متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: لنبدأ..
  • بطاقة: أين نحن!
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • بطاقة: على خطر!!
  • بطاقة: علامات..
  • معركة موهاكس.. يوم من أيام الله..
  • الارتقاء بالدعوة في المدارس.. أفكار عملية..
  • فن اختيار الوقت في الموعظة..
  • الحرب الإلكترونية لتشويه الإسلام.. من سيتصدى لها؟
  • بطاقة: صفحة بيضاء..
  • بطاقة: وعاد الحجيج..
  • بطاقة: عتاب من القلب..
  • يوسف تيميرخانوف.. بطل شيشاني يترجل..
  • المسلمون في أوكرانيا.. آلام وآمال..
  • بطاقة: تسهيل المعاصي!!
  • بطاقة: استحقوا العقوبة!!
  • المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • بطاقة: يخافون منها..
  • بطاقة: مشكلة أمتنا!!
  • بطاقة: من علامات قبول الأعمال..
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مرئي) خطورة اتباع الهوى | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: حتى يرجع رمضان!!
  • خطايا القلوب..
  • بطاقة: الشرف المفقود..
  • بطاقة: غافلين عن السبب!!
  • بطاقة: أخرج من القصعة..
  • بطاقة: هزائم مباشرة..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات
    الرئيسية > متفرقات >
    قصص واقعية في علو الهمة..
    أحمد خالد العتيبي / ياله من دين
    15 ربيع الثاني, 1439

    للهمم العالية رجال ونساء.. قصص وأخبار وتجارب في الحياة ولكن هناك نوع آخر من أصحاب الهمم؛ إنهم الأبناء والبنات الصغار.

    إنهم زينة الحياة الدنيا وزهرتها: (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) ولكن لا تقر أعين الآباء بالأبناء حقيقة إلا إذا كانوا صالحين، لهذا فإن الصالحين من عباد الله يجتهدون في صلاح أبنائهم، ويعلمون أن الأمر كله بيد الله عز وجل.

    وأن من أعظم أسباب صلاح أبنائهم؛ كثرة الدعاء لهم والتضرع إلى الله.

    وفي هذا المقال أربع قصص واقعية لعلها ترفع الهمم وتصل الى القمم.

    القصة الأولى:

    كنت في مناسبة عند أحد الجيران وكان بجانبي طفل صغير لم يتجاوز التاسعة من عمره في الصف الثاني الابتدائي، والله أني أسمعه يقرأ القرآن بصوته الصغير وكلٌ منا منشغل بالحديث مع من بجانبه، وهو الوحيد بيننا الذي استفاد من وقته حفظه الله.

    قابلت والده في اليوم الثاني وأخبرته بقصة ابنه مع القرآن فقال: ابني بفضل الله أتم جزء عم وهو لم يدخل المدرسة، وهو الآن في سورة المزمل بفضل الله أولاً ثم بمتابعة والدته معه ُجزاها الله خيراً ولعله كان يراجع حفظه بالأمس، وهذا من توفيق الله له.

    ووعدته إذا أتم حفظ جزء تبارك أن أشتري له الدراجة التي يريدها بإذن الله.

    القصة الثانية:

    حدثني أحد طلابي بالصف الأول المتوسط يقول: يا أستاذ أحمد ! لو تكرمت عندي سؤال واحد في الاختبار غير متأكد من إجابته، أرجو منك إعادة الاختبار حتى أحصل على الدرجة الكاملة.

    فشكرته على حرصه ثم قال كلمات خرجت من قلبه قبل أن تخرج من لسانه قال: أمي قبل شهرين توفت رحمها الله وهي التي كانت تذاكر لي، والله لا أذكر أنها زعلت مني في البيت أو في المدرسة، دائماً آخذ الأول على الفصل والمدرسة، وهذا من فضل الله يا أستاذ، لم تزعل مني حينما كانت على قيد الحياة ولا أريد أزعلها الآن وهي في قبرها رحمها الله.

    تعجبت من علو البر والإحسان لوالدته حتى بعد رحيلها رحمها الله في قبرها لا يريد أن يزعلها وحريص جداً على رضاها وبرها.

    القصة الثالثة:

    قابلت أحد الزملاء ودار الحديث عن تربية الأبناء من قبل الآباء يقول: حصلت قصة مع ابني محمد في الصف الثاني الابتدائي حفظه الله قبل يومين.

    في الصباح أعطيت أبنائي محمد وأحمد كل واحد منهم مصروف خمسة ريالات للفسحة، ثم نزلتهم عند باب المدرسة وكان بقرب الباب عامل النظافة فدخل أحمد المدرسة ومحمد لم يدخل وقف وأدخل يده في جيبة وأخرج الخمسة مصروفه كاملاً وأعطاها العامل، دهشت من الموقف ونزلت مسرعاً أريد ألحق به لكي أعطيه مصروفه وأشكره ولكن لم أتمكن من ذلك.

    دخلت بين الطلاب ولم أجده، سألت العامل عند خروجي: كم أعطاك الولد الصغير؟ قال: خمسة ريالات.

    اتصلت على معلمه وذكرت له القصة وقلت له: لو تكرمت أعطه من حسابك خمسة ريالات مصروف وقل هذه من والدك، وغداً المبلغ يكون عندك بإذن الله.

    وحينما سأله المعلم يمزح معه لماذا يا محمد أعطيته جميع مصروفك؟! قال: "عشان ربي يعطيني حسنات".

    يقول والده: أنا بفضل الله معود أبنائي أجعل في درج سيارتي ريالات وأي محتاج أو عامل نظافة مباشرة أنزل قزاز السيارة واجعل كل مرة أحداً منهم هو الذي يتصدق عليهم.

    قلت: جزاك الله خيراً على هذه التربية وأبشر بالخير يا الغالي.

    القصة الرابعة:

    كنت مع صديقي لزيارة أحد المعلمين في منزله وكان معه ابنه الصغير وبعد أن خرجنا من منزله، ونحن في الطريق إلى السيارة، والله رأيت هذا الابن الصغير - ما شاء الله لا قوة إلا بالله - رأيته يستغفر الله عز وجل كثيراً بيده ولم يذكره أحداً منا بهذا الفضل.

    فسألت صديقي عن سر هذا الاستغفار؟.

    فقال: والله يا أحمد بفضل الله ثم والدته جزاها الله خير كل يوم تعوده يستغفر الله مائة مرة في اليوم ويبدو أنه يقول ورده اليومي الآن وابني الآن بفضل الله يدرس بالصف الأول الابتدائي.

    قلت له: والله يا أبو حسان نعم التربية ونعم الأم المربية كثر الله من أمثالها وأصلح الله لنا ولك النية والذرية.

    ختاماً:

    نسأل المولى عز وجل أن يصلح أبناء وبنات جميع المسلمين، وأن يحفظهم بحفظه ويجعلهم من عباده الصالحين، وأن ينفع بهم الإسلام والمسلمين.

    عدد المشاهدات: 3213


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 09 صفر, 1440
    Skip Navigation Links
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
  • استيقظوا يا عباد الله!! | الدكتور محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • ١٢ وصية لاغتنام عشر ذي الحجة..
  • الداعية في ليالٍ عشر..
  • المرجفون الجدد..
  • استغلال الاجازة الصيفية..
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
  • بين الصدِّيق والفاروق..
  • (مقطع) فوائد الصحبة الصالحة | الشيخ محمد المختار الشنقيطي..
  • (مقطع) حذارِ من احتقار الناس | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches