متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة : إذا أرادت!!
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • بطاقة : دون أن يبتعدوا..
  • إنفوجرافيك.. معركة الزلاقة..
  • بطاقة: لا يمكن أن يعود!!
  • بطاقة: لنبدأ..
  • بطاقة: أين نحن!
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • بطاقة: على خطر!!
  • بطاقة: علامات..
  • معركة موهاكس.. يوم من أيام الله..
  • الارتقاء بالدعوة في المدارس.. أفكار عملية..
  • فن اختيار الوقت في الموعظة..
  • الحرب الإلكترونية لتشويه الإسلام.. من سيتصدى لها؟
  • بطاقة: صفحة بيضاء..
  • بطاقة: وعاد الحجيج..
  • بطاقة: عتاب من القلب..
  • يوسف تيميرخانوف.. بطل شيشاني يترجل..
  • المسلمون في أوكرانيا.. آلام وآمال..
  • بطاقة: تسهيل المعاصي!!
  • بطاقة: استحقوا العقوبة!!
  • المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • بطاقة: يخافون منها..
  • بطاقة: مشكلة أمتنا!!
  • بطاقة: من علامات قبول الأعمال..
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مرئي) خطورة اتباع الهوى | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: حتى يرجع رمضان!!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    حكمها الشرعي
    الرئيسية > ضرورة الدعوة > حكمها الشرعي >
    كلنا.. دعاة
    خالد عبد العزيز الحماد
    06 صفر, 1432

    لجينيات ـ عندما تشاهد  أصحاب الديانات والشركيات  الفاسدة ، والمبادئء الخاطئة، وهم يزدحمون على معابدهم، ويقدمون أموالهم ويفنون أعمارهم  في سبيل هذه الضلالات.

    عندما تشاهد  أمة اليهود وعددهم 13مليون، وهم متنفذون في الدول المؤثرة على صناعة القرار العالمي ، ويسيطرون  على مؤسسات المال، والتقنية والإعلام .

    عندما تشاهد الصين القارة القادمة، وهي تتحرك بكاملها صغيرها ، وكبيرها غنيها ، وفقيرها  جاهلها ، وعالمها الكل يكدح، ويصنع ويتطور وينتج .

    عندما تطل برأسك على الأمم من حولك تجد هم في حركة وعمل دؤوب، حتى الكائنات والمخلوقات الصغيرة، وهي أمم  أمثالنا ((وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء)) ، فأمة النحل والنمل تحدثت عنها سور كاملة في القرآن، ولنا في جدها ودأبها وإتقانها لعملها وإنتاجها العضة والاعتبار.

    وبعد أن تعود من هذه الإطلالة ، وتنظر في واقع  أمتك تحزن أشد الحزن ، فهي تعبد رب عظيم وخالق مدبر رحيم بعباده ، يجيب الدعاء ويسمع النداء، وبين يديها كتاب عظيم وسنة ناصعة بيضاء، معها مشروع حياة، وطريق نجاة، ومع ذلك تجدها بعيده عن دينها منغمسة في لهوها.

    طبعا الأمة المسلمة فيها نماذج ناصعة يعملون ويكدحون من أجل نهضة هذه الأمة ، لكنهم قلة في عددها المليار والأربعمائة ، فلا بد من عودة لهذه الأمة , ولابد  من وعي وإفاقة لأبنائها ,  وأن يفرغوا طاقاتهم  في سبيل الرقي والنهوض بهذه الأمة،  فهم  مجدها وعزها وعصب حياتها .. والخطاب لا نحصره عند فئة معينة، ولا نخص به جماعة معينة، ولا نوقفه على الدعاة والمصلحين فقط ، وإنما الجميع مطالبون بأن يساهموا في بذل الخير ونشر الفضيلة، في رفعة هذه الأمة وعزتها،  وكذلك  لابد  أن نكون  جميعا على مستوى المرحلة وعلى وعي تام بالحدث، وأن نستفيد من جل وسائل التقنية التي لا تخالف تعاليم ديننا، وأن نسخرها في دعوتنا، ونشر قيم وأخلاق وتعاليم هذا الدين العظيم ..

    فهناك الكثير ليس في الدول الفقيرة بل في الدول الغنية، في أمريكا وأوربا من لم يسمع بهذا الدين، ولا يعرفه أو أنه يعرفه لكنه وصله مشوها ؛ لأن هناك منظمات معادية لا هم لها إلا صد الناس ومنعهم عن هذا الدين ، ومحاولة  تشويهه ، وإلصاق التهم به، وتمرير المصطلحات التي تقطر حقدا على الإسلام والمسلمين .. فهؤلاء بحاجة إلى تبليغهم هذا الدين، وعرضه لهم بطريقة واعية صافية ونحن نملك الحقيقة ومعنا كتاب حياة يجيب على كل الأسئلة بينما الكنيسة ترتبك وتتهرب من إحراجات الأسئلة فإنجيلهم مضطرب متعدد يوحنا ،مرقس ،متى، الأسلوب ركيك، والتحريف ظاهر ،وهناك في الغرب عقول كبيرة منصفة، ملت عبث وتخلف الكنيسة، وعندما يقدم لهم هذا الدين بطريقة واضحة ، فلاشك أنهم  سيدخلون فيه أفواجا ، فعلينا أن نبلغ وأن نسمعهم صوت الحق ومنهج الحياة بأسلوب بسيط ميسر، يقرب ولا ينفر ، يفصح  ولا يغمض، ومهما سقنا من التبريرات والتعليلات والأعذار فلا عذر فجهلهم بهذا الدين هو من تقصيرنا، وبعدنا عنهم، وتركهم لهذه المنظمات القائمة على تشويه الإسلام والمسلمين، فلابد من إنشاء المؤسسات ودعم القائمة وتفعيلها، وعقد الندوات واللقاءات وتأسيس القنوات التي تعرّف بالإسلام وتساهم في نشره .. فعلينا جميعا أن نستيقظ من غفلتنا ، وأن نعي واقعنا وأن نقدم خيرا لديننا ولأمتنا(( ومن أحسن قولا ممن  دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين ))

    سطور أخيرة:

    أحسن القول أن تدعو إلى سبيل ربك  بجل الوسائل  المتاحة، وأن تتجدد وتتطور فالحياة متجددة متطورة ، وأن لاتنزوي وتتوقفن  وتسرد لنا حزمة من كلمات العجز والكسل، فرغم صعوبة المرحلة وقساوة الأزمة على الأمة، إلا أن تقدم العصر وتطور التقنية فرصة عظيمة لتبليغ رسالة الأمة.

    عدد المشاهدات: 4209


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 05 ربيع الثاني, 1440
    Skip Navigation Links
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
  • استيقظوا يا عباد الله!! | الدكتور محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • ١٢ وصية لاغتنام عشر ذي الحجة..
  • الداعية في ليالٍ عشر..
  • المرجفون الجدد..
  • استغلال الاجازة الصيفية..
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches