متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
  • ما كان سراً في حياتك خافيا..
  • بطاقة: كلمات خالدة.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • رحم الله الدكتور مهدي قاضي..
  • بابا شيلني يا بابا صرخات طفل تقطعت اطرافة بصواريخ روسيا التي تساقطت علي ريف ادلب اليوم لكن الأب عجر
  • مرئي | واقع الأمة .. الحقيقة المرة والوهم المريح | الشيخ / محمد راتب النابلسي
  • بطاقة: عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس..
  • يا أساتذتنا في السياسة .. ذكرونا مراراً وتكراراً بهذا الجانب ( دقيقة ونصف )
  • بطاقة: لا يكفيك أن تقف..
  • أجيالنا في خطر (١).. مبروك الصيعري..
  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
  • بطاقة: قيامهم بواجبهم أو قعودهم عما فرضه الله..
  • بطاقة : سر انتظام صفوف المصلين..
  • فيديو مسرب عن طريق عنصر أمني من أراكان يظهر التعذيب والإذلال لمجموعة من مسلمي الروهنجيا..
  • نقص الطعام .. منظر مؤثر جدا لأطفال سوريا (أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • قواصم وعواصم..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    منكرات وواجبات
    الرئيسية > منكرات وواجبات >
    كاسيات..
    أحمد إبراهيم / المختار الإسلامي
    21 محرم, 1437

    قال الله: (إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ) (6) فاطر.

    اشتملت الآية على جانبين:

    جانب نظري معرفي: (إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ).

    جانب عملي تطبيقي: (فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا).

    فوجب علينا إعلان عداوته وعدم طاعته لأنه: (إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ).

    ومن أول وأعظم ما فتن به الشيطان أبوينا آدم وحواء -عليهما السلام-.

    نزع لباسهما، قال الله: (يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (26) يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا) الأعراف.

    فحذرنا الله:بعد ما امتن علينا باللباس الظاهري الحسي من اللباس والرياش، ولباس التقوى الباطني من الخوف والمراقبة الذي لا يبلى ولا يبيد.

    من فتنة الشيطان: بنزع اللباس ورؤية السوءآت:

    مقارنة (لاستشعار الخطر) بين طفل وطفلة في مناسبة (عيد أو زواج).

    الطفل: قد لبس (ثوباً وشماغاً وعقالاً، وجعل من تحت ذلك الثوب سروالاً قصيراً وآخر طويلاً وفانيلة كميها إلى نصف عضديه، وقد يلبس على الثوب بشتاً أو دقلة)

    الطفلة: عند البعض لبست (فستاناً ارتفع إلى نصف ساقيها أو ركبتيها، وعلق من كتفيها بخيطين دقيقين بعد أن ذهبت أكمامه، ولم تلبس من تحته إلا ما يستر العورة المغلظة)

    فماذا دهانا حتى وصل بنا الحال، أن جعلنا فتياتنا شبه عاريات.

    والفتاة هنا لها قدوة سيئة تتأسى بها قد تكون في محيطها تلبس هذا اللباس.

    وهذه الطفلة الصغيرة (كاسية عارية) وأثمها ووزرها على أبويها ومن يعودها هذا اللباس العاري.

    وأجمل بالمرأة (أماً وزوجة وأختاً وبنتاً) أن تتربى على الحياء، بل إذا ذكرت المرأة ذكر الحياء، فقد ارتبط الحياء بالمرأة ارتباطاً وثيقاً.

    كما وصف -صلى الله عليه وسلم-، فعن أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِىَّ يَقُولُ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَشَدَّ حَيَاءً مِنَ الْعَذْرَاءِ فِى خِدْرِهَا.

    وعن عِمْرَانَ بْنَ حُصَيْنٍ يُحَدِّثُ عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- أَنَّهُ قَالَ: ((الْحَيَاءُ لاَ يَأْتِى إِلاَّ بِخَيْرٍ)) وعن عِمْرَانُ أيضاً قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: ((الْحَيَاءُ خَيْرٌ كُلُّهُ)) قَالَ أَوْ قَالَ: ((الْحَيَاءُ كُلُّهُ خَيْرٌ)).

    وعَنْ سَالِمٍ عَنْ أَبِيهِ سَمِعَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- رَجُلاً يَعِظُ أَخَاهُ فِى الْحَيَاءِ فَقَالَ: ((الْحَيَاءُ مِنَ الإِيمَانِ)).

    والحياء زينة المرأة، وأهم صفاتها، ومتى ما تربت عليه؛ فإنه بإذن الله يمنعها ويكفها ويحجزها عن كثير من الشر والفساد، ومتى ما انسلخت من الحياء أو تركته فإنه يُفتح عليها باب الشر الذي لا يُسد.

    ويبقى المرء ما استحيا بخيرٍ***ويبقى العود ما بقي اللحاء.

    والكاسية العارية قد توعدها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالنار، فعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: ((صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا: قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ، وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلاَتٌ مَائِلاَتٌ رُءُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ، لاَ يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلاَ يَجِدْنَ رِيحَهَا، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا)).

    قال الإمام النووي -رحمه الله- في شرح الحديث: مَعْنَى (كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ):

    1. كَاسِيَات مِنْ نِعْمَة اللَّه عَارِيَات مِنْ شُكْرهَا.

    2. وَقِيلَ: مَعْنَاهُ تَسْتُر بَعْض بَدَنهَا، وَتَكْشِف بَعْضه إِظْهَارًا بِحَالِهَا وَنَحْوه.

    3. وَقِيلَ: مَعْنَاهُ تَلْبَس ثَوْبًا رَقِيقًا يَصِف لَوْن بَدَنهَا.

    وهذا والله هو ما نراه في ألبسة بعض النساء والفتيات والصغيرات اليوم، ويلبسون ثياباً ويطلبُ الجسمُ ستراً.... لا يستر الثوب جسماً من الحياء تعرى، فالحذر الحذر، أن نكون وقوداً للنار -عياذاً بالله- وأن نجعل أمهاتنا وزوجاتنا وأخواتنا وبناتنا حطباً لجهنم، ونحن نعلم.

    فعلى الآبآء أن يتقوا الله ويعملوا بقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) (6) التحريم.

    وبقوله سبحانه: (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ) (34) النساء.

    قال ابن كثير -رحمه الله-: يقول تعالى: (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ) أي: الرجل قَيّم على المرأة، أي هو رئيسها وكبيرها والحاكم عليها ومؤدبها إذا اعوجَّت.

    وقال الشيخ السعدي -رحمه الله-: يخبر تعالى أن الرِّجَال: (قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ) أي: قوامون عليهن بإلزامهن بحقوق الله تعالى، من المحافظة على فرائضه وكفهن عن المفاسد، والرجال عليهم أن يلزموهن بذلك.

    وقوله -صلى الله عليه وسلم-: ((أَلَا كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ فَالْأَمِيرُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُمْ وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ بَعْلِهَا وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْهُ وَالْعَبْدُ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُ أَلَا فَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ)).

    وقوله -صلى الله عليه وسلم-: ((ثلاثة قد حرم الله عليهم الجنة: مدمن الخمر والعاق والديوث الذي يقر في أهله الخبث)).

    وجاء في لسان العرب: ((الديوث)) الذي لا يغار على أهله.

    وقوله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم- قَالَ: ((مَا مِنْ أَحَدٍ أَغْيَرُ مِنْ اللَّهِ مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ حَرَّمَ الْفَوَاحِشَ)).

    وقوله -صلى الله عليه وسلم-: ((إِنَّ اللَّهَ يَغَارُ وَإِنَّ الْمُؤْمِنَ يَغَارُ وَغَيْرَةُ اللَّهِ أَنْ يَأْتِىَ الْمُؤْمِنُ مَا حَرَّمَ عَلَيْهِ)).

    فأين غيرتك؟ يا مؤمن عندما تعلم أن من ولاك الله أمرها من نسائك وبناتك قد حضرت إلى مناسبة (زواج) كاسية عارية قد بدا أكثر جسدها، ولا يغطي الثوب إلا بعض بدنها، فعلينا نحن الأبآء دور عظيم في تقليل ومنع صور الشر والفساد وألوان العري ّوالتكشف في قاعات الأفراح والمناسبات العامة.

    وعلى الأمهات أن يتقين الله ويعملن بقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) (6) التحريم.

    فالخطاب يشمل الأمهات كما شمل الأبآء، فعليك أن تستشعري دورك العظيم في تربية أبناءك وخاصةً البنات، فأنت الأم والمدرسة.

    فحضْن الأمّ مدرسة تسامتْ ** بتربيةِ البنين أو البنات

    وأخلاقُ الوليدِ تقاس حسناً ** بأخلاق النساءِ الوالداتِ

    وليـس ربيبُ عاليـةِ المزايا ** كمثل ربيب سافلة الصفات

    وقال أحمد شوقي:

    الأمُّ مدرسةٌ إِذا أعدَدْتَها***أعددْتَ شعباً طيبَ الأعراقِ

    الأمُّ روضٌ إِن تعهَدَه الحيا***بالرِّيِّ أورقَ أيما إِيراقِ

    الأمُّ أستاذُ الأساتذةِ الألى***شغلتْ مآثرهم مدى الآفاقِ

    والنبي -صلى الله عليه وسلم-، يحملك أيتها الأم المباركة شطراً من المسؤلية تجاه بيتك وأبنائك، قال -عليه الصلاة والسلام-: ((وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ زَوْجِهَا وَوَلَدِهِ فَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ)).

    ومسؤليتك يمكن أن تنحصر في هذا الموضوع فيما يلي:

    • أن تكوني قدوة حسنة تُأتسى، ومثالاً أعلى يُحتذى، في لباسك وزينتك، ممن يراك من بناتك وأخواتك القريبات، وغيرهن من نساء مجتمعك البعيدات، وأن تجتنبي الألبسة الكاسية العارية، لله، وخوفاً من ناره.

    • أن تتواصي أنت وزوجك (بالحق وبالصبر) عند شراء ملابسك وملابس بناتكم، وأن تحرصوا على أن محتشمةً سابغةً، وذلك لا ينافي جمالها وبهاءها وحسنها وروعتها. ولو جهدتم وتعبتم، فإن ذلك من الصبر على طاعة الله، والصبرعن معصيته جلّ شأنه.

    والصبر مثل اسمه مر مذاقته *** لكن عواقبه أشهى من العسل

    وعلى تجار المسلمين أن يتقوا الله ويحذروا أن ينطبق عليهم قوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) (19) النور.

    قال الشيخ السعدي -رحمه الله-: (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ) أي: الأمور الشنيعة المستقبحة المستعظمة، فيحبون أن تشتهر الفاحشة (فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) أي: موجع للقلب والبدن، وذلك لغشه لإخوانه المسلمين، ومحبة الشر لهم، وجراءته على أعراضهم.

    وقول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: ((من غشنا فليس منا)).

    ومن باع هذه الملابس الكاسية العارية على المسلمين فقد غشهم وخانهم وترك النصيحة لهم، والأدهى والأمر أن يروج لها، ويعرضها في واجهات محله ومعرضه ويغري بها الغافلات من ناقصات العقل والدين، وفوق ذلك، إذا سألته عن الملابس الكاسية السابغة ذوات الأكمام غير العارية، قال لك: لا تتعب نفسك ولاتبحث السوق كله لايبيع إلا هذه الأنواع، والموضة اليوم تطلبها، ونحن نحضر ما تطلبه النساء المشتريات.

    وقد سُئلت اللجنة الدائمة للإفتاء السؤال التالي:

    س: الرجاء من سماحتكم إفتاءنا في حكم بيع البناطيل الضيقة النسائية بأنواعها، وما يسمى منها بالجنز، والاسترتش، إضافة إلى الأطقم التي تتكون من بناطيل وبلايز، إضافة إلى بيع الجزم النسائية ذات الكعب العالية، إضافة إلى بيع صبغات الشعر بأنواعها وألوانها المختلفة، خصوصا ما يخص النساء، إضافة إلى بيع الملابس النسائية الشفافة، أو ما يسمى بالشيفون، إضافة إلى الفساتين النسائية ذات نصف كم، والقصير منها، والتنانير النسائية القصيرة.

    ج: كل ما يستعمل على وجه محرم، أو يغلب على الظن ذلك؛ فإنه يحرم تصنيعه واستيراده، وبيعه. وترويجه بين المسلمين، ومن ذلك ما وقع فيه كثير من نساء اليوم هداهن الله إلى الصواب: من لبس الملابس الشفافة، والضيقة والقصيرة، ويجمع ذلك كله: إظهار المفاتن والزينة، وتحديد أعضاء المرأة أمام الرجال الأجانب، قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى-: "كل لباس يغلب على الظن أنه يستعان بلبسه على معصية؛ فلا يجوز بيعه وخياطته لمن يستعين به على المعصية والظلم، ولهذا كره بيع الخبز واللحم لمن يعلم أنه يشرب عليه الخمر، وبيع الرياحين لمن يعلم أنه يستعين بها على الخمر والفاحشة، وكذلك كل مباح في الأصل علم أنه يستعان به على معصية".

    فالواجب على كل تاجر مسلم تقوى الله -عز وجل-، والنصح لإخوانه المسلمين، فلا يصنع ولا يبيع إلا ما فيه خير ونفع لهم، ويترك ما فيه شر وضرر عليهم، وفي الحلال غنية عن الحرام (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا) (وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ) وهذا النصح هو مقتضى الإيمان، قال الله تعالى: (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ) وقال -عليه الصلاة والسلام-: ((الدين النصيحة)) قيل: لمن يا رسول الله؟ قال: ((لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم)) خرجه مسلم في صحيحه وقال جرير بن عبد الله البجلي -رضي الله عنه-: « بايعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على إقام الصلاة وإيتاء الزكاة، والنصح لكل مسلم» متفق على صحته ومراد شيخ الإسلام -رحمه الله- بقوله فيما تقدم:.. ولهذا كره بيع الخبز واللحم لمن يعلم أنه يشرب عليه الخمر.. إلخ كراهة تحريم كما يعلم ذلك من فتاواه في مواضع أخرى.

    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. (اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء.. عضو عضو نائب الرئيس الرئيس.. بكر أبو زيد، صالح الفوزان، عبد العزيز آل الشيخ، عبد العزيز بن باز)

    فواعجباً لتجار المسلمين يعصون الله الرزاق الذي بيده أرزاقهم وبركة تجارتهمويطيعون ويتبعون ويقلدون دور الموضة وبيوت الأزياء الغربية اليهودية، والتي حملت على عاتقها إفساد نساء المسلمين والتلاعب بهن، وجعلهن يتبعنّ كل ناعق بموضة أو تقليعة.

    وأقول: هل كنا هكذا قبل سنوات؟ وهل كانت ملابس نسائنا كما هي عليه اليوم؟ بالطبع أنّ الجواب: لا، وألف لا، وبإمكاننا أن نعود إلى ما كنا عليه محافظين على ثوابتنا راسخين على مبادئنا وقيمنا ثابتين على ديننا، بالتعاون منا جميعاً آباء وأمهات وتجار ونتواصي بالحق ونتواصي بالصبر الذي فيه النجاة من الخسران، قال الله:

    (وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ) (3) العصر.

    حتى تكون نساؤنا وفتياتنا كاسيات.. كاسيات، محافظات على حيائهن وحشمتهن وطهرهن.

    اللهم احفظ علينا ديننا، وثبتنا عليه حتى نلقاك، اللهم احفظ نساءنا من التبرج والسفور واسترهن بسترك الجميل الذي لا ينكشف.

    اللهم وفق تجار المسلمين للنصح لإخوانهم وسلامة مجتمعاتهم، والبركة في أرزاقهم اللهم من أرادنا وأراد الإسلام والمسلمين بخيرٍ فوفقه اللهم لكل خيرٍ، ومن أرادنا وأراد الإسلام والمسلمين بشر، فاجعل كيده في نحره واجعل تدميره في تدبيره، يارب العالمين.

    عدد المشاهدات: 774


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 30 ذو القعدة, 1438
    Skip Navigation Links
  • أبدلنا ليلا بنهار..
  • عندما تتفوق الزوجة على زوجها..
  • استغاثة من أجل القرآن..
  • الكيان الصهيوني بين الأسلحة الكاسرة والإرادة الصادقة..
  • فلسطين بين الصندوقين القوميين الفلسطيني واليهودي..
  • الأم بين الشهادة والريادة..
  • حب القدس جريمة والصلاة في الأقصى جريرة..
  • موفق ومخذول..
  • قنبلة غزة الموقوتة وحرب إسرائيل الموعودة..
  • تقرير مراقب الكيان اعترافٌ بالعجز أم استعدادٌ للثأر..
  • المخططات الإسرائيلية قدرٌ محتومٌ أم وهمٌ مزعومٌ..
  • يا ليتني قدمت لحياتي..
  • لا تشكو لغير الله همّك..
  • الذوق العام..
  • بيوتنا وسر الفراغ العاطفي..
  • إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة..
  • تلومني زوجتي المتوفاة لأنني حرمتها الجنة!!
  • ما لا يعرفه العدو عن الشعب والمقاومة..
  • ومن يهن الله فما له من مكرم..
  • كلاب المقاومة في مواجهة كلاب الاحتلال..
  • تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية..
  • أو قال مات فقد كذب..
  • بين الإبداع والإرهاب أصداء وعملاء..
  • ولا تنسوا الفضل بينكم..
  • حاجة العرب إلى عدوٍ خشنٍ ووجهٍ أسودٍ ولسانٍ صريحٍ..
     أضف مشاركتك   المزيد
  • حقوق المرأة في الإسلام.. مجموعة تغريدات الشيخ محمد بن الشيبة الشهري..
  • التنشئة الاجتماعية وصناعة المشاعر..
  • وأدخلناهم في رحمتنا..
  • أيها الناعقون إلى متى؟
  • مما يميز المؤمن من المنافق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. د. محمد الهبدان..
  • ما الذي يدفع الآمر بالمعروف والنهي لفعله.. د. محمد الهبدان..
  • مرئي: مسؤول هولندي.. يوضح أن مشكلتهم الإسلام.. (رسالة لكل الأمة وليست لتركيا فقط)..
  • هذا الخبر استوقفني.. متى نشكر النعم؟!
  • نداء لكل من أسرف على نفسه || الشيخ عبد المحسن الأحمد.. (مقطع)
  • هل أنت مستعد لهذا السؤال؟!.. د. محمد الهبدان.. (مقطع)
  • كل ما حولك يتجدد فهل أنت حريص على تجديد إيمانك؟! د. محمد الهبدان..
  • الممانعة المجتمعية و أثرها في النهي عن المنكر | د.محمد السعيدي..
  • فيلم وثائقي بعنوان: قرامطة العصر..
  • توثيق العلاقة بين الواعظ والموعوظ..
  • نصيحة المسلمين..
  • برنامج الملف | الغرب والإسلام.. صراع هوية أم صراع مصالح؟ | مع د.علي حسين القحطاني..
  • ما بعد الغفلة!
  • طريق وحسبة!
  • تقرير CNN يظهر أن من يقف خلف حملة اسقاط الولاية كثير من المرتدات عن الاسلام (مقطع مترجم)
  • الليبرالية والفطرة..
  • عجزت عن التعبير..
  • (مقطع) الدكتور #مهدي_قاضي رجل بأمة - رحمه الله-..
  • خاتمته ستظل قصة تروى دهرا بعده..
  • موت الفجأة تهوين على المؤمن وأسف على الكافر..
  • آية في حمل هموم الأمة..
  • سبحان الله العظيم أنتم شهداء الله في الأرض..
  • سبابته شاهدة له..
  • رحم الله الداعية د. مهدي قاضي..
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة).
      المزيد
      التصنيف: