متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: وجدن السعادة..
  • بطاقة: لا نريدك صالحة..
  • بطاقة: ركزوا على أن يبعدوها..
  • الدعاة والظهور الإعلامي..
  • بطاقة: أنتِ أعلى..
  • بطاقة: إعتزي..
  • بطاقة: صغائر!!
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • الصين تحتجز أكثر من مليون مسلم من الإيغور في تركستان الشرقية.. (مقطع)
  • بطاقة: استخفاف..
  • بطاقة: لا تحتاج..
  • بطاقة: محرمات (2)
  • بطاقة: محرمات (1)
  • بطاقة: واجبات..
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • معركة الأرك (مرج الحديد)..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • بطاقة : لا بد أن يتغير..
  • بطاقة : إذا أرادت!!
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • بطاقة : دون أن يبتعدوا..
  • إنفوجرافيك.. معركة الزلاقة..
  • بطاقة: لا يمكن أن يعود!!
  • بطاقة: لنبدأ..
  • بطاقة: أين نحن!
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • بطاقة: على خطر!!
  • بطاقة: علامات..
  • معركة موهاكس.. يوم من أيام الله..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    باقي الأعداء
    الرئيسية > لا تتبعوا خطوات الشيطان > باقي الأعداء >
    من ينتقم من الفضائيات المنحرفة
    19 محرم, 1432

    إنه الله تعالى ... مالك هذا الفضاء جل في علاه, العليم بما يُبَثُ فيه من حرب ضده, وضد رسوله صلى الله عليه وسلم, والمؤمنين, وما يحويه هذا البث من فسق ومجون, حيث قد رأينا, كيف صب الجبار المنتقم شديد غضبه على من بدأ هذه الحرب الفضائية النتنة, في الغرب أو الشرق, من تشعب وتضخم لضلالهم الفكري, الذي هم فيه يعمهون, ومن تفكك لمجتمعاتهم, وفساد لشبابهم, وكساد لاقتصادهم, وفشو أخطر الأمراض فيهم, وقتل أطفالهم لبعضهم البعض في مدارسهم, ورواج المخدرات بينهم, وانتحارهم زرافات وأفراداً, حتى غدوا كالأنعام, في حركاتهم وسكناتهم, ومجيئهم وروحاتهم, ومنامهم وقيامهم, بل هم أضل سبيلاً. 
    إنه الله تعالى ... خالق هذه الأرض, وما ينصُبُ فيها أهل الغفلة من لاقطات وأطباق, تعلن الحرب على الفضيلة, فهو سبحانه, يغار على محارمه أن تُنتهك, وعلى حدوده أن يستهان بها, فقد قص علينا ما أنزل, من أليم عذابه, وجام غضبه, على أقوام, ما اقترفوا معشار ما اقترفته فضائيات الخزي والعار في هذا الزمان, ومع ذلك فقد أرسل على بعض أولئك حاصباً, وبعضهم من قد أخذته الصيحة, ومنهم من خسف به الأرض, ومنهم من أغرق, وما كان الله ليظلمهم, ولكن كانوا أنفسهم يظلمون,
    إنه الله تعالى ... رحمن السموات والأرض ورحيمهما, فهو رحيم بالآباء, الذين أفقدتهم فضائيات المجون أبنائهم, ورحيم بالأمهات, اللاتي أفقدتهم فضائيات العري أعراض بناتهن وأخواتهن, ولا يرضى, سبحانه, أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا, ومن يحب من البشر, ممن في قلبه مرض, أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا, فإن لهم عذاباً أليماً في الدنيا والآخرة, وإن سخط الله سيلاحقهم في الدنيا والآخرة, وإن لعنات المجروحين, من طعنات الفضائيات وسهامها, مصبوبة عليهم في الدنيا والآخرة, وكذلك يلعنهم الله وملائكته, ويلعنهم اللاعنون.
    إنه الله تعالى ... الذي جعل الصد عن سبيله من أكبر الذنوب وأفظعها, وأعظم الجرائم وأشنعها, فكيف بصد الفضائيات عن سبيل الله, حيث الإعلان عن مظاهرالكافرين وتزيينها, والإعلان عن الربا وتسهيله, والإعلان عن الزنا وتجميله, ففي فضائيات الصد, تفخيم لكل وضيع خسيس, وتقليل من شأن كل أمر نبيل, فالصلاة في فضائيات الرقص والمجون, لا وزن لها, وذِكر الله فيها استبدلوه بمزامير الشيطان, والأجساد عروها من اللباس والحشمة, كما خط لهم إبليس من قبل ذلك, عندما أفلح في وسوسته, ونزع لباس الأبوين, فكان أن أخزاه الله تعالى, وطرده من رحمته, وكذلك أصحاب فضائيات العري اليوم لهم في الدنيا خزي, ولهم في الآخرة عذاب عظيم, إلا الذين تابوا وأصلحوا واعتصموا بالله وأخلصوا دينهم لله, فخرجوا بهذه التوبة من النفاق, فأولئك مع المؤمنين, وسوف يؤت الله المؤمنين أجراً عظيماً.   
    إنه الله تعالى ... الذي يعلم ضعف المؤمنين والمؤمنات في هذا العصر, أمام جحافل الفضائيات وجيوشها الجرارة, فيسمع دعائهم, ويرى دموعهم وآهاتهم, ويمدهم بإيمان يخالط بشاشة قلوبهم, يحميهم من الوقوع في براثن هذا الوحش الفضائي الخاسر, ويعينهم على طاعته, سبحانه, بغض أبصارهم وأسماعهم عن كل ما حرم الله تعالى, من قول مهين, ومشهد مشين, ويجعلهم يأمرون بالمعروف, وينهون عن المنكر, ويريهم الحق حقاً, ويرزقهم إتباعه, ويريهم الباطل باطلاً, ويرزقهم اجتنابه, ويعجل لهم بسقوط إمبراطورية الإعلام الهابط الفاجر وداعميها, وبطمس أموالهم, والتشديد على قلوبهم, فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم, وأن يعلي وينصر ما سواه, من إعلام محافظ, مؤمن بالله واليوم الآخر... والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
     

    عدد المشاهدات: 3570


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 18 جمادى الثانية, 1440
    Skip Navigation Links
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • صانعة الأجيال..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
  • استيقظوا يا عباد الله!! | الدكتور محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • ١٢ وصية لاغتنام عشر ذي الحجة..
  • الداعية في ليالٍ عشر..
  • المرجفون الجدد..
  • استغلال الاجازة الصيفية..
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches