متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
  • ما كان سراً في حياتك خافيا..
  • بطاقة: كلمات خالدة.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • رحم الله الدكتور مهدي قاضي..
  • بابا شيلني يا بابا صرخات طفل تقطعت اطرافة بصواريخ روسيا التي تساقطت علي ريف ادلب اليوم لكن الأب عجر
  • مرئي | واقع الأمة .. الحقيقة المرة والوهم المريح | الشيخ / محمد راتب النابلسي
  • بطاقة: عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس..
  • يا أساتذتنا في السياسة .. ذكرونا مراراً وتكراراً بهذا الجانب ( دقيقة ونصف )
  • بطاقة: لا يكفيك أن تقف..
  • أجيالنا في خطر (١).. مبروك الصيعري..
  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
  • بطاقة: قيامهم بواجبهم أو قعودهم عما فرضه الله..
  • بطاقة : سر انتظام صفوف المصلين..
  • فيديو مسرب عن طريق عنصر أمني من أراكان يظهر التعذيب والإذلال لمجموعة من مسلمي الروهنجيا..
  • نقص الطعام .. منظر مؤثر جدا لأطفال سوريا (أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • قواصم وعواصم..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات
    تذكــــروا أيها الشباب المؤمن بالله ولقائه.. الموت وسكراته, والقبر ونعيمه وعذابه,وتذكروا القيامة وأهوالها, والعرض وشدته ,وتذكروا الوقــــوف بين يدي الله في ذلك اليوم العظيم. قال صلى الله عليه وسلم:( ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ليـــس بينه وبينه ترجمان فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم من عمله وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه,فاتقوا النار ولو بشق تمرة)رواه البخاري ومسلم.
    الموضوعات
    محمد الأمين مقراوي الوغليسي
    قبل أن أخط كلمات هذا المقال، تبادر إلى ذهني تلك التهم الجاهزة التي ستلوكها ألسنة العلمانيين والليبيراليين، الذين لا يملكون الكثير للرد على ما يوجه إليهم من انتقادات، ومن كشف لزيفهم، وفضح لمخططاتهم الفاسدة
    سوسن الزعبي
    صراحة أضحكني هذا الوصف واعتبرته عنصريا بامتياز؛ لأنه يفرّق بين الرجل والمرأة! أليس من العدل أن يكون هناك أيضا "يوم الرجل العالمي"؟ أوليس من حق الرجل المطالبة بذلك ايضا؟! مادام الليبيراليون يتغنون بالحرية والمساواة
    د. خالد سعد النجار
    جميعنا مسئولون عن مجتمعاتنا وأمتنا.. جميعنا لدينا فرص لإصلاح المجتمعات من خلال إصلاح أنفسنا.. التفتوا إلى تصرفاتكم وسلوككم، ولا تجعلوا الرغبة في التغيير الإيجابي مجردة من الإحساس الفعلي والتصرف الواقعي، أو تجعلوها رغبة عاجزة
    د. عامر الهوشان / موقع المسلم
    منذ استكمال الرسول الخاتم صلى الله عليه وسلم مراحل تأسيس دولته الإسلامية الوليدة، بعد هجرته من مكة إلى المدينة، على الإيمان والتوحيد لله تعالى، وعلى العدالة والكرامة والإنسانية، ومنذ أن عمل أصحابه من بعده
    منى الشهري سوط حريري/ صحيفة الخليج الإلكترونية
    ربما تكتفي بقراءة العنوان لتلخص فيه مرادي وتتخذ قرارك بمواصلة الضحك ..اضحك ساخرا مني ، اضحك معاندا لي ، مصدقا لمن أقنعوك أن من يحاولون إيقاف ضحكك هم أعداء السعادة والمرح ، أعداء الفرح والضحك
    عبر الواتس...وبتصرف يسير
    لا يمكن للصخرة التي جثمت على باب غارنا أن تتزحزح ما لم يكن لكل منا عمل صالح يقدمه بين يدي دعائه للهﷻ ..فصخرة الغار في الحديث المعروف .. لم تنفرج إلا بأعمال صالحة مختلفة وأدوار
    د. محمد محمد بدري / شبكة الألوكة
    يعلق الكثير من الإسلاميين آمالهم بـ(القائد الوحيد) الذي يظنون أن بيده تغيير واقع الأمة الإسلامية والانتقال بها من مؤخرة القافلة البشرية إلى قيادتها!! وتعتمد أكثر الحركات الإسلامية على كفاءات الفرد القائد وقدراته الشخصية، ولذلك
    الشيخ محمد حامد الفقي / الألوكة
    تفسير قوله تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ ﴾ [الرعد: 11] يقول الله جل
    حتى نرجع!يُحكى أن ابنة هولاكو كانت تتجول في شوارع بغداد، فرأت حشدًا غفيرًا من الناس قد تحلقوا حول عالم من علماء المسلمين، فسألت حرَّاسها: ما هذا؟فقالوا: عالم من علماء المسلمين يجتمع الناس حوله عادةفأمرت أن
    السيد مراد سلامة / شبكة الألوكة
    الحمد لله مقدر الأيام والشهور، ومصرف الأعوام والدهور، أحمده سبحانه وأشكره على سوابغ نعمه التي تقرّ بالشكر فلا تبور، وأستمنحه جل في عليائه التوفيق في كل الأمور، فهو سبحانه المُؤمل لكشف كل كرب وجبر
    د. وصفي عاشور أبو زيد / شبكة الألوكة
    مما يبين قيمة القرآن في حياة المسلم أنه يحوي بين دفتيه قوانين التغيير وسنن الإصلاح، ومقومات النصر، وهي قواعد مطلقة عن قيد الزمان والمكان والأشخاص، ومطردة في كل حال، وتصدق على كل الأجيال والأجناس والأوطان.
    د. جمال عبد الستار* / الجزيرة مباشر
    إذا لم تقم الجيوش بواجبها في نصرة الدين وحماية الدماء والأعراض والأوطان فالإنفاق عليها أثم كبير، والانتساب لها جرم شرعي، والدفاع عنها خيانة للدين. إن الأنظمة التي تحرق المساجد، وتعتقل العلماء، وتوالي الأعداء وتحاصر
    د مشعل الفلاحي
    ليست مشكلتنا الأولى مع عدونا ، مشكلتنا الحقيقة مع نفوسنا . ما وقع في حلب رغم مرارته تكرر في مساحات كثيرة من أرض المسلمين وسيظل ! لا أجد صورة مطابقة لما نصنعه اليوم في حلب
    الشيخ محمود دياب / موقع الدعوة السلفية بالغربية
    إنّ المسلم عندما ينظر إلى الواقع الذي تعيشه أمتنا الإسلامية من تدهور وانحطاط في شتى مجالات الحياة، وما تبع ذلك من تكالب الأعداء عليها من الخارج و الداخل، محاولين تمزيقها وتفريق شملها، بل القضاءَ
    أم عاصم / معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم....أما بعد: تمر الأمة فى هذه الأيام بمرحلة تواجه فيها العديد من الخصوم والأعداء، مرحلة خطيرة وحساسة تكالب علينا الأعداء (نصارى - شيعة -علمانيين.....)
    د.ابراهيم الحقيل
    نسخة وورد بالتشكيل📝http://khutabaa.com/index.cfm?method=home.khdownload&kh=13217$2 محرقة حلب.. آلام وآمال17/3/1438 الحمد لله القوي القهار، العزيز الجبار؛ كتب الابتلاء على المؤمنين، والإملاء للظالمين، وهو العليم الحكيم، نحمده في كل الأحوال، ونستعين به على الفواجع والآلام، ونسأله أن يحفظ أهل السنة
    محمد بن علي الشيخي
    إنّ ما يجري من عدوان ظالم غاشم على إخواننا في الشام، اجتمعت عليهم قوى الشر من النصيرية الفجرة والرافضة الصفويين الحاقدين، والصليبية المجرمين من الروس والأمريكان، كل هذا البغي والعدوان حقدٌ وعداوةٌ للإسلام والمسلمين.
    محمد الأمين مقراوي الوغليسي
    حَلَب حَلَب، بهذه العبارات، كان الناس قبل آلاف السنين، ينادون بعضهم بعضا، بعد أن يكون نبي الله إبراهيم الخليل -عليه السلام- قد حلب الحليب من الماشية، فيذهب الناس لأخذ حصتهم من حليبٍ حلبته لهم
    الشيخ ندا أبو أحمد / شبكة الألوكة
    إن كثيرًا من الشباب قد انسلخ من هويته الإسلامية، وراح يقلد ويتابع شر البرية، وهذا ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: "لَتَتَّبِعُنّ سنن مَن كان قبلكم، حذو القذة بالقذة، حتى
    الشيخ ندا أبو أحمد / شبكة الألوكة
    الأمة قديمًا كانت لها السيادة والقيادة بفضل الله تعالى ثم بشبابها الذين أعلوا من قدرِها، ورفعوا من شأنها في كل مجال من مجالات الحياة، فهُم الذين رفعوا راية الجهاد والعلم والدعوة إلى الله، وبلغت
    أ.د. عمر بن سليمان الأشقر رحمه الله / موقعه الرسمي
    أوسع ما تطلق عليه الأمة في لغة العرب الجماعة من الناس، وإن لم يجمعها جامع، ويربطها رابط، فقد أطلقها القرآن الكريم على مجموعة من الناس يريدون بئر ماء يستقون لأنفسهم، ويسقون ماشيتهم، قال تعالى
    رافع بن علي الشهري / صحيفة الخليج الإلكترونية
    لا يختلف اثنان أنّ أمتنا الإسلامية من جاكرتا شرقاً إلى الرباط غرباً، وفي كل بقعةٍ من هذه المعمورة، تتعرض لهجماتٍ شرسة منها القاتلة بماء باردٍ وبلا هوادة.. ومنها المُهلكة وعلى نيرانٍ هادئة.. ومنها المميتة
    الشيخ ندا أبو أحمد / شبكة الألوكة
    إن الحمد لله تعالى نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، مَن يهد الله فلا مُضل له ومَن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا
    د. صالح بن علي أبو عرَّاد الشهري / موقع المستشار
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وإمام المتقين، وعلى آله وصحبه أجمعين ؛ أما بعد ؛ فهناك سؤالٌ يتردد على الألسن مستفسرًا بين الحين والحين عن الكيفية التي يمكن من خلالها
    د. محمد محمد بدري / شبكة الألوكة
    يؤكد الإسلام على المحافظة على الأساس الفكري للأمة، ابتداء بالعقيدة، وانتهاء بالمفاهيم العامة للإنسان عن الكون والحياة، ولا يترك المنهاج الإسلامي أي انحراف في الأفكار والمفاهيم دون تصحيح، لأن هذا الانحراف يفسح المجال لثغرات
    الشيخ محمد المحيسني / المختار الإسلامي
    فتن تفرق أتباع محمد - صلى الله عليه وسلم - إلى فرق شتى، ومؤامرات تحاك، وخطط ترسم، ونعرات تثار، وحروب طاحنة أنهكت جسد الأمة، وأوهنت قوتها، وبددت طاقاتها، وشوهت معالم دينها، وأوقفت مسيرتها. يتلفت
    محمد بن الشيبة الشهري
    كان أول ما نزل من القرآن الكريم "اقرأ باسم ربك الذي خلق" في إشارة ربّانية إلى أهمية العلم الصحيح الذي تنضج به عقول البشر، وتستقيم به فطرهم على قصد الشارع وحكمة التشريع، قال ﷺ
    عبر الواتس
    إقرأ لطفاً لنكتشف أين موقعنا في ظل هذه الفتن الطاحنة !!.. المسلمون اليوم يؤدون جميع شعائر الإسلام من: صلاة، زكاة، حج، صوم رمضان الخ من العبادات، ولكن هم في شقاء تام شقاء علمي واقتصادي
    خميس النقيب 
    في ذكريات النصر يتوق المسلم إلى معني النصر الحقيقي، ويتطلع الي التحرر من كل معوقاته، النفس والهوي، الشهوات والنزوات، التفرق والتشرذم، العجلة وفقدان الثقة، علاوة علي البعد عن الله..!! يوم ان كانت صيحات الله
    صفية محمود / شبكة الألوكة
    لقد بشَّرَنا النبي صلى الله عليه وسلم - ولله الحمدُ - بأنَّ لكل داءٍ دواءً يُستطب به ويُستشفى به؛ فقد روى أصحاب السنن عن أُسامة بن شريكٍ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إنَّ
    خالد عبدالرحمن الكناني / شبكة الألوكة
    الحمد لله رب العالمين يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى يقلب الأحوال ويفعل ما يشاء أشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد
    أ،د غازي غزاي العارضي
    كل من يراقب الأحداث المتسارعة في منطقة الهلال الخصيب، وبلاد الشام ،وشبه الجزيرة العربية،واليمن، يدرك بما لايهيم فيه الحدس أو يتخبط فيه النظر ما أقدمت عليه القوى الصليبية والصفوية والملاحدة ،من تكالب عسكري ،واتفاق وتنسيق
    عبر الواتس
    إنها الروم ذات القرون! 1) الحكم على الشيء فرع عن تصوره! ولكي لا تستغرقنا الأحداث الجارية فلا بد من الحديث عن تصورات الغرب التي تحكم أفعالهم! 2) قال النبي صلى الله عليه وسلم: (فارس نطحة أو نطحتان
    عمر إبراهيم المدرس / المختار الإسلامي
    يقول المؤرِّخ الإنكليزي الشهير توينبي صاحب كتاب (دراسة للتاريخ): إنَّ الأمم والحضارات كالإنسان، تمرُّ بمراحل مختلفة حتى تصِل إلى القمَّة والارتقاء، ثمَّ بعد ذلك تتراجع وتضمحلُّ لتحلَّ محلها أمَم جديدة، ويرى توينبي أنَّ هناك
    د محمد السلومي
    المزايدة بالشعوب وعليها من سمات النفاق السياسي المعاصر للحكومات، لكن فَيْصل المصداقية ساعات التحديات وحلول الأزمات بالشعوب والحكومات. والحالة التركية في 15/7/2016م نموذجٌ قويٌ للدراسة والدروس والعبر، فمحاولة الانقلاب زلزال هزَّ العالم بأسْرِه! كما هزِّ تركيا
    محمد أحمد حسين / ملتقى الخطباء
    أيها المسلمون: من سنن الله الاجتماعية أنه تعالى لا يبدل ما بقومٍ من عافية وأمنٍ وعزةٍ ونعمة وسلطانٍ ومنعة إلا إذا كفروا تلك النعم، وارتكبوا المنكرات، وغيّروا حالهم من الطاعة إلى المعصية، ومن اتباع
    حسين بن حمزة حسين / ملتقى الخطباء
    إخوة الإيمان: مع كل يوم جديد يُفيق المسلمون على أخبار القتل والدم والتشريد والتهجير، الموتى بمئات الألوف، المهجرين والمشردين بالملايين، حتى ضاقت بهم الأرض ولفظتهم البحار غرقى هاربين، صور دامية، وأحداث مؤلمة، تتصدع منها
    الشيخ أحمد علوان / شبكة الألوكة
    الحمد لله العزيز الغفار، خلق الإنسان من صلصال كالفخار، وخلق الجان من مارج من نار، أرسى الجبال وأجرى الأنهار، وأنزل الغيث وأنبت الأشجار، سخَّر لنا الفُلك ومهد لها أمواه البحار، خلق الشمس والقمر وجعل
    محمد بن الشيبة الشهري
    كثيرا ما نُخرج الشعوب من نطاق المسؤوليات العظمى ونرمي بها كاملة على غيرهم حتى تسببنا في تخديرهم وهيأناهم لتقبّل التبديل والتغيير وإن خالف المبادئ والقيم، ونحن بذلك نلجئهم إلى الاعتقاد بأن المسؤولية لم تعد عليهم
    الشيخ محمد صالح المنجد / ملتقى الخطباء
    الخطبة الأولى: إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا
    ناصر ورّاش / المختار الإسلامي
    الخطبة الأولى: أما بعد: فيا أيها المؤمنون: إن المعاصيَ التي يقترفها الناس آناء الليل وأطراف النهار لها آثار مدمرة على الفرد والمجتمع والحياة كلها، وذلك أنّ قوام الحياة وصلاحها إنما هو في الطاعة والاستقامة
    د. زهرة وهيب خدرج / شبكة الألوكة
    لماذا لا ينصرنا الله؟ لماذا يسمح بأن يَحدث لنا ما يجري من أحداث؟ لماذا يسمح لدِمائنا بأن تُسفك، ولأعراضنا بأن تُنتهك؟ لماذا يَسمح بأن نُعذب في السجون ونُقتل في الميادين؟ لماذا يسمح بأن تُهدم
    رحاب عزيز الجابري الحربي / شبكة الألوكة
    طريق النصر- يا أُمَّة محمد- أن نعيدَ تاريخنا الْمُشْرق، أن نخلعَ ثوبَ الركون والتقليد، نحن مَن يصنع المجْد والتغيير؛ لأنَّ القوة والقيادة والعِزَّة بأيدي المؤمنين، فثقتُهم وإيمانُهم بالله سوف تُحقِّق لهم مطالبَ الدنيا وجِنان
    محمد ابراهيم السبر / ملتقى الخطباء
    إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك
    ثامر سباعنة
    إبدأ و ستنتصر بقلم ثـامـر سبـاعنـه فلسطين شهر 5 سنة 2011م اين الخلل ؟؟؟ (( في أحد الأيام وصل الموظفون إلى مكان عملهم فشاهدوا لوحة كبيرة معلقة على الباب الرئيسي لمكان العمل كتب عليها....لقد توفي البارحة الشخص الذي كان
    أ.د. ناصر بن سليمان العمر / موقع المسلم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد فإن محن الأمة وتكالب الأعداء عليها مع قلة المعين وضعف الناصر من الناس، وهوان أهل الرأي السديد على كثير من الساسة، وتقريب هؤلاء أصحاب الآراء الفطيرة،
    سعيد بن عبد الباري بن عوض / ملتقى الخطباء
    أوجد الله هذا الكون، وجعل له سننًا كونية ثابتة لا تتغير، وقوانين لا تتبدل، ولهذه السنن أسباب، مَن أخذ بها تحققت له نتائجها، وحصل على ثمراتها، ومن لم يأخذ بأسبابها خسر النتائج ولم يجن
    علي الفضلي / ملتقى الخطباء
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أفضل المرسلين، أما بعد: أيها المسلمون: إن المتأمل في واقع المسلمين اليوم، والمتأمل في الأحداث الجارية، والوقائع الساخنة، لَيدرك تمام الإدراك صدق نبوة النبي-صلى الله عليه وسلم–
    الشيخ سلمان بن فهد العودة / الركن الأخضر
    هذه 150 طريقة يمكن لكل منا تفعيلها لنصرة المسجد الأقصى والقضية الفلسطينية عموماً، أعدها الشيخ سلمان فهد العودة من خلال برنامجه على قناة المجد " أول إثنين " بمشاركة مشاهدى البرنامج - كما يحكى
    د. خالد روشه / موقع المسلم
    لانزال نتعرض للسؤال الاشهر على ألسنة الناس، لماذا ينتصر العصاة والمذنبون والأشرار وأهل الفساد، ولماذا يتقدمون، ولماذا يتصدرون القوائم التكنولوجية، والقوى العالمية، في حين يتراجع المؤمنون، وتصيبهم الهزيمة على كل الأصعدة ؟! وهذا السؤال
    الشيخ عبدالعزيز رجب / نافذة مصر
    بعد حمد الله، والصلاة والسلام على رسول الله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد. إن لله تعالى سنناً لا تتغير، وقوانين لا تتبدل كما قال سبحانه:{سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن
    الشيخ عبدالله بن محمد البصري / شبكة الألوكة
    أَمَّا بَعدُ، فَـ ﴿ يَاأَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 21]. أَيُّهَا المُسلِمُونَ، تَتَعَدَّدُ الآرَاءُ وَتَتَشَعَّبُ الأَهوَاءُ، وَتَختَلِفُ الأَعمَالُ وَتَكثُرُ الأَقوَالُ، وَتَحدُثُ في الدُّوَلِ وَالمُجتَمَعَاتِ تَغَيُّرَاتٌ وَتَحَوُّلاتٌ،
    ثامر عبد الغني فائق سباعنه / شبكة الألوكة
    المشكلة الكبرى ليست فيمن يحبُّ الخير، أو مستعد للعطاء والعمل؛ فهم - والحمد لله - كثُر ومتوفرون؛ إنما تكمُن المشكلة الأساسية فيمن يبدأ، فيمن يخطو الخطوة الأولى بالعمل، فيمن يبادر ويحمل لواء البداية، وفيمن
    أبو الوفاء محمد درويش / شبكة الألوكة
    ما لكم غضابًا حنقين، جُزُعًا ثائرين، تبرقون وترعدون، وتثرُّون وتهضبون؟! هوِّنوا على أنفسكم، فالأمر أهون مما تظنون، وأيسرها مما تقدرون! هونوا على أنفسكم وأريحوها من عنائها، واربعوا عليها وأجمُّوها من غلوائها، وتعالوا نعتصم بحبل
    طلبه نيوز
    ما الذي أوصل حال المسلمين إلى هذه الدرجة من الذل والهوان وتكالب الأعداء.؟! فردّ ذلك العالم و قال:عندما فضلّنا الثمانية على الثلاثة. فسئل: ما الثمانية! وما الثلاثة!؟ فأجاب: اقرأوها في قول الله تعالى:"قل إن
    إسلام فتحي / شبكة الألوكة
    لا يخفى على أحد سوءُ الأوضاع التي يمر بها المسلمون في شتى بقاع الأرض من عدوان خارجي باحتلال بعض أراضي المسلمين، أو بالغزو الفكري والاعتداء على مقدَّسات الإسلام ومعتقداته، أو من خلل داخلي ببُعد
    د. محمد بن لطفي الصباغ / شبكة الألوكة
    مضت سنوات على عملي أستاذًا في الجامعة في مدينة الرياض في جامعة الإمام ثم جامعة الرياض، نعم في مدينة الرياض التي ما غادرتها إلا للحج والعمرة وزيارة المسجد النبوي. وكنت أرغَبُ في زيارة المنطقة
    د محمد السعيدي/ من موقعه الرسمي
    كان سيد قطب رحمه الله في كتابه المستقبل لهذا الدين يستشرف انتهاء فترة سيطرة الرجل الغربي على العالم لتتحقق هيمنة دين الإسلام على البشرية بسياسته وعقيدته وتصوراته، وقد كانت نظرة سيد قطب هذه هي السائدة
    الشبكة الإسلامية العربية الحرة
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على السيد الأمين، وآله الطيبين، وصحابته الغر الميامين.. إن ما تمر به المنطقة العربية من أحداث مؤلمة، و حروب مستعرة، فاضت لها الأرواح، وانتشرت بسببها الأتراح، يتم الأطفال،
    شائع محمد الغبيشي / المختار الإسلامي
    من الحداء القديم الذي كان يشدني كثيراً تلكم القصيدة التي مطلعها: ابشر بعزك يا غدي *** بعز دين محمد كم كانت هذه القصيدة تحلق بي عالياً وأنا أحلم بعزٍ للإسلام يخيم على كل المعمورة،
    عبد الله عطا عمر / المختار الإسلامي
    تعرضت الأمة الإسلامية في تاريخها الطويل إلى العديد من المصاعب، بل والقواصم، ولكنها في كل مرة تخرج أقوى مما كانت، وقل أن تجد أمة من الأمم واجهت ما واجهته هذه الأمة من النكبات، وبقيت
    د. محمد بن لطفي الصباغ / شبكة الألوكة
    يقول الله تعالى: ﴿وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا
    د. محمد عبدالمعطي محمد / شبكة الألوكة
    إن خير الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وبهذين الأصلين اهتدت الأمة قديمًا، وهما سبيل نجاتها في سائر الأزمان والأحوال، من تمسَّك بهما رشد واستقام، ومن ضل عنهما غوى
    الشيخ عبدالمحسن القاضي / المنار الجديد
    ‏‫الحمد لله ولي المؤمنين وناصر المستضعفين، لا معقب لحكمه ولاراد لقضاه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه والتابعين ومن
    نورا عبدالغني عيتاني / شبكة الألوكة
    الحمد لله، وبعد: فاقتضت حكمة الله تعالى حين خلق الإنسان واستخلفه في أرضه، أن يسعى هذا الإنسان في الأرض جاهدًا، ويعمل فيها بهمة عالية، مقرونة بتوكل وتسليم وطاعة، ليكون جديرًا بحَمل الأمانة العظيمة التي
    د. عبد الله بن عبد الرحمن الوطبان / موقع المحتسب
    الحمد لله معز المؤمنين ناصر عباده الموحدين، معلي كلمتي الحق والدين، {الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ} [التوبة: 33]، والصلاة والسلام على هذا النبي الخاتم الذي وعد
    د. خالد روشه / موقع المسلم
    عن عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - قال: أقبل علينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: (يا معشر المهاجرين، خمسٌ إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن: لم
    د. عادل رشاد غنيم / موقع صحيفة اليوم
    سؤال ينتابني من أعماقي في صرخة مكتومة (متى نصر الله؟)، لا سيما مع اشتداد تحديات المحن التي تمر بها أمتنا، وهو ذات السؤال الذي يموج في صدور الكثيرين ممن يؤلمهم ما يعانيه عالمنا الآن
    إسلام فتحي / شبكة الألوكة
    ﴿وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ﴾ [الطلاق: 3]، التوكُّل على الله في أبسط تعاريفِه هو الأخذُ بالأسباب كأنَّها كل شيء، ثمَّ التوجُّه والافتقار إلى الله كأنَّ هذه الأسباب ليسَت بشيء، فالتوكُّل شقَّان: شقُّ الأخذ
    المختار الإسلامي نقلاً عن موقع الكلم الطيب
    لله الكبير المتعال، له الحمد على كل حال، وله الشكر بالغدو والآصال، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شديد المحال، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله النبي المفضال، صاحب النوال، وسديد
    حسن قاطرجي
    في خِضَمّ ظروف المنطقة العربية التي تجتاحها أعاصير الفتن والحروب وتسيل فيها الدماء وتعتصرها الآلام وكأنها إحدى تجلّيات ما توعّد الله به المسلمين (واتقوا فتنة لا تُصيبنّ الذين ظلموا منكم خاصّة واعلموا أن الله
    سوسن الزعبي
    إن المتابع لوضع المرأة المسلمة الآن، يجد أنها قد وقعت بين تجاذبات تيارين مختلفين متضادين.. وكل تيار منهما يسعى لاكتسابها وجذبها إليه.. لعلمهما أن للمرأة دوراً كبيرا وأساسياً في المنظومة التربوية والثقافية والاجتماعية، وهذا الأمر
    ريم سعيد آل عاطف / العرب القطرية
    غادرنا الأيام مسرعات، تتسابق فيها الدقائق والساعات. يرحل عامٌ هجري بأفراحه وأتراحه، قصصه وأحداثه.نقف على مشارف بداياتٍ جديدة، تحلِّق في الأجواء الذكريات، وتطرق الأذهانَ صورة لسيّدِ الورى، وأطهر من وطأ الثرى محمد صلى الله عليه
    محمد الأمين المقراوي الوغليسي
    1- متى يأتي البطل؟ "البطل المنقذ'' فكرة تكتسح مساحات كبيرة على أرض العقل الجمعي للأمة الإسلامية، حتى صارت ملاذ الكثيرين للتخلص من أسئلة الواقع الحرجة، وصارت سبيل الغالبية للهروب نحو الأمام، والتعاطي مع الواقع
    د وليد فتيحي/ جريدة الوطن
    أمة قدوتها وأستاذها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وتُذَكَّر في مطلع كل عام جديد لها بهجرة رسولها وبالدروس التي خطها لها في حياته كفاحا ونضالا ومعاناة ومشقة، ثم تنسى أو تفرطّ أو تتخاذل، لهي
    إحسان الفقيه/ عربي 21
    "تأتيني كتب كثيرة من المغرب، وجاوا، ومصر، وسوريا، والعراق، ونفس فلسطين بلدكم، مقترحا أصحابها عقد مؤتمر إسلامي أو انتخاب خليفة أو ما أشبه ذلك، ويكون جوابي دائما: يجب أن نؤسس من تحت، يجب أن نُربّي
    الشيخ محمد السعيدي/ صحيفة الوطن
    جعل الخالق عز وجل لما يجري في الكون سننا لا تتبدل ولا تتحول، ليس ذلك مقصورا على حركة الكون الطبيعية، بل حتى على حياة الأمم وتقلبات التاريخ، ومصائبنا في العالم أجمع ليست ولا يمكن أن
    د. محمد راتب النابلسي / موسوعة النابلسي
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم، إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات. مقدمة:أيها الإخوة الكرام، مع درس جديد
    أبو لجين إبراهيم/ تواصل
    لا تستطيع أمة من الأمم أن تحافظ على وجودها من الضياع وهويتها من الذوبان في بحر الدفء الذي قد يلف حيناً من الدهر علاقاتها مع أعدائها إلا بالحفاظ على ثوابتها وعدم التفريط فيها. ومن المعلوم بداهة
    موقع: الإخوان المسلمون-سورية
    تمر أمتنا بمرحلة تمحيص واصطفاء.. قد تكون مرحلة قاسية ومؤلمة، لكنها سنة الله تعالى أن لا يمكن للحق ورجاله إلا بعد تمحيص واصطفاء، فراية النصر لا يحملها إلا من أكرمه الله بالجهاد والمجاهدة أو اصطفاه
    خميس النقيب
    انقلب القارب وتمسكت بولدى وزوجتى وحاولنا التشبث بالقارب المقلوب لمدة ساعة، كان أطفالى لا يزالون على قيد الحياة ... هكذا تحدث والد الطفل السوري ايلان عبدالله كردي الذي غرق في البحر وهم فارين من جحيم
    غادة النادي / طريق الإسلام
    الحزن والبكاء حال المصاب -في ديننا- مشروع إذا ما اقترن بالرضا، والتسليم مع السعي والاجتهاد قدر الاستطاعة على دفع المصاب عن أهله. أعلم أن المصائب تتوالى حتى بات المسلم منا مهزوما، يائسا، يستصغر ما
    إحسان الفقيه/ الشرق القطريه
    تنطلق فلسفة الغرب المسيحي في التعامل مع الخطيئة، من كون الإنسان خاطئاً منذ ولادته، لأن أباه آدم قد ارتكب الخطيئة وأكل من الشجرة، وأن المسيح عليه السلام قد صلب –بزعمهم- ليُكفّر عن خطايا البشر. وانسحبت
    عبدالعزيز كحيل
    ما أخطأ من وصفك بعملاق الفكر الاسلامي ، وما جانب الصواب من أطلق عليك لقب الشهيد ، فقد نلت الوصفيْن باستحقاق عندما مزجت مداد العلم بدم الشهادة ، فأبدعت هنا وهناك ، شغلتَ الناس وأنت
    محمد الأمين مقراوي الوغليسي‎
    تعرضت الأمة الإسلامية بعد سقوط الخلافة الإسلامية لحصار شديد من قبل النظام العالمي ، بهدف منعها من النهوض مجددا، و تمديد الأثار السلبية الكبرى لإسقاط الخلافة العثمانية، باعتبارها الكيان الملائم و السليم لأمة الإسلام، باعتبارها
    مفكرة الإسلام
    لماذا نهتم بكم؟؟ لماذا الحديث دائماً وفي كل مقام عنكم.. عن الشباب؟ ..عند الحديث عن إصلاح المجتمعات والنهوض بها..عند الحديث عن اكتشاف الطاقات وتوظيفها..عند الحديث عن الارتقاء بالأخلاق والقيم.. دائماً يكون الشباب هم أبطال
    خميس النقيب
    إن إعمار الأرض وتطوير الحياة مهمة المسلم يتعبد بها لله ، تسخير سنن الله وكشف القوانين المؤدية للفلاح والنجاة ، تطوير الحياة ، واعمار الارض والارتقاء بعيش الإنسان .. كلها واجبات على المسلم وهي من
    د مشعل الفلاحي/ صحيفة البندر الإلكترونية
    قد فجعنا كما فجع كل مسلم في أرض الله تعالى بحادث التفجير المشؤوم الذي وقع في عسير وذهب ضحيته خمسة عشر نفساً من رجال الأمن ، وفي أعظم بقع الأرض في بيت من بيوت الله
    د. محمد العبدة / موقعه
    العولمة والهوية ديسمبر 29, 2014 د.محمد العبدة لا نبالغ إذا قلنا أن أحد أسباب ضعف الأمة الإسلامية في العصور الأخيرة هو هذا الصراع الخفي والمعلن، والدائب الذي لم ينقطع، بل اشتد أواره في هذه الأيام، هذا
    أحمد أبو رتيمة/ عربي 21
    يفرد القرآن مساحة واسعة لقصص الذين خلوا من قبلنا ولتذكيرنا بتدبر عاقبة أمرهم وتحذيرنا من اتباع سننهم: "قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ"، "أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا
    الشيخ عبداللطيف الوابل
    حين يشتد البلاء وتزداد الفتن انتشارا فلا مفر الا الى الله وحده الفرار الى الله يكون بتحقيق التوحيد الخالص واتباع منهج الانبياء عليهم السلام في اللجأ الى الرحمن الرحيم كان انبياء الله عليهم السلام يواجهون الباطل وقوته
    عبدالعزيز كحيل
    في زمن التكالب الخارجي والداخلي الواسع النطاق والمتعدّد الأشكال على الاسلام لا يسع المسلمين إلا أن يزدادوا استمساكا واعيا بصيرا بدينهم على مستوى العقائد والعبادات والشرائع والأخلاق والقيم والسلوك ، لا يخافون في الله لومة
    د. طه حامد الدليمي/ موقع القادسية
    دخلت قوات صلاح الدين مصر عام ٥٦٤ للهجرة وهي تحت حكم الدولة الفاطمية وأصبح جيشه القوة الأكبر عسكريا فيها ومع أن أهل العلم آنذاك أجمعوا على كفر العبيديين حكام مصر ومع وجود حكومة موالية للصليبيين
    أحمد مكي
    لا تيأسوا فقد مر على الأمة ما هو أشد لا يكاد يختلف عاقلان على أَنَّ ما يحدث في منطقتنا العربية بأسرها- من قتل وظلم وتشريد لأهل السنة وفتح باب الْإِلْحَادِ على مصراعية - إِنَّمَا
    عبد الله بن محمد البصري / المختار الإسلامي
    الخطبة الأولى أَمَّا بَعدُ: فَأُوصِيكُم -أَيُّهَا النَّاسُ- وَنَفسِي بِتَقوى اللهِ، فَاتَّقُوهُ تعالى، وَارجُوا رَحمَتَهُ، وَخَافُوا عَذَابَهُ، وَاقْدُرُوهُ حَقَّ قَدْرِهِ، وَاخشَوا أَلِيمَ عِقَابِهِ (وَاتَّقُوا يَومًا تُرجَعُونَ فِيهِ إِلى اللهِ ثم تُوَفَّى كُلُّ نَفسٍ مَا كَسَبَت وَهُم
    الشيخ د عبداللطيف الوابل/ الألوكة
    رهان السباق بين إيران ودول أهل السنة قراءة تأملية في الأحداث منذ قيام الثورة الإيرانية عام 1979م، وجهودها في رسم خطط مستقبلية ذات أبعاد إستراتيجية لعل من أهمها: 1- بذل الجهود لجمع كل الطوائف الشيعية تحت سقف
    سالم جمال الهنداوي / شبكة الألوكة
    الحمد لله ربِّ العالَمين، الرحمن الرحيم. لك الحمد يا ربِّي على كل حال، في السراء والضراء، في السَّعَة والضِّيق، عند النصر وعند الهزيمة. لك الحمدُ حمدًا يوافي نعمَك، ويكافئ مزيدك. وأصلِّي وأسلم على رسول
    الداعية الإسلامي محمود المصري / جريدة الخميس الإلكترونية
    تسير الحياة بنا.. يربح من يربح.. ويخسر من يخسر.. يسير فى طريق الشيطان من يسير.. ويسير فى طريق الرحمن من يسير.. ولكن هناك نهاية محتومة بالموت وإما جنة أو نار.. ولا حل للفلاح والسعادة فى
    د. توفيق الواعي / الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين
    الرجوع إلى الله هو السعادة في الحياة، هو الإشباع لطاقات الإنسان، هو سيادة الأخلاق والإقلاع عن الرزايا والضياع، هو العصمة من الانحراف والانحدار، هو سيادة العدالة والأمان والإقلاع عن الجريمة، ورفع المظالم، والبعد عن الاستعباد،
    1 2 3 4 5 6 7 8 9
    اليوم: 01 رجب, 1438
    Skip Navigation Links
  • الكيان الصهيوني بين الأسلحة الكاسرة والإرادة الصادقة..
  • فلسطين بين الصندوقين القوميين الفلسطيني واليهودي..
  • الأم بين الشهادة والريادة..
  • حب القدس جريمة والصلاة في الأقصى جريرة..
  • موفق ومخذول..
  • قنبلة غزة الموقوتة وحرب إسرائيل الموعودة..
  • تقرير مراقب الكيان اعترافٌ بالعجز أم استعدادٌ للثأر..
  • المخططات الإسرائيلية قدرٌ محتومٌ أم وهمٌ مزعومٌ..
  • يا ليتني قدمت لحياتي..
  • لا تشكو لغير الله همّك..
  • الذوق العام..
  • بيوتنا وسر الفراغ العاطفي..
  • إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة..
  • تلومني زوجتي المتوفاة لأنني حرمتها الجنة!!
  • ما لا يعرفه العدو عن الشعب والمقاومة..
  • ومن يهن الله فما له من مكرم..
  • كلاب المقاومة في مواجهة كلاب الاحتلال..
  • تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية..
  • أو قال مات فقد كذب..
  • بين الإبداع والإرهاب أصداء وعملاء..
  • ولا تنسوا الفضل بينكم..
  • حاجة العرب إلى عدوٍ خشنٍ ووجهٍ أسودٍ ولسانٍ صريحٍ..
  • ترامب أمل إسرائيل الواعد ومنقذها المنتظر القادم..
  • البُعد الدنيوي للإسلام..
  • بكائيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس
     أضف مشاركتك   المزيد
  • مما يميز المؤمن من المنافق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. د. محمد الهبدان..
  • ما الذي يدفع الآمر بالمعروف والنهي لفعله.. د. محمد الهبدان..
  • مرئي: مسؤول هولندي.. يوضح أن مشكلتهم الإسلام.. (رسالة لكل الأمة وليست لتركيا فقط)..
  • هذا الخبر استوقفني.. متى نشكر النعم؟!
  • نداء لكل من أسرف على نفسه || الشيخ عبد المحسن الأحمد.. (مقطع)
  • هل أنت مستعد لهذا السؤال؟!.. د. محمد الهبدان.. (مقطع)
  • كل ما حولك يتجدد فهل أنت حريص على تجديد إيمانك؟! د. محمد الهبدان..
  • الممانعة المجتمعية و أثرها في النهي عن المنكر | د.محمد السعيدي..
  • فيلم وثائقي بعنوان: قرامطة العصر..
  • توثيق العلاقة بين الواعظ والموعوظ..
  • نصيحة المسلمين..
  • برنامج الملف | الغرب والإسلام.. صراع هوية أم صراع مصالح؟ | مع د.علي حسين القحطاني..
  • ما بعد الغفلة!
  • طريق وحسبة!
  • تقرير CNN يظهر أن من يقف خلف حملة اسقاط الولاية كثير من المرتدات عن الاسلام (مقطع مترجم)
  • الليبرالية والفطرة..
  • عجزت عن التعبير..
  • (مقطع) الدكتور #مهدي_قاضي رجل بأمة - رحمه الله-..
  • خاتمته ستظل قصة تروى دهرا بعده..
  • موت الفجأة تهوين على المؤمن وأسف على الكافر..
  • آية في حمل هموم الأمة..
  • سبحان الله العظيم أنتم شهداء الله في الأرض..
  • سبابته شاهدة له..
  • رحم الله الداعية د. مهدي قاضي..
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة).
  • الدكتور مهدي قاضي رفيق العمر وصديق الدهر..
  • حديث الشيخ عبدالله بلقاسم عن الدكتور مهدي قاضي - رحمه الله تعالى - وذكر الرؤيا المبشرة..
  • من المبشرات للدكتور مهدي قاضي رحمه الله رؤيا رآها الشيخ د. فهد السيسي وهذا نص رسالته التي أرسلها لنا في أحد المجموعات..
  • سجدة السحر!
  • مقطع: أسباب حفظ المجتمعات.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • آخر رسالة كتبها د. مهدي قاضي رحمه الله..
      المزيد
      التصنيف: