متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: أمة تريد النصر..
  • بطاقة: إصرار واستمرار!!
  • بطاقة: الإعدام العربي!
  • الخطباءُ وأفكارُ المنبر..
  • بطاقة: قنوات خيانة..
  • التصوير الحسي في الدعوة..
  • خمس وصايا للدعاة..
  • بطاقة: البطل المفقود!!
  • بطاقة: تقع عليهن..
  • السبيل الأمثل في الدعوة إلى الله..
  • بعد الاحتلال العسكري: طهران تغزو حلفاءها إعلامياً..
  • بطاقة: تسلط عليهم ببعض ذنوبهم..
  • بطاقة: أساس حدوث الابتلاءات..
  • (مؤثر) سوريا: مجزرة مروعة في مدينة الأتارب راح ضحيتها ما يقارب 53 شهيد مدني..
  • بطاقة: الجانب الأس الأساس..
  • بطاقة : هناك خوف من تأخر النصر..
  • كاريكاتير: الذنوب والمعاصي تقيدنا..
  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • 10 عوامل تعينك على ترك المعاصي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • «مهدي قاضي».. رحلة «علم ودعوة» تنتهي بسجود للرحمن..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • عندما يبكي البنفسج.. في رثاء شيخي وأستاذي الدكتور مهدي قاضي -رحمه الله-..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    منكرات وواجبات
    الرئيسية > منكرات وواجبات >
    حرمة الدماء وخطر التكفير..
    الشيخ عبدالله بن محمد البصري / الألوكة
    20 ذو الحجة, 1436

    ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم وَالَّذِينَ مِن قَبلِكُم لَعَلَّكُم تَتَّقُونَ﴾ [البقرة: 21].

    أَيُّهَا المُسلِمُونَ:

    مَهمَا عَاشَتِ الأُمَمُ مِنَ الفِتَنِ وَعَانَت مِن آثَارِهَا، وَمَهمَا قَاسَتَ مِن شَرِّهَا وَاكتَوَت بِنَارِهَا، فَإِنَّهَا لَن تَشهَدَ فِتنَةً بَعدَ الشِّركِ بِاللهِ هِيَ أَشَرَّ وَلا أَضَرَّ وَلا أَمَرَّ، وَلا أَقبَحَ وَلا أَفدَحَ مِن فِتنَةِ استِحلالِ الدِّمَاءِ المَعصُومَةِ، وَالتَّهَاوُنِ بِالنُّفُوسِ الَّتي حَرَّمَ اللهُ، قَالَ – سُبحَانَهُ -: ﴿قُلْ تَعَالَوا أَتلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُم عَلَيكُم أَلاَّ تُشرِكُوا بِهِ شَيئًا وَبِالوَالِدَينِ إِحسَانًا وَلا تَقتُلُوا أَولادَكُم مِن إِملاقٍ نَحنُ نَرزُقُكُم وَإِيَّاهُم وَلا تَقرَبُوا الفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنهَا وَمَا بَطَنَ وَلا تَقتُلُوا النَّفسَ الَّتي حَرَّمَ اللهُ إِلاَّ بِالحَقِّ ذَلِكُم وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُم تَعقِلُون﴾ [الأنعام: 151] وَعَن أَبي هُرَيرَةَ - رَضِيَ اللهُ عَنهُ - عَنِ النَّبيِّ - صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَمَ - قَالَ: "اِجتَنِبُوا السَّبعَ المُوبِقَاتِ " قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ وَمَا هُنَّ؟ قَالَ: "الإِشرَاكُ بِاللهِ، وَالسِّحرُ، وَقَتلُ النَّفسِ الَّتي حَرَّمَ اللهُ إِلاَّ بِالحَقِّ، وَأَكلُ الرِّبَا، وَأَكلُ مَالِ اليَتِيمِ، وَالتَّوَلِّي يَومَ الزَّحفِ، وَقَذفُ المُحصَنَاتِ الغَافِلاتِ المُؤمِنَاتِ" رَوَاهُ البُخَارِيُّ وَمُسلِمٌ. وَفي هَذِهِ الأَزمَانِ المُتَأَخِّرَةِ، وَمَعَ ازدِيَادِ الإِنسَانِ عِلمًا وَانفِتَاحًا عَلَى الحَيَاةِ وَاغتِرَارًا بِنَعِيمِهَا وَتَعَلُّقًا بزُخرُفِهَا، فَقَد طَارَ عَقلُهُ وَطَاشَ لَبُّهُ، وَذَهَبَ حِلمُهُ وَسَفِهَ رَأَيُهُ، فَعَادَ لا يُقِيمُ وَزنًا لِلنَّفسِ البَشَرِيَّةِ المَعصُومَةِ، وَصَارَ كَأَنَّمَا هُوَ في غَابَةٍ يَأكُلُ قَوِيُّهَا ضَعِيفَهَا، وَيَعدُو شَدِيدُهَا عَلَى مَن هُوَ أَقَلُّ مِنهُ بَأسًا. لَقَد بَلَغنَا أَو كِدنَا نَبلُغُ زَمَانًا وَصَفَهُ لَنَا مَن لا يَنطِقُ عَنِ الهَوَى، حَيثُ قَالَ - صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ -: " وَالَّذِي نَفسِي بِيَدِهِ، لا تَذهَبُ الدُّنيَا حَتَّى يَأتيَ يَومٌ لا يَدرِي القَاتِلُ فِيمَ قَتَلَ، وَلا المَقتُولُ فِيمَ قُتِلَ " فَقِيلَ: كَيفَ يَكُونُ ذَلِكَ؟ قَالَ: " الهَرجُ، القَاتِلُ وَالمَقتُولُ في النَّارِ " رَوَاهُ مُسلِمٌ. إِنَّهُ زَمَانُ ذَهَابِ العُقُولِ وَالنُّهَى، وَمَوتِ الأَلبَابِ وَعَمَى البَصَائِرِ، رَوَى الإِمَامُ أَحمَدُ وَصَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ عَن أَبي مُوسَى الأَشعَرِيِّ - رَضِيَ اللهُ عنهُ - قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ - يُحَدِّثُنَا أَنَّ بَينَ يَدَيِ السَّاعَةِ الهَرجَ. قِيلَ: وَمَا الهَرجُ؟ قَال: الكَذِبُ وَالقَتلُ. قَالُوا: أَكثَرَ مِمَّا نَقتُلُ الآنَ؟ قَالَ: إِنَّهُ لَيسَ بِقَتلِكُم الكُفَّارَ، وَلَكِنَّهُ قَتلُ بَعضِكُم بَعضًا، حَتَّى يَقتُلَ الرَّجُلُ جَارَهُ، وَيَقتُلَ أَخَاهُ، وَيَقتُلَ عَمَّهُ، وَيَقتُلَ ابنَ عَمِّهِ " قَالُوا: سُبحَانَ اللهِ! وَمَعَنَا عُقُولُنَا؟! قالَ: "لا، إِلاَّ أَنَّهُ يَنزِعُ عُقُولَ أَهلِ ذَاكَ الزَّمَانِ، حَتَّى يَحسَبَ أَحَدُكُم أَنَّهُ عَلَى شَيءٍ وَلَيسَ عَلَى شَيءٍ" وَكَمَا أَنَّ العَقلَ الصَّرِيحَ وَالدِّينَ الصَّحِيحَ لا يَفتَرِقَانِ وَلا يَختَلِفَانِ، فَإِنَّ سَفكَ الدِّمَاءِ المُحَرَّمَةِ وَالاستِهَانَةَ بِالأَنفُسِ المَعصُومَةِ لا يَجتَمِعُ في شَخصٍ وَاحِدٍ مَعَ الدِّينِ وَالعَقلِ، وَلَكِنَّهُ حِينَ يَغِيبُ الدِّينُ الصَّحِيحُ أَو يُغَيَّبُ، وَيُفقَدُ العَقلُ الرَّاجِحُ أَو يُذهَبُ، إِذْ ذَاكَ يَفقِدُ المَرءُ صَوَابَهُ، فَيَغدُو أُلعُوبَةً في أَيدٍ أَثِيمَةٍ وَحَبِيسَ أَفكَارٍ سَقِيمَةٍ، وَيَتَجَاذَبُهُ كُفَّارٌ بَاطِنِيُّونَ أَو خَوَارِجُ مُجرِمُونَ مُعتَدُونَ، فَيَجعَلُونَ مِنهُ سَبُعًا مُفتَرِسًا وَضَارِيًا مُتَوَحِّشًا، لا يَرتَاحُ إِلاَّ عَلَى سَفكِ الدِّمَاءِ وَلا يَملأ عَينَيهِ إِلاَّ شُهُودُ تَطَايُرِ الأَشلاءِ. وَإِنَّ هَذِهِ الحُرُوبَ الدَّامِيَةَ الَّتي تُحِيطُ بِنَا قَرِيبًا وَبَعِيدًا، أَو تِلكَ الحَوَادِثَ الَّتي جَعَلَت تَقَعُ في بِلادِنَا بَينَ حِينٍ وَحِينٍ، مُجَسِّدَةً أَبشَعَ صُوَرِ الغَدرِ وَالخِيَانَةِ وَاستِرخَاصِ الدِّمَاءِ المَعصُومَةِ، وَالاعتِدَاءِ عَلَى الأَنفُسِ البَرِيئَةِ، وَإِزهَاقِ الأَروَاحِ الغَالِيَةِ، إِنَّهَا لَتَهُزُّ شُعُورَ كُلِّ مُسلِمٍ يَخشَى اللهُ وَيَتَّقِيهِ، وَتُوجِعُ قَلبَ كُلِّ مُؤمِنٍ يَعلَمُ أَنَّهُ مُلاقِيهِ، وَتَجعَلُ العَاقِلَ الحَصِيفَ يَتَسَاءَلُ في حَيرَةٍ وَذُهُولٍ: أَينَ الدِّينُ وَالعَقلُ؟! أَينَ العُرُوبَةُ وَالوَفَاءُ؟! أَينَ الرُّجُولَةُ وَالشَّهَامَةُ؟! مَا الَّذِي حَلَّ بِالنَّاسِ حَتى ذَهَبَ دِينُهُم وَمُسِخَت عُقُولُهُم؟! أَينَ المَبَادِئُ وَالقِيَمُ وَالأَخلاقُ وَالأَعرَافُ؟! بَل أَيُّ تَحَوُّلٍ في الفِكرِ يَجعَلُ شَابًّا حَدَثًا قَلِيلَ العِلمِ قَاصِرَ الفَهمِ ضَعِيفَ العِبَادَةِ، يَتَقَصَّدُ أَقَارِبَهُ فَيَغدِرُ بِهِم وَيَقتُلُهُم وَيَبُوءُ بِإِثمِهِم؟! فَهَذَا يَقتُلُ وَالِدَهُ، وَالآخَرُ يَقتُلُ أَخَاهُ، وَذَاكَ يَقتُلُ خَالَهُ أَوِ ابنَ عَمِّهِ، يِا لَلغُرُورِ وَالسَّفَهِ والحُمقِ وَالطَّيشِ! وَيَا لَهُ مِن ضَلالٍ وَانحِرَافٍ وَانتِكَاسٍ وَخِذلانٍ! يُترَكُ اليَهُودُ وَالنَّصَارَى وَالنُّصَيرِيَّةُ وَالرَّافِضَةُ، يَعِيثُونَ في الأَرضِ فَسَادًا وَيُدَنِّسُونَ المُقَدَّسَاتِ، وَيُشَرِّدُونَ المُسلِمِينَ المُستَضعَفِينَ، وَتَعُودُ أَيدِي أَبنَاءِ المُسلِمِينَ لِتَغدِرَ بِالآبَاءِ وَالإِخوَانِ، وَتَخُونَ الأَخوَالَ وَأَبنَاءَ العَمِّ، الَّذِينَ يَشهَدُونَ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللهِ، وَيُصَلُّونَ وَيَصُومُونَ، وَيُزَكُّونَ وَيَحُجُّونَ، وَيَرجُونَ اللهَ وَيَخَافُونَ.

    لَقَد كُنَّا نَسمَعُ بِالقَتلِ في نَشَرَاتِ الأَخبَارِ بَعِيدًا عَنَّا، يَرتَكِبُهُ كُفَّارٌ مُجرِمُونَ أَو فَسَقَةٌ طَاغُونَ، في دُوَلٍ كَافِرَةٍ أَو أُخرَى يَغلِبُ عَلَى أَهلِهَا الكُفرُ وَالفُجُورُ، لِكَنَّنَا فُجِعنَا بِفِئَةٍ مِن شَبَابِنا وَأَبنَائِنَا وَفَلَذَاتِ أَكبَادِنَا، تَشَرَّبُوا شُبُهَاتٍ مِن هُنَا وَهُنَاكَ، نَقَلَتهَا إِلَيهِم وَسَائِلُ اتِّصَالٍ وَهَوَاتِفُ وَشَبَكَاتٌ، عَكَفُوا عَلَيهَا السَّاعَاتِ الطِّوَالَ، وَعَزَلَتهُم عَنِ مَجَالِسِ أَهلِ العِلمِ وَمُصَاحَبَةِ عُقَلاءِ الرِّجَالِ، فَأَخرَجَت مِنهُم مُجرِمِينَ مُعتَدِينَ، سَفَّاكِينَ لِلدِّمَاءِ مُنتَهِكِينَ لِلحُرُمَاتِ، مُتَعَدِّينَ لِلحُدُودِ مُرتَكِبِينَ لِلمُوبِقَاتِ، أَلا فَمَا أَحرَانَا أَن نَنتَبِهَ لِذَلِكَ – أَيُّهَا المُسلِمُونَ – وَنَحذَرَ مِن تَركِ الأَبنَاءِ بِلا حَسِيبٍ وَلا رَقِيبٍ، أَو الغَفلَةِ عَنهُم في دُنيَانَا وَاتِّبَاعِ هَوَانَا، ثم لا نَشعُرَ إِلاَّ وَقَد غَدَوا حِرَابًا في نُحُورِنَا، وَغُصَّةً في حُلُوقِنَا، وَسُيُوفًا تَطعَنُ صُدُورَنَا قَبلَ أَن تَتَوَجَّهَ لأَعدَائِنَا ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُم وَأَنتُم تَعلَمُونَ * وَاعلَمُوا أَنَّمَا أَموَالُكُم وَأَولادُكُم فِتنَةٌ وَأَنَّ اللهَ عِندَهُ أَجرٌ عَظِيمٌ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَتَّقُوا اللهَ يَجعَلْ لَكُم فُرقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنكُم سَيِّئَاتِكُم وَيَغفِرْ لَكُم وَاللهُ ذُو الفَضلِ العَظِيم﴾ [الأنفال: 28، 29].

    ••••

    أَمَّا بَعدُ، فَاتَّقُوا اللهَ – تَعَالى - حَقَّ تُقَاتِهِ، وَسَارِعُوا إِلى مَغفِرَتِهِ وَمَرضَاتِهِ ﴿وَاتَّقُوا اللهَ وَاعلَمُوا أَنَّكُم إِلَيهِ تُحشَرُونَ﴾.

    أَيُّهَا المُسلِمُونَ:

    إِنَّ استِرخَاصَ الدِّمَاءَ الَّذِي ابتُلِيَ بِهِ بَعضُ شَبَابِنَا، لم يَكُنْ إِلاَّ نَتِيجَةً لِلجَهلِ أَوِ التَّجهِيلِ الَّذِي مَرُّوا بِهِ في السَّنَوَاتِ الأَخِيرَةِ، في ظِلِّ غِيَابِ بَرَامِجِ الدَّعوَةِ أَو تَغيِيبِهَا، وَمُحَارَبَةِ مَحَاضِنِ التَّربِيَةِ الجَادَّةِ وَالعِلمِ الشَّرعِيِّ وَإِضعَافِ مَنَاهِجِهَا، وَتَخوِينِ حَلَقَاتِ القُرآنِ مِن قِبَلِ أُنَاسٍ مِنَ المُنَافِقِينَ أَوِ المَخدُوعِينَ، وَاتِّهَامِهَا بِأَنَّهَا الَّتِي تُنتِجُ الإِرهَابَ أَو تُفَرِّخُ حَامِلِيهِ، وَالحَقُّ الَّذِي لا يَخفَى عَلَى كُلِّ ذِي لُبٍّ مُنصِفٍ، أَنَّ هَؤُلاءِ الشَّبَابَ الَّذِينَ خَرَجُوا عَلَى الأُمَّةِ يَضرِبُونَ بَرَّهَا وَفَاجِرَهَا وَلا يَتَحَاشَونَ مِن مُؤمِنَهَا، لم يَفعَلُوا ذَلِكَ إِلاَّ حِينَ أُخلِيَت عُقُولُهُم مِنَ العِلمِ الشَّرعِيِّ، وَحِيلَ بَينَهَا وَبَينَ آيَاتِ اللهِ البَيِّنَاتِ المُحكَمَاتِ، فَنَزَعُوا إِلى المُتَشَابِهَاتِ، وَتَشَرَّبُوا الشُّبُهَاتِ وَالضَّلالاتِ، وَكُثِّفَت عَلَيهِم الشَّهَوَاتُ في القَنَوَاتِ، وَحُقِنُوا بِالتَّكفِيرِ مِن قِبَلِ أَعدَاءِ اللهِ، فَكَانَ حَقًّا عَلَينَا وَعَلَيهِم أَن نَرجِعَ لِكِتَابِ رَبِّنَا وَسُنَّةِ نَبِيِّنَا، وَحَلَقَاتِ عِلمِنَا وَفَتَاوَى عُلَمَائِنَا، وَنَحذَرَ التَّكفِيرَ، فَإِنَّهُ أَصلُ كُلِّ بَلاءٍ وَسَبَبُ كُلِّ اعتِدَاءٍ. وَالكُفرُ كَمَا قَالَ العُلَمَاءُ – أَيُّهَا المُسلِمُونَ - حُكمٌ شَرعِيٌّ، لا يَثبُتُ إِلاَّ بِالأَدِلَّةِ الشَّرعِيَّةِ، وَأَهلُ العِلمِ وَالسُّنَّةِ لا يُكَفِّرُونَ مَن خَالَفَهُم وَإِن هُوَ كَفَّرَهُم ؛ ذَلِكَ أَنَّ التَّكفِيرَ حَقٌّ للهِ، فَلا يُكَفَّرُ إِلاَّ مَن كَفَّرَهُ اللهُ وَرَسُولُهُ، كَمَا أَنَّ تَكفِيرَ الشَّخصِ المُعَيَّنِ وَجَوَازَ قَتلِهِ مَوقُوفٌ عَلَى أَن تَبلُغَهُ الحُجَّةُ وَتُنَارَ لَهُ المَحَجَّةُ، وَتَجتَمِعَ فِيهِ شُرُوطُ التَّكفِيرِ وَتَنتَفِيَ عَنهُ المَوَانِعُ، وَمَن ثَبَتَ إِيمَانُهُ بِيَقِينٍ، لم يَزُلْ عَنهُ بِالشَّكِّ، بَل لا يَزُولُ إِلاَّ بَعدَ إِقَامَةِ الحُجَّةِ وَإِزَالَةِ الشُّبهَةِ. وَلَمَّا اتَّهَمَ رَجُلٌّ نَبِيَّ اللهِ في أَمَانَتِهِ وَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ اتَّقِ اللهَ. قَالَ: وَيلَكَ أَوَلَستُ أَحَقُّ أَهلِ الأَرضِ أَن يَتَّقِيَ اللهَ. قَالَ خَالِدُ بنُ الوَلِيدِ: يَا رَسُولَ اللهِ أَلا أَضرِبُ عُنُقَهُ؟! قَالَ: " لا، لَعَلَّهُ أَن يَكُونَ يُصَلِّي " فَقَالَ خَالِدٌ: وَكَم مِن مُصَلٍّ يَقُولُ بِلِسَانِهِ مَا لَيسَ في قَلبِهِ. قَالَ رَسُولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ -: "إِنِّي لم أُومَرْ أَن أُنَقِّبَ قُلُوبَ النَّاسِ، وَلا أَشُقَّ بُطُونَهُم" رَوَاهُ البُخَارِيُّ وَمُسلِمٌ. أَلا فَلْيَحذَرِ المُسلِمُونَ مِنَ التَّكفِيرِ، فَإِنَّ أَمرَهُ خَطِيرٌ، قَالَ - صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ: " إِذَا قَالَ الرَّجُلُ لأَخِيهِ يَا كَافِرُ، فَقَد بَاءَ بِهَا أَحَدُهُمَا ؛ فَإِن كَانَ كَمَا قَالَ وَإِلاَّ رَجَعَت عَلَيهِ " رَوَاهُ البُخَارِيُّ وَمُسلِمٌ.

    عدد المشاهدات: 1026


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 05 جمادى الأولى, 1439
    Skip Navigation Links
  • كم كتاباً قرأت؟!
  • أفق من غفلتك | كلمات مؤثرة | د.محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) الشاب التائب | د. محمد راتب النابلسي..
  • الإصلاح بين الناس..
  • قصص واقعية في علو الهمة..
  • رسالة إلى من يعرفك جيدا..
  • لعبة توعد داعش بكريسماس أوروبي دموي..
  • الرد على شبهات المشاركة في أعياد الكفار..
  • الأذان "المزعج" ورأس السنة الصليبية المعشوق!!
  • هل هي نواة ثورة ضد حكم الملالي؟!
  • "جهاد الكوكايين".. حماية أمريكية لتمويل الإرهاب الشيعي بالمال الحرام!!
  • القول المصقول في مصادرة العقول..
  • تربية الأولاد (وكان يأمر أهله بالصلاة) | أ. د. عبدالله بن عمر السحيباني..
  • كاريكاتير: اعتقال الطفل الجنيدي..
  • ليكن خُلُقك القرآن | د. عبدالرحمن الشهري..
  • وماذا بعد الغضب الإسلامي بشأن القدس؟
  • متى الساعة؟ | د. محمد الدويش..
  • إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون..
  • الناجحون في الحياة..
  • خطوات نحو النور..
  • وصفة لذوي القلوب الحيّة..
  • عاجزون أمام الزلازل!!
  • (مقاطع) بين الحسنات والسيئات..
  • مخالفات النساء..
  • (مرئي) في مؤتمر (كيف نهزم الإسلام) حضره ضباط استخبارات ويهود ونصارى كان من خططهم: وضع أشخاص ودعمهم لتغيير تفسير القرآن والأحاديث وإسقاط أقوال العلماء..
  • اعتزاز المسلم بدينه وإيمانه | د. عبدالرحمن المحمود..
  • عباد الرحمن.. أوصاف لازمة | أ.د. ناصر بن سليمان العمر.. (مقطع)
  • أخطاء في حياة النبلاء..
  • مائة عام على وعد بلفور والقادم أخطر..
  • هل تريد أن يختم لك بخير؟ | أ.د.عمر المقبل |مقطع قصير|..
  • لماذا إذاً نشتكي الفقر؟!
  • من معاني الرجوع إليه..
  • حقوق المرأة في الإسلام.. مجموعة تغريدات الشيخ محمد بن الشيبة الشهري..
      المزيد
      التصنيف: