متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
  • ما كان سراً في حياتك خافيا..
  • بطاقة: كلمات خالدة.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • رحم الله الدكتور مهدي قاضي..
  • بابا شيلني يا بابا صرخات طفل تقطعت اطرافة بصواريخ روسيا التي تساقطت علي ريف ادلب اليوم لكن الأب عجر
  • مرئي | واقع الأمة .. الحقيقة المرة والوهم المريح | الشيخ / محمد راتب النابلسي
  • بطاقة: عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس..
  • يا أساتذتنا في السياسة .. ذكرونا مراراً وتكراراً بهذا الجانب ( دقيقة ونصف )
  • بطاقة: لا يكفيك أن تقف..
  • أجيالنا في خطر (١).. مبروك الصيعري..
  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
  • بطاقة: قيامهم بواجبهم أو قعودهم عما فرضه الله..
  • بطاقة : سر انتظام صفوف المصلين..
  • فيديو مسرب عن طريق عنصر أمني من أراكان يظهر التعذيب والإذلال لمجموعة من مسلمي الروهنجيا..
  • نقص الطعام .. منظر مؤثر جدا لأطفال سوريا (أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • قواصم وعواصم..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات
    الرئيسية > متفرقات >
    نصيحة المسلمين..
    د. محمد بن عبدالله بن إبراهيم السحيم/ الألوكة
    05 جمادى الثانية, 1438

    الحمد لله الذي هدانا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، والشكر له دائم لا حد لمنتهاه، وأشهد ألا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ومصطفاه، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه ومن استن بهداه.

    أما بعد، فاتقوا الله - عباد الله - ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ... ﴾.

    أيها المؤمنون!

    المجتمع الإسلامي نقي بنقاء شريعته، قوي بقوة معتقده، متلاحم بتأليف إلهه بين قلوب أفراده. وشأن المؤمن حيال هذا المجتمع الإبقاء على خيرته، ومحبة الخير لأهله، وإرادته لهم، ومكافحة كل خطر يدهمه. فذلك ضمان النقاء والقوة والألفة في ذلك المجتمع، وهو تجسيد لمعنى النصح لأهل الإسلام. ومن هنا غدا للنصيحة علو المقام في ميزان الشرع؛ إذ جعلها عماد الدين الذي لا يقوم إلا بها، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: «الدين النصيحة» قلنا: لمن؟ قال: «لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم» رواه مسلم. وكانت هي خير أعمال العباد، أوصى سفيان الثوري أبا عبدالله الرازي قائلاً: " يا أبا عبدالله! عليك بالنصح لله في خلقه؛ فلن تلقاه بعمل أفضل منه "، وقال الفضيل بن عياض: " ما أدرك عندنا من أدرك بكثرة الصلاة والصيام، وإنما أدرك عندنا بسخاء الأنفس وسلامة الصدور والنصح للأمة ". ولعظم أثر النصيحة في بناء الفرد والمجتمع كان النبي صلى الله عليه وسلم يبايع عليها المسلم الجديد، كما قال جرير بن عبدالله - رضي الله عنه -: " بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على إقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والنصح لكل مسلم " رواه مسلم. وهي حق من حقوق المسلم على أخيه، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: " حق المسلم على أخيه ست "، وذكر منها: " وينصح له إذا غاب أو شهد " رواه الترمذي وقال: حسن صحيح.

    أيها المسلمون!

    بالنصيحة يُحفظ القلب من آفاته المهلكة، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: " ثلاث لا يغل عليهن قلب امرئ مسلم؛ إخلاص العمل لله، والنصح لأئمة المسلمين، ولزوم جماعتهم " رواه أحمد وصححه ابن حبان. وهي سبب من أسباب بركة الرزق وهنائه، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: " خير الكسب كسب يد العامل إذا نصح " رواه أحمد وصححه أحمد شاكر. ولئن كان للنصيحة هذا الاهتمام؛ فإنه تتأكد في حق الولاة؛ كبرت ولايتهم أو صغرت، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: «ما من عبد استرعاه الله رعية، فلم يحطها بنصيحة، إلا لم يجد رائحة الجنة» رواه البخاري. وكذلك فإنها تتأكد فيما تعلق بدين المجتمع؛ ولئن كانت النصيحة واجبة لهم في أمورهم دنياهم؛ فإن وجوبها في أمر دينهم أوجب. وتتأكد عند طلبها من الآخر أو استشارته، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: " وإذا استنصحك فانصح له " رواه مسلم. وأيضاً، فإن النصيحة تتأكد حال غيبة المنصوح أو ضعفه، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: " حق المسلم على المسلم ست "، وذكر منها: " وإذا غاب فانصح له " رواه الترمذي وصححه الألباني.

    أيها المؤمنون!

    إن للسلف الصالح في بذل النصح منهجاً فريداً متميزاً في الدافع والوسيلة والأسلوب والزمان والمكان. فالإخلاص وحب الخير دافعهم للنصح. قال الشافعي: " ما ناظرت أحداً إلا على النصيحة "، وكان يقال: أنصح الناس لك من خاف الله فيك.

    إذا خلت النصيحة حين تسدى *** من الإخلاص مجّتها القلوب

    وحسن النصح ما كان سراً بين الناصح والمنصوح، يقول ابن رجب: " كان السلف إذا أرادوا نصح أحد وعظوه سراً ". وقال الفضيل بن عياض: " المؤمن يستر وينصح، والفاجر يهتك ويعيّر ". وخير النصح ما كان برفق ولين؛ وذاك ما أرشد الله إليه نبيه موسى صلى الله عليه وسلم في مناصحة فرعون أعتى الطغاة إذ يقول: ﴿ فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى ﴾ [طه: 44]. وللشدة موضعها إن اقتضاها الحال وكانت بقدر الحاجة. ومن شأن النصيحة أن تكون ثقيلة على المنصوح؛ ولابد فيها من لينٍ يخفف وطأة ثقلها. قال عبدالعزيز بن أبي رواد: " كان من كان قبلكم إذا رأى الرجل من أخيه شيئاً؛ يأمره في رفق؛ فيؤجر في أمره ونهيه. وإن أحد هؤلاء يخرق بصاحبه؛ فيستغضب أخاه، ويهتك ستره "، وقلّ أن تغضب أحداً؛ فيقبل منك. ومن الترفق الاكتفاء بالتعريض إن عاض عن التعيين، والاقتصار على الإشارة إن أغنت عن العبارة، والقناعة بالكتاب إن ناب عن الخطاب، والتسلل لفتح غلق قلب المنصوح بالتمهيد وذكر الفضائل والدعاء، وتحين الوقت المناسب. كان الحسن بن صالح إذا أراد أن يعظ أحداً؛ كتب في ألواحه ثم ناوله.

    بارك الله...

    الخطبة الثانية

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.

    وبعد، فاعلموا أن أحسن الحديث كتاب الله...

    أيها المؤمنون!

    ليس رد النصيحة سبباً في ترك بذلها - سيما ما عظم أمره وكبر متعلقه -؛ إذ النصح ليس مشروطاً بالقبول. نصح حكيم أخاً له قائلاً: " انصح لله نصح الكلب لأهله؛ يجيعونه، ويطردونه، ويضربونه؛ ويأبى ألا أن ينصح لهم ". والعاقل يقبل النصح ممن بذله وإن جفا في أسلوبه، قال ابن القيم: " النصيحة لقاح العقل؛ فكلما قويت قوي العقل واستنار ".

    والنصح أرخص ما باح الرجال فلا

    تردد على ناصح نصحاً ولا تلمِ

    إن النصائح لا تخفى مناهلها

    على الرجال ذوي الألباب والفهمِ

    ولئن كانت النصيحة مكنز خير؛ فإن خيرها يعظم بعظم علم من صدرت منه؛ ولذا غدا لنصح العالِم والحكيم والمجرِّب وقع ونفع واختصار زمن وإضافة عمر. وخير أولئك النصحة من جمع مع العلم والخبرة الرحمةَ والبيانَ؛ ويأتي في مقدمهم رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فطوبى لمن وعى نصحه، وامتثله!

    عدد المشاهدات: 987


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 03 شعبان, 1438
    Skip Navigation Links
  • أبدلنا ليلا بنهار..
  • عندما تتفوق الزوجة على زوجها..
  • استغاثة من أجل القرآن..
  • الكيان الصهيوني بين الأسلحة الكاسرة والإرادة الصادقة..
  • فلسطين بين الصندوقين القوميين الفلسطيني واليهودي..
  • الأم بين الشهادة والريادة..
  • حب القدس جريمة والصلاة في الأقصى جريرة..
  • موفق ومخذول..
  • قنبلة غزة الموقوتة وحرب إسرائيل الموعودة..
  • تقرير مراقب الكيان اعترافٌ بالعجز أم استعدادٌ للثأر..
  • المخططات الإسرائيلية قدرٌ محتومٌ أم وهمٌ مزعومٌ..
  • يا ليتني قدمت لحياتي..
  • لا تشكو لغير الله همّك..
  • الذوق العام..
  • بيوتنا وسر الفراغ العاطفي..
  • إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة..
  • تلومني زوجتي المتوفاة لأنني حرمتها الجنة!!
  • ما لا يعرفه العدو عن الشعب والمقاومة..
  • ومن يهن الله فما له من مكرم..
  • كلاب المقاومة في مواجهة كلاب الاحتلال..
  • تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية..
  • أو قال مات فقد كذب..
  • بين الإبداع والإرهاب أصداء وعملاء..
  • ولا تنسوا الفضل بينكم..
  • حاجة العرب إلى عدوٍ خشنٍ ووجهٍ أسودٍ ولسانٍ صريحٍ..
     أضف مشاركتك   المزيد
  • وأدخلناهم في رحمتنا..
  • أيها الناعقون إلى متى؟
  • مما يميز المؤمن من المنافق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. د. محمد الهبدان..
  • ما الذي يدفع الآمر بالمعروف والنهي لفعله.. د. محمد الهبدان..
  • مرئي: مسؤول هولندي.. يوضح أن مشكلتهم الإسلام.. (رسالة لكل الأمة وليست لتركيا فقط)..
  • هذا الخبر استوقفني.. متى نشكر النعم؟!
  • نداء لكل من أسرف على نفسه || الشيخ عبد المحسن الأحمد.. (مقطع)
  • هل أنت مستعد لهذا السؤال؟!.. د. محمد الهبدان.. (مقطع)
  • كل ما حولك يتجدد فهل أنت حريص على تجديد إيمانك؟! د. محمد الهبدان..
  • الممانعة المجتمعية و أثرها في النهي عن المنكر | د.محمد السعيدي..
  • فيلم وثائقي بعنوان: قرامطة العصر..
  • توثيق العلاقة بين الواعظ والموعوظ..
  • نصيحة المسلمين..
  • برنامج الملف | الغرب والإسلام.. صراع هوية أم صراع مصالح؟ | مع د.علي حسين القحطاني..
  • ما بعد الغفلة!
  • طريق وحسبة!
  • تقرير CNN يظهر أن من يقف خلف حملة اسقاط الولاية كثير من المرتدات عن الاسلام (مقطع مترجم)
  • الليبرالية والفطرة..
  • عجزت عن التعبير..
  • (مقطع) الدكتور #مهدي_قاضي رجل بأمة - رحمه الله-..
  • خاتمته ستظل قصة تروى دهرا بعده..
  • موت الفجأة تهوين على المؤمن وأسف على الكافر..
  • آية في حمل هموم الأمة..
  • سبحان الله العظيم أنتم شهداء الله في الأرض..
  • سبابته شاهدة له..
  • رحم الله الداعية د. مهدي قاضي..
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة).
  • الدكتور مهدي قاضي رفيق العمر وصديق الدهر..
  • حديث الشيخ عبدالله بلقاسم عن الدكتور مهدي قاضي - رحمه الله تعالى - وذكر الرؤيا المبشرة..
  • من المبشرات للدكتور مهدي قاضي رحمه الله رؤيا رآها الشيخ د. فهد السيسي وهذا نص رسالته التي أرسلها لنا في أحد المجموعات..
  • سجدة السحر!
      المزيد
      التصنيف: