متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • إنفوجرافيك.. معركة الزلاقة..
  • بطاقة: لا يمكن أن يعود!!
  • بطاقة: لنبدأ..
  • بطاقة: أين نحن!
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • بطاقة: على خطر!!
  • بطاقة: علامات..
  • معركة موهاكس.. يوم من أيام الله..
  • الارتقاء بالدعوة في المدارس.. أفكار عملية..
  • فن اختيار الوقت في الموعظة..
  • الحرب الإلكترونية لتشويه الإسلام.. من سيتصدى لها؟
  • بطاقة: صفحة بيضاء..
  • بطاقة: وعاد الحجيج..
  • بطاقة: عتاب من القلب..
  • يوسف تيميرخانوف.. بطل شيشاني يترجل..
  • المسلمون في أوكرانيا.. آلام وآمال..
  • بطاقة: تسهيل المعاصي!!
  • بطاقة: استحقوا العقوبة!!
  • المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • بطاقة: يخافون منها..
  • بطاقة: مشكلة أمتنا!!
  • بطاقة: من علامات قبول الأعمال..
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مرئي) خطورة اتباع الهوى | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: حتى يرجع رمضان!!
  • خطايا القلوب..
  • بطاقة: الشرف المفقود..
  • بطاقة: غافلين عن السبب!!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    هل من معتبر
    الرئيسية > لا تتبعوا خطوات الشيطان > هل من معتبر >
    عبرة الموت .. التي بهتت
    13 محرم, 1432

    كان السلف, رحمهم الله يعتبرون من الموت أيما اعتبار, وما ذلك إلا لكون الموت مليء بالعبر والعظات, غير أننا نجد اليوم, أن الاعتبار من الموت قد قل, واضمحل, إلا من رحم الله تعالى, حتى سمعنا ورأينا بمن يضحك ويتندر, وهو يعيش في أجواء موت إنسان, لم ترتحل بعدُ أيام موته الأُول, ناهيك عن التفكر والتأثر في كون ميته, صائر, إمّا إلى جنة, أو إلى نار, كما كان هو دأب السلف, فهذا باب قد ندر, ويكاد بين الناس, أن يندثر.

    أضحى الموت في حس البعض, كأنه الفصل الأخير من حياتهم, وكأنما لا بعث بعده, ولا نشور, حتى أن قائلهم, قد يغلط, فيقول: فلان انتقل إلى مثواه الأخير, إذن فأين حياة البرزخ والبعث, وأين النفخ في الصور, وأين إذا دكت الأرض دكاً دكاً, بل أين فأمّا إن كان من المقربين, وأين وأمّا إن كان من المكذبين الضالين, وأين, وأين, وأين ...  

    أين ذكر هادم اللذات, وأين زيارة المقابر للعظة والالتفات, وما الذي ذهل الناس عن أحداث ما بعد الممات, كيوم زلزلة الساعة, التي تذهل كل مرضعة عمّا أرضعت, وتضع كل ذات حمل حملها, ويوم التغابن, ويوم تنفطر السماء, ويوم تنتثر الكواكب, ويوم يقول بعضهم, رب ارجعون.

    إن الغفلة عن الموت, وعدم الاستعداد له, زلل فادح وخطأ جسيم, يجب التوبة العاجلة منه, إذ أن الموت حقيقة مهمة, ينبغي للمسلم استحضارها, في الصباح والمساء, ولذا علمنا الرسول صلى الله عليه وسلم, إذا أوينا إلى الفراش, أن نقول: (باسمك اللهم وضعت جنبي، وبك أرفعه، فإن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين), فأحدنا لا يعلم إن كان سيستيقظ بعد موته, أم لا, قال تعالى: (اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى), وعلمنا صلى الله عليه وسلم كذلك إذا أصبحنا أن نقول: (الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور), ألا ما أعظمه من معلم, صلى الله عليه وسلم.

    ومن موقعكم هذا, عودة ودعوة, نطلقها دعوة صادقة لأنفسنا ولكل مسلم, أن نعود للإكثار من ذكر هادم اللذات, فهي سنة محمدية عظيمة, جمعت لنا من الخير ما الله به عليم, ولعل من عظيم مردوها الإيجابي على الفرد هو ما تقدر عليه هذه السنة لو أكثر منها المسلم, من تحول إيجابي في سلوكه بإذن الله تعالى, ليغدو فردا صالحا ونافعا, لنفسه ومجتمعه.

    عدد المشاهدات: 7526


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    عدد التعليقات (1)
    1
      تعليق: ابواوس
    18 محرم, 1432 04:30

    جزيت الجنة
    نعم والله لقد قل العظة من ذكر الوت ولاحول ولاقوة الا بالله وأشكرك على هذا التذكير




    اليوم: 06 ربيع الأول, 1440
    Skip Navigation Links
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
  • استيقظوا يا عباد الله!! | الدكتور محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • ١٢ وصية لاغتنام عشر ذي الحجة..
  • الداعية في ليالٍ عشر..
  • المرجفون الجدد..
  • استغلال الاجازة الصيفية..
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches