متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • مستعدون لاستقباله | حلقة بوح البنات | د. خالد الحليبي..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • بطاقة: رمضان.. فرصة للتغيير..
  • بطاقة: لم يصروا..
  • بطاقة: قانون التغيير..
  • قائد أكبر معركة بحرية في التاريخ | حازم شامان (مقطع)..
  • أيها الدعاة.. الدعوة عمل..
  • ملحمة القادسية وحرب الفيلة والنمور | حازم شامان (مقطع)..
  • بطاقة: أنت تستطيع..
  • بطاقة: صمام الأمان..
  • بطاقة: تغييب وتجهيل!!
  • لغة القرآن إلى أين؟
  • كيف أترجم الفكرة الدعوية إلى واقع؟
  • الطريق.. والحقيقة..
  • بطاقة: من حال إلى حال..
  • بطاقة: غارق في السجن..
  • بطاقة: تخلى عن ثوبه!!
  • ضحايا بقصف للنظام على مدينة سراقب بإدلب 07 04 2019..
  • استشهاد طفل وجرح 20 مدني بقصف صاروخي للنظام على مدينة كفرنبل 07 04 2019..
  • اللحظات الاولى لاستهداف ميليشيات الأسد بالصواريخ العنقودية لمدينة سراقب بريف إدلب الجنوبي 07 04 2019..
  • بطاقة: حتى لا ننسى.. (2)
  • بطاقة: حتى لا ننسى.. (1)
  • بطاقة: بعد الأمة..
  • بعد مذبحة نيوزلندا.. هجوم جديد على مصلين في لندن (مقطع) 15 03 2019..
  • مقاطع من المجزرة الإرهابية بحق المسلمين في نيوزيلندا أثناء تأديتهم صلاة الجمعة 15 03 2019..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    قصص العائدين
    الرئيسية > قصص العائدين >
    من مرقص الراب إلى المسجد
    مهنا الحبيل/ جريدة المدينة
    23 ربيع الثاني, 1434

    كانت ديماس تتنافس على صدارة مسارح باريس وأوروبا كملكة زاحفةً لأغاني الراب.. كان المسرح حسب ما تصفه ديماس يضج بالتصفيق والهتاف الهستيري لها.. للمتعة أو المحاولة لصناعة المتعة.. شابة جميلة فاتنة في أدائها تكتب أغانيها المتمردة كما تقول وتعزفها بثورة على المسرح، وهو ما كان يطلبه الشباب في أوروبا، على الأقل في ساحات العصف الفني، كانت ديماس تبيع الألبوم بأربعة ملايين يورو ويزيد الطلب على حفلاتها ويزدحم والجمهور ينتظر المزيد في الأغنية الصاخبة والتمرد.. وهو ليس تمردًا سياسيًا ولا ثقافيًا هو تمرد عن القيم عن الحياة والاستمرار في إطلاق الرصاص على الفضيلة وبعثرة التفكير وإشغال الحياة عن السؤال الكبير.. لماذا أنا في الحياة..؟!

    وماذا تعني لي القيم والحياة والفضيلة والأسرة؟ هذه هي الأسئلة التي كانت مغيبة في صخب الضجيج الفني على مسارح أوروبا وهكذا أوضحت رسالتها ميلانو ديماس للمذيع المنتدب للقناة الفرنسية بعد انقطاع دام أربعة أعوام عن الإعلام، لكن ديماس أفصحت عن قصة أخرى لتلك المسارح والحفلات الصاخبة والعلاقات المنفلتة والصراخ والتصفيق والإعجاب، تقول ديماس نعم لقد أدركتُ أنني في حلقات الصعود الأخيرة للشهرة والمال والشعبية والنجومية الإعلامية، وفي ذلك العام 2008 اشتريت شقة فخمة واحدة لي وواحدة لأمي، وكان منظمو الحفلات حولي للمزيد من الغناء والتمرد والتصفيق حفلة تتلو حفلة.. لكن تلك الصورة التي يراني فيها الناس.. كل ذلك التصفيق كان يطعنني من الداخل يمزقني من وجداني.. فأقول لهم بصوت مختفٍ إلا في ضميري.. كفّوا إني أتمزق وأنتم تصفقون، هكذا قالت ديماس هكذا وصفت.. ما الحكاية ما القصة.. ماذا بعد الشهرة ماذا بعد المال ماذا بعد الشعبية.. تقول ديماس كلا لم أجد الحياة.

    وتستطرد ديماس في تفصيل مذهل عما لا يراه الشباب ولا المصفقون ولكن يعلم عنه المنظمون وتجار فن النخاسة من شركات الحفلات، ديماس الفرنسية كانت تعيش حالة اضطراب نفسي وكآبة وضيق، كل مسارات الترفيه لم تنجح في إطلاقها من هذا العذاب النفسي، فتوجّهت للعيادات النفسية وبدأت تتعاطى العقاقير ولا فائدة.. التمزق يزداد فزادت الجرعات ثم تطورت الحالة لدرجة أن تَدخل المشفى النفسي لشهر دون علم الجمهور الذي لا يزال يُصفق بعد أن تَخرج من المشفى بيومين وتُنظم لها حفلة ثم تعود للمشفى مرة أخرى بعد ثلاثة أيام.. فقررت الانتحار وعزمت عليه ووصلت مشارفه.

    وفي فاصلٍ دخل حياتها لا تدري كيف جاء.. من بعثه.. من أرسله لماذا وصل في هذا التوقيت وهو موقف بسيط للغاية لكنّه كان أوان التحول المركزي في حياة ديماس، تقول ديماس كانت لدي صديقتان فرنسيتان كاثوليكية ومسلمة من أصل عربي اسمها سوسو، من سياق حديثها أن هذه الصديقة ضمن ذات البرنامج والحياة التي تعيشها ديماس ليست من بيئة خارج أصدقاء ديماس مغنية الراب الفرنسية، في لحظة من لحظات اليأس والانهيار والصديقتان تحاولان التخفيف عن ديماس، قامت سوسو لتّهُم بمغادرة الغرفة إلى زاوية المنزل، وعادةً ما يتعلق الجريح النفسي بكل من حوله.. التفتت ديماس.. إلى أين سوسو ؟!

    أجابت سوسو ببساطة ديماس مُطَمئِنة إيّاها بعودتها.. فقط سأذهب لأصلي.. ديماس في لحظة تفاعل وتنبه يُحاول الخروج من الدوامة.. ماذا قلتي سوسو.. قلتُ سأذهب لأصلي، الصلاة.. الصلة.. الروح.. مصطلحات تقفز في هذه اللحظة في وجدان ديماس.. التفتت ديماس المسيحية إلى سوسو.. أريد أن أصلي معكِ.. لا تعرف لا تعلم ما قصة هذا الدين لكنّها الصلاة.. تقدمت ديماس إلى الصلاة اصطفت تفعل كما تفعل سوسو بلا مقدمات ولا وعظ ولا واسطة.. ثم هوت للسجود..عندها تُشير ديماس إلى لحظات السجود.. كيف غمرها ذلك البحر من المشاعر من صلوات الروح فصرخ وجدانها لقد وجدتُه.. الطريق إلى الله.

    منذ أن رفعت ديماس جبهتها عن الأرض كانت روحها مشبّعة بالقرار.. شعرت براحة وطمأنينة لم تمرّ في حياتها لم تسمع عنها لم تجدها في تشخيص الأطباء ولا وصفات الصيادلة فتقدمت إلى المسجد فتعرفت على الإسلام عن كثب وانخرطت في صفوف رحلة الحياة، ابتعدت عن الأضواء واعتزلت المسرح وأنشأت مسرح الحياة الصادق، أعجبني في حديث ديماس المتدفق بالإيمان والابتسامة رغم عدم نزاهة المذيع وتشكيكه خاصة في الحجاب، إنها كانت تَرّد بهدوء وقناعة عميقة لقرارها، وكان جوابها مُفحمًا ومذهلا حين تحدثت كيف شن عليها مسؤولو الإعلام الفرنسي حملة شرسة لأنها اختارت طريقها بحرية شخصية، وكيف طاردوها وشوهوها فقط لإسلامها وحجابها، وأعجبني حديثها عن الإسلام الحق الذي تحدثت عنه كما تقول في كتابها لا ما يصوره الإعلام الغربي أو يفعله الإرهابيون.

    وكان مبررًا للمشاهدين اعتزالها أي حديث إعلامي في ظل هذا الهجوم العدائي رغم قوة حجتها وثقتها بنفسها، وكم كان جميلًا وهي ترّد عليه في سؤاله عن فقدانها السعادة (المزيفة) فتبتسم وتقول أنا في سعادة اليوم حقيقية لدي بيت وزوج وطفلة جميلة، ولم تهزمني تلك الحملة لأنني استشعرت دعم الله.. وأي دعمٍ بعد الله.. ديماس هنيئًا لكِ الحياة.

    عدد المشاهدات: 3809


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 14 رمضان, 1440
    Skip Navigation Links
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • صانعة الأجيال..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches