متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات الدعوة والإدارة
    الرئيسية > الدعوة والإدارة > متفرقات الدعوة والإدارة >
    أيها الدعاة.. الدعوة عمل..
    د. مشعل الفلاحي / يا له من دين
    07 رمضان, 1440

    يأسرني دائمًا وصفُ عائشةَ لخُلق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - واختصارها لسيرة هذا النبيِّ الكريم في جملة واحدة، لا تتجاوز ثلاث كلمات، حين قالت: "كان خلقه القرآن".

    وهذه الكلمة ضخمة، لدرجة أنه قد لا يقوى على وصْف هذا الخلق أمةٌ بأكملها، وهل انقضى وطر الأمة من القرآن منذ فجر النبوة إلى اليوم؟!

    إن عائشة - رضي الله عنها - تصف لنا قدوةً عملية، وتضع لها وصفًا كاشفًا يعرفه كلُّ إنسان له أدنى علاقة بكتاب الله – تعالى - وكل من أراد أن يعرف تفاصيل خلق ذلك الرسول، فليُقبِل على كتاب الله - تعالى - فإنها الترجمة الفعلية لأخلاق النبي - صلى الله عليه وسلم - كأنما يعيش معه، ويمشي بين يديه.

    إن هذه الكلمة رسالةٌ لكل إنسان يعيش همَّ الدعوة والإصلاح في مجتمعه، ويشعر بثقل المسؤولية الملقاة على عاتقه تُجاه أمَّته، وتدْعوه هذه الرسالة أن يعرض سيرته أولاً على كتاب الله - تعالى - ثم بعد ذلك يعظ الناس على قدر ما معه من تلك المُثُل والصفات من كتاب الله - تعالى.

    لقد قال لنا الله - تعالى - في كتابه: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} [الأحزاب: 21]، ومقتضى هذه الأسوة أن نتتبَّع أثَرَه ودقائق حياته، ونتأسي بأكبر قدر من هذه الأسوة، ولا أعلم إلى تاريخ هذه اللحظة التي أكتب فيها بعضَ أسطر هذه الرسالة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقف آمرًا بشيء، أو ناهيًا عنه، وهو لم يمتثله، ولا أدري لماذا مع كل هذا يجد مفهوم: ولو لم يعظ في الناس مذنب، فمن يعظ الناس بعد محمد؟

    قد شاع بيننا للدرجة التي أصبح كأنه هو الحق، وما عداه عارضٌ لا حظَّ له من النظر.

    إننا نظل مشغوفين بالكلمة التي تخرج في شكل موعظة، إلى درجة أننا نُحسَب بها في قطار الدعاة، أو نخرج من القضية بالكلية حين تختفي هذه الموعظة من شخصياتنا، وننسى أن أعظم أساليب الدعوة أثرًا في حياة الناس القدوةُ الحية، حتى لو كانت هذه القدوة صامتة لا تنطق بحرف!

    إن الحديث عن الأخلاق قد يأخذ حيزًا من أوقاتنا، وقد يحتاج في بلاغه للناس إلى جهود ضخمة، وقد تكون كلُّ هذه المعاني والفضائل التي تحتف بالأخلاق تمثلها شخصية الداعية في ابتسامةٍ رقيقة ينثرها إلى المحتاجين إليها حين يلقاهم في أي مكان، وهي لا تحتاج إلى وقت، أو مال، أو مكان معين، إنها رسالة تَكتب في قلوب الناس هذا الدِّينَ بحروف من ذهبٍ، وصاحبها لم يتكلم في الأخلاق بكلمة!

    ومثل ذلك الرِّفق والإحسان، والصفح والعفو، وهو خلقٌ عملي قبل أن يكون كلمات نرغِّب الناس فيه، والكرم لا يحتاج منا إلا إلى تجرِبة عملية نكتبها رسالة، دون أن تحتاج منا إلى شرح وتفصيل وبيان لأهميتها في حياة الناس.

    إن بإمكان الواحد منا أن يؤسِّس في الناس الزهد في الدنيا بطريقة عملية يسيرة، وذلك حين لا يماكس بائعًا في متجره؛ عملاً بحديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((رحم الله عبدًا سمحًا إذا باع، سمحًا إذا اشترى))، وليس هذا سذاجة كما يظنه العوام؛ وإنما هو خلق نبيل عظيم كبير، يصنع في الناس ما لا تصنعه مئات المواعظ.

    إن هذه صورة عملية رائعة في إقناع الناس بأن الدنيا في يد الإنسان وليست في قلبه، ولو بقينا نخطب عشرات السنين لتحقيق هذا المعنى في نفوس الناس، قد لا نصل إلى كبير فائدة.

    ويمكن للإنسان أن يكون داعية مؤثِّرًا في أوساط الجاليات الذين لا يعرفون منا في غالب الأحيان إلا الزجرَ والتعنيف، ولو كنا ندرك مكامنَ التأثير في دعوتهم، لكان يكفي الواحدَ منا تركُ ريالاً أو ريالين لكل عامل يُعبِّئ سيارته بالبنزين - كمثالٍ - أو يشتري منه بعض حاجته، وهي مع كونها دعوةً واضحة ومؤثِّرة، هي كذلك تطبيق لحديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((يصبح على كل سُلاَمى من الناس صدقة)).

    ويمكن أن نؤسس في الناس ثقافة الكفاءة التي يدْعو إليها العملُ، من خلال الجدية التي يتمثلها بين زملائه في رسالته، في حرصه على الدوام، وانضباطه في أداء واجباته، وتميُّزه في إثراء واقعه بكل مفيد، وهو بذلك يقدم حديث النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه)) بطريقة عملية، تكفي عن صفحات من الكتب.

    إن إقناع أهل بيتك بالدعوة لا يحتاج فصاحة لسان، أو قوة بيان، بقدر ما يحتاج إلى قدوة عملية تعرض في أرجاء البيت السيرةَ العملية المضيئة لآثار هذا الدِّين، وتكتب في فنائه الفسيح أروعَ آثار الحب.

    إن الإسلام انتشر في الأرض في فترة من الزمان عن طريق الشخصية الإسلامية المتينة فعلاً وقدوة وعملاً، وقد صنعتْ هذه الشخصيةُ بمجرد النظر إليها ضروبًا من التأثير في حياة غير المسلمين تلك الفترة، واليوم مع كل ما تملك الأمةُ من تأثيرٍ لا تزال الدعوة محصورةً في فئات الداعين لم تتجاوزهم إلى غيرهم؛ لأنهم لم يكونوا تلك الصورة التي تمثِّل الإسلام الذي نزل من السماء أول وهلة.

    إنني أودُّ أن أقول في الختام لكل من يقرأ رسالتي هذه اللحظة: إن الدِّين جاء ليكون واقعًا على الأرض، حيًّا في نفوس الناس، ماثلاً في حياتهم، ولم يُرِدِ الله - تعالى - له أن يكون معزولاً في وجدان إنسان؛ لأنه بذلك ينعزل من حياة الناس كلهم، ولا يكون له كبيرُ تأثيرٍ.

    وإذا أردنا أن يكون الدين فاشيًا في نفوس الناس، فليكن روحًا تسري في قلوب أصحابه، ثم لينزل إلى الواقع يَكتب نوره وضياءه على الأرض كلها لا يقف منها في زاوية، وحينئذٍ سيصافح قلوبهم مباشرة، ثم يعرج بها إلى السماء تشرب من المَعين الصافي عن قرب.

    عدد المشاهدات: 406


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 21 محرم, 1441
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches