متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
  • ما كان سراً في حياتك خافيا..
  • بطاقة: كلمات خالدة.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • رحم الله الدكتور مهدي قاضي..
  • بابا شيلني يا بابا صرخات طفل تقطعت اطرافة بصواريخ روسيا التي تساقطت علي ريف ادلب اليوم لكن الأب عجر
  • مرئي | واقع الأمة .. الحقيقة المرة والوهم المريح | الشيخ / محمد راتب النابلسي
  • بطاقة: عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس..
  • يا أساتذتنا في السياسة .. ذكرونا مراراً وتكراراً بهذا الجانب ( دقيقة ونصف )
  • بطاقة: لا يكفيك أن تقف..
  • أجيالنا في خطر (١).. مبروك الصيعري..
  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
  • بطاقة: قيامهم بواجبهم أو قعودهم عما فرضه الله..
  • بطاقة : سر انتظام صفوف المصلين..
  • فيديو مسرب عن طريق عنصر أمني من أراكان يظهر التعذيب والإذلال لمجموعة من مسلمي الروهنجيا..
  • نقص الطعام .. منظر مؤثر جدا لأطفال سوريا (أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • قواصم وعواصم..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    قواصم وعواصم..
    د. جمال عبد الستار* / الجزيرة مباشر
    26 ربيع الأول, 1438

    إذا لم تقم الجيوش بواجبها في نصرة الدين وحماية الدماء والأعراض والأوطان فالإنفاق عليها أثم كبير، والانتساب لها جرم شرعي، والدفاع عنها خيانة للدين.

    إن الأنظمة التي تحرق المساجد، وتعتقل العلماء، وتوالي الأعداء وتحاصر المجاهدين، لاحظ لها في الإسلام ولو تعلقت بأستار الكعبة.

    إذا لم يقم الأفراد والشعوب بواجبهم في الإعداد، فلن تقوم الجيوش بحمايتهم، بل ستقوم يقيناً بذبحهم، فالجيوش التي يربي الأعداء قادتها، ويصنع الأعداء أسلحتها، لاتحسن إلا قتل شعوبها.

    من لم يملك الدفاع عن أهله وعرضه فليعش بلا أهل، ولاعرض ولا شرف!!

    من يترك واجب الإعداد للجهاد الذي أمر الله به عباده، فليس من حقه أن يسال الله النصر عند مواجهة الأعداء.

    الأمة التي لاتُعد أبنائها للشهادة في سبيل الله أعزة كراماً، ستفقدهم حتماً في ساحات الغدر أذلة لئاماً. ومن لم يمت وهو يسعى شهيداً سيموت حتما مغدوراً ذليلا، وشتان بينهما في الدارين.

    من يملك نُصرة الحق بيده لايحل له أن يناصره بلسانه فحسب، ومن يملك أن يجاهده بماله فلاينفعه أن يجاهده بالدعاء فحسب.

    من لم تكن عنده خطة للنصر واضحة فلا ينفعه حفظ مخططات الأعداء، والحديث عن جرائم الطغاة. فقد درسنا منذ عشرات السنين مخططات الاستعمار لتقسيم المنطقة، وما درسنا مقرراً واحداً في مخططات المسلمين لتحريرالأمة ووحدتها!

    من لم يفهم بعد أن الحرب على المسلمين في كل مكان من أجل دينهم وهويتهم أولاً وآخراً فليبحث له عن عقل فقد عقله.

    من ظن أن ماحدث من المجازر ومازال يحدث للمسلمين في سوريا ومصر وليبيا وفلسطين والعراق ومينامار وغيرهم سيمر من دون عقوبة لكل من شارك، أو أيد ذلك، أوتخاذل، فليراجع إيمانه، وليصحح في الله معتقده، وليعلم أنه لم يعرف الله بعد.

    من ظن أن القضية السورية ستُحل بعيداً عن القضية الليبية، أو القضية المصرية، أو العراقية، أو اليمنية الخ.. فقد ذهب عقله، لأنه لم يدرك بعد أن القاتل واحد!

    من لم يعِ بعد أن الحل الوحيد في عودة الأمة إلى راية الإسلام دون غيرها، ورابطة الإيمان دون غيرها، وسبيل الجهاد قبل غيره، فلا ينتظر من الله نصراً، ولا من السماء مدداً.

    من يفقد اليقين في نصر الله فليبحث له عن رب سواه، وليتعبد في محراب هواه (من كان يظن ان لن ينصره الله في الدنيا والاخرة فليمدد بسبب الى السماء ثم ليقطع فلينظر هل يذهبن كيده مايغيظ)

    سؤال عند الله تعالى: وأن ليس للإنسان إلا ماسعى، وقوله تعالى: كل نفس بماكسبت رهينة، وقوله تعالى: وكلهم آتيه يوم القيامة فردا.

    الجهاد في سبيل الله ونصرة الدين لن يتحقق بالألقاب والرتب والنياشين، ولكن سيتحقق بالقادة المؤمنين، والجنود الصادقين، والعلماء الربانيين.

    الدفاع عن الإسلام شرف ليس كل الناس يستحقه، فلا تحزن على من تولى ولكن سل الله الثبات، واشكره على نعمة الاستخدام، وتذكر قول الله تعالى: ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين.

    انتصارك لايعني القضاء على عدوك، ولكن انتصارك الحقيقي أن تخلص قصدك، وأن تبذل جهدك، وأن تقوم بواجبك.

    إن انتصار الأمة لايتحقق لمدخول النية، أو لباحث عن جاه، أو للاهث حول لعاعة من الدنيا، أو لمن يرى لنفسه مكانة.

    ليست مهمتنا البكاء على مقابر الشهداء إنما مهمتنا مقارعة الأعداء، ودفع البلاء، واستنقاذ الأمة، والحفاظ على الهوية، ورفع راية الإسلام.

    أخيراً: رغم كل المآسي فالأمة ليست في حالة انكسار، ولكنها تتأهب لانتصار (فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض).

    ____

    *الأمين العام لرابطة علماء أهل السنة

    عدد المشاهدات: 8029


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 30 محرم, 1439
    Skip Navigation Links
  • أبدلنا ليلا بنهار..
  • عندما تتفوق الزوجة على زوجها..
  • استغاثة من أجل القرآن..
  • الكيان الصهيوني بين الأسلحة الكاسرة والإرادة الصادقة..
  • فلسطين بين الصندوقين القوميين الفلسطيني واليهودي..
  • الأم بين الشهادة والريادة..
  • حب القدس جريمة والصلاة في الأقصى جريرة..
  • موفق ومخذول..
  • قنبلة غزة الموقوتة وحرب إسرائيل الموعودة..
  • تقرير مراقب الكيان اعترافٌ بالعجز أم استعدادٌ للثأر..
  • المخططات الإسرائيلية قدرٌ محتومٌ أم وهمٌ مزعومٌ..
  • يا ليتني قدمت لحياتي..
  • لا تشكو لغير الله همّك..
  • الذوق العام..
  • بيوتنا وسر الفراغ العاطفي..
  • إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة..
  • تلومني زوجتي المتوفاة لأنني حرمتها الجنة!!
  • ما لا يعرفه العدو عن الشعب والمقاومة..
  • ومن يهن الله فما له من مكرم..
  • كلاب المقاومة في مواجهة كلاب الاحتلال..
  • تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية..
  • أو قال مات فقد كذب..
  • بين الإبداع والإرهاب أصداء وعملاء..
  • ولا تنسوا الفضل بينكم..
  • حاجة العرب إلى عدوٍ خشنٍ ووجهٍ أسودٍ ولسانٍ صريحٍ..
     أضف مشاركتك   المزيد
  • حقوق المرأة في الإسلام.. مجموعة تغريدات الشيخ محمد بن الشيبة الشهري..
  • التنشئة الاجتماعية وصناعة المشاعر..
  • وأدخلناهم في رحمتنا..
  • أيها الناعقون إلى متى؟
  • مما يميز المؤمن من المنافق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. د. محمد الهبدان..
  • ما الذي يدفع الآمر بالمعروف والنهي لفعله.. د. محمد الهبدان..
  • مرئي: مسؤول هولندي.. يوضح أن مشكلتهم الإسلام.. (رسالة لكل الأمة وليست لتركيا فقط)..
  • هذا الخبر استوقفني.. متى نشكر النعم؟!
  • نداء لكل من أسرف على نفسه || الشيخ عبد المحسن الأحمد.. (مقطع)
  • هل أنت مستعد لهذا السؤال؟!.. د. محمد الهبدان.. (مقطع)
  • كل ما حولك يتجدد فهل أنت حريص على تجديد إيمانك؟! د. محمد الهبدان..
  • الممانعة المجتمعية و أثرها في النهي عن المنكر | د.محمد السعيدي..
  • فيلم وثائقي بعنوان: قرامطة العصر..
  • توثيق العلاقة بين الواعظ والموعوظ..
  • نصيحة المسلمين..
  • برنامج الملف | الغرب والإسلام.. صراع هوية أم صراع مصالح؟ | مع د.علي حسين القحطاني..
  • ما بعد الغفلة!
  • طريق وحسبة!
  • تقرير CNN يظهر أن من يقف خلف حملة اسقاط الولاية كثير من المرتدات عن الاسلام (مقطع مترجم)
  • الليبرالية والفطرة..
  • عجزت عن التعبير..
  • (مقطع) الدكتور #مهدي_قاضي رجل بأمة - رحمه الله-..
  • خاتمته ستظل قصة تروى دهرا بعده..
  • موت الفجأة تهوين على المؤمن وأسف على الكافر..
  • آية في حمل هموم الأمة..
  • سبحان الله العظيم أنتم شهداء الله في الأرض..
  • سبابته شاهدة له..
  • رحم الله الداعية د. مهدي قاضي..
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة).
      المزيد
      التصنيف: