متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • مستعدون لاستقباله | حلقة بوح البنات | د. خالد الحليبي..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • بطاقة: رمضان.. فرصة للتغيير..
  • بطاقة: لم يصروا..
  • بطاقة: قانون التغيير..
  • قائد أكبر معركة بحرية في التاريخ | حازم شامان (مقطع)..
  • أيها الدعاة.. الدعوة عمل..
  • ملحمة القادسية وحرب الفيلة والنمور | حازم شامان (مقطع)..
  • بطاقة: أنت تستطيع..
  • بطاقة: صمام الأمان..
  • بطاقة: تغييب وتجهيل!!
  • لغة القرآن إلى أين؟
  • كيف أترجم الفكرة الدعوية إلى واقع؟
  • الطريق.. والحقيقة..
  • بطاقة: من حال إلى حال..
  • بطاقة: غارق في السجن..
  • بطاقة: تخلى عن ثوبه!!
  • ضحايا بقصف للنظام على مدينة سراقب بإدلب 07 04 2019..
  • استشهاد طفل وجرح 20 مدني بقصف صاروخي للنظام على مدينة كفرنبل 07 04 2019..
  • اللحظات الاولى لاستهداف ميليشيات الأسد بالصواريخ العنقودية لمدينة سراقب بريف إدلب الجنوبي 07 04 2019..
  • بطاقة: حتى لا ننسى.. (2)
  • بطاقة: حتى لا ننسى.. (1)
  • بطاقة: بعد الأمة..
  • بعد مذبحة نيوزلندا.. هجوم جديد على مصلين في لندن (مقطع) 15 03 2019..
  • مقاطع من المجزرة الإرهابية بحق المسلمين في نيوزيلندا أثناء تأديتهم صلاة الجمعة 15 03 2019..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات الدعوة والإدارة
    الرئيسية > الدعوة والإدارة > متفرقات الدعوة والإدارة >
    التصوير الحسي في الدعوة..
    د. عبد الله بن إبراهيم اللحيدان / يا له من دين
    18 ربيع الثاني, 1439

    تفاوت الناسُ في تبليغ الدعوة إلى الله - تعالى - تفاوتًا كبيرًا، وتختلف فيه ألفاظُهم وفهومهم، وأعمالهم ووسائلهم وأساليبهم، ويختلف تبعًا لذلك تأثيرُهم، وأكملهم في ذلك مَن كان مستنًّا في دعوته بهدي النبي - صلى الله عليه وسلم - فهو أكملُ مَن دعا إلى الله - تعالى - بأحسن طريقة.

    ومن ابتغى الدعوةَ بغير طريقة النبي - صلى الله عليه وسلم - فلن يجدَ لدعوته قَبولاً صحيحًا، ولقد بلَّغ - عليه الصلاة والسلام - البلاغَ المبين، وهدى الناس من بعده إلى أحسن الطرق وأكملها، وأنفعها في الدعوة إلى الله.

    ومن واجب الدعاة في كل زمان ومكان أن يأخذوا بحظٍّ وافر من طريقة النبي - صلى الله عليه وسلم - في دعوته، وكُتُبُ السنة المطهرة وشروحها تَزخَر بذلك، وقد كان لقسم الدعوة والاحتساب بجامعة الإمام اهتمامٌ بهذا الأمر، فأخرج القسم فقه الدعوة في "صحيح البخاري" كاملاً عبرَ رسائل علمية.

    إنَّ الداعية لا يستغني بحال عن زاده من الكتاب والسنة، ولن يجد الداعية أشفى ولا أوفى ولا أكفى له من سِيرة النبي - صلى الله عليه وسلم - وهدْيه في الدعوة.

    ولعلي أورد مثالاً في الأسلوب النبوي في التصوير الحسي لمضمون الدعوة؛ إذ يتضمَّن هذا التصوير القدرةَ الفائقة على إيصال الدعوة إلى المدعو بالصَّوْت والصورة، فلا يكفي أن يبلِّغ الداعي بصوته؛ بل لا بد أن يكون قادرًا على تصوير الألفاظ والمعاني لتستقرَّ في أذهان المدعوين ويتأثروا بها، فالداعيةُ المتمكِّن هو الذي يستطيع أن ينقل المدعوين إلى ما يريد من خلال التصوير الحسي.

    جاء في "صحيح مسلم" أن حنظلة بن الربيع - رضي الله عنه - وهو أحد كُتَّاب النبي - صلى الله عليه وسلم – قال: لقينى أبو بكرٍ، فقال: كيف أنت يا حنظلة؟ قلت: نافَقَ حنظلةُ، قال: سبحان الله! ما تقول؟! قال: قلت: نكون عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يذكِّرنا بالنار والجنة حتى كأنا رأي عينٍ، فإذا خرجنا من عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عافسنا الأزواجَ والأولاد والضيعاتِ، ونسينا كثيرًا، قال أبو بكرٍ - رضي الله عنه -: فوالله إنا لنلقَى مثلَ هذا.

    فانطلقتُ أنا وأبو بكرٍ حتى دخلْنا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم – قلت: نافق حنظلة يا رسول الله، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((وما ذاك؟))، قلت: يا رسول الله، نكون عندك تذكِّرنا بالنار والجنة حتى كأنا رأي العينٍ، فإذا خرجنا من عندك عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات، ونسينا كثيرًا، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((والذي نفسي بيده إنْ لو تدومون على ما تكونون عندي وفي الذِّكر، لصافحتْكم الملائكة على فرشكم وفي طرقكم، ولكن يا حنظلة، ساعةً وساعةً)).

    وشاهد الحديث هنا قول حنظلةَ عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: يذكِّرنا بالجنة والنار كأنا رأي العين، وتلك أعظم درجات التصوير، وأوفى مقامات التبليغ، فقد بلَّغ رسالته بلاغًا عظيمًا لا عذر لأحد من بعده، ومن الواجب على الدعاة أن ينهلوا من مَعين طريقته، لا سيما عند الحديث عن الغيبيات واليوم الآخر، وإن على الداعية أن ينقل المدعو إلى عالم الغيب نقلاً صحيحًا يتقلَّب فيه يقينًا وتصديقًا، وفي هذا أعظمُ الفوائد للمدعو.

    قال ابن حجر: الإعلام بجزئيات يوم القيامة؛ ليكون السامع على بصيرة، فيخلص نفسه من ذلك الهول؛ لأن في معرفة جزئيات الشيء قبل وقوعه رياضةً للنفس، وحملها على ما فيه خلاصها، بخلاف الأمر بغتة.

    والدعوة في العصر الحاضر أحوجُ ما تكون إلى دعاة يصِلُون بالمدعوين إلى أقصى درجات التأثُّر، فليست الدعوة كلماتٍ يحفظها المرء، ثم يلقيها من دون مؤثرات، وليست الدعوة قراءةً مجردة من التفاعل بين الداعي والمدعو، وحق على كل داعية أن يصبر على إعراض المدعوين عنه عندما يدْعوهم، ولكن عليه أن يبحث دائمًا عن الأسباب التي تُعين على قَبول الناس لدعوته، ومن أهمها قدرتُه على تصوير دعوته تصويرًا صحيحًا.

    ولقد تهيأ للدعاة في هذا العصر من الوسائل ما ينبغي أن يفيدوا منه في ضوء ضوابط الشرع المطهَّر، مقتفين بذلك هديَ النبي - صلى الله عليه وسلم - الذي كان يستخدم الوسائل المُعينة على تقريب المعاني في الأذهان، مثل قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((أنا وكافل اليتيم في الجَنَّة هكذا - وأشار بالسبَّابة والوسطى)).

    قال ابن علاَّن: أشار بإصبعه لزيادة التبيُّن، وإدخال المعاني في ذِهْن السامع؛ لكونها بصورة المحسوس المدركة عادة.

    وقد كان الصحابة - رضي الله عنهم - ومَن تبعهم بإحسان ينهجون في دعوتهم نهجَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم.

    قال سفيان بن عمرو: كنت إذا سمعت عكرمة مولى ابن عباس - رضي الله عنه - يحدِّث عن المغازي كأنَّه مشرف عليها، فينظر كيف يصنعون ويقتتلون.

    إنَّ الداعية يسيء إلى دعوته عندما يَعرِضها على الناس عرْضًا ضعيفًا باهتًا من دون مؤثِّرات، وفي دعوة غير المسلمين خصوصًا تشتد الحاجة إلى عرض الدعوة بأبهى حُللها، وأجمل صورها، فيبالغ الداعية في تقريب الإسلام، لا بالألفاظ المجرَّدة؛ بل بالمعاني والصور التي تسهم في إقناع المدعو وتأثُّره، لا سيَّما أنَّه يغلب على كثير من غير المسلمين اليوم النظرةُ المادية المجرَّدة للكون والحياة.

    وجدير بالذِّكر هنا أنَّ التصوير الحسي يشمل معظمَ موضوعات الدعوة، وهو يرتبط كثيرًا بيقين الداعية، وحظه من العلم النافع والعمل الصالح.

    إنَّ براعة الداعية في التصوير للمسائل والمشاهد والحقائق الغيبيَّة يخدم الدعوة كثيرًا، ويوصلها إلى درجة عالية من الإقناع والتأثير، وقدرٌ من ذلك مَلَكة يهبها الله - تعالى - لِمَن يشاء، وهي أيضًا تدرك بالعلم والتجرِبة والتدريب، وإدراك أهميتها وحاجة الدعوة إليها.ِ

    عدد المشاهدات: 3413


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 14 رمضان, 1440
    Skip Navigation Links
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • صانعة الأجيال..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches