متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: أنُنْصر؟!!
  • بطاقة: الحل الجذري..
  • شهداء وجرحى مدنيين نتيجة الغارات التي استهدفت مدينة عربين في الغوطة الشرقية 09 02 2018..
  • مجزرة في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي نتيجة الغارات الروسيّة التي استهدفت البلدة 09 02 2018..
  • بطاقة: أمة تريد النصر..
  • بطاقة: إصرار واستمرار!!
  • الشخصية المتميزة والواعية للمسلم الداعية..
  • 7 أسباب لتكون خطبة الجمعة منفرة!!
  • بطاقة: الإعدام العربي!
  • الخطباءُ وأفكارُ المنبر..
  • بطاقة: قنوات خيانة..
  • التصوير الحسي في الدعوة..
  • خمس وصايا للدعاة..
  • بطاقة: إلى متى؟
  • بطاقة: من يطبق؟!
  • بطاقة: البطل المفقود!!
  • بطاقة: تقع عليهن..
  • بطاقة: كلما تمسكت.. وكلما تخلت!!
  • بطاقة: لما تركنا!!
  • السبيل الأمثل في الدعوة إلى الله..
  • بعد الاحتلال العسكري: طهران تغزو حلفاءها إعلامياً..
  • بطاقة: تسلط عليهم ببعض ذنوبهم..
  • بطاقة: أساس حدوث الابتلاءات..
  • (مؤثر) سوريا: مجزرة مروعة في مدينة الأتارب راح ضحيتها ما يقارب 53 شهيد مدني..
  • بطاقة: الجانب الأس الأساس..
  • بطاقة : هناك خوف من تأخر النصر..
  • كاريكاتير: الذنوب والمعاصي تقيدنا..
  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • 10 عوامل تعينك على ترك المعاصي..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    يا بني .. دع الضحك وابدأ الحياة
    منى الشهري سوط حريري/ صحيفة الخليج الإلكترونية
    20 ربيع الثاني, 1438

    ربما تكتفي بقراءة العنوان لتلخص فيه مرادي وتتخذ قرارك بمواصلة الضحك ..اضحك ساخرا مني ، اضحك معاندا لي ، مصدقا لمن أقنعوك أن من يحاولون إيقاف ضحكك هم أعداء السعادة والمرح ، أعداء الفرح والضحك !!
    اضحك من أعماق قلبك كما تشاء يا بني ، لكن أرجوك امنحني فرصة أهمس في أذنك بكلماتي هذي ، اسمعها للنهاية ثم اضحك يا بني بعدها إن شئت أن تضحك ، أو باﻷصح إن استطعت أن تضحك.

    بداية دعني أعرفك بما أعنيه بمصطلح الضحك ..أنا لا أعني ذاك الصوت الخارج من حنجرتك الذي يحيل لون وجهك للأحمر وينفض جسدك كما لو صعقته الكهرباء ويجري دمع عينيك ..لكني أعني بضحكك فلسفة حياتك ، التي جعلت من الضحك فيها رسالة وهدفا ودافعا ووسيلة ، تنفق المال لتضحك ، تهجر اﻷهل لتضحك ، تترك العلم لتضحك ، تبحث عن البيئة التي تطلق فيها ضحكاتك ، وتنتعش أكثر وأكثر مع الظروف التي تعلو فيها هذه الضحكات .
    إنني أتحدث عن مستنقع السخف الذي غاصت فيه أقدامك ، وتاهت فيه أحلامك وسقطت فيه مقومات قوتك وأعمدة مستقبلك ..
    أرجوك يا بني .. حرر نفسك قليلا من هذا المستنقع أبطل مفعول الضحك لتفهم قولي .. فلم يعد وضعك يحتمل الصمت ..

    انظر كيف يتوجه لك العالم كله بخططه وتقنياته وبرامجه ووسائله وأمواله لتظل ضاحكا غافلا لاهيا ..ثم يتجاهلك جريحا طريدا شريدا مقهورا ضائعا !!
    يا بني ..ألم تدرك بعد أن العالم ينقل صور اﻷطفال والنساء والشيوخ في معرض زيفه وكذبه ، وهم يسقطون ضحية مكره ونتيجه تآمره .. وأنت ..أنت ..أيها الشاب لا يلتفتون لك حتى في سياق مشاعرهم الكاذبة .. مع أنك أكثر من يصطلي بويلات الحروب ويتألم من ضياع اﻷوطان ..أكثر من يدرك معنى القهر ..تموت من سم القهر والهوان أكثر مما يموت البقية جوعا وقتلا وخوفا ..
    إن ألمك أنت يفوق ألم اﻷطفال الذين فقدوا أطرافهم ..ألمهم لحظي لكن ألمك أعمق .. إن قهرك أنت يفوق قهر الفتيات اللاتي انتهكت أعراضهن ..قهرهن ضعف وقهرك هوان وذلة .. إن خوفك أنت يفوق خوف الشيوخ الذين ضاعت أوطانهم وهدمت بيوتهم ..أتعلم لماذا ؟ إنهم يوشكون على فراقها فقد شارفت أعمارهم على الانتهاء وما انقضى من ماضيهم أكثر بكثير من مستقبل قليل ينتظرهم لا يستحق عناء التفكير به فضلا عن بنائه.. أما أنت .. فتفقد مستقبلك وموطنك وبيتك الذي يحتضن أحلامك ويؤوي كرامتك ..
    أيها الشاب .. باختصار ..أنت صفر بالمئة في ميزان اﻹنسانية ..صفر في إحراز التعاطف العالمي لن تحظى حتى ببيت شعر ولا أغنية تبكي حالك رغم أنك اﻷكثر ألما .

    في المقابل .. أنت اﻷعلى أملا .. واﻷكثر مسؤولية ..عليك تقع مسؤولية المقاومة والدفاع والإسعاف .. لا يرحمك العالم عندما تصاب ، عندما تجوع ، عندما تخاف .. ولا يرحمونك بل ولا ترحم نفسك عندما لا تتجاهل جراحك لتضمد جرح شيخ ، ولا تكف اللقمة عن فيك وأنت جائع لتطعم بها طفلا ، ولا تتمرد على خوفك لتنتزع امرأة من رهبة المخاوف .
    يقدمك أهلك لمواجهة المحن ولا يمكن أن يستعيضوا عنك بغيرك من النساء واﻷطفال والشيوخ ، ويحرص كل الحرص أعداؤك على تحييدك ومنعك من تقدم الصفوف .. نعم أعداؤك .. أولئك الذين رعوك منذ نعومة أظفارك لتنشأ ضاحكا وتظل ضاحكا وتموت ضاحكا ، وصرفوا لذلك أموالهم وجهودهم المنظمة .
    باختصار يا بني ..أنت تحتل اهتمام أعدائك بنسبة 100 بالمئة ، تحتل آمال أهلك بنسبة 100 مائة .

    بالله عليك .. مالذي يضحك يا بني في عالم هذا حاله .. وأنت في موقع هذا وصفه وعلى عاتقك هم هذا حجمه !!
    ربما ﻷنك لا زلت آمنا في بلدك ، ربما لم تر بعد أخواتك يُغتصبن ويُؤذين ، ربما لم تشهد موت أخيك الصغير جوعا ، لم تشهد بكاء أبيك قهرا ..
    لقد غطى صوت ضحكاتكم على وقع أقدام أعدائنا حتى وصلوا لقعر بيوتنا.. افهم يا بني .. فما أسهل إفهامك في عصر يسوق لك الشواهد .
    وإن اخترت أن تستمر في ضحكك ، فدعني أقطع ضحكاتك بحقيقة لن تختلف معي عليها .. فلا زالت سنّة الموت تتحقق فيكم ..تخطف أمانيكم ..تباغت أمنكم ..خبرني عن بلد .. عن زمن .. عن ظروف ؛ تغلب فيها الشباب على سنّة الموت !!
    ألم يخطفكم بالسيارات ..باﻹيدز ..بالسرطان.. ألم يصرعكم قتلا وفتنة وتهورا !!

    دعك ممن يريدونك أن تحيا ضاحكا وأنت تتوقع ما يبكيك في أي لحظة ولا تملك معرفته ولا تجنبه ولا تقوى على مواجهته .. مجهول لك موعده ووسيلته ..
    بل دعك منا يا بني ..فنحن للأسف نشارك أعداءك في الجناية عليك ..دعك منا آباء وأمهات لم يوقظوك للصلاة .. لم يمنعوك من المحرمات .. لم يهيئوك للثبات .
    دعك منا مجتمعا لا يلتفت إليك إلا وأنت ضاحك ، ويتجاهلك مبدعا تقيا صالحا ، ينطرح بين يديك جمهورا ليذكي سخفك ويؤجج ضحكك ويروج له ويشجعك على مواصلة الضحك .. وينفضّ عنك كلما استجمعت عقلك وقلصت ضحكك…
    دعك منا وزارة تعليم تتخبط ـ على افتراض حسن النية فيها ـ لتنمي سخافتك ، وتحمي عقلك وقلبك مما ينغص عليك ضحكك ، وتمنحك من الهشاشة والفراغ ما تستثمر فيه مواهبك في الضحك .
    دعك منا وزارة شؤون إسلامية غاصت في بيروقراطيتها ، وغرقت في هواجسها حتى قللت من فرص جذبك للخير وانتشالك من السخف .
    دعك منا ..فأنت تضحك ونحن نفكر فيك كيف نزيدك ضحكا ..حتى قادنا تفكيرنا لنرفهك بالسينما والحفلات الغنائية ..وترقّب المزيد منا يا بني ..فضحكك غايتنا ..
    دعك منا ..فقد بلغت الهشاشة عمق المؤسسات الدعوية وصار من أهدافها إضحاكك بقالب شرعي حتى لا يقال عنها أنها قصرت في إضحاكك .
    دعك منا فقد كست قشور الدعوة لب السخف بمسمى اﻷنشطة الدعوية والبرامج اﻹعلامية المحسوبة عليها .
    دعك منا بني .. فنحن نحسن التسلط على من يؤثر فيك ويوشك أن يوقظك ..نشغله بالنقد ..بالتجريم .. نغلق عليه اﻷبواب ولا نتيح له الفرص .. ننافسه عليك .. وننتصرعليه بإضحاكك .
    ثم في أحسن أحوالنا يا بني ..نعظ بموتك اﻵخرين وكم قصرنا في وعظك وأنت حي.

    يا بني .. إننا مؤاخذون على تقصيرنا فيك ..لكن مؤاخذة الله لنا لن ترفع عنك المؤاخذة .
    لن ندفع عنك من عذاب الله شيء إن حل عليك في دنياك أو في آخرتك .. نشاركك العقوبة دون أن نخففها عنك .
    ستتجرع معنا بل أكثر منا سم تسلط اﻷعداء لا سمح الله ، وستواجه ربك كما سنواجهه نحن .
    يا بني ..إن لم يخبروك عن لذة اﻹيمان التي تجد فيها ما يوقظك من اللهث وراء المضحكات ..فابحث عنها في سجدة لله ، في طوافك حول الكعبة ..جرب أن تنتظر موعدا يتكرر كل ليلة وترقب نزول ربك للسماء الدنيا وناجه .. وقل يا رب اهدني إليك فقد أضلني الناس .. جرب.. فثم عالم لو ولجته .. لندمت على كل موعد فوته .

    يا بني.. ابحث عن الرحمة والاهتمام والصدق في سيرة رجل اشتاق ليراك ، حرموك أن تعيش أجمل لحظات حياتك في مدرسته ، اذهب أنت يا بني وقلب سيرته ، فلن تجد من يفهمك غيره .. ويصدقك غيره .. وينقذك غيره .
    اقرأ عنه وعش في رياض سيرته ، ستجده معك في كل منعطف في حياتك يهديك رشدا أن تُهت ، ويمنحك عزاء إن حزنت ، ستجده في يوم قريب آت لا محاله ينتظرك عند الصراط المستقيم .. احرص يا بني على أن تلقاه في الجنة صلى الله عليه وسلم .
    يا بني .. توقف عن الضحك فصوتك داعيا لربك تاليا لكتابه متمتما بذكره أعذب لك ولمن حولك من الضحك .. توقف عن بحثك وجريك واجتهادك في طلب المضحكات فهمة العلم وحماية اﻷوطان ومكافحة الفساد وإصلاح للمجتمع أولى بك وأنت أولى بها .

    أخيرا .. أريد أن أخبرك بمهمة أخرى عظيمة .. أنت لست فقط من يستطيع حماية الأوطان ودحر اﻷعداء وانقاذ نفسك في الاخرة ..بل أنت الوحيد الذي يستطيع إيقاف ضحك من حولك من الشباب ..صوتنا ليس مسموعا لهم كصوتك أنت ..
    أرجوك يا بني خذ موقعك.. ودع الضحك. .وابدأ الحياة .

     

    بقلم / منى الشهري سوط حريري

    عدد المشاهدات: 5092


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 08 جمادى الثانية, 1439
    Skip Navigation Links
  • وثائقي | فيلم دولة الدم.. الإرهاب المقدس..
  • الدكتور مهدي قاضي وفكرة عودة ودعوة..
  • الناشئة.. والتربية الإنترنتية..
  • الأمل وإرادة التغيير إكسير الحياة..
  • فوائد للدعاة من قصة مؤمن آل ياسين..
  • كم كتاباً قرأت؟!
  • أفق من غفلتك | كلمات مؤثرة | د.محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) الشاب التائب | د. محمد راتب النابلسي..
  • الإصلاح بين الناس..
  • قصص واقعية في علو الهمة..
  • رسالة إلى من يعرفك جيدا..
  • لعبة توعد داعش بكريسماس أوروبي دموي..
  • الرد على شبهات المشاركة في أعياد الكفار..
  • الأذان "المزعج" ورأس السنة الصليبية المعشوق!!
  • هل هي نواة ثورة ضد حكم الملالي؟!
  • "جهاد الكوكايين".. حماية أمريكية لتمويل الإرهاب الشيعي بالمال الحرام!!
  • القول المصقول في مصادرة العقول..
  • تربية الأولاد (وكان يأمر أهله بالصلاة) | أ. د. عبدالله بن عمر السحيباني..
  • كاريكاتير: اعتقال الطفل الجنيدي..
  • ليكن خُلُقك القرآن | د. عبدالرحمن الشهري..
  • وماذا بعد الغضب الإسلامي بشأن القدس؟
  • متى الساعة؟ | د. محمد الدويش..
  • إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون..
  • الناجحون في الحياة..
  • خطوات نحو النور..
  • وصفة لذوي القلوب الحيّة..
  • عاجزون أمام الزلازل!!
  • (مقاطع) بين الحسنات والسيئات..
  • مخالفات النساء..
  • (مرئي) في مؤتمر (كيف نهزم الإسلام) حضره ضباط استخبارات ويهود ونصارى كان من خططهم: وضع أشخاص ودعمهم لتغيير تفسير القرآن والأحاديث وإسقاط أقوال العلماء..
  • اعتزاز المسلم بدينه وإيمانه | د. عبدالرحمن المحمود..
  • عباد الرحمن.. أوصاف لازمة | أ.د. ناصر بن سليمان العمر.. (مقطع)
  • أخطاء في حياة النبلاء..
  • مائة عام على وعد بلفور والقادم أخطر..
  • هل تريد أن يختم لك بخير؟ | أ.د.عمر المقبل |مقطع قصير|..
      المزيد
      التصنيف: