متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: أمة تريد النصر..
  • بطاقة: إصرار واستمرار!!
  • بطاقة: الإعدام العربي!
  • الخطباءُ وأفكارُ المنبر..
  • بطاقة: قنوات خيانة..
  • التصوير الحسي في الدعوة..
  • خمس وصايا للدعاة..
  • بطاقة: البطل المفقود!!
  • بطاقة: تقع عليهن..
  • السبيل الأمثل في الدعوة إلى الله..
  • بعد الاحتلال العسكري: طهران تغزو حلفاءها إعلامياً..
  • بطاقة: تسلط عليهم ببعض ذنوبهم..
  • بطاقة: أساس حدوث الابتلاءات..
  • (مؤثر) سوريا: مجزرة مروعة في مدينة الأتارب راح ضحيتها ما يقارب 53 شهيد مدني..
  • بطاقة: الجانب الأس الأساس..
  • بطاقة : هناك خوف من تأخر النصر..
  • كاريكاتير: الذنوب والمعاصي تقيدنا..
  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • 10 عوامل تعينك على ترك المعاصي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • «مهدي قاضي».. رحلة «علم ودعوة» تنتهي بسجود للرحمن..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • عندما يبكي البنفسج.. في رثاء شيخي وأستاذي الدكتور مهدي قاضي -رحمه الله-..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    منكرات وواجبات
    الرئيسية > منكرات وواجبات >
    الهيرع الغطريس..
    عبدالعزيز سالم شامان الرويلي / الألوكة
    19 ذو القعدة, 1436

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وبعد:

    فإن (الكِبْرَ والتكبُّر) من الصفات القبيحة التي يتصف بها ضِعافُ النفوس، الذين لا همَّ لهم إلا أنفسهم وكبرياؤهم، فقلوبهم مليئة بهذا المرض العضال الذي يقتل الصداقة، ويُفرِّق بين الناس، بل ويجعلهم أحزابًا متناحرة تكرَهُ بعضها البعض.

    ولذلك اخترت لهذه الصفة القبيحة عنوانًا واسمًا يَصِفُها، ويبين دناءة هذه الصفة؛ وهو: (الهَيْرَعُ الغِطْرِيسُ).

    فالمقصود بالهيرع هو: (الإنسان الذي لا خيرَ فيه).

    ومعنى الغطريس هو: (الرجل المتكبر المُعجَبُ بنفسه).

    فالكبر من الصفات القبيحة التي قد يَتَّصِفُ بها بعض الأصدقاء، فهي محور حديثنا في هذا المقال، فأقول:

    يُعدُّ الكِبر من الأمراض القلبية الخطيرة، التي تؤثِّر في النفس المسلمة، ومن أشد الأمراض الاجتماعية فَتْكًا بالأخلاق والمبادئ والقيم الإسلامية العُظمى؛ وذلك لما له من الآثار السيئة على مسيرة الفرد والمجتمع الإسلامي؛ إذ هو من مطايا الشيطان المفضلة لصدِّ الناس عن اتباع الحقِّ، والبعد عن الطريق المستقيم.

    وقد عرَّف الراغب الأصفهاني الكِبْرَ فقال: "الكِبْر: هو ظنُّ الإنسان بنفسه أنه أكبرُ من غيره، والتكبُّر إظهار ذلك"؛ (مفردات ألفاظ القرآن: 1/ 697).

    وقد عرَّفه السيد نوح في كتابه آفات على الطريق أنه: (إظهار العامل إعجابَه بنفسه بصورة تجعله يحتقر الآخرين في أنفسهم، وينال من ذواتهم، ويترفع عن قَبول الحق منهم)؛ (آفات على الطريق: 1/ 100).

    وقد ذمَّ الله تعالى في كتابه هذه الصفةَ القبيحة، فقال تعالى: ﴿وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ﴾ [لقمان: 18]، ومعنى التصعُّر: مادة (ص ع ر): (الصَّعَر: بفتحتين، الميل في الخدِّ خاصة، وقد صعَّر خده تصعيرًا، و صاعره؛ أي: أماله من الكِبر))؛ (مختار الصِّحاح).

    والصعر: داء يُصيب الإبل فيلوي عُنُقَه، فاستعار هذا الأسلوب كنايةً عن التعالي والاستكبار على الناس؛ ليرفع ذلك الحكيم في نفس ابنه أن هذا السلوك الشاذَّ هو بمثابة داء نفسي، يُصيب الإنسان مثلَ داء الصعر الذي يصيب الإبل، واستخدامه لهذا الأسلوب في النهي عن الكبر أبلغُ في التنفير منه والزجر عنه من استخدامه للنهي بدونه؛ فهو يخاطب وِجْدان ابنه كما أسلفنا، فيُشعرُه بأن هذا السلوك هو سلوك حيواني، ولا يسلكه الحيوان إلا إذا كان به مرض، فيجدرُ بالإنسان المُكرَّم المعافى ألا يَسْلُكَ مثل هذا السلوك الذي تنفر منه الطِّباع.

    وجاء في تفسير هذه الآية: (ولا تُمِلْ وجهك عن الناس إذا كلَّمتهم أو كلموك؛ احتقارًا منك لهم واستكبارًا عليهم، ولا تمشِ في الأرض بين الناس مختالاً مُتَبخْتِرًا، إن الله لا يحبُّ كلَّ متكبر متباهٍ في نفسه وهيئته)؛ (التفسير الميسر).

    ولكي نعرف هذا المتكبِّر عن غيره؛ لا بد لنا أن نعرفَ ما هي سِماته وصفاته التي يُعرَفُ بها وتُميِّزُه عن غيره؛ ولذلك فالمتكبِّرُ له سِمات ظاهرة، وعلامات بها يُعرَفُ، ومن هذه السمات الواضحة:

    أولاً: المظاهر الخداعة التي يعتمد عليها المتكبِّرُ في تعامله مع الناس، ومن هذه المظاهر التي يعتمد عليها المتكبر: اللِّباس الذي يظن أنه سيرفعُه منزلةً عالية عند الناس، وأيضًا مشيته المختالة التي يتبجَّحُ بها، ويتعمد فِعلَها؛ ليُحقِّقَ ما في نفسه من كِبر وخيلاء على الآخرين.

    ثانيًا: ومن سمات هذا الهيرع الغطريس أنه يتعامل مع مَن حوله بفوقية، فهو يراهم مِن أعلى، فطبعه الازدراء واستحقار الغير.

    وصدق الشاعر حينما قال:

    ولا تمشِ فوق الأرض إلا تواضعًا

    فكم تحتها قوم همُ منك أرفعُ

    وإن كنت في عزٍّ رفيعٍ ومَنْعَةٍ

    فكم مات من قوم همُ منك أمنعُ

    ومن المعلوم أن الله ذمَّ هؤلاء القومَ الذين وصَفوا الناسَ الذين اتبعوا نوحًا عليه السلام أنهم أراذل محقورون، وترفعوا عن مخالطة من آمن بدعوة نوح عليه السلام.

    قال تعالى: ﴿فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلَّا بَشَرًا مِثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ﴾ [هود: 27].

    فالتكبُّر داء يُبعِدُ الإنسان عن الحقيقة العُظْمَى، وهي اتباع الطريق المستقيم، ويدعو إلى مجانبة الحق، ومصاحبة الباطل.

    قال سيد قطب رحمه الله: (الدعوة إلى الخير لا تُجيزُ التعاليَ على الناس والتطاول عليهم باسم قيادتهم إلى الخير، ومن باب أَولى يكون التعالي والتطاول بغير دعوة إلى الخير أقبح وأرذل)؛ (في ظلال القرآن: 6/ 487).

    ثالثًا: مِن سِماته الظاهرة التي يُعرَفُ بها: حديثُه وكلامه، ولكي تتبين لك هذه السمة دَعْه يتكلَّم، فستعرفه من كلامه المصحوب بالعُجب واستحقار الناس وغمطِهم؛ لذلك عرَّف النبي صلى الله عليه وسلم هذا الكِبر فقال: ((الكِبْرُ بَطَرُ الحق، وغمطُ الناس))؛ رواه مسلم.

    رابعًا: ومن سماته أيضًا أنه لا يقبلُ الحقَّ ويبطره، كما أنه يستخدم عبارات تُشعِرُك بأنه هو الأفضل وغيره الأضعف.

    خامسًا: ومن سمات هذا الغطريس التي تُميِّزه عن غيره أنه دائمًا يحاول مخالفة الناس ترفُّعًا عنهم، فلا يقبل رأيَ غيرِه ويمقته.

    وأخيرًا: أقول لك أيها المتكبر الغطريس: اتقِ الله، وحاسب نفسك، وتَحَلَّ بخُلق التواضع الذي إن جعلتَه خالصًا لصاحب الكبرياء والعظمة، رزقك الله به حبًّا يَضَعه لك في قلوب الناس، ورفعة لك في الدنيا والآخرة، ولتتذكر دائمًا هذه الأبيات التي تصف المتكبر، وتبين حقيقتَه التي خلقه الله عليها:

    يا مُظهِر الكبر إعجابًا بصورته

    انظُرْ خلاك فإن النَّتْن تثريبُ

    لو فكَّر الناس فيما في بطونهم

    ما استشعر الكِبْر شبانٌ ولا شيبُ

    هل في ابن آدم غير الرأس مكرمة

    وهْو بخمس من الآفات مضروبُ

    أنف يسيل وأُذْن ريحُها سَهَكٌ

    والعين مرفضة والثغر ملعوبُ

    يا بن التراب ومأكول التراب غدًا

    أَقْصِرْ فإنك مأكول ومشروبُ

    اللهم انفعنا بما علمتنا، وعلمنا ما ينفعنا، ووفقنا للعمل بما فهمتنا، اللهم اجعلنا من أهل التواضع، وأبعِدنا عن الكبر والتكبر، اللهم أنت أعلم بنا منا، فبكمال جُودك تجاوز عنا، واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين، الأحياء منهم والميتين، برحمتك يا أرحم الراحمين، وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    عدد المشاهدات: 1007


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 05 جمادى الأولى, 1439
    Skip Navigation Links
  • كم كتاباً قرأت؟!
  • أفق من غفلتك | كلمات مؤثرة | د.محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) الشاب التائب | د. محمد راتب النابلسي..
  • الإصلاح بين الناس..
  • قصص واقعية في علو الهمة..
  • رسالة إلى من يعرفك جيدا..
  • لعبة توعد داعش بكريسماس أوروبي دموي..
  • الرد على شبهات المشاركة في أعياد الكفار..
  • الأذان "المزعج" ورأس السنة الصليبية المعشوق!!
  • هل هي نواة ثورة ضد حكم الملالي؟!
  • "جهاد الكوكايين".. حماية أمريكية لتمويل الإرهاب الشيعي بالمال الحرام!!
  • القول المصقول في مصادرة العقول..
  • تربية الأولاد (وكان يأمر أهله بالصلاة) | أ. د. عبدالله بن عمر السحيباني..
  • كاريكاتير: اعتقال الطفل الجنيدي..
  • ليكن خُلُقك القرآن | د. عبدالرحمن الشهري..
  • وماذا بعد الغضب الإسلامي بشأن القدس؟
  • متى الساعة؟ | د. محمد الدويش..
  • إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون..
  • الناجحون في الحياة..
  • خطوات نحو النور..
  • وصفة لذوي القلوب الحيّة..
  • عاجزون أمام الزلازل!!
  • (مقاطع) بين الحسنات والسيئات..
  • مخالفات النساء..
  • (مرئي) في مؤتمر (كيف نهزم الإسلام) حضره ضباط استخبارات ويهود ونصارى كان من خططهم: وضع أشخاص ودعمهم لتغيير تفسير القرآن والأحاديث وإسقاط أقوال العلماء..
  • اعتزاز المسلم بدينه وإيمانه | د. عبدالرحمن المحمود..
  • عباد الرحمن.. أوصاف لازمة | أ.د. ناصر بن سليمان العمر.. (مقطع)
  • أخطاء في حياة النبلاء..
  • مائة عام على وعد بلفور والقادم أخطر..
  • هل تريد أن يختم لك بخير؟ | أ.د.عمر المقبل |مقطع قصير|..
  • لماذا إذاً نشتكي الفقر؟!
  • من معاني الرجوع إليه..
  • حقوق المرأة في الإسلام.. مجموعة تغريدات الشيخ محمد بن الشيبة الشهري..
      المزيد
      التصنيف: