متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات
    الرئيسية > متفرقات >
    مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
    قصة الإسلام
    28 شوال, 1440

    تعرف على أكبر مذبحة دموية عنصرية تعرض لها مخالفو المذهب الكاثوليكي في البرتغال خاصَّةً مسلمي الأندلس (الموريسكيين)، وما زالوا إلى الآن ينكرون تلك الفعلة

    مذبحة لشبونة

    وصف المؤرخ «دون جومس واسيلڤا» مذبحةً حدثت في مدينة «لشبونة» عاصمة بلاد البرتغال أيام الملك «مانويل الأول» في (10 أبريل سنة 1506م = 16 ذي القعدة 911هـ) وكان يوم عيد الراعي الصالح عند النصارى.

    يقول المؤرخ:

    لمـَّا أصبح الصباح على "لشبونة" أخذت أجراس كلِّ الكنائس تُصلصل صليلًا متواطئًا بطيئًا يُدخل الحزن على النفس، على الرغم من جمال ذلك اليوم وشمسه الساطعة، وكان يومًا من أيَّام الربيع البديع.

    وإذا ما نظر إنسان إلى العاصمة رأى بحرًا متحرّكًا من رءوس البشر، وهم جموعٌ غفيرةٌ من الأهلين جاءوا ليحضروا الاحتفال الديني، وقد اعتمَّ كلٌّ بعمامةٍ تُباين عمامة الآخر، وتعصَّبوا بعصاباتٍ مختلفةٍ متلوِّنة، فمن اعتنق المسيحية وهو مكرهٌ كانت عصابته حمراء، وهم من أجبرهم ديوان التفتيش على الكثلكة من المسلمين واليهود، والذين أُجبروا -أيضًا- على حضور الاحتفال لإظهار حسن نيَّتهم مع الدين الجديد.

    كان ذلك البحر الزاخر من الناس يموج ويعلو كالأمواج ويرتطم عند باب الكنيسة الكبير، وهناك أُقيم حوضٌ كبيرٌ من الرخام فيه الماء المقدَّس، فكان الناس يغمسون أيديهم ويرسمون إشارة الصليب على جباههم، أفواجًا أفواجًا.

    وأُقيم في وسط الساحة مذبحٌ كبيرٌ غُطِّي بالمخمل المذهب، تُحيط به أوانٍ من ذهبٍ وفضَّةٍ وبلُّور؛ كلُّ ذلك لكي تُبهر عيون الناس إذا ما وقعت عليه أشعة الشمس.

    فأمَّا وراء المذبح أُقِيم صليبٌ كبيرٌ جدًّا، بمنصَّاتٍ عليها صور القدِّيسين وعظامهم المزيَّنة بالحجارة الكريمة، لتقبل توبة الخاطئين ومن لم يكن مسيحيًّا من قبل.

    كان في وسط المذبح نجمةٌ كبيرةٌ أسموها "نجمة المؤمنين" أحدثت بها أشعة الشمس لمعانًا يُبهر الأنظار ويُحدث ألمـًا شديدًا في عيون الناس المكرهة على التحديق فيها، فأخذ الجهلة يصيحون والكلُّ يتبعهم: "اركعوا يا أهل لشبونة؛ فقد أشرق نور العذراء، أظْهِرْ مجدك يا رب، وبارِك المؤمنين".

    ثم جاءوا بالصلبان من داخل الكنيسة وصاح أحد الكهنة مخاطبًا تلك الجموع:

    "يا أيها الناس؛ إنَّ النور الذي ترون ليس بنور العذراء، ولا هو من نور الربِّ؛ بل هو نور الشمس، وقد قالت السيدة إنَّها لن تشرق علينا لوجود كفرةٍ بيننا لايستحقُّون مشاهدة نور الإله، فأرجو (أن يُزيل الربُّ أولئك الكفَّار عنَّا، ومن بيننا) هيا أرجوه".

    فصاح الشعب المتعصِّب بصوتٍ هادرٍ قائلًا: "الويل للزنادقة، الويل للكفرة...".

    ثم نهضت تلك الألوف المؤلَّفة، وسارت في موكبٍ كبيرٍ وأخذوا يصيحون بالويل والثبور وعظائم الأمور، وبالقتل لكلِّ الزنادقة واليهود والملاحدة، فاجتمعوا على يهوديٍّ فقتلوه شرَّ قتلة، وقتلوا كلَّ معترضٍ عليهم بالطعن والتمزيق، واشتدَّ العجب والصراخ.

    وسار الكهنة في مقدِّمة الجماهير تصحبهم صلبانهم وراية الخلاص لكي يُؤجِّجوا حماس الجماهير المتعصِّبة الجاهلة؛ وأخذت المذبحة تبطش بأصحاب العمائم الحمراء، وتمتدُّ رويدًا رويدًا إلى كلِّ أنحاء المدينة، وأخذ في الهرب من الموت كلُّ من يتوقَّع شرًّا.

    ولمـَّا انتصف النهار، كانت الطرقات والميادين ملأى بالجثث في كلِّ مكان، وقد جمعت في أكوام مكدَّسة، وسار منادوا محاكم التفتيش يُنادون بالتطهير والقتل لكلِّ مقاومٍ للكنيسة، مباركين أعمال القتلة و الظلمة! ويقولون: "الويل لهم… انهبوا… ومن لا ينهب معكم فاحرقوه بالنار".

    قَتَلَت الجموعُ النساء وهنَّ يحملن أطفالهن، وقتلوا معهنَّ الأطفال، فكانوا يدخلون البيوت ليقضوا على كلِّ مشتبهٍ ويحرقوا عليه دوره.

    حاولت بعض النسوة الذود عن صغارهن، لكن أين.. أين الخلاص، والموت بالمرصاد خبط عشواء؟! فالشعب ثائرٌ والكهنة تستحثُّه لارتكاب الفظائع التي تقشعرُّ منها الأبدان، باسم الدين لطلب رحمة الإله.

    لمـَّا حلَّ الليل وأرخى سدوله، امتدَّت المذابح والكهنة كالضبَّاط يقودون الناس لارتكاب المنكرات، وهم يحملون معهم تماثيل العذراء، وينشدون الأناشيد باللاتينيَّة، ويردُّ عليهم الشعب وهو يُرتِّل لازمته بلغةٍ ولهجةٍ مستنكرة، تُضاف إلى صليل الأجراس المتوالي، ورائحة الأجساد المشويَّة يحملها دخان الحرائق.

    واستمرَّت المذبحة… ومضى اليوم التالي بليله… ثم اليوم الثالث… والحالة تزداد سوءًا، حتى قرَّرت الحكومة في الأخير بعث الجنود لردِّ السفَّاكين، وأعدمت قلَّةً منهم شنقًا؛ ذرًّا للرماد في العيون.

    بعد هذه المذبحة الرهيبة سعى الكهنة بكلِّ ثقلهم لتأسيس «ديوان التفتيش» على غِرار جيرانهم الإسبان، يتمتَّع بحصانةٍ ودعمٍ أكبر من الحكومة لتتبُّع وقتل الكفرة، وتطهير أرض البرتغال منهم، فاستمرَّ النظر والتنظيم إلى أن أُقِرَّ ذلك في عهد الملك «خوان الثالث».

    ويجب ملاحظة أنه لا يُعترف رسميًّا إلَّا بالضحايا اليهود لهذه المذبحة فقط!! مع كلِّ تنكُّرٍ لجالية المدجَّنين أو الموريسكيين (المسلمين) التي شكَّلت السواد الأعظم من المضطهدين آنذاك بحكم نهاية الوجود الإسلامي في الأندلس.

    ولا غالب إلا الله.

    عدد المشاهدات: 241


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 22 ذو القعدة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches