متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات
    الرئيسية > متفرقات >
    لو كان الدين بنكاً!
    حورية الدعوة
    12 ربيع الثاني, 1438

    فهو كلما التقى بي ودارت بيننا الأحاديث أعادني إلى عجلة حديث مكرر للمرة الألف وقال لي:

    يا دكتور! مالك وللقشور! لا يهتم بالقشور رجل حصل على أعلى الشهادات العلمية والجامعية مثلك، عليك بالجوهر واللب، ودع القشور لأهلها من ذوي الثقافة المحدودة، والعقول المغلقة.. أما أنت.. فهذا ليس بمكان يليق بك.

    ومما زاد حيرتي أن صديقي هذا رجل مكافح، يكد ويتعب من أجل أي صغيرة أو كبيرة في العمل، وهو موظف مرموق في بنك كبير، وهمته عالية وطموحة وثاب في وظيفته، وهو لا يقبل من موظفيه التقصير أو التهاون في أمور العمل، ويسعى دوماً للأفضل، ويحب أبداً أن يرتقي، ويفعل ما في وسعه لكي يكون عمله كاملاً، وأداءه متميزاً، وقد كان يكفيه أن يقوم بالواجب فحسب، دون أن يسعى إلى الكمال في العمل والتميز في الأداء،

    وكنت كلما رأيته يلومني على تمسكي بأمور الدين التي يراها قشوراً، أسأل نفسي فأقول: عجباً لأمر صديقي هذا! هل السعي للكماليات ممنوع في الدين مباح في البنك.

    ومما زاد في حيرتي أيضاً أنني لست أفهم حتى اللحظة لماذا يفخر صديقي هذا بأنه مقصر؟

    نعم هو يفخر بتقصيره في أمور الدين، ولكي تقبل نفسه هذا التقصير في أداء ما خلق لأجله أو همها بأن الدين لب وقشور، والمهم هو اللب، أما القشور فلا قيمة له، وبإمكان الإنسان أن يعفي نفسه منها.

    مسكين هو صديقي، لست أفهم لماذا لا يريد أن يسعى للأفضل؟

    ولماذا لا يطلب الكمال في أمور دينه ويطالب بها في أمور العمل؟

    ولماذا يكون عمله مركز اهتمامه وتركيزه الكامل بينما لا يلقي بالاً إلى أمور الدين،

    ولماذا يكره التقدم وهو الذي سوف يوصله إلى رضا الله عز وجل؟

    ثم ما له بي؟ ألا يتركني في شأني، أنا أريد أن أكون عبداً شكوراً مطبقاً لديني حسب طاقتي.. فلماذا يحاول منعي؟

    أريد الالتزام بسنة نبيي محمد صلى الله عليه وسلم وسع استطاعتي، فلماذا يحاول عرقلتي؟

    أستطيع أن أمارس ما يدعيه قشوراً براحة وطمأنينة فلماذا يريد منعي؟

    لست أدري! لو كان الدين بنكاً هل كان سيبقى صديقي العزيز كما هو مقصراً في هذه القشور معرضاً عنها محتقراً لها نافراً منها؟! يا الله.. أحياناً يتمنى المرء لو كان الدين بنكاً!

    يا صديقي:

    بإمكانك أن تحرم نفسك من السعي لما تعتقد أنه كماليات في الدين، وأن تمنع نفسك من الرقي للأفضل والطموح العالي، أما أنا فإني ساع إلى مرضاة ربي وطاعة مولاي واتباع سنة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم حسب طاقتي وقدرتي، وعسى ربي أن يغفر لي ولك، ويرحمني وإياك، ويعفو عني وعنك، والدنيا والناس أجمعين.

    صديقك المحتار منك

    بقلم / د. خالد احمد الجابر

    مجلة حياة العدد (96) ربيع ثاني 1429هـ

    تحرير: حورية الدعوة

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة: ولك بمثل »

    عدد المشاهدات: 1387


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 23 ذو الحجة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches