متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • مستعدون لاستقباله | حلقة بوح البنات | د. خالد الحليبي..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • بطاقة: رمضان.. فرصة للتغيير..
  • بطاقة: لم يصروا..
  • بطاقة: قانون التغيير..
  • قائد أكبر معركة بحرية في التاريخ | حازم شامان (مقطع)..
  • أيها الدعاة.. الدعوة عمل..
  • ملحمة القادسية وحرب الفيلة والنمور | حازم شامان (مقطع)..
  • بطاقة: أنت تستطيع..
  • بطاقة: صمام الأمان..
  • بطاقة: تغييب وتجهيل!!
  • لغة القرآن إلى أين؟
  • كيف أترجم الفكرة الدعوية إلى واقع؟
  • الطريق.. والحقيقة..
  • بطاقة: من حال إلى حال..
  • بطاقة: غارق في السجن..
  • بطاقة: تخلى عن ثوبه!!
  • ضحايا بقصف للنظام على مدينة سراقب بإدلب 07 04 2019..
  • استشهاد طفل وجرح 20 مدني بقصف صاروخي للنظام على مدينة كفرنبل 07 04 2019..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    تنبيهات إيمانية ودعوية
    الرئيسية > تنبيهات إيمانية ودعوية >
    إنتبه إلى نيتك..
    الألوكه
    18 جمادى الثانية, 1436

    إنتبه إلى نيتك

    الحمد لله مُفقِّه المؤمنين، بكتابه المبين، وسُنة خير المرسلين، عليه الصلاة والسلام وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين، يوم العدل والحق المبين، والفصل بين العالمين.

    أما بعد:

    فالنية في اللغة: "نوعٌ من القصد والإرادة، وإن كان قد فُرِّق بينَ هذه الألفاظ بما ليس هذا موضع ذكره"[1]؛ فهي بمعنين في كلام أهل العلم:

    أولهما: "بمعنى تمييز العبادات بعضها عن بعض؛ كتمييز صلاة الظهر من صلاة العصر مثلاً، وتمييز صيام رمضان من صيام غيره، أو تمييز العبادات عن العادات؛ كتمييز الغسل من الجنابة من غُسل التَّبَرُّد والتنظُّف، ونحو ذلك..."[2]. وثانيهما: "بمعنى تمييز المقصود بالعمل، وهل هو الله وحده لا شريك له، أم غيره، أم الله وغيره؟ وهذه النية هي التي يتكلم فيها العارفون في كُتبهم في كلامهم على الإخلاص وتوابعه، وهي التي تُوجَد كثيرًا في كلام السلف المتقدمين"[3].

    والتفريق بين "النية والإرادة والقصد ونحوهما؛ لظنهم اختصاص النية بالمعنى الأول الذي يذكره الفقهاء، فمنهم من قال: النية تختص بفعل الناوي، والإرادة لا تختص بذلك، كما يريد الإنسان من الله أن يغفر له، ولا ينوي ذلك"[4].

    ودون أن نخوض في المعاني الأخرى التي يُعبَّر عنها في القرآن أو السنة، ودون أن ندرس كذلك محل النية: هل هي في القلب أو الدماغ أو هما معًا؟ فسنبين إن شاء الله أهميتها وعظيم أمرها عند كل عمل، دينيًّا كان أو دنيويًّا؛ "إذ جميع الأعمال تتكيَّف بها، وتكون بحسبها؛ فتقوى وتضعُف، وتصِحُّ وتَفسُد تبعًا لها، وإيمان المسلم هذا بضرورة النية لكل الأعمال ووجوب إصلاحها - مستمَدٌّ أولاً: من قول الله تعالى: ﴿ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ ﴾ [البينة: 5]، وقوله سبحانه: ﴿ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ ﴾ [الزمر: 11]، وثانيًا: من قول المصطفى صلى الله عليه وسلم: ((إنَّما الأعمال بالنيات، وإنَّما لكل امرئ ما نوى؛ فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله، فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها، فهجرته إلى ما هاجر إليه))؛ متفق عليه"[5].

    فالعمل أيًّا كان متوقفٌ على نية صاحبه؛ فإن ابتغى به الإخلاص والقبول عند الله، فقد أحسن ونأى بنفسه عن ضياع الأجر، وإن أقدم عليه لغاية أخرى كالرياء والسمعة ونحوهما أو وقع في الشرك الأكبر بكل أنواعه، فقد سلك طريقًا خطيرًا وعرَّض نفسه للهلاك، خصوصًا إذا كان عالمًا بجزاء فعله، فكم من مسلمٍ يُقْدِم على كثير من الأعمال يتراءى للناس أنَّها حسنة وهي كذلك في نظرهم، لكن صاحبها قد يكون قاصدًا هدفًا من وراء ذلك لا يكون لأجل الله تعالى، وبالتالي فالأمر خطير وجب الوقوف عنده، فالله عز وجل يعلم خائنة الأنفس وما تُخفي الصدور، والله عز وجل ينظر إلى قلوبنا وأعمالنا، لا إلى صورنا وأموالنا، كما في الحديث: ((إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم؛ ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم))؛ متفقٌ عليه.

    فالأمر ليس فيه تهاون، ولنعلم أنَّ العمل مهما كان زهيدًا في نظر العبد فالله يُثيبه بالأجر والثواب إن كانت النية صافية، وحتى إنْ همَّ المسلم بالعمل وكان عازمًا على فعله ولم يفعله، فإنه يُكتب له جزاء لنيته، ففي الحديث القدسي، عَن ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا عَنِ النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربِّهِ تبارك وتعالى أنَّه قال: ((إنَّ الله كتب الحسناتِ والسَّيئاتِ، ثمَّ بيَّن ذلك: فمن همَّ بحسنةٍ فلم يعملها، كتبها الله عنده حسنةً كاملةً، وإن همَّ بها فعملها، كتبها الله عنده عشر حسناتٍ إلى سبعمائة ضعفٍ إلى أضعافٍ كثيرةٍ، وإن همَّ بسيِّئةٍ فلم يعملها، كتبها الله عنده حسنةً كاملةً، وإن همَّ بها فعملها، كتبها الله سيِّئةً واحدةً))؛ رواه الشيخان، وعن سعد بن أبي وقاص، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله، إلا أُجِرتَ عليها، حتى ما تجعل في فم امرأتك))[6].

    فيجب علينا إذًا أن ننتبه إلى نياتنا، فمن أراد التوبة من فعل خاطئ فليجعله خالصًا لله تعالى، ولا يعتقد من أقلع عن مُحَرَّم اضطرارًا كالتدخين أنَّه حقَّق المَقصَد في ذلك، فالله عالم بخفايانا، يقول الله عز وجل: ﴿ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى ﴾ [طه: 7]، ومن أراد كذلك فعل خير، فليحرص على موافقته للشرع؛ لأن من نوى في نفسه فعل خير من حرام مثلاً، فلا حظ له من الأجر، ومن أقدم على عبادة لا توافق هدي شرعنا، فهو مخطئ واقع في البدعة، "ولو كانت نيته صالحة كما يراها؛ إذ لا ينقلب بالنية الصالحة طاعة إلا ما كان مباحًا مأذونًا في فعله فقط، أما المحرَّم فلا ينقلب طاعة بحال من الأحوال"[7].

    ومن جانب آخر: "يعتقد المسلم أنَّ النيَّة ركن الأعمال وشرطها"[8]، ويكفيه قصد العمل بقلبه دون التلفظ بما نوى؛ تجنبًا للوقوع في البدعة على رأي بعض أهل العلم، والله جل وعلا يقول: ﴿ قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ﴾ [الحجرات: 16].

    والله تعالى أعلم وأحكم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    [1] جامع العلوم والحِكم؛ لابن رجب الحنبلي، دار الوفاء، ص: 21.

    [2] جامع العلوم والحِكم، ص: 21.

    [3] جامع العلوم والحِكم، ص: 22.

    [4] جامع العلوم والحِكم، ص: 22.

    [5] انظر: منهاج المسلم؛ لأبي بكر الجزائري، مكتبة العلوم والحكم، ص: 59.

    [6] رواه البخاري (56)، ومسلم (1628).

    [7] منهاج المسلم، ص: 61.

    [8] منهاج المسلم، ص: 60.

    عدد المشاهدات: 1694


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 18 رمضان, 1440
    Skip Navigation Links
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches