متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • مستعدون لاستقباله | حلقة بوح البنات | د. خالد الحليبي..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • بطاقة: رمضان.. فرصة للتغيير..
  • بطاقة: لم يصروا..
  • بطاقة: قانون التغيير..
  • قائد أكبر معركة بحرية في التاريخ | حازم شامان (مقطع)..
  • أيها الدعاة.. الدعوة عمل..
  • ملحمة القادسية وحرب الفيلة والنمور | حازم شامان (مقطع)..
  • بطاقة: أنت تستطيع..
  • بطاقة: صمام الأمان..
  • بطاقة: تغييب وتجهيل!!
  • لغة القرآن إلى أين؟
  • كيف أترجم الفكرة الدعوية إلى واقع؟
  • الطريق.. والحقيقة..
  • بطاقة: من حال إلى حال..
  • بطاقة: غارق في السجن..
  • بطاقة: تخلى عن ثوبه!!
  • ضحايا بقصف للنظام على مدينة سراقب بإدلب 07 04 2019..
  • استشهاد طفل وجرح 20 مدني بقصف صاروخي للنظام على مدينة كفرنبل 07 04 2019..
  • اللحظات الاولى لاستهداف ميليشيات الأسد بالصواريخ العنقودية لمدينة سراقب بريف إدلب الجنوبي 07 04 2019..
  • بطاقة: حتى لا ننسى.. (2)
  • بطاقة: حتى لا ننسى.. (1)
  • بطاقة: بعد الأمة..
  • بعد مذبحة نيوزلندا.. هجوم جديد على مصلين في لندن (مقطع) 15 03 2019..
  • مقاطع من المجزرة الإرهابية بحق المسلمين في نيوزيلندا أثناء تأديتهم صلاة الجمعة 15 03 2019..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    الانسانية تغرق في بحر العنصرية
    خميس النقيب
    22 ذو القعدة, 1436

     انقلب القارب وتمسكت بولدى وزوجتى وحاولنا التشبث بالقارب المقلوب لمدة ساعة، كان أطفالى لا يزالون على قيد الحياة ... هكذا تحدث والد الطفل السوري ايلان عبدالله كردي الذي غرق في البحر وهم فارين من جحيم الحرب  الدائرة  بفعل فاعل هناك في سورية ..!!

     وبصوت مصدوم غلبه البكاء تابع "أبو ايلان " توفى الأول جراء الموج العالى، اضطررت لتركه لأنقذ ابنى الثانى، وتوفى ابنى الثانى ( غالب ) وبدأ الزبد يخرج من فمه، تركته لأنقذ أمهم، فوجدت زوجتى قد توفيت أيضاً، وبقيت بعدها بثلاث   ساعات فى الماء إلى أن وصل خفر السواحل التركى وأنقذنى .. .. !! سقطت ورقة التوت عن العالم الذي يسمي نفسه متحضر ..!! اختفت حقوق الانسان وظهرت عقوقه ونهبه وقتله..!!   غرقت الانسانية في بحار العنصرية  بفعل امواج الظلم العاتية  ...!!

    كم من ايلان يموت غرقا اوحرقا او رميا او تعذيبا او اهمالا  .!! كم من ايلان انسان من اي ديانة كان يقضي دون ذنب  جناه او جرم اتاه  فقط يريد ان يحيا حياة كريمة ..!! اين  حقوق الانسان؟ اين الامريكان؟    اين الامم المتحدة؟  اين العالم المتحضر؟   اين الاتحاد الاوربي؟  اين اثرياء العرب؟  اين رجال الدين؟  اين؟  اين؟  اين؟  !!                  لكنها غرقت الانسانية في بحار العنصرية  بفعل امواج الظلم العاتية  ..فكان العار لامة المليار في قتل الصغار وتشريد الكبار ...!!

    " وإذا الموءودة سئلت بأي ذنب قتلت  " التكوير  هنا تسأل المقتولة فما بالك بمن قتلها ؟ !! قال العلماء تبكيتا للقاتل ...!! فمن قتل ايلان؟  ومن قتل غالب ومن قتل الانسانية !! انه العالم كله .!! الشرق قبل المستشرقين ،  والمسلمون قبل غير المسلمين   والعرب قبل المستعربين ...!!  انها فاجعة كبري وكارثة عظمي  ان تهجر دولة اخري بهذا الشكل الفظيع وذلك المشهد المريع .!!      الانسانية  تغرق في بحار العنصرية  بفعل امواج الظلم العاتية..!!

    يوم بعد يوم المروءة  تتلاشي والكرامة تموت والنخوة تتواري  ...!!  يوم بعد يوم تغرق الانسانية وتهرب الشهامة وتغرب النشامة ...!!  في زمن العمالة و الطغيان،   رأفت بجثته الحيتان و تخاذل مع روحه بني الانسان،  فقضي  ايلان غرقا يشكوا ظلم الانسان لعدل  الرحمن ...!! "  يوم هم بارزون لا يخفى على اللّه منهم شيء لمن الملك اليوم، للّه الواحد القهار * اليوم تجزى كل نفس بما كسبت لا ظلم اليوم إن اللّه سريع الحساب "  غافر   . ...  فاجعة الطفل السوري ... فعلا لا يستحق البشر - كل البشر - غنيهم وفقيرهم،  كبيرهم وصغيرهم،  ابيضهم واسودهم، الا ان يكون حذائك يا ايلان  في ضمائرهم الميتة  قبل ان يكون في وجوهم النافقة ...!! للاسف  هناك من المسؤولين المعنيين من ينام ملئ جفنه ويأكل ملئ بطنه ويضحك ملئ فكه  امام  هذه المأساة ...؟!!  لذلك تستمر الفاجعة من الفلسطيني محمد الدرة الي السوري ايلان كردي  والبقية تاتي ...!!

     

    انه مشهد  يعيد الحقبة الهتلرية اللاانسانية  ويشكوا الي الله ظلم الظالمين وبطش الجبارين ..!!  انها العنصرية البغيضة التي تكيل بمكيالين .

    للاسف نحن نصتدم دوما بواقع مرير- صنعه امثال هؤلاء - في ممارساتنا المعوجة في التعامل مع الكرامة والانسانية في بلاد العرب اوطاني !  ، نحن بحاجة لإزالة رواسب مقيتة من الظلم والبطش و المحسوبية والبيروقراطية ، والعزوف عن الإحسان في التعامل والإنجراف في سيل المصلحة الخاصة علي حساب  المجموع ..!!

     

    يا أبناء الدين .. أي دين .. يا أخوة الإنسانية .. يا كل الضمائر الحية .. يا كل من لديه حاسة خلقية ..هل ترضاه ﻻبنك ؟  هل ترضاه لطفلك؟ هل ترضاه لوطنك؟

    نحن لسنا من فصيل الحيوان أو كتل من الجماد إنما  نحن من فصيل البشر الذي كرمه الله بالعقل والقلب والضمير وفضله الله الذي بيده الملك والملكوت علي كل ممن خلق تفضيلا ... يا أيها العقلاء  أين أنتم  مما يجري أمامكم في العالم المتحضر في كل بقاع الأرض .. أليس هو حق الحياة؟  اليس  هو حق أصيل من حقوق الناس ؟ ..، أليس الظلم ظلمات ؟   أين العقلاء ..!! أين الحكماء ؟!  أين الرحماء ؟!!

    ما هي الا اهداف صهيونية  بعيدة المدي لاذلال المسلمين والسيطرة علي مقدراتهم واراداتهم  .     ” ميركل ” صرحت للصحفيين قائلة :     ” غدا سنخبر أطفالنا أن اللاجئين السوريين هربوا من بلادهم إلى بلادنا ، وكانت “مكة بلاد المسلمين” أقرب اليهم .. “ 

    ” غدا سنخبر أطفالنا أن رحلة اللاجئين السوريين إلي بلادنا ، كانت كهجرة المسلمين الى الحبشه ، ففيها حاكم نصراني لايظلم عنده احد ابدا

    لو كان هناك عدل في بلاد المسلمين ما قالت هذا الكلام،  لكن الظالمين  بعضهم اولياء بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ، وهنا تفسد العقول و تنتكس الفطر وتموت الضمائر ، فتعرض عن منهج الله , وتتبع مناهج الشياطين،  ومن ثم تقتل الانسانية وتوأد الكرامة  ... !! عندها يصبح الحق باطلاً و الباطل حقاً , والمنكر معروفاً و المعروف منكراً , و إذا امتلأت القلوب – والعياذ بالله -  من معاصي الله , نصير كالمستجير من الرمضاء بالنار ، إذا أحسنا الظن بالمنافقين , فضمائر أغلبهم ميتة كقلوبهم , والضمير الميت الذي يناشده البعض في الازمات ما هو إلا وهم " كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاء حَتَّى إِذَا جَاءهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئاً وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ " النور

    شاهت الوجوه الغبرة  وخرست ألالسنة السليطة وخسئت النفوس المريضة  وعفنت القلوب البغيضة  التي تدفن الانسانية مع كل صباح وتقتل الكرامة في كل  مساء ..!!

    ونحن لدينا - للاسف  - متصدرون متخصصون في قلب الاوضاع وطمس الحقائق  ... فهم بجبروتهم وظلمهم يحولون الفرح الي حزن والبراءة الي غبن والحياة  الي سجن،  يقلبون الجد  هراء واللعب شقاء والضحك  بكاء ..!! ثم تتغني ابواقهم الظالمة بالحفاظ علي حقوق الانسان ...!! 

     : ﴿ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ ﴾ الزمر

       يا امة المليار اين قلوبكم

      أَين المشاعر هل غدت احجار

     يا امة المليار هل من صحوة

     لله تمحو ذلنا والعار

     يا امة المليار استيقظوا

                   وخلوا عنكم الاعذار

    يا امة المليار ايادي الغدر

          فيكم   كل يوم تقتل الاحرار

    يا امة المليار دعكم من الظلمة

                       والا تكونوا كالمستجيرين بالنار

    اطفال تغرق،   فتيات تغتصب،  نساء تسحل  ، شباب يعدم، جنود تموت،  مؤسسات تحرق،  كل ذلك يحدث في طول الوطن العربي وعرضه ،  دعوات التخريب والهدم بايعاز من الاعداء،  فهل من افاقة ؟ هل من عودة؟  هل من اوبة؟  هل من حوبة؟ ام هو موت الضمائر و عمي القلوب ﴿ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ﴾ الحج . . حسبنا الله ونعم الوكيل ...  أنه  ليس موتًا للكرامة ولا فقدا للإنسانية ولا  ظلما الحرية  فقط، بل استحقاق لغضب  من الله سيصيب أهل هذه الأرض بعذاب وشيك  لموت الضمائر وارتكاب الكبائر   ..!! الا اذا وجدت الانسانية من ينتشلها من بحر العنصرية المقيتة التي اصبحت في كل بلد وامست في كل قطر الا ما رحم ربي وعصم ..!!

     اللهم احفظ عبادك وامن بلادك   اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا،  اللهم وحد صف المسلمين واجمع كلمة الموحدين ...

     

    خميس النقيب

       alnakeeb28@yahoo.com 

    عدد المشاهدات: 3225


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 15 رمضان, 1440
    Skip Navigation Links
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • صانعة الأجيال..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches