متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: وجدن السعادة..
  • بطاقة: لا نريدك صالحة..
  • بطاقة: ركزوا على أن يبعدوها..
  • الدعاة والظهور الإعلامي..
  • بطاقة: أنتِ أعلى..
  • بطاقة: إعتزي..
  • بطاقة: صغائر!!
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • الصين تحتجز أكثر من مليون مسلم من الإيغور في تركستان الشرقية.. (مقطع)
  • بطاقة: استخفاف..
  • بطاقة: لا تحتاج..
  • بطاقة: محرمات (2)
  • بطاقة: محرمات (1)
  • بطاقة: واجبات..
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • معركة الأرك (مرج الحديد)..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • بطاقة : لا بد أن يتغير..
  • بطاقة : إذا أرادت!!
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • بطاقة : دون أن يبتعدوا..
  • إنفوجرافيك.. معركة الزلاقة..
  • بطاقة: لا يمكن أن يعود!!
  • بطاقة: لنبدأ..
  • بطاقة: أين نحن!
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • بطاقة: على خطر!!
  • بطاقة: علامات..
  • معركة موهاكس.. يوم من أيام الله..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    من تجارب التائبين
    الرئيسية > وسائل وتجارب مُعينة > من تجارب التائبين >
    وعرفتُ الطريق .. بهمسةٍ
    أبوالفرج / أنا المسلم
    10 محرم, 1432

    لم أكن أتخيل أن تغيِّر كلمةٌ مسارَ إنسان
    وأن تفصل همسةُ صادقٍ بيني قبلُ وبعدُ كضربةٍ بحد سيفٍ

    نشأتُ في أسرة محافظة .. لكنها غير ملتزمة
    تحب الدين .. تهتم بصلاة أبنائها ومدارستهم للقرآن وحسن أخلاقهم
    وعلى الجانب الآخر ..
    أفلام .. سينما .. غناء
    حالها كحال كثير من الأسر المصرية

    كنا ننظر للملتزمين نظرة احترام وتوقير يشوبها خوفٌ من مجهول
    وكنت أنظر إلى الملتزمين المتمسكين بسنة النبي صلى الله عليه وسلم
    في المسجد .. في الشارع .. في المدرسة
    ولم أكن لأتخيل أن أكون واحدًا منهم يومًا ما ..
    إلى أن لامست مسامعي تلك الهمسة التي غيَّرت مسار حياتي
    بل مسار حياة أسرتي كلها

    كانت أشرطة المحاضرات الإسلامية في ذلك الوقت في بداية انتشارها في أوساط العوام بعد أن كانت مقتصرة على طلبة العلم والملتزمين
    فدفع أحد أصدقاء والدي إليه عشرة أشرطة للشيخ ( محمد حسين يعقوب )
    وكان من بين هذه الأشرطة شريط اسمه :( صلاح القلوب )
    ومن باب التسلية أتيت بالشريط ووضعته في المسجِّل .. وسمعتُ
    هزتني كلمات هذا الشيخ الذي يصرخ بحُرقة
    ارتجف قلبي .. وارتعدت أوصالي
    شعرت أنه يناديني ..
    يناديني كأنه يعرفني .. ويريد أن يدركني قبل أن أغرق
    سمعتُ الشريط .. ودارت بي الدوائر
    بدأت أسأل نفسي :
    لماذا أعيش ؟
    وماذا بعدُ ؟

    كنتُ أتقلب في فراشي أبكي ..
    لا أعلم السبب .. ولكني أريد أن أبكي

    إلى أن أنعم الله عليَّ وقذف في قلبي حب الالتزام
    وُفِّقت بفضل الله إلى الطريق .. والتزمت أسرتي كلها ولله الحمد والمنة

    سبحان الله !
    كيف يحقر عاقلٌ شيئًا من المعروف ؟!
    هذا الذي أهدى الشريط ، أكان يتصور أن يكون هذا الشريط سببًا في هداية أسرة بأكملها ؟
    كان درسًا تعلمتُه ..

    كان ( محمد حسين يعقوب ) حادينا جميعًا إلى الله عز وجل ؛
    حافظتُ على الصلاة بعد سماعي لشريط ( لماذا لا تصلي ؟ )
    عرفتُ معنى العبودية لما سمعت شريط ( خمس طلقات من مدفع العبودية )
    وامتنعتُ عن سماع الغناء بعد سماعي لشريط ( حكم الغناء )
    وعرفتُ المنهج الحق بعد سماعي لشريط ( المنهج الأصيل )
    والتزمتْ أمي وأختي بالحجاب الشرعي بعد سماعهما لشريط ( شبهات في وجه الحجاب )

    وهكذا كانت أشرطة ( محمد حسين يعقوب ) نبراسَ الطريق لي ولأسرتي
    حتى وضعت يُمنى قدماي في المسجد ..
    وسخر الله لي من يأخذ بيدي من إخواننا العاملين في الدعوة إلى الله تعالى

    كيف توفِّي أجر من جعله الله سببًا في هدايتك ؟
    كيف توفِّي أجر من أنقذَتْك همساته ووضعَتْك على الطريق ؟

    لله دره ذلك الرجل الصادق ، أحسبه كذلك ، والله حسيبه

    كلما صليتُ .. ذكرتُ .. قرأتُ القرآن ..
    وكلما نصحتُ .. وكتبتُ .. ووعظتُ ..
    وكلما تلذذتُ بطاعة أو تنعمتُ بالقرب من ربي ..
    قلتُ :
    ما أنا إلا حسنة من حسناتك يا ابن يعقوب !

    لعلك لا تعرفني ..
    ولكن دعواتي تعرفُك ..
    لساني اللاهج لربي بالدعاء لك لا ينساك ..
    قلبي الذي جعلك الله سببًا في ولادته يحبُّك ..

    لم ألتقِ بالشيخ إلا مرةً واحدةً
    ملأتُ عينيَّ ممن جعله الله سببًا في هدايتي
    وقلتُ له : إني أحبك في الله
    وأحسبها أصدق ( إني أحبك في الله ) قلتُها في حياتي

     

    اللهم يا وليَّ الإسلام وأهله ..
    مسِّكنا الإسلام حتى نلقاك عليه

     

    عدد المشاهدات: 2381


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 17 جمادى الثانية, 1440
    Skip Navigation Links
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • صانعة الأجيال..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
  • استيقظوا يا عباد الله!! | الدكتور محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • ١٢ وصية لاغتنام عشر ذي الحجة..
  • الداعية في ليالٍ عشر..
  • المرجفون الجدد..
  • استغلال الاجازة الصيفية..
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches