متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    عامٌ جديدٌ قد أطلَّ وأقبلا
    ريم سعيد آل عاطف / العرب القطرية
    07 محرم, 1437

    غادرنا الأيام مسرعات، تتسابق فيها الدقائق والساعات. يرحل عامٌ هجري بأفراحه وأتراحه، قصصه وأحداثه.
    نقف على مشارف بداياتٍ جديدة، تحلِّق في الأجواء الذكريات، وتطرق الأذهانَ صورة لسيّدِ الورى، وأطهر من وطأ الثرى محمد صلى الله عليه وسلم، قاطعاً طريق الهجرة، حاملا رسالته العظيمة، لنشر دينٍ قويم وبناء أمّة موحّدة.
    رحلة انتشلت من العبودية والظلام خلقاً كثيراً، وأنقذت من النيرانِ أقواماً، هجرة تسطع إشراقاتها اليوم فتبث في حنايا النفس معاني الإيمان والسمو.
    نستقبل عاماً وفي الأعين بريق أمل، وفي القلوب مشاعر قوية متفائلة تجاهه، أن نعمره بالخير والطاعات، ونملأه بالفرحِ والبسمات.
    أن يكون عاماً سخياً بالبشائر والمسرّات، نشيّد فيه مجداً، ونزرع فيه ورداً. عام يزدهر بالمعالي والمنجزات، ورفع البؤس والمهانة عن المظلومين والخائفين والمكروبين والجوعى.

    في لحظاتٍ كهذه لا بد من وقفة مع الذات، نراجع فيها ضمائرنا، ونُسائِل ونحاسب أنفسنا، نقيّم سلوكنا وقراراتنا وعلاقاتنا خلال عام سلف، أين كانت مواطن النجاح ومواضع الخلل؟ أين أصبنا وكيف أخطأنا أو تعثرنا؟ لمن قدّمنا النفع والإحسان ولمن أسأنا؟ ماذا صنعنا لأنفسنا ولمن حولنا في عامٍ كامل، وما الذي حققناه أو جمعناه من مكاسب الدين والدنيا؟
    ما ذهب وانقضى من العمر لن يعود ولكن بين أيدينا الحاضر وأمامنا المستقبل بإذن الله، فإن تعلّمنا العبر من دروس الأمس، وعقدنا العزم بنية صادقة على التغيير واغتنام أيامنا المقبلة، فعامنا المولود لا محالة سيكون الأجمل والأفضل، فالوقت هو الحياة، فمن استغله فإنما استغل حياته، وعلينا أن نطوي مع عامنا الماضي ما استطعنا من عيوب الذات ونقائصها، وما لازمها من عزلة وتخاذلٍ وأحزان.

    سنرسم أمنياتنا ونضع قائمة بأهم تطلعاتنا لنعلّقها نصب أعيننا، تُذكرنا كل يوم بتلك الوعود التي قطعناها، وذاك المرتقى الذي رجونا الوصول إليه. لن تكون لآمالنا حدّ فالأحلام لا حسيب عليها، الفرق أننا سنجعل من تلك الأحلام واقعاً، بارتباطنا بالله، ثم العمل الجاد الذي لا ينهزم أمام العوائق ولا يعترف بالمستحيل.
    أمنياتي كثيرة، ورجائي عظيم، وثقتي في الله كبيرة، والدعاء للمولى القدير لا ينقطع.

    أسأله أن يعيد للمسلمين عزّهم، ويجمع شتاتهم، وأن ينصر الإسلام بعودة صادقة من أبنائه إليه، وأن يدحر عن أراضينا المستباحة البغي والطغيان، ويصلح حال بلاد المسلمين، ويعين مخلصيهم على تطهير ديارهم من الفساد والتخلف والتبعية. سجلوا أمانيكم وانطلقوا فيها بلا تردد، وابتهجوا فالحياة الهانئة الكريمة لا تلتقي مع الانكسار والتذمّر!
    أهديكم هذه الأبيات للشاعر أيمن كمال عبدالقادر:

    عامٌ جديدٌ قد أطلَّ وأقبلا.. 
    أدعو الإله بأن يكون الأجـملا
    أبـصرتـه نـشوانَ، فوق جبينه..
    فرحُ الطفولة مشرقاً متهللا
    ها قد أتيتُ وفي فؤادي لهفة.
    للمـكـرُمات مـكبــراً ومـهَلّلا
    يا أيها الراجون عـزاً أبـشروا.
    عامُ البطولة قد أطلَّ وأقبلا

    haeaah@hotmail.com 
      @ReemAlatef 

    عدد المشاهدات: 3006


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 18 ذو الحجة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches