةُ باللَّيلِ والنَّاسُ نيامٌ. وأمَّا المُنْجياتُ: فالعدلُ في الغضبِ والرِّضا، والقصدُ في الفقرِ والغنى، وخشيةُ اللَّهِ في السِّرِّ والعلانيةِ. وأمَّا المُهْلِكاتُ: فشحٌّ مطاعٌ، وَهَوًى متَّبعٌ، وإعجابُ المرءِ بنفسِهِ) [ صحيح الترغيب برقم 453].

    ويقول عليه الصلاة والسلام: (من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير. في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزًا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد أفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك. ومن قال: سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر) [صحيح الجامع برقم 2089].

    إن مصيبتنا العظيمة اليوم أننا نراكم الذنوب على أنفسنا دون أن نبادر إلى استغفار الله منها ونرتكب الذنب بعد الذنب دون ندم أو توبة.

    فتقسوا قلوبنا وتسيطر الغفلة علينا وتمتلئ صدورنا بالوحشة والقسوة واستمراء المعصية ثم نكون من الغافلين الظالمين لأنفسهم المنتكسة فطرهم الذين يرون المعروف منكرا والمنكر معروفاً.

    ﴿ وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ وَلَا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ ﴾ [الأعراف: 205].

    يقول النبي صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم "تُعْرَضُ الْفِتَنُ عَلَى الْقُلُوبِ عَرْضَ الْحَصِيرِ، فَأَيُّ قَلْبٍ أَنْكَرَهَا نُكِتَتْ فِيهِ نُكْتَةٌ بَيْضَاءُ، وَأَيُّ قَلْبٍ أُشْرِبُهَا نُكِتَتْ فِيهِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ، حَتَّى تَصِيرَ الْقُلُوبُ عَلَى قَلْبَيْنِ: أَبْيَضُ مِثْلُ الصَّفَا لَا يَضُرُّهُ فِتْنَةٌ مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ، وَالْآخَرُ أَسْوَدُ مُرْبَدٌّ كَالْكُوزِ مُجَخِّيًا - وَأَمَالَ كَفَّهُ - لَا يَعْرِفُ مَعْرُوفًا، وَلَا يُنْكِرُ مُنْكَرًا إِلَّا مَا أُشْرِبَ مِنْ هَوَاهُ".

    قلت ما سمعتم وأستغفر الله العظيم لي ولكم..

    الخطبة الثانية

    يقول أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ رضي الله عنه: دَخَلْنَا عَلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ، نَعُودُهُ فِي مَرَضِهِ، فَقُلْنَا: كَيْفَ أَصْبَحْتَ أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ؟ قَالَ: "أَصْبَحْنَا بِنِعْمَةِ اللَّهِ إِخْوَانًا". قُلْنَا: كَيْفَ تَجِدُكَ يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ؟ قَالَ: "أَجِدُ قَلْبِي مُطْمَئِنًّا بِالإِيمَانِ"، قُلْنَا: مَا تَشْتَكِي أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ؟ قَالَ: "أَشْتَكِي ذُنُوبِي وَخَطَايَايَ"، قَالَ: مَا تَشْتَهِي شَيْئًا؟ قَالَ: " أَشْتَهِي مَغْفِرَةَ اللَّهِ وَرِضْوَانَهُ"، قُلْنَا لَهُ: أَلا نَدْعُو لَكَ طَبِيبًا؟ قَالَ: "الطَّبِيبُ أَمْرَضَنِي!".

    لقد استشعر هذا الصحابي الجليل ذنوبه وأيقن أن المرض الحقيقي ليس هو المرض الذي يحسه في جسده وأعضائه وإنما المرض الحقيقي هو مرض القلب وقسوته ووحشته وتعلقه بغير ربه.

    إن الواجب علينا أن نحس دائماً بهذا الإحساس ونتذكر أخطائنا وذنوبنا ونفكر دائما في محوها وغفرانها حتى لا تُثبّت في سجلات أعمالنا.

    وأن نستغفر الله منها قبل أن تخذلنا عند موتنا أو نحاسب عليها أمام ربنا ونندم عليها يوم لا تنفع الحسرة والندامة ﴿ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى * يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي ﴾ [الفجر 23: 24].

    فلنتب إلى الله ولنكثر من الاستغفار فإن الله يفرح بتوبة عبده له ويحب منه أن يعود إليه ويستغفره من خطاياه ومعاصيه ﴿ وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا ﴾ [النساء: 27].

    توبوا إلى الله واستغفروه في كل وقت وحين فإن نبينا صلى الله عليه وسلم وصالحي هذه الأمة يكثرون من التوبة والاستغفار في كل يوم عشرات المرات بل مئات المرات فما بالنا نحن لا نتوب إلا نادراً ولا نستغفر الله إلا قليلا وكأن حالنا خيراً منهم أو معاصينا وذنوبنا أقل من معاصيهم وذنوبهم يقول الله ﴿ وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ ﴾ [هود: 90].

    يقول نبينا صلى الله عليه وسلم (والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة).

    ويقول: (يا أيها الناس توبوا إلى الله، فإني أتوب في اليوم إليه مائة مرة) رواه مسلم.

    صلوا وسلموا وأكثروا من الصلاة والسلام على من تاب الله عليه وغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر من أمرنا ربنا جل جلاله بالصلاة والسلام عليه فقال: ﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 56].

    عدد المشاهدات: 1930


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 07 ذو القعدة, 1439
    Skip Navigation Links
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
  • بين الصدِّيق والفاروق..
  • (مقطع) فوائد الصحبة الصالحة | الشيخ محمد المختار الشنقيطي..
  • (مقطع) حذارِ من احتقار الناس | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
  • الحبس النافع..
  • من لي بقائد..
  • أثر الإيمان على السلوك..
  • لنكن واقعيين..
  • من أعظم ما ينجي من الفتن | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • متى آخر مرة بكيت حزنا على معصيتك؟ (مقطع)
  • إحذر من إيذاء المؤمنين بغير ما اكتسبوا! | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • (مقطع) جهاد النفس والهوى الشيخ محمد راتب النابلسي..
  • الثبات في الدين في عصر الفتن والمتفرقين إلى أن يأتينا اليقين..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches