متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: الشرف المفقود..
  • بطاقة: أخرج من القصعة..
  • بطاقة: هزائم مباشرة..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
  • الحبس النافع..
  • بطاقة: لا نملك إلا الدعاء!!!
  • سوريا - الغوطة: طفل عالق تحت أنقاض منزله جراء غارة على عربين 06 03 2018..
  • متى آخر مرة بكيت حزنا على معصيتك؟ (مقطع)
  • شهداء بقصف جوي على قرية كفرسجنة بإدلب 10 03 2018..
  • بطاقة: أمر مهم..
  • قيل وقال..
  • بطاقة: أنُنْصر؟!!
  • بطاقة: الحل الجذري..
  • شهداء وجرحى مدنيين نتيجة الغارات التي استهدفت مدينة عربين في الغوطة الشرقية 09 02 2018..
  • مجزرة في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي نتيجة الغارات الروسيّة التي استهدفت البلدة 09 02 2018..
  • بطاقة: أمة تريد النصر..
  • بطاقة: إصرار واستمرار!!
  • الشخصية المتميزة والواعية للمسلم الداعية..
  • 7 أسباب لتكون خطبة الجمعة منفرة!!
  • بطاقة: الإعدام العربي!
  • الخطباءُ وأفكارُ المنبر..
  • بطاقة: قنوات خيانة..
  • التصوير الحسي في الدعوة..
  • خمس وصايا للدعاة..
  • بطاقة: إلى متى؟
  • بطاقة: من يطبق؟!
  • بطاقة: البطل المفقود!!
  • بطاقة: تقع عليهن..
  • بطاقة: كلما تمسكت.. وكلما تخلت!!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    قواصم وعواصم..
    د. جمال عبد الستار* / الجزيرة مباشر
    25 ربيع الأول, 1438

    إذا لم تقم الجيوش بواجبها في نصرة الدين وحماية الدماء والأعراض والأوطان فالإنفاق عليها أثم كبير، والانتساب لها جرم شرعي، والدفاع عنها خيانة للدين.

    إن الأنظمة التي تحرق المساجد، وتعتقل العلماء، وتوالي الأعداء وتحاصر المجاهدين، لاحظ لها في الإسلام ولو تعلقت بأستار الكعبة.

    إذا لم يقم الأفراد والشعوب بواجبهم في الإعداد، فلن تقوم الجيوش بحمايتهم، بل ستقوم يقيناً بذبحهم، فالجيوش التي يربي الأعداء قادتها، ويصنع الأعداء أسلحتها، لاتحسن إلا قتل شعوبها.

    من لم يملك الدفاع عن أهله وعرضه فليعش بلا أهل، ولاعرض ولا شرف!!

    من يترك واجب الإعداد للجهاد الذي أمر الله به عباده، فليس من حقه أن يسال الله النصر عند مواجهة الأعداء.

    الأمة التي لاتُعد أبنائها للشهادة في سبيل الله أعزة كراماً، ستفقدهم حتماً في ساحات الغدر أذلة لئاماً. ومن لم يمت وهو يسعى شهيداً سيموت حتما مغدوراً ذليلا، وشتان بينهما في الدارين.

    من يملك نُصرة الحق بيده لايحل له أن يناصره بلسانه فحسب، ومن يملك أن يجاهده بماله فلاينفعه أن يجاهده بالدعاء فحسب.

    من لم تكن عنده خطة للنصر واضحة فلا ينفعه حفظ مخططات الأعداء، والحديث عن جرائم الطغاة. فقد درسنا منذ عشرات السنين مخططات الاستعمار لتقسيم المنطقة، وما درسنا مقرراً واحداً في مخططات المسلمين لتحريرالأمة ووحدتها!

    من لم يفهم بعد أن الحرب على المسلمين في كل مكان من أجل دينهم وهويتهم أولاً وآخراً فليبحث له عن عقل فقد عقله.

    من ظن أن ماحدث من المجازر ومازال يحدث للمسلمين في سوريا ومصر وليبيا وفلسطين والعراق ومينامار وغيرهم سيمر من دون عقوبة لكل من شارك، أو أيد ذلك، أوتخاذل، فليراجع إيمانه، وليصحح في الله معتقده، وليعلم أنه لم يعرف الله بعد.

    من ظن أن القضية السورية ستُحل بعيداً عن القضية الليبية، أو القضية المصرية، أو العراقية، أو اليمنية الخ.. فقد ذهب عقله، لأنه لم يدرك بعد أن القاتل واحد!

    من لم يعِ بعد أن الحل الوحيد في عودة الأمة إلى راية الإسلام دون غيرها، ورابطة الإيمان دون غيرها، وسبيل الجهاد قبل غيره، فلا ينتظر من الله نصراً، ولا من السماء مدداً.

    من يفقد اليقين في نصر الله فليبحث له عن رب سواه، وليتعبد في محراب هواه (من كان يظن ان لن ينصره الله في الدنيا والاخرة فليمدد بسبب الى السماء ثم ليقطع فلينظر هل يذهبن كيده مايغيظ)

    سؤال عند الله تعالى: وأن ليس للإنسان إلا ماسعى، وقوله تعالى: كل نفس بماكسبت رهينة، وقوله تعالى: وكلهم آتيه يوم القيامة فردا.

    الجهاد في سبيل الله ونصرة الدين لن يتحقق بالألقاب والرتب والنياشين، ولكن سيتحقق بالقادة المؤمنين، والجنود الصادقين، والعلماء الربانيين.

    الدفاع عن الإسلام شرف ليس كل الناس يستحقه، فلا تحزن على من تولى ولكن سل الله الثبات، واشكره على نعمة الاستخدام، وتذكر قول الله تعالى: ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين.

    انتصارك لايعني القضاء على عدوك، ولكن انتصارك الحقيقي أن تخلص قصدك، وأن تبذل جهدك، وأن تقوم بواجبك.

    إن انتصار الأمة لايتحقق لمدخول النية، أو لباحث عن جاه، أو للاهث حول لعاعة من الدنيا، أو لمن يرى لنفسه مكانة.

    ليست مهمتنا البكاء على مقابر الشهداء إنما مهمتنا مقارعة الأعداء، ودفع البلاء، واستنقاذ الأمة، والحفاظ على الهوية، ورفع راية الإسلام.

    أخيراً: رغم كل المآسي فالأمة ليست في حالة انكسار، ولكنها تتأهب لانتصار (فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض).

    ____

    *الأمين العام لرابطة علماء أهل السنة

    عدد المشاهدات: 9124


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 11 رمضان, 1439
    Skip Navigation Links
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
  • بين الصدِّيق والفاروق..
  • (مقطع) فوائد الصحبة الصالحة | الشيخ محمد المختار الشنقيطي..
  • (مقطع) حذارِ من احتقار الناس | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
  • الحبس النافع..
  • من لي بقائد..
  • أثر الإيمان على السلوك..
  • لنكن واقعيين..
  • من أعظم ما ينجي من الفتن | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • متى آخر مرة بكيت حزنا على معصيتك؟ (مقطع)
  • إحذر من إيذاء المؤمنين بغير ما اكتسبوا! | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • (مقطع) جهاد النفس والهوى الشيخ محمد راتب النابلسي..
  • الثبات في الدين في عصر الفتن والمتفرقين إلى أن يأتينا اليقين..
  • النار أوصافها وأنواع العذاب فيها..
  • وثائقي | فيلم دولة الدم.. الإرهاب المقدس..
  • الدكتور مهدي قاضي وفكرة عودة ودعوة..
  • الناشئة.. والتربية الإنترنتية..
  • الأمل وإرادة التغيير إكسير الحياة..
  • فوائد للدعاة من قصة مؤمن آل ياسين..
  • كم كتاباً قرأت؟!
  • أفق من غفلتك | كلمات مؤثرة | د.محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) الشاب التائب | د. محمد راتب النابلسي..
  • الإصلاح بين الناس..
  • قصص واقعية في علو الهمة..
  • رسالة إلى من يعرفك جيدا..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches