متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    أزمة أمة..
    الشيخ محمود دياب / موقع الدعوة السلفية بالغربية
    20 ربيع الأول, 1438

    إنّ المسلم عندما ينظر إلى الواقع الذي تعيشه أمتنا الإسلامية من تدهور وانحطاط في شتى مجالات الحياة، وما تبع ذلك من تكالب الأعداء عليها من الخارج و الداخل، محاولين تمزيقها وتفريق شملها، بل القضاءَ عليها ليحزن أشد الحزن ويتألم أشد الألم مرددا في نفسه قول الشاعر:

    وآلمني وآلم كلَّ حر        سؤالُ الدهرِ أين المسلمون

    يقف المسلم عند ذلك متأملا يحاول أن يجد حلا، يفكر في مخرج تعود من خلاله إلى أمتنا كرامتُها وعزتُها، وهو في ذلك يستمع إلى كلام المحللين والساسة والخبراء في كل مجال من مجالات الحياة، ولكن لا يجد كلاما يشفي صدره فأكثرهم يعرض حلولا علاجية تتسم بالوقتية والتخصصية، ولكن أمتنا تحتاج إلى حلول جذرية شمولية.

    إن أمتنا تعيش أزمة، أتدرون ما هي ؟ قد يظن البعض أنها أزمة أمنية، أو اقتصادية، أو غير ذلك.. لا يا سادة.. إن الأزمة التي تعيشها أمتنا – في رأيي – هي أزمة تربية، أزمة بناء الشخصية المسلمة الحقيقية.

    إننا عندما ننظر في حديث النبي - صلى الله عليه وسلم - الذي قال فيه: ((يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفق كما تداعى الأكلة على قصعتها. قيل: يا رسول الله ! فمن قلة نحن يومئذ ؟ قال: لا، ولكنكم غثاء كغثاء السيل. يجعل الوهن في قلوبكم و ينزع الرعب من قلوب عدوكم لحبكم الدنيا وكراهيتكم الموت))[ صحيح، أخرجه الإمام أحمد وأبو داود عن ثوبان ].

    والحديث الذي قال فيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم –: ((إذا تبايعتم بالعِينة، وأخذتم أذناب البقر، و رضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم)) [صحيح، أخرجه أبو داود عن ابن عمر ].

    فنجد في هذا أن النبي - صلى الله عليه وسلم - بيّن أن السبب إنما هو حب الدنيا وكراهية الموت، وهذه الأمراض إنما محلها الفرد، وعليه فالعلاج يكون بتربية الفرد بحيث يكون خاليا من هذه الأمراض، ولا سبيل إلى ذلك إلا بالتربية التي ترجع في أصولها ومبادئها إلى الدين.

    إننا إذا نظرنا إلى مشكلاتنا في الداخل نجد أن السبب كذلك هو حب الدنيا والبعد عن الدين، فعندما ننظر إلى أي مشكلة من المشكلات التي تواجهنا في حياتنا، كعدم إتقان العامل عمله، أو غش، أو خداع، أو رِشوة، أو سرقة مال عام، أو تبرج، أو مخالفات للقوانين التي تنظم حياة الناس أو غير ذلك نجد أن السبب الرئيس هو فقدان الفرد الذي صدر منه ذلك السلوك السيئ إلى التربية، وكما ذكرت آنفا، ليست أية تربية، إنما هي التربية الدينية التي يُربى عليها الفرد فيتعلم الحلال والحرام، وما يحل فيأتيه، وما يحرم عليه فلا يقربه، يتربى على الأخلاق الحسنة، ومن ثم يعيش حياة سعيدة في الدنيا، ويُوفى ثواب ذلك في الآخرة.

    والسبيل إلى ذلك، أو مصدر هذه التربية هو كتاب ربنا (القرآن الكريم) ذلك المنهج الرباني، والدستور الذي قال الله عنه: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا} [ النساء: 174 ].

    وقال تعالى: {الَر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ} [ إبراهيم:1 ].

    لذا فحن بحاجة إلى العودة إلى القرآن الكريم، بحاجة إلى أن يرسخ في قلوبنا أن الحل الوحيد لما نحن فيه إنما هو القرآن الكريم. فالعودة العودة إلى القرآن، قراءة وحفظا، وتدبرا وعملا، نسعد في الدنيا والآخرة، ولا يتصور أحد أني أعني بذلك ألا تكون لنا مشاركة في حياتنا السياسية، فنتقوقع وننعزل عن المجتمعات من حولنا، ولكن الذي أعنيه أننا حال كوننا نشارك في الحياة السياسية - وهذا ليس غريبا فدورنا سياسة الدنيا بالدين - علينا ألا ننسى أن بناء الفرد المسلم وتربيته منذ نعومة أظفاره على الإسلام هو السبب الرئيس في الإصلاح وهو الذي يجب أن نوليه جل اهتمامنا ؛ فالفرد هو وحدة بناء المجتمع، فإذا صلح الفرد صلح المجتمع، ومن ثم صلحت الدولة وكانت أهلا لنصر الله لها.

    قال تعالى: {إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} [ محمد: 7 ] و صلى الله على النبي محمد، و على آله و صحبه وسلم، و الحمد لله رب العالمين.

    عدد المشاهدات: 1850


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 16 ذو القعدة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches