متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات
    الرئيسية > متفرقات >
    شؤون وشجون.. من بطون الكتب..
    د. خالد سعد النجار
    17 جمادى الأولى, 1437

    أحداث تموج بالعالم، نظريات تسقط وأخرى تولد، وهذا يقيم التاريخ وذاك يفلسف الأحداث، تجد الحكمة أحيانا والتهور أحايين أخرى.. ومن بين هذا الحراك الضخم تبرز تحليلات راقية وأفكار جوهرية آثرت أن أجمعها في عقد فريد، حباته أشبه بمحطات نحتاج أن نقف عندها كثيرا لنستقي منها العبرة ويتولد عندها الهدف.. إنه العالم الغريب الذي أتعب البشر وأتعبوه معهم، فهل من معتبر، وهل من مستفيد.

    • تاريخ الولايات المتحدة

    تاريخ الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر هو في الأساس تاريخ القضاء على الهنود من عام 1800م حتى عام 1835، أبعدت تلك القبائل لما وراء الميسيسيبي عبر ظروف انتقال وإقامة تعد أحلك صفحة في التاريخ، وتفوق سوء الحال الذي أحدثه التهجير الهتلري، وبعد عام 1840 وإنشاء ومد السكك الحديدية، أجبر الهنود على ترك آخر أراضيهم ليستقروا في المعازل المشابهة للحظائر الحيوانية. وأدى هذا الصراع إلى موت الملايين، لأن المقاومة المسلحة للهنود لم تنته إلا بذبح زعمائهم

    بل هي حرب على الإسلام.. د. محمد عباس، نشر مكتبة مدبولي بالقاهرة ص130

    • الهجوم العلني والتآمر الخفي على الأمة الإسلامية

    لقد عاش الشباب العربي المسلم، وهو يلقن أن إسرائيل كيان طفيلي دخيل قام على الاغتصاب والعدوان، وأن تحرير أرض الإسلام من هذه الجرثومة الغريبة في جسم الأمة المسلمة فريضة دينية وقومية، وأن لا حق لدولة إسرائيل في البقاء على أرض ليست لها، وكما قال مفتي فلسطين الأكبر الحاج أمين الحسيني رحمه الله: «إن فلسطين ليست بلدا بغير شعب حتى تستقبل شعبا بغير بلد!»

    ثم دار الفلك دورته فكانت كارثة 1967م وإذا بالسياسة العربية تتخذ مسارا جديدا كل همه وغايته ليس أكثر من «إزالة آثار العدوان» أي: الاعتراف بإسرائيل، وبكل ما عدت عليه قبل 5 حزيران (يونية) 1967م، ومعنى هذا: أن العدوان الجديد قد أضفى الشرعية على العدوان القديم!

    فلماذا كانت حرب 1948م؟ ولماذا كانت حرب 1956م؟ ولماذا كانت حرب 1967م؟

    لماذا لم تسلموا لإسرائيل منذ التقسيم، وتريحوا الأمة من أعباء الحرب وخسائرها وويلاتها؟

    وجاء السعي وراء ما سمي «الحل السلمي» ومعاهدات السلام مخيبا للآمال، ومحبطا لكل ما كان عند الشباب من توثب وطموح –ومهما برره من برره- بضرورات واعتبارات عسكرية أو سياسية محلية أو دولية، فقد كان ذلك صدمة شديدة العنف لأنفس الشباب المسلم وآماله.

    وزاد من وقع الصدمة على نفسه أن القوى العالمية الكبرى كلها تؤيد بقاء إسرائيل، مع وضوح حقنا نحن العرب والمسلمين، إنها الصليبية في شكل جديد، هكذا يفكر الشباب ويشعرون، والواقع يؤيدهم.

    الصحوة الإسلامية بين الجحود والتطرف.. د. يوسف القرضاوي، كتاب الأمة، ص 117-118

    • اختيار الموظفين

    يقول الشيخ على الطنطاوي بعد سرد شروط اختيار الموظف الكفء: هذا هو الأصل في تعيين الموظفين، يختار الأصلح للعمل، والأقدر عليه وهو مقيم في بيته، ويحتال عليه بالإقناع وبالتهديد حتى يقبل مكرها فانتهى الأمر عندنا إلى ما يعلمه الناس كلهم، وأصبحت تعرض المائة من الموظفين فلا تكاد تجد اثنين من أهل الكفاءات، وإنما تجد من أدخلته الوظيفة شفاعة شفيع، أو جاه سلطان، وخير شفيع اليوم «شفيع النواب» وخير وسيط الأصفر الرنان أو غير ذلك مما يعلم ولا يقال، وما في قلب كل قارئ منه غصة، وما يحفظ منه كل قارئ حوادث وأخبار.

    فكر ومباحث.. علي الطنطاوي، دار ابن حزم ص 85

    • العلم الذي لا ينفع

    ذكر علماء الجداول الرياضية أن العالم بدأ يستنزف خيراته ويتحول إلى نفايات، وأصبح العلم يستخدم في زمن الحرب لتسميمنا، وفي زمن السلم ليجعل حياتنا قلقة مرهقة كما يقول «أينشتين»

    «خواطر في السياسة».. د. محمد العبدة، دار الصفوة ص 19

    • بعض أسباب الضعف الأخلاقي

    عن أسباب البعد عن الأخلاق الإسلامية، وبروز الأنانية والحسد والبخل والذل في كثير من الأفراد وبعض المجتمعات إن أسباب ذلك كثيرة من ثقافية واجتماعية واقتصادية وسأتحدث هنا عن سببين رئيسيين:

    1- الاستبداد الذي ران طويلا على الأمة، فجعلها تعيش حياة الخوف وعدم الاستقرار، ففي مثل هذه الأحوال يلجأ الناس إلى المراوغة والخديعة والرشوة، وربما يعتبرون هذا صداً للأذى، أو للحصول على بعض حقوقهم المسلوبة، فالاستبداد يكون معه البطش والمصادرات المالية، والضرائب الباهظة، فلا يبقى عند الناس أما في نتائج أعمالهم، وعادة ما يشكل حول الحاكم بطانة تجيد التملق والخيانة والمؤامرات، وهمها الوحيد هو الثراء دون عناء.

    إن الناس عندما يخضعون لإدارة ظالمة يكون ذلك بداية الخراب، لأنه بفقدان الحرية تذهب الآمال وتبطل الأعمال، وتموت النفوس وتكسل، فالاستبداد يفسد كل شيء.

    2- قلة العلماء الربانيين الذين يحيون الإيمان في القلوب ويهزون الناس ويزعجونهم بقوارع الخوف والرجاء وتذكر الآخرة وربط الأخلاق بالدين، فلا انفصال بين العبادة والأخلاق ولا انفصال بين العقيدة والأخلاق. ويجابهون الباطل والاستبداد. وكذلك قلة الوعظ الديني الصادق الصادر من القلب والذي يبني على علم الشريعة ومقاصدها، وعلم بالتوحيد والفقه، وحتى لا ندور في حلقة مفرغة، فإن مناط الأمر كله يرجع إلى الدين والورع والتقوى والخوف من الله تعالى وقيام العلماء بواجبهم ليكونوا أمثلة حية أمام الناس.

    عن الأخلاق نتحدث.. د. محمد العبدة، دار الصفوة، ص 29-30

    عدد المشاهدات: 1264


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 23 ذو الحجة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches