متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: لنبدأ..
  • بطاقة: أين نحن!
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • بطاقة: على خطر!!
  • بطاقة: علامات..
  • معركة موهاكس.. يوم من أيام الله..
  • الارتقاء بالدعوة في المدارس.. أفكار عملية..
  • فن اختيار الوقت في الموعظة..
  • الحرب الإلكترونية لتشويه الإسلام.. من سيتصدى لها؟
  • بطاقة: صفحة بيضاء..
  • بطاقة: وعاد الحجيج..
  • بطاقة: عتاب من القلب..
  • يوسف تيميرخانوف.. بطل شيشاني يترجل..
  • المسلمون في أوكرانيا.. آلام وآمال..
  • بطاقة: تسهيل المعاصي!!
  • بطاقة: استحقوا العقوبة!!
  • المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • بطاقة: يخافون منها..
  • بطاقة: مشكلة أمتنا!!
  • بطاقة: من علامات قبول الأعمال..
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مرئي) خطورة اتباع الهوى | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: حتى يرجع رمضان!!
  • خطايا القلوب..
  • بطاقة: الشرف المفقود..
  • بطاقة: غافلين عن السبب!!
  • بطاقة: أخرج من القصعة..
  • بطاقة: هزائم مباشرة..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    ظهر الفساد في البر والبحر
    الرئيسية > ضرورة الدعوة > ظهر الفساد في البر والبحر >
    الاحتساب.. كي يأتي أكله
    بندر بن عبد الله الثبيتي/ لجينيات
    24 صفر, 1434

    لايزال موقف كثير من المحتسبين -الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر -في بلادنا يتمثل في دفاعهم الحثيث عن الحق وردهم للشبهات والمنكرات بالوسائل الشرعية الممكنة، ويمكن القول بأن السنوات الخمس الأخيرة بالذات تراجع الميدان الإحتسابي والدعوي كثيراً في بلادنا حتى لكأنك تراه في موقف الدفاع والوقوف على الحدود في كثيرٍ من القضايا, وتمكن أهل الإفساد بسبب هذا من مكاسب لايمكن إنكارها في السنوات الماضية نتيجة التراجع الذي أصابَ كثيراً من ميادين الدعوة والإحتساب، فاستشرى المنكرُ في صورٍ كثيرة, وتوغّل الباطلُ في معظم شؤون الحياة، والقادمُ مؤهلٌ لأن يخسر أهل الحق معركتهم مع أعداء الدين إذا لم ينتقلوا لميدان الأمر بالمعروف والتركيز عليه بدلاً من المكوث في ميدان إنكار المنكر, فسنة التغيير لازمة، ولسنا بدعاً من الزمن كي يبقى الدين ومظاهره في جميع شؤون الحياة وأهله نائمون !!

    إننا نعيش هذه الأيام وفي القلب ألمٌ يحدوه أمل، وحزنٌ يعقبه فلاح وفرَح، ولعل ما نعيشه هذه الأيام من سطوة المنكرِ وجرأة أهل الباطل لهو دليلٌ واضحٌ وصريحٌ على تخلي الكثير عن واجبه، بل كم انسحب العامل في سبيل الله من موقعه وأحدث جراحاتٍ في جسد هذه الأمة بسبب يأسه وقنوطه واستعجاله الثمار قبل قطافها, وكلها أمورٌ تستلزم الوقوف حيالها والتواصي على علاجها.

    إنّ ميدان الأمر بالمعروف يعني أن يعلم الناسُ حقيقة هذا الدين، وأن يعلموا علماً لايخالطه شك بأن هذه البلاد قائمةٌ على شرعِ الله، وأن أنظمتها تستَمدّ من كتاب الله وسنةِ نبيه، وكل ماخالف شرع الله فهو باطلٌ مردود، إنها والله لقيمة تزرع في نفوس الناس العزة بالحق, والإطمئنانَ بالعدل، وإلا للأسف ما تجرأ أهل الباطل على مخالفة تعاليم هذه البلاد إلا بتراجع كثيرٍ من الناس عن فهم هذا الأمر والاعتزاز به والدعوة إليه، فاستغلوا ذلك وتقدموا في كثير من مشاريعهم.

    إننا نعيش اليوم بين كماشتين اثنتين أولاهما / عسكرُ منافقينَ, وثانيها / عسكرُ غلاةٍ، وكلاهما مع الزمن كفيلاتان لأن تقوض أهل الحق إن بقوا في ميدان إنكار المنكر !!

    ومن هنا يمكن أن نلخص نقاطاً سريعةً لعلها كفيلة لأن توصل المقصود، وتحقق المنشود من أن نرى أهل الحق في مواطن التقدم بدلاً من التراجع الذي أصابنا:

    1- تفعيل دور الدعوة والذي يأمر الناس بالمعروف والنهي عن المنكر وأن ينبري الدعاة لبيان القضايا الكبرى التي تهدد بلادنا من غزو فكريٍّ وعقدي.

    2- التركيز على الأهداف سبيلٌ لدحر كثيرٍ من المشروعات الإفسادية، وعلى العقلاء أن لاينجروا لتفاهات التافهين الذين يشاغبون ولا يصلحون وأن يجعلوا الهدف تلو الهدف نصب أعينهم لا تراجع عن تحقيقه وتفيذه .

    3- آن للإحتسابِ وأهله أن يكونوا في موقعهم الحقيقي، فهم دعاة اصلاحٍ ودعاة خيرٍ لابد أن يظهر للناس جلياً عملهم، وأن يشاعَ في كلٍّ مجالٍ دورهم، وعلى أهلهِ العزة بالحق وعدم الخوف مما يسمى بالملاحقات والمضايقات فهم مكفولون من رب العالمين، ومكفولون بشرعه القويم الذي تقوم عليه هذه البلاد فلا جرمَ عليهم إن هم أمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر.

    4- الاستفادة من الإعلام الجديد مهمٌ للغاية، ومواقع التواصل الإجتماعي لابد أن يكون للمصلحين دورٌ فيها، و وأمرٌ بالمعروفِ وتحذيرٌ للباطل من خلالها، فهي جبهةٌ وثغرٌ ينبغي أن لايؤتى من قبلهم .

    5- على المشايخ وطلبة العلم دورٌ مهمٌ للغاية في التأصيل لكثيرٍ من القضايا الحالية وهم المتاعُ والزاد، وبهم يخرس أهل الفجور، ومنهم يستضيء أهل الثغور, فالفتوى من أهلها تطفئ مشاريع قائمة، والرد بالحجة تخرس ألسناً ناهقة، والتعليم يقوي أصولاً ثابتة، فلا غنى عنهم ولاحظ لقومٍ بدنيا أو دينٍ دونهم .

    6- ضرورة تحصين أفكار المجتمع من أراجيف أهل النفاق، وتوثيقها بالفتاوى المرعية في هذه البلاد، فإن مجتمعاً يعلم ما يحاك به حريّ أن يكون سداً منيعاً ضد أي مــدٍّ افسادي, وعلى المكاتب التعاونية والدعوية أن تتبنى مشاريع تتخصص في تحصين الأسرة من الأفكار الهادمة .

    7- على المصلحين من الآن البدء بهجومهم ضد من يريدُ ببلادنا سوءاً، فكما هم اشغلونا بمشاريعهم الباطلة والتي اقضت مضاجع المحبين، وأخّرت مشاريع المصلحين، فجاء الدور عليهم الآن لأن يشغلوا الطرف الآخر بمشروعاتهم البناءة والتي تتطلب العمل بجهد لتحقيقها .

    8- على المخلصين والحريصين إنشاء مراكز بحثية تختص بآثار التغريب التي يتعرض لها البلد، تستقطب العقلاء وتقيم الدورات تلو الدورات، وتستهدف النساء خصوصاً، وتخرّج لنا جيلاً قادراً على ردع كل شبهة وقمع كل بدعة، كما بأن مثل هذه المراكز دور كبير لأن تكون وثيقة هدم لكل مشروع تغريبي لما تقدمه من بيانات وإحصائيات وأرقام تؤكد فساد مشاريعهم.

    في الختام يحدونا كمسلمين ومعتزين بهذا الشرع القويم بأن نرى الإحتساب اليوم يتقدم نحو الأمام, لا بد أن نرى مطالباتنا ومشاريعنا واقعاً حياً يلامس احتياجات الناس.

    أين هي مشاريع المستشفيات النسائية الخاصة؟ أين هي مشاريع مكافآت الأرامل والمطلقات وربات البيوت؟ وأين هي مشاريع العمل عن بعد؟ وأين وأين...

    أسئلة مطروحة تبين وتؤكد بأن هناك قصور في الطرح في مقابل جهد كبير يستنزفه الدفع!!

    والله من وراء القصد,,, والحمد لله رب العالمين .

    عدد المشاهدات: 3802


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 13 صفر, 1440
    Skip Navigation Links
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
  • استيقظوا يا عباد الله!! | الدكتور محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • ١٢ وصية لاغتنام عشر ذي الحجة..
  • الداعية في ليالٍ عشر..
  • المرجفون الجدد..
  • استغلال الاجازة الصيفية..
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
  • بين الصدِّيق والفاروق..
  • (مقطع) فوائد الصحبة الصالحة | الشيخ محمد المختار الشنقيطي..
  • (مقطع) حذارِ من احتقار الناس | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches