متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • مستعدون لاستقباله | حلقة بوح البنات | د. خالد الحليبي..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • بطاقة: رمضان.. فرصة للتغيير..
  • بطاقة: لم يصروا..
  • بطاقة: قانون التغيير..
  • قائد أكبر معركة بحرية في التاريخ | حازم شامان (مقطع)..
  • أيها الدعاة.. الدعوة عمل..
  • ملحمة القادسية وحرب الفيلة والنمور | حازم شامان (مقطع)..
  • بطاقة: أنت تستطيع..
  • بطاقة: صمام الأمان..
  • بطاقة: تغييب وتجهيل!!
  • لغة القرآن إلى أين؟
  • كيف أترجم الفكرة الدعوية إلى واقع؟
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    ظهر الفساد في البر والبحر
    الرئيسية > ضرورة الدعوة > ظهر الفساد في البر والبحر >
    الاحتساب.. كي يأتي أكله
    بندر بن عبد الله الثبيتي/ لجينيات
    24 صفر, 1434

    لايزال موقف كثير من المحتسبين -الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر -في بلادنا يتمثل في دفاعهم الحثيث عن الحق وردهم للشبهات والمنكرات بالوسائل الشرعية الممكنة، ويمكن القول بأن السنوات الخمس الأخيرة بالذات تراجع الميدان الإحتسابي والدعوي كثيراً في بلادنا حتى لكأنك تراه في موقف الدفاع والوقوف على الحدود في كثيرٍ من القضايا, وتمكن أهل الإفساد بسبب هذا من مكاسب لايمكن إنكارها في السنوات الماضية نتيجة التراجع الذي أصابَ كثيراً من ميادين الدعوة والإحتساب، فاستشرى المنكرُ في صورٍ كثيرة, وتوغّل الباطلُ في معظم شؤون الحياة، والقادمُ مؤهلٌ لأن يخسر أهل الحق معركتهم مع أعداء الدين إذا لم ينتقلوا لميدان الأمر بالمعروف والتركيز عليه بدلاً من المكوث في ميدان إنكار المنكر, فسنة التغيير لازمة، ولسنا بدعاً من الزمن كي يبقى الدين ومظاهره في جميع شؤون الحياة وأهله نائمون !!

    إننا نعيش هذه الأيام وفي القلب ألمٌ يحدوه أمل، وحزنٌ يعقبه فلاح وفرَح، ولعل ما نعيشه هذه الأيام من سطوة المنكرِ وجرأة أهل الباطل لهو دليلٌ واضحٌ وصريحٌ على تخلي الكثير عن واجبه، بل كم انسحب العامل في سبيل الله من موقعه وأحدث جراحاتٍ في جسد هذه الأمة بسبب يأسه وقنوطه واستعجاله الثمار قبل قطافها, وكلها أمورٌ تستلزم الوقوف حيالها والتواصي على علاجها.

    إنّ ميدان الأمر بالمعروف يعني أن يعلم الناسُ حقيقة هذا الدين، وأن يعلموا علماً لايخالطه شك بأن هذه البلاد قائمةٌ على شرعِ الله، وأن أنظمتها تستَمدّ من كتاب الله وسنةِ نبيه، وكل ماخالف شرع الله فهو باطلٌ مردود، إنها والله لقيمة تزرع في نفوس الناس العزة بالحق, والإطمئنانَ بالعدل، وإلا للأسف ما تجرأ أهل الباطل على مخالفة تعاليم هذه البلاد إلا بتراجع كثيرٍ من الناس عن فهم هذا الأمر والاعتزاز به والدعوة إليه، فاستغلوا ذلك وتقدموا في كثير من مشاريعهم.

    إننا نعيش اليوم بين كماشتين اثنتين أولاهما / عسكرُ منافقينَ, وثانيها / عسكرُ غلاةٍ، وكلاهما مع الزمن كفيلاتان لأن تقوض أهل الحق إن بقوا في ميدان إنكار المنكر !!

    ومن هنا يمكن أن نلخص نقاطاً سريعةً لعلها كفيلة لأن توصل المقصود، وتحقق المنشود من أن نرى أهل الحق في مواطن التقدم بدلاً من التراجع الذي أصابنا:

    1- تفعيل دور الدعوة والذي يأمر الناس بالمعروف والنهي عن المنكر وأن ينبري الدعاة لبيان القضايا الكبرى التي تهدد بلادنا من غزو فكريٍّ وعقدي.

    2- التركيز على الأهداف سبيلٌ لدحر كثيرٍ من المشروعات الإفسادية، وعلى العقلاء أن لاينجروا لتفاهات التافهين الذين يشاغبون ولا يصلحون وأن يجعلوا الهدف تلو الهدف نصب أعينهم لا تراجع عن تحقيقه وتفيذه .

    3- آن للإحتسابِ وأهله أن يكونوا في موقعهم الحقيقي، فهم دعاة اصلاحٍ ودعاة خيرٍ لابد أن يظهر للناس جلياً عملهم، وأن يشاعَ في كلٍّ مجالٍ دورهم، وعلى أهلهِ العزة بالحق وعدم الخوف مما يسمى بالملاحقات والمضايقات فهم مكفولون من رب العالمين، ومكفولون بشرعه القويم الذي تقوم عليه هذه البلاد فلا جرمَ عليهم إن هم أمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر.

    4- الاستفادة من الإعلام الجديد مهمٌ للغاية، ومواقع التواصل الإجتماعي لابد أن يكون للمصلحين دورٌ فيها، و وأمرٌ بالمعروفِ وتحذيرٌ للباطل من خلالها، فهي جبهةٌ وثغرٌ ينبغي أن لايؤتى من قبلهم .

    5- على المشايخ وطلبة العلم دورٌ مهمٌ للغاية في التأصيل لكثيرٍ من القضايا الحالية وهم المتاعُ والزاد، وبهم يخرس أهل الفجور، ومنهم يستضيء أهل الثغور, فالفتوى من أهلها تطفئ مشاريع قائمة، والرد بالحجة تخرس ألسناً ناهقة، والتعليم يقوي أصولاً ثابتة، فلا غنى عنهم ولاحظ لقومٍ بدنيا أو دينٍ دونهم .

    6- ضرورة تحصين أفكار المجتمع من أراجيف أهل النفاق، وتوثيقها بالفتاوى المرعية في هذه البلاد، فإن مجتمعاً يعلم ما يحاك به حريّ أن يكون سداً منيعاً ضد أي مــدٍّ افسادي, وعلى المكاتب التعاونية والدعوية أن تتبنى مشاريع تتخصص في تحصين الأسرة من الأفكار الهادمة .

    7- على المصلحين من الآن البدء بهجومهم ضد من يريدُ ببلادنا سوءاً، فكما هم اشغلونا بمشاريعهم الباطلة والتي اقضت مضاجع المحبين، وأخّرت مشاريع المصلحين، فجاء الدور عليهم الآن لأن يشغلوا الطرف الآخر بمشروعاتهم البناءة والتي تتطلب العمل بجهد لتحقيقها .

    8- على المخلصين والحريصين إنشاء مراكز بحثية تختص بآثار التغريب التي يتعرض لها البلد، تستقطب العقلاء وتقيم الدورات تلو الدورات، وتستهدف النساء خصوصاً، وتخرّج لنا جيلاً قادراً على ردع كل شبهة وقمع كل بدعة، كما بأن مثل هذه المراكز دور كبير لأن تكون وثيقة هدم لكل مشروع تغريبي لما تقدمه من بيانات وإحصائيات وأرقام تؤكد فساد مشاريعهم.

    في الختام يحدونا كمسلمين ومعتزين بهذا الشرع القويم بأن نرى الإحتساب اليوم يتقدم نحو الأمام, لا بد أن نرى مطالباتنا ومشاريعنا واقعاً حياً يلامس احتياجات الناس.

    أين هي مشاريع المستشفيات النسائية الخاصة؟ أين هي مشاريع مكافآت الأرامل والمطلقات وربات البيوت؟ وأين هي مشاريع العمل عن بعد؟ وأين وأين...

    أسئلة مطروحة تبين وتؤكد بأن هناك قصور في الطرح في مقابل جهد كبير يستنزفه الدفع!!

    والله من وراء القصد,,, والحمد لله رب العالمين .

    عدد المشاهدات: 4109


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 16 شوال, 1440
    Skip Navigation Links
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches