متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • مستعدون لاستقباله | حلقة بوح البنات | د. خالد الحليبي..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • بطاقة: رمضان.. فرصة للتغيير..
  • بطاقة: لم يصروا..
  • بطاقة: قانون التغيير..
  • قائد أكبر معركة بحرية في التاريخ | حازم شامان (مقطع)..
  • أيها الدعاة.. الدعوة عمل..
  • ملحمة القادسية وحرب الفيلة والنمور | حازم شامان (مقطع)..
  • بطاقة: أنت تستطيع..
  • بطاقة: صمام الأمان..
  • بطاقة: تغييب وتجهيل!!
  • لغة القرآن إلى أين؟
  • كيف أترجم الفكرة الدعوية إلى واقع؟
  • الطريق.. والحقيقة..
  • بطاقة: من حال إلى حال..
  • بطاقة: غارق في السجن..
  • بطاقة: تخلى عن ثوبه!!
  • ضحايا بقصف للنظام على مدينة سراقب بإدلب 07 04 2019..
  • استشهاد طفل وجرح 20 مدني بقصف صاروخي للنظام على مدينة كفرنبل 07 04 2019..
  • اللحظات الاولى لاستهداف ميليشيات الأسد بالصواريخ العنقودية لمدينة سراقب بريف إدلب الجنوبي 07 04 2019..
  • بطاقة: حتى لا ننسى.. (2)
  • بطاقة: حتى لا ننسى.. (1)
  • بطاقة: بعد الأمة..
  • بعد مذبحة نيوزلندا.. هجوم جديد على مصلين في لندن (مقطع) 15 03 2019..
  • مقاطع من المجزرة الإرهابية بحق المسلمين في نيوزيلندا أثناء تأديتهم صلاة الجمعة 15 03 2019..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    أبشر بعزك..
    شائع محمد الغبيشي / المختار الإسلامي
    20 جمادى الأولى, 1437

    من الحداء القديم الذي كان يشدني كثيراً تلكم القصيدة التي مطلعها:

    ابشر بعزك يا غدي *** بعز دين محمد

    كم كانت هذه القصيدة تحلق بي عالياً وأنا أحلم بعزٍ للإسلام يخيم على كل المعمورة، ما إن يدور بخلدي ذلكم الحلم حتى أستحضر آيات وأحاديث النصر، وكأني أسمع صهيل الخيل، وصليل السيوف، ودوي التكبر، ورجع التهليل وأسترسل في الحلم والخيال، ثم أفيق من ذلك فأيمم طرفي شرق الأرض وغربها شمالها وجنوبها وأقلبه يمنة ويسرة أتأمل فيما يعرض ويذاع من الأخبار عبر الشاشة والصحف اليومية والمجلات الأسبوعية والشهرية والمواقع الإلكترونية ثم أسائل نفسي، ما القاسم المشترك بين تلك الأخبار؟ لمن تحاك المؤامرات؟ لمن القتل والدمار والتشريد؟ لمن التقسيم والفرقة والشتات؟ لمن التفقير والتجويع؟ لمن السجن والتضييق والتنكيل؟ ممن يسخر ويستهزأ؟ من الذي يوصم بالإرهاب والتدمير والدموية؟ كل هذه التساؤلات إجابتها واحدة: بلاد الإسلام والمسلمين.

    إن ما يجري بأرض الرافدين من حرب إبادة ودمار شامل علي يد النصارى والشيعة لا يخفى على ذي سمع وبصر في كل يوم، بل في كل ساعة قتل وتشريد ودمار وهدم، ناهيك عن فنون التعذيب والإهانة وانتهاك الأعراض...، وكذال الحال في ليبيا وما يجري فيها من مجاز يومية راح ضحيتها عشرات الآلاف على يد النظام الظالم المتغطرس، وليس عنها ببعيد ما يجري لإخواننا في أرض سوريا على يد النظام البعثي النصيري، وكذلك الحال في أفغانستان والشيشان ولبنان وبورما وكشمير وباكستان والصومال والسودان وتونس ومصر واليمن... وسائر بلاد المسلمين، أما التآمر على فلسطين فحديث آخر فقد تجمعت كل قوى الشر في العالم اليهود والنصارى والمنافقون كلهم تآمر على إبادة شعب فلسطين وسلبه الخيار الذي اختاره. كلهم تآمر على حصاره وتعذيبه وقتله.

    إنها حرب على الإسلام والمسلمين، وهناك حروب أخرى تنوعت صورها وأشكالها، ومن صور تلك الحروب:

    أولاً: الحرب على مقدسات الإسلامية وتدنيسها والإساءة إليها، ومن ذلك:

    1/ انتهاك حرمة كتاب الله - عز وجل - بتمزيقه ووضعه في القاذورات والمراحيض في سجون جونتانامو وسجون الاحتلال الإسرائيلي.

    في العام المنصرم دعت كنيسة أمريكية إلى اعتماد يوم 11 من سبتمبر يوماً عالمياً لحرق القرآن كما أعلن قساوسة إنجيليون أنهم سوف يحرقون القرآن موجهين دعوة لآخرين كي يحذوا حذوهم، وأسسوا لهذا الغرض صفحة على الفيس بوك تحت شعار: اليوم العالمي لحرق القرآن.

    ونقلا عن موقع مفكرة الإسلام: أقدمت مجموعة مسيحية على تمزيق صفحات من القرآن الكريم السبت أمام البيت الأبيض، تنديدًا بما زعمت أنه "كذبة الإسلام"، وذلك بالتزامن مع إحياء الذكرى التاسعة لأحداث 11 سبتمبر.

    ونقلاً عن موقع الألوكة: في العاصمة الألمانية "برلين" قام شخص أو مجموعة من الأشخاص مجهولي الهوية بتمزيق صفحات القرآن الكريم وإلقائها في الشارع؛ مما أثار سخط المسلمين المقيمين هناك.

    2/ السخرية بالرسول - صلى الله عليه وسلم - من خلال الرسوم المسيئة في صحف الدنمارك والنرويج والسويد.

    3/ السخرية بدين الإسلام ووصفه بالإرهاب والدموية.

    4/ الحرب على المساجد و منع بنائها كالاعتراض على بناء مسجد بيت قرطبة في نيويورك.

    ثانياً: الحرب على حجاب المرأة المسلمة فهاهو البرلمان الفرنسي يضع قانون يحظر ارتداء النقاب والبرقع في الأماكن العامة حتى في بعض الدول العربية منع الطالبات من دخول الجامعة وهن محجبات.

    ثالثاً: الحرب على المؤسسات الدعوية والخيرية والإغاثية وإلصاق التهم بها وإغلاق بعضها والحيلولة بينها وبين إيصال رسالتها إلى شعوب المسلمين الفقيرة والمنكوبة، وفي المقابل تزايد جمعيات وحملات التنصير.

    رابعاً: الحرب الإعلامية على الإسلام والسعي الحثيث إلى تشويه صورته وحرب الأخلاق الإسلامية من خلال فتن الشبهات والشبهات عبر:

    1/ مئات القنوات الفضائية التي وظفت للقضاء على الإيمان و حرب الفضيلة فكثير منها مادته العري والفحش و الإغراء بالرذيلة غناء ماجن وعري وتفسخ وحب وغرام حرب تريد أن تأتي على الأخضر واليابس من بقية إيمان شباب المسلمين ناهيك عما يعرض عبر القنوات الأوربية التي تعرض الفاحشة عياناً والتي فتن بها بعض شباب المسلمين.

    2/ آلاف المواقع الإلكترونية التي تروج للإباحية ومواقع التواصل والشات والتي أوقعت الكثير من أبناء المسلمين في دوامة الانحراف وتسللت حتى إلى غرف نومهم وشاشات جولاتهم.

    خامساً: طوفان المخدرات بل حرب المخدرات التي تُروج في جميع بلاد المسلمين بكميات مذهلة تعد بالملايين و الأطنان والتي ضحاياها عشرات الآلاف من شباب المسلمين.

    سادساً: دعاة التغريب من العلمانيين واللبراليين والمنافقين الذين يسعون جاهدين ليل نهار إلى تغريب المجتمعات الإسلامية ونقل فساد الغرب وانحلاله إليها، والسعي إلى إفساد المرأة ونشر الاختلاط والسفور، وإغراق المجتمع المسلم في بحار الشهوات والملذات حتى غلب على كثير من مجتمعات المسلمين الغفلة واللهو وسكرة الهوى، والتفاني في تنحية كتاب الله وسنة رسوله عن التطبيق في واقع الحياة، ومحاربة تطبيق أحكام الشريعة واللهث خلف سراب القوانين الوضعية.

    كل ذلك يرسم صورةً قاتمة لمستقبل الإسلام والمسلمين لدى كثير من المهتمين بشؤون الإسلام والمسلمين فترى البعض منهم يضع يده على قلبه خوفاً على دينه أو يضع كفاً على كفٍ متحيراً يكاد اليأس أن يتسلل إلى قلبه إن لم يكن.

    ورغم كل هذه المآسي ورغم هذا الواقع المرير ورغم الكيد العظيم والمكر الكبار إلا أن المستقبل للإسلام فهو دين الله وقد تكفل بحفظه وظهوره، قال الله - عز وجل -: (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)[33 التوبة].

    وعن تميم الداري قال سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل عزا يعز الله به الإسلام وذلا يذل الله به الكفر))[رواه أحمد].

    وعن أبي بن كعب قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((بشر هذه الأمة بالسناء والرفعة والدين والنصر والتمكين في الأرض))[رواه أحمد وصححه الألباني].

    وها هي البشائر ترفرف في كل مكان فتعال أخي المبارك نزف أليك بعض تلك البشائر:

    أولاً: تزايد أعداد الداخلين في الإسلام من دول الكفر مما جعل الغرب و قساوسته في حيرة من أمرهم، ومن الشواهد على ذلك ما يلي:

    1/ في مكتب الدعوة و توعية الجاليات بالبديعة في العام الماضي وحدة دخل في دين الله أربعة آلاف وسبعمائة وثلاثين شخصاً... قال مدير المكتب الشيخ فؤاد الرشيد: نستقبل يومياً نحو 13 مسلماً جديداً.

    2/ يقول رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية الأوروبية الأستاذ: شكيب بن مخلوف المقيم في السويد: سبحان الله ـ والله، تجد الإسلام قويا بذاته، نحن نلهث وراءه، هو يسبقنا ونحن نجري وراءه... تأتي فتاة عمرها 18 سنة لتدخل في الإسلام، فنسألها من كلمك؟ فتقول: لا أحد!! نسألها إذن كيف دخلتي في الإسلام، تقول: كنت أدرس مع فتاة مسلمة قبل عشر سنوات.. وهذه الفتاة قالت كلمة والآن تذكرتها وجئت لأدخل في الإسلام!.

    وعندما سئل: هل نستطيع أن نتحدث عن ثورة من المظاهر الإسلامية أو الإقبال على الإسلام؟

    قال: أنا بحكم وجودي في أوروبا دائما عندما أسافر، وأعود أجد شباباً يؤوبون إلى الدين والمسجد، فمسجدنا على سبيل المثال يتسع لـ1200 مصلٍ، يمتلئ في صلاة التراويح بالشباب كل ليلة.. وعندما سئل بحكم خبرتكم، هل تلحظون فارقًا بين الخمس سنوات الماضية وما قبلها في معدل انتشار الإسلام؟

    بعد 11 سبتمبر تزايدت أعداد الداخلين في الإسلام بشكل رهيب كبير، في إيطاليا طبعوا ترجمة معاني القرآن الكريم في إيطاليا لمدة 10 سنوات وكانت تباع ولكن ما نفذت خلال تلك السنوات، أما بعد 11 سبتمبر فقد بيع خلال سنة أكثر مما بيع خلال الـ 10 سنوات الماضية... نحن نلمس ذلك، للحد الذي نراه أحيانا فوق طاقتنا؛ ففي رمضان كل يوم يدخل الناس في الإسلام، حتى عمد أحدهم في جامعة ستوكهولم إلى إعداد رسالة دكتوراه عن دور المسجد في إدخال الناس في الإسلام.

    3/ أعلن المعهد المركزي للسجلات الخاصة بالإسلام في ألمانيا أن عدد الذين اعتنقوا الإسلام في ألمانيا ارتفع بشكل لا سابق له في عام 2006 ليبلغ أربعة آلاف شخص مقابل ألف في عام 2005 م

    4/ قالت صحيفة لاكسبرس الفرنسية: على الرغم من كافة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الفرنسية مؤخرا ضد الحجاب الإسلامي و ضد كل رمز ديني في البلاد أشارت الأرقام الرسمية الفرنسية إلى أن أعداد الفرنسيين الذين يدخلون في دين الله بلغت عشرات الآلاف مؤخراً و هو ما يعادل إسلام عشرة أشخاص يوميا من ذوي الأصول الفرنسية، ولله الحمد والمنة.

    5/ تقول مجلة لودينا الفرنسية بعد دراسة قام بها متخصصون في فرنسا قالوا: إن مستقبل نظام العالم سيكون دينيا و سيعود النظام الإسلامي على الرغم من ضعفه الحلي لأنه الدين الوحيد الذي يمتلك قوة شمولية هائلة.

    6/ نقلاً عن صحيفة التايمز: في الوقت الذي يحضر فيه طقوس الإنجليزية أقل من 2% من السكان أسبوعياً يتزايد عد المعتنقين للإسلام من النساء؛ ففي " جامع لندن المركزي" في ريجنتس بارك يشكل النساء –تقريباً- ثلثي المسلمين الجدد الذين يشهرون إسلامهم رسمياً هناك، و أغلبهن دون الثلاثين من العمر.

    إن الإحصاءات المتعلقة بعدد المعتنقين للإسلام قاصرة بشكل يدعو إلى الإحباط، لكن في تعداد 2001 م كان عدد من اعتنق الإسلام من البريطانيين في المملكة المتحدة 30.000 على الأقل.

    ووفقاً لـ كفين برايس من " مركز أبحاث سياسات الهجرة" فإن العدد الآن ربما قارب 50.000 أكثرهم من النساء.

    ويؤكد برايس أن التحليلات الأولية تظهر أن عدداً متزايداً من الشابات الجامعيات في العشرينات والثلاثينات من أعمارهن يعتنقن الإسلام.

    7/ أكد محمد ناصر مدير المركز الإسلامي التابع لمنطقة واشنطن الكبرى أن نحو 180 أمريكياً بين رجل وامرأة وأعمارهم متفاوتة اعتنقوا الإسلام تزامناً مع واقع التهديدات بحرق نسخ من القرآن والاعتراض على إقامة مسجد بيت قرطبة في نيويورك.

    وعزا ناصر سبب ارتفاع عدد معتنقي الإسلام في هذه المنطقة الحيوية من الولايات المتحدة إلى ثقافة المطالعة والقراءة عن الإسلام و السيرة النبوية.

    ثانياً: عودة كثير من شباب وفتيات المسلمين إلى الله - عز وجل - في جميع بلاد المسلمين.

    ثالثاً: تزايد الإقبال على حفظ كتاب الله - عز وجل - فحفاظه كل عام بالآلاف في شتى بقاع الأرض حتى في غزة المحاصرة.

    ثالثاً: العودة إلى الحجاب الإسلامي في البلاد التي مورس عليها فنون التغريب كتركيا ومصر وبلاد المغرب، بل حتى في الدول الغربية مما اضطرهم إلى سن القوانين التي تحظر لبس الحجاب فقد فرضت الشرطة الفرنسية غرامة مالية على امرأة مسلمة بسبب ارتداءها النقاب.

    رابعاً: العودة إلى المساجد واكتضاضها بالمصلين وخاصة من سن الشباب، وإنك و الله ليصيبك العجب وتتملكك الدهشة وأنت ترى إقبال الشباب على بيوت الله وخاصة في رمضان وذلك في شتى بقاع العالم الإسلامي، فلله الحمد والمنة.

    خامساً: تزايد أعداد الوافدين إلى بيت الله الحرام والمسجد النبوي فمئات الألوف من المسلمين من شتى بقاع الأرض يفدون إلى بيت الله الحرم لأداء العمرة والصلاة في المسجد الحرام وزيارة مسجد النبي - صلى الله عليه وسلم - على مدار العام أما الوفود لأداء منسك الحج و خلال شهر رمضان فحديث آخر.

    سادساً: تزايد القنوات الفضائية الإسلامية و التي ساهمت في عودة كثير من المسلمين إلى دينهم الحق وأسهمت في تصحيح عقيدتهم مما أقض مضجع الأعداء فناصبوها العداء وقاموا في العام الماضي بإقفال بعضها والآخر هدد بالقفل وقال بعض مسؤولي الدولة المصرية حول الإقفال: "الإجراءات التصويبية التي اتخذتها شركة نايل سات تجاه القنوات المتطرفة هي إجراءات تستهدف في مجملها الحفاظ على قيم المجتمع المصري والعربي".

    والعجيب أن هذا الإيقاف لم يشمل قنوات التفسخ والعري والإغراء والانحلال وقنوات الرقص والغناء ولا قنوات التبشير ولا قنوات التشيع... ولكنه الخوف والرعب مما أحدثته تلك القنوات في المجتمع المسلم من خير و صلاح وتدين وعودة إلى الله.

    سابعاً: تزايد المواقع الإلكترونية الإسلامية حتى بغير اللغة العربية وقوة تأثيرها في الناس وتمكن كثير من المسلمين من تحصيل العلم الشرعي وسماع المحاضرات وتعلم القرآن الكريم وتمكن كثير من العلماء الربانين من إيصال صوتهم إلى العالم كله، بل إن بعض تلك المواقع كانت سبباً مباشرةً في تحرير تونس ومصر من ظلم الطغاة، ولعل لبيا واليمن وسوريا في الطريق بإذن الله إلى زوال حكم الطغاة و المتجبرين الذين ساموا شعوبهم سوء العذاب.

    7/ انهيار القيم والمبادئ الغربية والعلمانية ودعاوى اللبرالية فهاهم قادة اللبرالية ودعاتها تزلزل عروشهم، وهاهم من تشدق بها زمناً طويلاً أتى الله بنيانهم من القواعد و صدق الله: (قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُمْ مِنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ)

    هذه جولة تبعث على التفاؤل بنصر الله ينصر من يشاء وهو القوي العزيز

    سنعود للدنيا نطبب جرحها *** سـنعود للتكبير والتأذين

    ستسير فلك الحق تحمل جنده *** وستنتهي للشاطئ المأمون

    بالله مجراها ومرساها فهل *** تخشى الردى و الله خير ضمين

    ولكن السؤال: ما دورنا في نصر الإسلام والدعوة إليه وتبليغه؟

    كم يعيش بيننا من الجالية غير المسلمة أو المسلمة الجاهلة هل بذلاً جهداً في دعوتها هل أهديته شريطا أو كتيباً بلغته ؟ هل استقمنا على دين الله وتمثلناه سلوكاً حياً؟

    يا فتى الإسلام إني أدعوك لنصرة أمتك العظيمة التي تعيش في هذه الأيام حياة الاستضعاف والمسكنة فلا تبخل عليها باستقامتك فإنك تحقق لها باستقامتك نصراًُ عظيما وتسهم في إزالة الظلم عن كثير من المسلمين فهيا بارك الله فيك قم بدد ظلمة الليل وبشر بفجر جديد وضاء.

    فتى الإسلام يا أملاً *** به الأيّام تبتســمُ

    ويا حُلمـاً تمنَّتْـهُ *** بلاد ضِحكها ألم

    ويا نعمـاً تُرَجّيها *** نفوسٌ كلّها عَـدمُ

    ويا عملاً على التّقوى *** به تتزايد النِّعـمُ

    فتى الإسلام يا نُوراً *** تغيب إذا بدا الظُّلَمُ

    أرى الأكوان في شوْقٍ *** إليك وأنت شوْقُهُمُ

    وحاجَتَهــا إبى قيَمٍ *** وتُرجَى عندك القِيَمُ

    فتى الإسلام يا فوزاً *** به الآمال تُختَتَمُ

    قلوب النّاس ظامئةٌ *** وفي يمناك ريُّهُمُ

    عيونُ النّاس في أرقٍ *** وأنت النّوم والحُلُمُ

    وأنت أحبُّ أمنيةٍ *** تمنَّتْ نيْلَها الأممُ

    فكن للنّاس كلِّهِمِ *** فأنت المُرتَجَى لهمُ

    أسال الله العلي العظيم أن يبرم لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعته ويذل فيه أهل معصيته ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر ويعبد فيه الله و حده و أساله بمنه و كرمه أن يرد شباب الإسلام إلى دينه رداً جميلاًً وأسأله بأنه الله الحي القيم الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد أن يعجل بنصر الإسلام و المسلمين في كل مكان إنه نعم المولى ونعم النصير.

    عدد المشاهدات: 3272


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 15 رمضان, 1440
    Skip Navigation Links
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • صانعة الأجيال..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches