متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات
    الرئيسية > متفرقات >
    هذه قصة رجل من الصالحين..
    حورية الدعوة
    29 ذو الحجة, 1437

    أيها الأخوة / الأخوات الكرام.. أكتب لكم هذه القصة الواقعية - بتصرف - ذكرها فضيلة الشيخ عائض القرني في شريطه (المؤمن المسلم.. أول ليلة في القبر):

    ولدتك أمك باكياً مستصرخاً ** والناس حولك يضحكون سروراً

    فاعمل لنفسك أن تكون إذا بكوا ** في يوم موتك ضاحكاً مسروراً

    كثير من الناس علموا بالقبر وأول ليلة في القبر فأحسنوا العمل.. ولذلك متهيئون دائماً يريدون الله والدار الآخرة، ثبتهم الله في الليل والنهار يترقبون الموت كل طرفة عين..

    خرج رجل من الصالحين وشيخ من المشائخ أعرفه من مدينة الرياض..

    خرج بزوجته وأطفاله..

    وزوجته كانت صائمة، قائمة، وليّة من أولياء الله..

    خرج يريد العمرة..

    وفي تلك السفرة الشيء الغريب أنها ودعت أطفالها.. وكتبت وصيتها.. وقبلت أطفالها وهي تبكي كأنه ألقي في خلدها أنها سوف تموت!..

    (ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلَاهُمُ الْحَقِّ أَلَا لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ‏)

    ذهب واعتمر بزوجته وهو وإياها في بيت أسس على التقوى.. إيمانٌ وقرآنٌ وذكرٌ وصيامٌ وقيامٌ وعبادة.. لا يعرفون الغيبة ولا الفاحشة ولا المعاصي..

    رجع ولما قطع طريق الطائف إلى الرياض أتى الأجل المحتوم إلى زوجته..

    (وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ * يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ‏)

    ذهب إطار السيارة فانقلبت ووقعت المرأة على رأسها لكنها إن شاء الله شهيدة..

    (أُولَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ‏)

    خرج زوجها من الباب الآخر ووقف عليها وهي في سكرات الموت تقول: لا إله إلا الله محمد رسول الله، الله، الله، الله

    وتقول لزوجها: عفى الله عنك، اللقاء في الجنة بلّغ أهلي السلام..

    (‏وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ)

    أسأل الله أن يجمع تلك الأسرة في الجنة وأن يجمعنا وأحبابنا وأقاربنا في الجنة

    بنتم وبنا فما ابتلت جوانحنا ** شوقاً إليكم ولا جفت مآقينا

    تكادُ حين تناجيكم ضمائرنا ** يقضي علينا الأسى لولا تأسينا

    إن كان عز في الدنيا اللقاء ففي ** مواقف الحشر نلقاكم ويكفينا

    عاد الرجل وحده إلى الرياض..

    دخل بيته واستقبله الأطفال..

    دفنها هو وأتى بلا زوجة

    لكن حياة سهلة وبسيطة

    ولكن الموقف المرعب أن واحدة من الأطفال قامت تقول: أين أمي؟!..

    قال سوف تأتي..

    قالت لا والله لابد أن أرى أمي..

    وانهار الرجل..

    ونقول لتلك الطفلة سوف ترينها بإذن الله في جنة عرضها السموات والأرض..

    في جنة عرضها السموات والأرض يعمل لها العاملون

    ليست كدنيانا الحقيرة السخيفة الذي يعمل لها الذين لا يريدون الله والدار والآخرة..

    (وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السموات وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ)

    فاعمل لدارٍ غدا رضوان خازنها ** الجار أحمد والرحمن بانيها

    قصورها ذهب والمسك طينتها ** والزعفران حشيش نابت فيها

    * *

    يا إخوتي في الله..

    يا شيخا كبيرا.. هل أعددت لأول ليلة..

    يا شاباً صحيحاً متنعماً غرّه الشباب والمال والفراغ.. هل أعددت لأول ليلة..

    إنها أول الليالي.. وإنها إما أول ليلة من ليالي الجنة أو أول ليلة من ليالي النار..

    أتى أبو العتاهية يقول لسلطان من السلاطين غرّته قصوره وما تذكر أول ليلة ينزل فيها القبر..

    ونحن نقول لكل عظيم ولكل متكبر ومتجبر أما تذكرت أول ليلة..

    هذا السلطان بنى قصوراً في بغداد فدخل عليه الشاعر يهنئه بالقصور.. يقول له:

    عش ما بدا لك سالماً ** في ظل شاهقة القصور

    عش ما بدا لك سالما.. عش ألف سنة.. عش مليون سنة.. سالماً معافاً مشافى

    يجري عليك بما أردت ** مع الغدوّ مع البكور..

    ما تريد من طعام.. ما تريد من شراب.. هو عندك.. لكن اسمع ماذا يقول:

    فإذا النفوس تغرغرت ** بزفير حشرجة الصدور

    فهناك تعلم موقناً ** ما كنت إلا في غرور

    فبكى السلطان حتى أغمي عليه..

    فهناك تعلم موقناً ** ما كنت إلا في غرور

    أول ليلة في القبر..

    وأنا أطالب نفسي وإياكم يا معاشر المسلمين أن نهيئ لنا نوراً في القبر أول ليلة

    فو الله لا ينور لنا القبر إلا العمل الصالح بعد الإيمان..

    لنقدم لنا ما يؤنسنا في القبر يوم ننقطع عن الأهل والمال والولد والأصحاب

    أسأل الله لي ولكم الرضوان والسعادة في الدنيا والآخرة، وأسأل الله أن يصلح شباب الإسلام وأن يخرجهم من الظلمات إلى النور وأن يكفر عنهم سيئاتهم وأن يهيئهم بعمل صالح لأول ليلة من ليالي القبر

    أسأل الله أن يثبتنا وإياكم بالقول الثابت ولا يظلم أبصارنا وبصائرنا ولا يجعلنا قوما انحرفوا عن منهج الله واشتروا معاصي الله وغفلوا عن آيات الله فعموا وصموا وضلوا وابتعدوا،

    سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

    تحرير: حورية الدعوة

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة: ولك بمثل »

    عدد المشاهدات: 1547


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 23 ذو الحجة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches