متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: تسهيل المعاصي!!
  • بطاقة: استحقوا العقوبة!!
  • المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • بطاقة: يخافون منها..
  • بطاقة: مشكلة أمتنا!!
  • بطاقة: من علامات قبول الأعمال..
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مرئي) خطورة اتباع الهوى | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: حتى يرجع رمضان!!
  • خطايا القلوب..
  • بطاقة: الشرف المفقود..
  • بطاقة: غافلين عن السبب!!
  • بطاقة: أخرج من القصعة..
  • بطاقة: هزائم مباشرة..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
  • الحبس النافع..
  • بطاقة: لا نملك إلا الدعاء!!!
  • سوريا - الغوطة: طفل عالق تحت أنقاض منزله جراء غارة على عربين 06 03 2018..
  • متى آخر مرة بكيت حزنا على معصيتك؟ (مقطع)
  • شهداء بقصف جوي على قرية كفرسجنة بإدلب 10 03 2018..
  • بطاقة: أمر مهم..
  • قيل وقال..
  • بطاقة: أنُنْصر؟!!
  • بطاقة: الحل الجذري..
  • شهداء وجرحى مدنيين نتيجة الغارات التي استهدفت مدينة عربين في الغوطة الشرقية 09 02 2018..
  • مجزرة في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي نتيجة الغارات الروسيّة التي استهدفت البلدة 09 02 2018..
  • بطاقة: أمة تريد النصر..
  • بطاقة: إصرار واستمرار!!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات وسائل وتجارب معينة
    الرئيسية > وسائل وتجارب مُعينة > متفرقات وسائل وتجارب معينة >
    التوبة : فضائلها والأسباب المعينة عليها..
    محمد رفيق مؤمن الشوبكي / شبكة الألوكة
    20 جمادى الأولى, 1437

    بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومَن ولاه.

    وبعد:

    فالتوبة إلى الله تعالى من أجَلِّ العبادات، وأعظم القُرُبات، وكفى أهلَها شرفًا وفضلًا محبَّةُ الله لهم؛ حيث قال عزَّ وجل: ﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ﴾ [البقرة: 222]، فهنيئًا للتائبين محبَّةُ الله لهم؛ لأنَّ مَن أحبَّه الله لا يعذِّبه في الدنيا ولا في الآخرة.

    وإنَّ التوبة سببٌ للمغفرة والرَّحمة وتبديلِ السيئات إلى حسنات؛ قال تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ ثُمَّ تَابُوا مِنْ بَعْدِهَا وَآمَنُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [الأعراف: 153]، وقال تعالى: ﴿ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ﴾ [الفرقان: 68 - 70].

    وتعدُّ التوبة سببًا في نزول البَرَكات من السماء وزيادة القوَّة؛ قال تعالى: ﴿ وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ ﴾ [هود: 52].

    كما أنَّ التوبة سبب للفلاح ودخول الجنَّة والنجاة من النار؛ قال تعالى: ﴿ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [النور: 31]، وهي سبَب لقَبول أعمال العبد والعفوِ عن سيئاته؛ قال تعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ ﴾ [الشورى: 25]، وقال أيضًا: ﴿ فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا ﴾ [مريم: 59، 60].

    والله يَفرح بتوبة العبد فرحًا شديدًا؛ فعن أنس بن مالكٍ رضي الله عنه، قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((لله أشدُّ فرحًا بتوبة عبده حين يتوبُ إليه من أحدكم كان على راحِلَته بأرض فلاةٍ، فانفلتَت منه وعليها طعامُه وشرابُه، فأيس منها، فأتى شجرةً فاضطجع في ظلِّها قد أيس من راحلته، فبينا هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده، فأخذ بخطامها، ثُمَّ قال من شدَّة الفرَح: اللهمَّ أنت عبدي وأنا ربُّك؛ أخطأ من شدَّة الفرَح))؛ (رواه مسلم).

    ويجدر بكلِّ مسلم أن يجدِّد توبتَه مع الله عزَّ وجل؛ فكما جاء في حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((كلُّ ابن آدم خطَّاءٌ، وخيرُ الخطَّائين التوَّابون))؛ (رواه الترمذي، وحسَّنه الألباني).

    أمَّا بالنسبة للأسباب المعِينة على التوبة لله جلَّ وعلا، فنذكر أهمَّها على النحو التالي:

    أولًا:استِشعار خطورة الذُّنوب، وعواقبها الوخيمة في الدنيا والآخِرة؛ فلا تَنظر إلى صِغر الخطيئة، ولكن انظر إلى عظَمة مَن تعصي.

    ثانيًا:الإخلاص لله تبارك وتعالى؛ فمَن أخلص لله تعالى، يسَّر الله له الخيرَ، وصرَف عنه الشرَّ والسوء؛ قال تعالى في حقِّ يوسف عليه السلام: ﴿ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ ﴾ [يوسف: 24].

    ثالثًا:مجاهدة النَّفس؛ فإنَّ العبد ما لم يجاهِد نفسه أولًا فيَبدأ بها ويُلزمها بفِعل ما أُمرَتْ به وترْك ما نُهيَتْ عنه، لم يُمكِنْه تجديد تَوبته لله عزَّ وجل؛ فعن فَضالةَ بن عُبيدٍ رضي الله عنه، قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((ألا أُخبرُكم بالمُؤمن؟ من أمِنه النَّاسُ على أموالهم وأنفُسهم، والمُسلم مَن سلِم النَّاسُ من لسانه ويده، والمُجاهد مَن جاهد نفسَه في طاعة الله، والمُهاجِر مَن هَجَر الخطايا والذُّنوب))؛ (رواه الإمام أحمد، وصحَّحه الألباني).

    رابعًا:تذكُّر الموت؛ فإنَّ العبد إذا ما تذكَّر الموت وأحواله، فإنَّه حتمًا - إن كان له قلب - سيجدِّد التوبةَ لله عزَّ وجل، فعن أبي هريرة قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلَّم: ((أكثِروا ذِكر هاذِم اللذَّات))؛ يعني: الموت؛ (رواه الترمذي، وقال عنه الألباني: حسن صحيح).

    خامسًا: الخشية من الله تعالى والخوف من عِقابه؛ فإنَّ العبد إذا ما خَشِيَ اللهَ تعالى وخاف من عقابه وعذابه، وتذكَّر الآخرةَ والحِساب، والجزاءَ والنَّار والعذاب، فإنَّه سيجدِّد توبته لله تعالى، قال عزَّ وجل: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ ﴾ [المؤمنون: 57 - 61].

    سادسًا:تذكُّر رحمة الله التي وسعَت كلَّ شيء؛ فإذا ما تذَكَّر العبدُ كم هي رحمة الله واسِعة، وأنَّه تعالى يَغفرُ الذنوبَ جميعًا، فإنه يجدِّد التوبة، لا تَقنَط نفسُه من رحمة الله، ولا تَيئس من روح الله، قال تعالى: ﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [الزمر: 53].

    سابعًا:تَذكُّر النَّعيم المقيم يوم القيامة؛ فإنَّ العبد إذا ما تفكَّر في الجنَّة ونعيمها، ودرجاتها وحُورِها، حرَصَتْ نفسُه على الطَّاعة، والبعد عن المعصية، وتجديد التوبة؛ حتى يكون من الفائزين برِضا ربِّ العالمين، وليكون يومَ القيامة في درجة عالية في الجنَّة في نَعيم مُقيمٍ.

    ثامنًا:المواظبة على الفرائض، خاصَّة الصلوات الخمس؛ فإذا ما حرَص الإنسان المسلِم على الفرائض - خصوصًا المواظبة على الصلوات الخمس في أوقاتها - فإنَّها تذكِّرُه بالله وتجدِّد إيمانه، فإذا أذنب ذنبًا تابَ منه مباشرة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلم: ((إنَّ الله قال: مَن عادى لي وليًّا، فقد آذنتُه بالحرب، وما تقرَّب إليَّ عبدي بشيءٍ أحبَّ إليَّ ممَّا افترضتُ عليه))؛ (رواه البخاري).

    تاسعًا:الحِرص على النَّوافل، والإكثار من الطَّاعات؛ فإنَّ النوافل تُقرِّب المسلمَ من ربِّه جلَّ وعلا وتَرفع درجته؛ فيكون معلَّقًا بالله، دائم التوبة والاستِغفار، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلم: ((إنَّ الله قال:... وما يزالُ عبدي يتقرَّبُ إليَّ بالنَّوافل حتى أُحبَّه، فإذا أحببتُه كنتُ سمعَه الذي يَسمعُ به، وبصره الذي يُبصِرُ به، ويده التي يَبطشُ بها، ورِجله التي يَمشي بها، وإن سألَني لأُعطينَّه، ولئن استعاذني لأُعيذنَّه))؛ (رواه البخاري).

    عاشرًا: المداومة على تلاوة القرآن والأذكار، والإكثار من الاستِغفار؛ فإذا كان العبد يَقرأ في كلِّ يوم وردًا من القرآن العظيم، ويَحرص على ذِكر الله، ويكثِر من الاستغفار، كان في خيرٍ عظيم، دائم التوبة لله تعالى، صارفًا لنفسه عن المعاصي والمنكرات، قال تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ ﴾ [آل عمران: 135].

    الحادي عشر: قِراءة قصص التائبين العائدين إلى الله جلَّ وعلا؛ فإنَّ العبد إذا ما رأى حالَ العصاة كيف انقلَبوا بتوبتهم إلى صالحين أبرار، علَتْ همَّتُه، وجدَّد توبتَه مع الله جلَّ وعلا.

    الثاني عشر: مُصاحبة الصَّالحين، والبعد عن قُرَناء السوء ومواطِن المعصية؛ فإنَّه يَنبغي على المسلم أن يَحرص على صُحبة أهل الخير، الذين يُذكِّرونه إذا نَسي، ويعينونه إذا ذَكَر، ويقوِّمونه إذا اعوجَّ، ويقودونه إلى الحقِّ وإلى الطريق المستقيم، وأن يَصرِف نفسه عن مواطن المعاصي ورُفَقاء السوء؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: ((المَرءُ على دين خليلِه، فلينظُر أحدُكم مَن يُخالل))؛ (رواه الترمذي، وحسنه الألباني).

    الثالث عشر: الدُّعاء والتضرُّع لله عزَّ وجلَّ؛ فيَنبغي على كلِّ مسلم أن يكثِر من الدعاء بالثَّبات على الطَّاعة، فقد كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم يَفعل ذلك؛ فعن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلَّم يُكثرُ أن يقول: ((يا مُقلِّبَ القُلوب، ثبِّت قلبي على دينك))، فقُلتُ: يا رسولَ الله، آمَنَّا بك وبما جئتَ به، فهل تَخافُ علينا؟ قال: ((نَعم، إنَّ القُلوب بين إصبعينِ من أصابع الله يُقلِّبُها كيف يشاءُ))؛ (رواه الترمذي، وصححه الألباني).

    ختامًا: أسأله تعالى أن يَجعلَنا من التوَّابين، وأن يغفِر لنا إنَّه هو السميع العليم، وأن يتوب علينا إنَّه هو التوَّاب الرَّحيم.

    عدد المشاهدات: 1014


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 07 ذو القعدة, 1439
    Skip Navigation Links
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
  • بين الصدِّيق والفاروق..
  • (مقطع) فوائد الصحبة الصالحة | الشيخ محمد المختار الشنقيطي..
  • (مقطع) حذارِ من احتقار الناس | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
  • الحبس النافع..
  • من لي بقائد..
  • أثر الإيمان على السلوك..
  • لنكن واقعيين..
  • من أعظم ما ينجي من الفتن | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • متى آخر مرة بكيت حزنا على معصيتك؟ (مقطع)
  • إحذر من إيذاء المؤمنين بغير ما اكتسبوا! | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • (مقطع) جهاد النفس والهوى الشيخ محمد راتب النابلسي..
  • الثبات في الدين في عصر الفتن والمتفرقين إلى أن يأتينا اليقين..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches