متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • مستعدون لاستقباله | حلقة بوح البنات | د. خالد الحليبي..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • بطاقة: رمضان.. فرصة للتغيير..
  • بطاقة: لم يصروا..
  • بطاقة: قانون التغيير..
  • قائد أكبر معركة بحرية في التاريخ | حازم شامان (مقطع)..
  • أيها الدعاة.. الدعوة عمل..
  • ملحمة القادسية وحرب الفيلة والنمور | حازم شامان (مقطع)..
  • بطاقة: أنت تستطيع..
  • بطاقة: صمام الأمان..
  • بطاقة: تغييب وتجهيل!!
  • لغة القرآن إلى أين؟
  • كيف أترجم الفكرة الدعوية إلى واقع؟
  • الطريق.. والحقيقة..
  • بطاقة: من حال إلى حال..
  • بطاقة: غارق في السجن..
  • بطاقة: تخلى عن ثوبه!!
  • ضحايا بقصف للنظام على مدينة سراقب بإدلب 07 04 2019..
  • استشهاد طفل وجرح 20 مدني بقصف صاروخي للنظام على مدينة كفرنبل 07 04 2019..
  • اللحظات الاولى لاستهداف ميليشيات الأسد بالصواريخ العنقودية لمدينة سراقب بريف إدلب الجنوبي 07 04 2019..
  • بطاقة: حتى لا ننسى.. (2)
  • بطاقة: حتى لا ننسى.. (1)
  • بطاقة: بعد الأمة..
  • بعد مذبحة نيوزلندا.. هجوم جديد على مصلين في لندن (مقطع) 15 03 2019..
  • مقاطع من المجزرة الإرهابية بحق المسلمين في نيوزيلندا أثناء تأديتهم صلاة الجمعة 15 03 2019..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    لماذا يتأخر عنا النصر ونحن على حق؟
    د. زهرة وهيب خدرج / شبكة الألوكة
    17 شعبان, 1437

    لماذا لا ينصرنا الله؟ لماذا يسمح بأن يَحدث لنا ما يجري من أحداث؟ لماذا يسمح لدِمائنا بأن تُسفك، ولأعراضنا بأن تُنتهك؟ لماذا يَسمح بأن نُعذب في السجون ونُقتل في الميادين؟ لماذا يسمح بأن تُهدم البيوت فوق رؤوسنا بصواريخ ظالِمة أو براميل متفجرة، تلقيها طائرات أنظِمة الطغيان، أو مَن يوالي تلك الأنظمة من الدول الكبرى التي تتصارَع في السيطرة على بلادنا، وتنهب خيراتنا، وتمتهن كرامتنا؟ لماذا يَسمح بأن نقضي تحت التعذيب في سجون سرِّية، ونُدفن في مقابر سرِّية، كجثث مجهولة الهويَّة؟ لماذا يسمح بأن نُحرق أحياء ونشنق دون ذنب ارتكبناه؟ لماذا يَقبل لنا أن نُشرَّد في أصقاع أوروبا، أو نموت وأطفالنا غرقًا في مياه المتوسط؟ لماذا لا ينقذنا الله من الذلِّ الذي نحن فيه؟ ألا يعلم الله أنَّنا مسلمون؟ ألا يعلم أنَّنا مظلومون مضطهدون؟ ألسنا أهله وندين بالدِّين الذي ارتضاه لنا؟ ألا يعلم الله أنَّ من يفعلون ذلك بنا طغاة بغاة ظلَمة هم الباطل بعينه؟ لماذا يمدُّ لهم الله ليتمادوا في طغيانهم وظُلْمنا؟ لماذا لا يأخذهم الآن أخْذَ عزيزٍ مقتدر؟ لماذا لا ينصرنا الله على الباطل وأهله وهو القادر على ذلك؟

    تبرز هذه الأسئلة وغيرها من تلك الأسئلة التي تقَع في نفس المجال وتتردَّد على ألسنة الناس كثيرًا في أيامنا هذه... يطرحها البعض معبِّرين عن الضِّيق الشديد الذي يَشعرون به، والبعض الآخر يطرحها معربًا عن شكوكه التي تدور في خلده، فبسبب المِحن التي تحلُّ بنا، والابتلاءات الكثيرة التي نتعرَّض لها كأمَّة مسلمة منذ انهيار الخلافة الإسلامية وحتى الآن، وتفتت دولة الإسلام إلى دويلات تتوالي عليها الويلات تترا - بات الشكُّ والتردُّد والحيرة هي سيِّدة الموقف في نفوس الكثيرين...

    والشيء الملاحظ أنَّ غالبية المسلمين يتوقَّعون النَّصر دون أن يقدِّموا له ثمنًا، ويَستعجلونه رغم أنَّه ربما لم يحنْ أوانه بعد، فهم يتوقَّعون أن يفيقوا صباحًا ليجدوا العالَمَ من حولهم قد تغيَّر فجأة والنصر يدق بابهم وينتظرهم... يتوقَّعون تغيُّر حالهم دون أن يتخلَّوا عن عاداتهم التي مردوا عليها والتي تبعدهم عن رِضا الله وتنأى بهم عن سنَّة نبيه، ودون أن يَبتعدوا عن المعاصي التي يرتكبونها تحت أسماء شتى...

    يتوقَّع مسلمو اليوم تغيُّر حالهم دون أن يبذلوا أيَّ جهد لتغيير أنفسهم، فكيف يَتوقع النَّصر مَن يكون هو العَقبة في طريقه؟ وكيف يتوقع النَّصرَ مَن يساهم في تأخُّره عن أمَّة الإسلام؟ وهل يمكن أن ينصرنا الله من دون أن يَميز الخبيثَ من الطيب، ومن دون أن يظهر للناس الصَّادق من الكاذب بشكل جلي لا مواربة فيه؟

    وبما أنَّني لستُ من أهل الإفتاء لأصدر الفتاوى بشأن هذا الموضوع، أنقل لحضراتكم آراءَ بعض أئمَّة الإسلام وعلمائه في هذا الموضوع:

    • ويجيب شيخُ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في كتابه جامع الرسائل على سؤال (لماذا يتأخَّر عنا النصر؟)، بقوله: "قد يَسمع الإنسان ويرى ما يصيب كثيرًا من أهل الإيمان والإسلام في الدنيا من المصائب، وما يصيب كثيرًا من الكفَّار والفجَّار في الدنيا من الرِّياسة والمال وغير ذلك، فيعتقد أنَّ النَّعيم في الدنيا لا يكون إلَّا لأهل الكفر والفجور، وأنَّ المؤمنين ليس لهم في الدنيا ما يتنعَّمون به إلَّا قليلًا، وكذلك قد يعتقد أنَّ العزَّة والنُّصرة قد تستقر للكفَّار والمنافقين على المؤمنين، وإذا سمِع ما جاء في القرآن من أنَّ العزَّةَ لله ولرسوله وللمؤمنين، وأنَّ العاقبة للتقوى، وقول الله تعالى: ﴿ وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ ﴾ [الصافات: 173]، وهو ممن يصدِّق بالقرآن، حمَل هذه الآيات على الدَّار الآخرة فقط، وقال: أمَّا في الدنيا، فما نرى بأعيننا إلَّا أنَّ الكفَّار والمنافقين فيها يَظهرون ويغلبون المؤمنين...".

    • أمَّا الشيخ ابن قيم الجوزية رحمه الله، فيقول في كتابه (طريق الهجرتين) حول موضوع تأخُّر النصر: "وكان في تَمكين أهل الكفر والفسوق والعصيان من ذلك إيصالُ أولياءِ الله إلى الكمال الذي يَحصل لهم بمعاداة هؤلاءِ وجهادِهم، والإنكار عليهم، والموالاة فيه والمعاداة فيه، وبَذل نفوسهم وأموالهم وقواهم له؛ فإنَّ تمام العبوديَّة لا يحصل إلَّا بالمحبة الصَّادقة، وإنَّما تكون المحبَّة صادقةً إذا بذل فيها المحبُّ ما يملكه من مالٍ ورياسةٍ وقوةٍ في مرضاة محبوبه والتقرُّب إليه، فإذا بذل له روحه كان ذلك أعلى درجات المحبَّة، ومن المعلوم أنَّ من لوازم ذلك أن يَخلق ذواتًا وأسبابًا وأعمالًا وأخلاقًا وطبائعَ تقتضي معاداة من يحبه".

    • أما المفكِّر الإسلامي سيد قطب رحمه الله، فيورِد في كتابه "في ظلال القرآن" ثمانيةَ أسباب متوقَّعة لتأخر النَّصر عن أمَّة الحق:

    أولها: قد يبطئ النَّصر؛ لأنَّ بنية الأمَّة المؤمنة لم يَنضج بعد نضجها، ولم يتم بعد تمامها، ولم تحشد بعد طاقاتها، ولم تتحفَّز كلُّ خليَّة وتتجمَّع، لتعرف أقصى المدخور فيها من قوى واستعدادات، فلو نالَت النصر حينئذٍ لفقدَته وشيكًا؛ لعدم قدرتها على حمايته طويلًا.

    ثانيها: قد يبطئ النَّصر حتى تبذل الأمَّة المؤمنة آخرَ ما في طوقها من قوَّة، وآخر ما تملكه من رصيد، فلا تَستبقي عزيزًا ولا غاليًا لا تبذله هيِّنًا رخيصًا في سبيل الله؛ فلا زال بعضُ أهل الحق لم يبذل من ماله، وبعضهم لم يبذل جهدَه كلَّه، والبعض لم يستنفد كلَّ طاقاته في سبيل الله.

    ثالثها: وقد يبطئ النَّصر حتى تجرِّب الأمة المؤمنة آخرَ قواها، فتدرك أنَّ هذه القوى وحدها بدون سنَدٍ من الله لا تكفل النَّصر، إنَّما يتنزَّل النَّصر من عند الله عندما تبذل آخرَ ما في طوقها، ثم تَكل الأمرَ بعدها إلى الله.

    رابعها: وقد يبطئ النَّصر لتزيد الأمَّة المؤمنة صِلتها بالله، وهي تعاني وتتألَّم وتبذل، ولا تجد لها سندًا إلَّا الله، ولا متوجهًا إلَّا إليه وحده في الضرَّاء، وهذه الصِّلة هي الضمانة الأولى لاستقامتها على النَّهج بعد النَّصر، عندما يأذن به الله، فلا تَطغى ولا تنحرف عن الحقِّ والعدل والخيرِ الذي نَصرها الله به.

    خامسها: وقد يبطئ النَّصر لأنَّ الأمَّة المؤمنة لم تتجرَّد بعدُ في كِفاحها وبذلِها وتضحياتها لله ولدعوته، فهي تقاتِل لمَغنمٍ تحقِّقه، أو تُقاتل حميَّةً لذاتها، أو تقاتل شجاعةً أمام أعدائها، والله يريد أن يكون الجهاد له وحده وفي سبيله، بريئًا من المشاعر الأخرى التي تلابسه، وقد سُئل رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "الرَّجل يقاتل حميةً، والرجل يقاتل شجاعةً، والرجل يقاتل ليُرى، فأيها في سبيل الله؟"، فقال: ((مَن قاتَل لتكون كلمة الله هي العُليا، فهو في سبيل الله)).

    سادسها: قد يبطئ النَّصر لأنَّ في الشرِّ الذي تكافحه الأمَّة المؤمنة بقيَّة من خير، يريد الله أن يجرِّد الشرَّ منها ليتمحَّص خالصًا، ويذهب وحده هالكًا، لا تتلبَّس به ذرَّة من خير تذهب في الغمار.

    سابعها: وقد يبطئُ النَّصرُ لأنَّ الباطل الذي تحاربه الأمَّة المؤمنة لم ينكشِف زيفه للناس تمامًا، فلو غلبه المؤمنون حينئذٍ، فقد يجد له أنصارًا من المخدوعين فيه، الذين لم يَقتنعوا بعد بفساده وضرورة زَواله، فتظل له جذورٌ في نفوس الأبرياء الذين لم تنكشِف لهم الحقيقة، فشاء الله أن يَبقى الباطل حتى يتكشَّف عاريًا للنَّاس، ويذهب غير مأسوفٍ عليه من ذي بقيَّة.

    ثامنها: قد يبطئ النَّصر لأنَّ البيئة لا تَصلح بعدُ لاستِقبال الحقِّ والخير والعدل الذي تمثِّله الأمَّة المؤمنة، فلو انتصرَت حينئذٍ للقيَت معارضةً من البيئة لا يستقرُّ لها معها قرار، فيظل الصِّراع قائمًا حتى تتهيَّأ النفوس من حوله لاستقبال الحقِّ الظافر، ولاستبقائه.

    ﴿ أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ * الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ﴾ [الحج: 39، 40].

    فليبادِر كلٌّ منَّا إلى تغيير نَفسه، والابتعاد عن المعاصي، والرجوع إلى الله، والتوبة إليه، واليقين بنَصره لأمَّته؛ حتى لا نكون سببًا في تأخُّر النَّصر عن أمَّة الإسلام.

    عدد المشاهدات: 3700


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 16 رمضان, 1440
    Skip Navigation Links
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • صانعة الأجيال..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches