متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • مستعدون لاستقباله | حلقة بوح البنات | د. خالد الحليبي..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • بطاقة: رمضان.. فرصة للتغيير..
  • بطاقة: لم يصروا..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات
    الرئيسية > متفرقات >
    ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
    د. خالد سعد النجار
    03 شعبان, 1440

    تذخر بطون الكتب بالعديد من الأفكار الذهبية والعبارات المحورية الجديرة برصدها وتدوينها للوقوف على كنوز مفكرينا وكُتابنا العظام، وللانتفاع بالفائدة المرجوة منها، ولذلك حرصت خلال جولتي بين دفوف الكتب أن أرصد هذه الثروات الفكرية والتربوية والتحليلية، وأنقلها بنصها كما وردت فيها أو باختصار طفيف في بعض الأحيان، هذا كي يستفيد منها القاسي والداني، سائلا المولى عز وجل أن ينفع بها الكبير والصغير، وأن يكتب لكاتبها وجامعها وقارئها الأجر والمثوبة إنه نعم المولى ونعم النصير.

    (أسباب انحسار القدرات العقلية في الأمة المسلمة)

    * أولا: التقليد المذموم والإخلاد إلى الكسل الفكري. وكان الذي ساعد على ذلك ظهور التصوف الذي يعتمد على (الذوق) و (الرؤى) وليس على المناهج الصحيحة السليمة، وخاصة عندما انحرف بعد القرن الثالث نحو (الفناء) [أي ليس موجودا إلا الله سبحانه وتعالى، وكل ما عداه ليس له وجود حقيقي، وهذه هي وحدة الوجود المناقضة لعقيدة التوحيد التي جاء بها الأنبياء] و (الغنوصية) [وهي التي ترى أن المعرفة تأتي عن طريق الغيبة عن النفس وعن العالم والمحسوس، وتلقى إلقاء عند تطهير النفس]

    كما يعتمد التصوف على الانقياد للشيخ انقيادا أعمى. وهذا يعني إلغاء دور العقل، بل يعتبر العقل عندهم عائقا من عوائق الطريق إلى الله!! ومن يقرأ كتب القوم مثل (الطبقات الكبرى للشعراني) فسيجد أن المجاذيب والبلهاء مقدمون على العلماء والفقهاء، حتى أصبحنا سخرية لأهل الأديان المنسوخة كما يقول الإمام الألوسي

    وكان لظهور الفرق التي تؤمن بالإمام المعصوم أثر في وجود الشيخ المعصوم، وإن لم يصرحوا بعصمته، ولكن واقع الحال يدل عليه، وهذا مما يريح بعض الناس من عناء التفكير، فالإمام هو الذي يفكر عنه ويعطيه النتائج جاهزة

    * ثانيا: غلبة التقليد وفشو التعصب المذهبي، فعاش الطلبة على المختصرات والحواشي، ونظم المختصرات وشرح النظم، ولا يرجعون إلى المطولات والأصول ليتمرنوا على الاجتهاد، وليؤدوا واجب العلماء، بل تعدى التقليد في المذهب على التقليد في كل شيء، فكان من جراء ذلك الجمود والبعد عن شئون الحياة، ولا يعني هذا عدم وجود من وصل إلى رتبة الاجتهاد في كل عصر، ولكن الاتجاه العام كان أقرب إلى التقليد

    * ثالثا: عندما غالت بعض الفرق القديمة ومن تأثر بهم في الحديث في تعظيم العقل، وإدخاله في غير مجاله، وظنهم أنه يمكن أن يتعارض العقل والنقل، وردوا الأحاديث الصحيحة بزعم مخالفتها لعقولهم، ووقعوا في المماحكات النظرية والجدل العقيم، عندما حدث هذا كانت ردة الفعل عند معارضيهم شديدة، فوقعوا في الطرف الآخر المناقض حتى للعقل الفطري البديهي الذي لا يتعارض أبدا مع نصوص الوحي، وابتعد هؤلاء عن تعليل الأحكام الشرعية وإظهار الحكمة فيها، معارضة للفرقة الأولى التي تدخل التعليل في كل شيء

    هذا في القديم وفي العصر الحديث وقع ما يشبه ذلك أو أشد منه، فإن بعض المسلمين أصيبوا حساسية من كل شيء فيه استعمال للنظر أو العقل، أو قياس الغائب على الشاهد، فلا يرغبون في تحليل أو تعليل، وكل ذلك ردة فعل على الاتجاه الذي يسمونه بـ (العقلانية) وهكذا فإننا نجد الواحد من هؤلاء يمكن أن يصدق أحداثا وأخبارا لا تقبلها بدائة العقول أو المنطق العلمي، لأنه لا يحب أن يقع في دائرة (التفكير) وحتى لا يتهم بأنه قريب من (العقلانيين) وهذا داء خفي، فهذا الصنف من الناس وإن كان يحارب التقليد إلا أنه وقع في تقليد أشد مما وقع فيه الآخرون. يقول ابن تيمية: "قال طائفة من العلماء: الالتفات في الأسباب شرك في التوحيد، ومحو الأسباب أن تكون أسبابا نقص في العقل"

    * رابعا: ما ابتلي به المسلمون في العصور المتأخرة من طرق التعليم التي تركز على السرد والحفظ والتلقين، وتتجنب الحوار والمناقشة والاستنباط والتعليل، فنتج عن ذلك نمو ذاكرة الحفظ، وضعف التفكير العميق، وأصبح من السهل على المسلم أن يخطب، ولكن من الصعوبة عليه أن يناقش ويتعمق في المسائل، وقد كانت طرق التعليم في العصور الأولى تتبع طريقة الحفظ والفهم، كما قال الإمام عبد الله بن المبارك: "أول العلم النية ثم الاستماع ثم الفهم ثم الحفظ ثم العدل ثم النشر" وعلى هذه الطريقة تخرج أمثال أبي يوسف ومحمد بن الحسن الشيباني في حلقة أبي حنيفة، ولا يعني هذا التقليل من ملكة الحفظ، ولكننا نتحدث عن التوازن، فالخطاب الإسلامي ما يزال في عمومه خطابا عاطفيا، استطاع أن يجمع الناس على القول بالمشروع الإسلامي، ولكنه لم يستطع إنشاء مؤسسات علمية، وصياغة مشروع علمي عملي، والفرد الذي لم تنضج قدراته العقلية يصاب بالحيرة حينما تواجهه مشكلة ما، فإما أن يستسلم للحل السهل أو ينفعل ويركب رأسه، ولا يتخذ الخطوات المناسبة، ويقفز إلى العمل النهائي مباشرة. [تأملات في الفكر والدعوة، محمد العبدة، دار الجوهري للنشر والتوزيع عمان – الأردن، ص 71 – 75 بتصرف يسير].

    عدد المشاهدات: 289


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 24 شوال, 1440
    Skip Navigation Links
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches