متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
  • ما كان سراً في حياتك خافيا..
  • بطاقة: كلمات خالدة.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • رحم الله الدكتور مهدي قاضي..
  • بابا شيلني يا بابا صرخات طفل تقطعت اطرافة بصواريخ روسيا التي تساقطت علي ريف ادلب اليوم لكن الأب عجر
  • مرئي | واقع الأمة .. الحقيقة المرة والوهم المريح | الشيخ / محمد راتب النابلسي
  • بطاقة: عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس..
  • يا أساتذتنا في السياسة .. ذكرونا مراراً وتكراراً بهذا الجانب ( دقيقة ونصف )
  • بطاقة: لا يكفيك أن تقف..
  • أجيالنا في خطر (١).. مبروك الصيعري..
  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
  • بطاقة: قيامهم بواجبهم أو قعودهم عما فرضه الله..
  • بطاقة : سر انتظام صفوف المصلين..
  • فيديو مسرب عن طريق عنصر أمني من أراكان يظهر التعذيب والإذلال لمجموعة من مسلمي الروهنجيا..
  • نقص الطعام .. منظر مؤثر جدا لأطفال سوريا (أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • قواصم وعواصم..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات
    الرئيسية > متفرقات >
    عندما يبكي البنفسج.. في رثاء شيخي وأستاذي الدكتور مهدي قاضي -رحمه الله-..
    زبيدة عبدالرحمن التركستاني / صحيفة أنحاء الإلكترونية
    25 جمادى الأولى, 1438

    منذ أن وفقني ربي في مجال الكتابة منذ بداية دخول الشبكة العنكبوتية إلى عالمنا فكانت المنتديات في تلك الفترة في أوج ازدهارها ونشاطها بمختلف الاقلام سياسية.. اجتماعية.. دينية.. أدبية.. وغيرها

    دخلت أنا هذا العالم وتلك المنتديات عرفته في منتدى (الساحات) قرأت مقالاته ومنتديات أخر

    وكان موقعه الالكتروني متألقا بتألقه قرأ ما كنت أسطره فتبناه وشرفني بالنشر في موقعه

    عرفته من خلال كتاباته وموقعه.. حروفه تستصرخ الهمم وتستجدي الضمائر والذمم تخاطب أفئدة أصابها الوهن تخاطب عقولا غشاها بعض من إعلام هابط وبعض فن أشد فتكاً من الدرن

    قال لي ذات يوم (لا تتركي الكتابة) استنهض قلمي وانعش قلبي فسارعت بالاستجابة

    ما فتيء ينشر أحداث أمة تغتالها مؤامرات تنهشها أيد ملوثة بالقذارة

    أتابع منشوراته وذات يوم ارتسمت على وجهي بعضا من ابتسامة تخفي شيئا من يأس وكآبة قلت له (شيخي أما تزال تبعث مقاطع مأساة ومواجع وصراخ ثكلى وبكاء أطفال وأعراض مستباحة.. مالي أراك لم تمل؟ مالي أراك للمواجع سيوفا تسل.. حنانيك شيخي فما عاد هناك مبال والنصر بات قمرا أفل..

    فأجابني معذرة إلى ربنا وبراء لذممنا نواصل متشبثين ببريق من أمل

    تمر السنين في كل مرة أتعلم منه كحالي مع كل من علموني وسقوا بذور خير وحب لخدمة الدين

    واليوم تشرق شمس يوم تحجبها الغيوم سماء تملؤها سحب تحتبس دموع فقد لمن كان بهمته يعانقها بلوحة فيها مجد أمتنا الرؤوم

    تفقدت موقع التواصل لافجع بالخبر لم أصدق وكالعادة كذبت إحساسي وقبض قلبي وأسرعت أبعث له رسالة (شيخي كيف حالك.. هناك عن وفاتك إشاعة فأرجو منك أن تطمئنني حين تقرأ الرسالة) وانتظرت وما أطول الانتظار كأنه دهرا وليس ساعة وجاء الخبر ينعاه لقد رحل….

    ساجدا لله قانتا لتشهده رفع السبابة حينها أوكلت السحب لمقلتي لتجود بالدمع وانطلقت للقلب زفراته

    أحقا شيخي رحل؟ من كنت أرى في تقواه ابن باز.. والعثيمين.. والالباني ودماثة خلق وغيرة وشهامة؟

    صرخة مكتومة مزقت أضلعي تستغيث

    (شيخي إليك في زماننا تشتد الحاجة)

    لكن بددت تلك الصرخة (إنا لله وإنا إليه راجعون) قضاء ربي له منا رضا وتسليم وإنابة… تبكيك الدنيا وأمتنا فما عاد لها صارخا ويبكيك قلم وحرفا شامخا

    تأملت حسن خاتمة أكرمك ربي بها فشهقت حين تأملت حالي وتقصيري وتفريطي ااااه يا شيخي حتى في وفاتك لا تفتأ عن إيقاظ قلوبنا من الغفلة فهنيئا من الرحمن بحسن الخاتمة مكافأتك وروضة من رياض الله ونور يضيء رفاتك… اللهم ارحم شيخي وأستاذي الدكتور مهدي قاضي وجميع من علمني الخير وهنا يبكي البنفسج..

    عدد المشاهدات: 662


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 28 جمادى الثانية, 1438
    Skip Navigation Links
  • الكيان الصهيوني بين الأسلحة الكاسرة والإرادة الصادقة..
  • فلسطين بين الصندوقين القوميين الفلسطيني واليهودي..
  • الأم بين الشهادة والريادة..
  • حب القدس جريمة والصلاة في الأقصى جريرة..
  • موفق ومخذول..
  • قنبلة غزة الموقوتة وحرب إسرائيل الموعودة..
  • تقرير مراقب الكيان اعترافٌ بالعجز أم استعدادٌ للثأر..
  • المخططات الإسرائيلية قدرٌ محتومٌ أم وهمٌ مزعومٌ..
  • يا ليتني قدمت لحياتي..
  • لا تشكو لغير الله همّك..
  • الذوق العام..
  • بيوتنا وسر الفراغ العاطفي..
  • إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة..
  • تلومني زوجتي المتوفاة لأنني حرمتها الجنة!!
  • ما لا يعرفه العدو عن الشعب والمقاومة..
  • ومن يهن الله فما له من مكرم..
  • كلاب المقاومة في مواجهة كلاب الاحتلال..
  • تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية..
  • أو قال مات فقد كذب..
  • بين الإبداع والإرهاب أصداء وعملاء..
  • ولا تنسوا الفضل بينكم..
  • حاجة العرب إلى عدوٍ خشنٍ ووجهٍ أسودٍ ولسانٍ صريحٍ..
  • ترامب أمل إسرائيل الواعد ومنقذها المنتظر القادم..
  • البُعد الدنيوي للإسلام..
  • بكائيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس
     أضف مشاركتك   المزيد
  • مما يميز المؤمن من المنافق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. د. محمد الهبدان..
  • ما الذي يدفع الآمر بالمعروف والنهي لفعله.. د. محمد الهبدان..
  • مرئي: مسؤول هولندي.. يوضح أن مشكلتهم الإسلام.. (رسالة لكل الأمة وليست لتركيا فقط)..
  • هذا الخبر استوقفني.. متى نشكر النعم؟!
  • نداء لكل من أسرف على نفسه || الشيخ عبد المحسن الأحمد.. (مقطع)
  • هل أنت مستعد لهذا السؤال؟!.. د. محمد الهبدان.. (مقطع)
  • كل ما حولك يتجدد فهل أنت حريص على تجديد إيمانك؟! د. محمد الهبدان..
  • الممانعة المجتمعية و أثرها في النهي عن المنكر | د.محمد السعيدي..
  • فيلم وثائقي بعنوان: قرامطة العصر..
  • توثيق العلاقة بين الواعظ والموعوظ..
  • نصيحة المسلمين..
  • برنامج الملف | الغرب والإسلام.. صراع هوية أم صراع مصالح؟ | مع د.علي حسين القحطاني..
  • ما بعد الغفلة!
  • طريق وحسبة!
  • تقرير CNN يظهر أن من يقف خلف حملة اسقاط الولاية كثير من المرتدات عن الاسلام (مقطع مترجم)
  • الليبرالية والفطرة..
  • عجزت عن التعبير..
  • (مقطع) الدكتور #مهدي_قاضي رجل بأمة - رحمه الله-..
  • خاتمته ستظل قصة تروى دهرا بعده..
  • موت الفجأة تهوين على المؤمن وأسف على الكافر..
  • آية في حمل هموم الأمة..
  • سبحان الله العظيم أنتم شهداء الله في الأرض..
  • سبابته شاهدة له..
  • رحم الله الداعية د. مهدي قاضي..
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة).
  • الدكتور مهدي قاضي رفيق العمر وصديق الدهر..
  • حديث الشيخ عبدالله بلقاسم عن الدكتور مهدي قاضي - رحمه الله تعالى - وذكر الرؤيا المبشرة..
  • من المبشرات للدكتور مهدي قاضي رحمه الله رؤيا رآها الشيخ د. فهد السيسي وهذا نص رسالته التي أرسلها لنا في أحد المجموعات..
  • سجدة السحر!
  • مقطع: أسباب حفظ المجتمعات.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • آخر رسالة كتبها د. مهدي قاضي رحمه الله..
      المزيد
      التصنيف: