متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة : إذا أرادت!!
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • بطاقة : دون أن يبتعدوا..
  • إنفوجرافيك.. معركة الزلاقة..
  • بطاقة: لا يمكن أن يعود!!
  • بطاقة: لنبدأ..
  • بطاقة: أين نحن!
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • بطاقة: على خطر!!
  • بطاقة: علامات..
  • معركة موهاكس.. يوم من أيام الله..
  • الارتقاء بالدعوة في المدارس.. أفكار عملية..
  • فن اختيار الوقت في الموعظة..
  • الحرب الإلكترونية لتشويه الإسلام.. من سيتصدى لها؟
  • بطاقة: صفحة بيضاء..
  • بطاقة: وعاد الحجيج..
  • بطاقة: عتاب من القلب..
  • يوسف تيميرخانوف.. بطل شيشاني يترجل..
  • المسلمون في أوكرانيا.. آلام وآمال..
  • بطاقة: تسهيل المعاصي!!
  • بطاقة: استحقوا العقوبة!!
  • المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • بطاقة: يخافون منها..
  • بطاقة: مشكلة أمتنا!!
  • بطاقة: من علامات قبول الأعمال..
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مرئي) خطورة اتباع الهوى | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: حتى يرجع رمضان!!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    ظهر الفساد في البر والبحر
    الرئيسية > ضرورة الدعوة > ظهر الفساد في البر والبحر >
    إذا غلب الصمت كثر الخَبَثْ
    الشيخ حمود بن ظاهر الشهري/ المسلم
    08 جمادى الأولى, 1434

    الحق أصل قامت به السماوات والأرض، فمن كان على الحق وصل وإن أصابه ما أصابه فالمهم عواقب الأمور فوصية لقمان لابنه (يابني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وأنهى عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور)

    ياأمة الحق والآلام مقبلة متى تَعِين ونار الشر تستعر

    أكل يوم يُرى للدين نازلة وأمة الحق لا سمع ولا بصر

    الصمت وإن صاحبه سلامة مؤقتة فهو مسمار يُدَقُ في نعش الأمة، عاقبته وخيمة، وكم نتلوا في كتاب ربنا من آيات واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار، كيف لُعنت تلك الأرواح المقبورة التي انهزمت بصمتها أمام زحف الخَبَثْ الجارف فضرب الله قلوب بعضهم ببعض وحلت عليهم اللعنة فأصبحوا خارج نطاق الرحمة والعياذ بالله (لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ٠ كانوا لايتناهون عن منكر فعلوه لبئس ماكانوايفعلون)

    وخلاصة الأمر، أن القوم أسرفوا على أنفسهم بالمعاصي، فانتشر الخبث في المجتمع فهذا جرم فقام بعض الصلحاء فانكروا ذلك الخبث، إلا أنه لم يكن لديهم رصيد من التربية والإيمان العميق بحيث يصمدوا ويستمروا فضعفوا واستكانوا أمام هذا الطوفان من الخبث والفساد الذي استشرى في المجتمع، لقلة الصبر وتمكن اليأس، وياليتهم وقفوا عند هذا الحد من الضعف ولكنهم انقلبوا على أعقابهم فأصبحوا يخالطون أهل الخبث، وهذا جرم آخر فلما حصل هذا ضرب الله قلوب بعضهم ببعض ولعنهم، وشاهده: ما روي عن ابن مسعود رضي الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم: (إن اول ما دخل النقص على بني إسرائيل كان الرجل يلقى الرجل فيقول: يا هذا إتق الله ودع ما تصنع فإنه لا يحل لك، ثم يلقاه من الغد فلا يمنعه ذلك أن يكون اكيله وشريبه وقعيده فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض ثم قال( لعن الذين كفروا...) الآية لماذا قص الله تعالى لنا هذه القصة ونحوها ؟ هل ذلك لتتسلى بها الأمة وتتحدث بها الأجيال جيلاً بعد جيل أم أن الأمر للتذكير والتحذير من خطورة ذلك الموقف المشين، والصمت المهين، فتكون العاقبة كتلك العاقبة .

    إنه لمن العجب أن نشاهد عبر وسائل إعلامنا من يحتفي بمن ولغت ألسنتهم وأقلامهم الظالمة بالنيل من قيم الأمة الطاهرة بكتابات مهينة، وروايات ساقطة، تشجع الفحشاء والمنكر، وتحارب الفضيلة والعفاف، بل ويُكرَمون، ويهان غيرهم من أهل الغيرة الذين يبذلون النصيحة بكل رفق وحكمة، بل وتعلن بعض الصحف بالخط العريض وعلى غير استحياء على لسان أحد المسؤولين في الهيئة أن باب الاحتساب أغلق تماماً . إننا نخشى من عقوبة تعم الجميع لاسيما ونحن نرى من يُستقبل بل وربما يُواكل ويُشارب ويُقعد معه في جو من المؤانسة وكأنه لم يجاهر بالخبث، هل نحن في مأمن من عذاب الله والنبي صلى الله عليه وسلم يقول كما في حديث زينب :( ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه - وحلق بأصبعه الإبهام والتي تليها-فتقول زينب وهل نهلك وفينا الصالحون؟ قال نعم إذا كثُر الخبث) فرسول الله صلى الله عليه وسلم يرسم في هذا الحديث سنة إلآهية في هلاك الأمم، وخراب البلدان، وانهيار الدول والحضارات، هذه السنة هي إذا غلب الخبث وكثر.

    فكيف بزماننا الذي نُحاصَر فيه بالخبث من كل جانب وحتى وأنت تدخل بيت الله الحرام، فترى ما يتفطر له القلب من السفور المدعوم بمظاهر الفتنة فكيف بالأسواق وغيرها مما يُحزن القلب. من كان يظن أننا سنرى من يحاضر لبناتنا وجهاً لوجه في قاعة واحدة من قاعات كليات التمريض، من كان يظن أننا سنرى ذلك الإختلاط المهين بمعرض الكتاب الدولي بالرياض والذي وافتنا به صحفنا على صفحاتها المجيدة لكي يتطبَّع هذا المنكر الذي ماكان يخطر ببالنا أنه سيتم بهذا التسارع المحموم في بلاد الحرمين جزيرة الإسلام ولايمكن أن نستطيع حصر المنكرات التي تحاصرنا أين اتجهنا والأمر لله من قبل ومن بعد .

    الخبث لابد من وجوده حتى أنه وُجد في عصر المعصوم صلى الله عليه وسلم لكنه خبث يُعد على الأصابع وحُسم أمره. أما هذا الزحف من الخبث الممنهج فإنا والله لنخشى من كارثة تحل بالصالح والطالح، وأعظم سبب لهذا الزحف للخبث إنما هو بسبب من يستطيع النصح والبيان لكنه من الصامتين، وقد صرح صلى الله عليه وسلم بهذا ومن ذلك مارواه جرير بن عبدالله البجلي رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال:( ما من رجل يكون في قوم يعمل فيهم بالمعاصي وهم يقدرون أن يغيروا فلا يغيروا إلا أوشك أن يعمهم الله بعقاب) رواه أبو داود وغيره وهو صحيح، فليس بيننا وبين ربنا سبحانه نسب، الذي بيننا وبين ربنا أن نقوم بما أوجبه علينا من الأمر والنهي، وفق الضوابط الشرعية التي أعلنها رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله (من رأى منكم منكراً فاليغيره بيده، فمن لم يستطع فبلسانه، فمن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان) فالدرجة الأولى لأهل الولايات، أما الثانية فعليها الرهان، والثالثة لاعذر لأحد .

    ولإبن القيم رحمه الله كلام نفيس كل منا يقف مع نفسه ولينظر ما نسبة قوله إليها قال: (.. وأي دين وأي خير فيمن يرى محارم الله تنتهك، وحدوده تضاع، ودينه يترك، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم يرغب عنها وهو بارد القلب ساكت شيطان أخرس، كما أن المتكلم بالباطل شيطان ناطق، وهل بلية الدين إلا من هؤلاء الذين إذا سلمت لهم مآكل هم ورياستهم فلا مبالاة بما جرى للدين، وخيارهم المتحزن المتلمظ، ولو نُوزع في بعض ما فيه غضاضة عليه في جاهه أو ماله بذل وتبذَّل وجد واجتهد، واستعمل مراتب الإنكار الثلاثة بحسب وسعه، وهؤلاء مع سقوطهم من عين الله ومقت الله لهم قد بُلوا في الدنيا بأعظم بليه تكون وهم لا يشعرون، وهو موت القلوب، فإن القلب كلما كانت حياته أتم كان غضبه لله ورسوله أقوى وانتصاره للدين أكمل) إعلام الموقعين.

    إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شعار الأمة قدمه الله تعالى على الإيمان في بعض آيات القرآن لأهميته، فهو صمام أمان ( كنتم خيرأمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله..) الآية

    إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بعد الله تعالى هو منقذ السفينة في هذا الزمن من الغرق وليس الخرق فالخروق كثيرة والله المستعان.

    إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إن تُرك مع القدرة كان ذلك سبباً لحلول العقاب، وسبباً لرد الدعاء والعياذ بالله، بل أقسم الله على خسارة من تركه فقال تعالى( والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر) وأذَكِّر بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: ( مثل القائم على حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة فأصاب بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم فقالوا لوخرقنا في نصيبنا ولم نؤذي من فوقنا فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعاً وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعاً) رواه البخاري.

    فالسفينة هي المجتمع، والأعلى فيها هم الأخيار والصلحاء، والأسفل هم أهل الفسق والخَبَثْ كما هم دائماً وأبداً (وإذا قيل لهم لاتفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون. الا إنهم هم المفسدون ولكن لايشعرون) يقولون: نريد الحرية المطلقة، نريد المرأة تقود السيارة، نريدها تختلط بالرجال، نريدها سامراً في بهوات الفنادق باسم الحوار والثقافة، نريدها كما نصت عليه إتفاقية سيداو.ماقالوا نريد لها حقوقها كما أمر الله، ماقالوا نريد رفع الظلم عنه، ماقالوا نريد حلاً للعنوسة المروعة في البيوت والمجتمع ....

    ألا نخشى ونحن نتصفح كتاب الله تعالى وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ، ونرى زحف الخبث، ونرى مكر المنافقين الكبَّار، وصمت الكثير والكثير من أهل الحق الذين لو خرجوا من صمتهم لانقلب السحر على الساحر ألاَّنصبح أونمسي إلاعلى عقاب نبكي معه الدم بعد نضوب الدمع، لأن الله تعالى يغار على محارمه، وسنة الله في خلقه معلومة، فإنه إذا غلب الصمت كثر الخبث، وإذا كثر الخبث وقع الهلاك والعياذ بالله.

    أسأل الله تعلى أن يلهمنا رشدن، وأن يقينا شر أنفسنا وأن يرد كيد المفسدين في نحورهم وأن يوفق ولاة أمرنا لما يحب ويرضى، وأن يجعلهم داعمين للحسبة وأهلها الذين بهم يحفظ الله العباد والبلاد.

    عدد المشاهدات: 4695


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 05 ربيع الثاني, 1440
    Skip Navigation Links
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
  • استيقظوا يا عباد الله!! | الدكتور محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • ١٢ وصية لاغتنام عشر ذي الحجة..
  • الداعية في ليالٍ عشر..
  • المرجفون الجدد..
  • استغلال الاجازة الصيفية..
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches