متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: أمة تريد النصر..
  • بطاقة: إصرار واستمرار!!
  • بطاقة: الإعدام العربي!
  • الخطباءُ وأفكارُ المنبر..
  • بطاقة: قنوات خيانة..
  • التصوير الحسي في الدعوة..
  • خمس وصايا للدعاة..
  • بطاقة: البطل المفقود!!
  • بطاقة: تقع عليهن..
  • السبيل الأمثل في الدعوة إلى الله..
  • بعد الاحتلال العسكري: طهران تغزو حلفاءها إعلامياً..
  • بطاقة: تسلط عليهم ببعض ذنوبهم..
  • بطاقة: أساس حدوث الابتلاءات..
  • (مؤثر) سوريا: مجزرة مروعة في مدينة الأتارب راح ضحيتها ما يقارب 53 شهيد مدني..
  • بطاقة: الجانب الأس الأساس..
  • بطاقة : هناك خوف من تأخر النصر..
  • كاريكاتير: الذنوب والمعاصي تقيدنا..
  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • 10 عوامل تعينك على ترك المعاصي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • «مهدي قاضي».. رحلة «علم ودعوة» تنتهي بسجود للرحمن..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • عندما يبكي البنفسج.. في رثاء شيخي وأستاذي الدكتور مهدي قاضي -رحمه الله-..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    منكرات وواجبات
    الرئيسية > منكرات وواجبات >
    موضة أم انحلال؟..
    سارة حزام القحطاني / الألوكة
    02 ربيع الأول, 1436

    قال تعالى: ﴿وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ﴾ [البقرة: 120].

    وقال صلى الله عليه وسلم: ((لتتبعُنَّ سَنَنَ مَن كان قبلكم حَذْوَ القُذَّةِ بالقُذَّةِ، شبرًا بشبر، وذراعًا بذراع، حتى لو دخلوا جُحْرَ ضبٍّ لدخلتموه)) قيل له: اليهود والنصارى؟ قال: ((فمن؟!))؛ رواه البخاري ومسلم.

    الهُوِيَّة الإسلامية هي هدف قوي من مستهدفات اليهود والنصارى وأعداء الإسلام كافة، فانسلاخ المسلم عن هويته يعني: أنه قد انسلخ عن شعائر الدين وسننه وآدابه، بل قد يكون قد أحلَّ حرامَه وحرَّم حلالَه، كل هذا باسم الديموقراطية والعولمة بل وباسم: "الموضة" أيضًا، وهي ما تعنينا في هذا المقال.

    فماذا تعني؟ وهل كان لها أهداف باطنة ومغازٍ دفينةٌ؟

    معنى "موضة" في معجم المعاني الجامع - معجم عربي:

    موضة: (اسم)

    • ابتكار نماذج جديدة من اللِّباس ووسائل الزِّينة وغيرها الموضة الباريسيَّة.

    • ذو موضة: دارج.

    • نمط يولع به الإنسانُ مدَّة ثم يزول.

    فهذه الموضات بدأت كبحث عن كل ما يزيد الجمالَ والأناقة في الرجل والمرأة على حدٍّ سواء في اللباس والزينة وغيرها، وتدريجيًّا بدأت هذه الموضات ترمُزُ لعقائد دفينة قد لا يلحظها إلا الفَطِنُ الذي يحمل مسؤوليةَ الحِفاظ على عقيدته وهويته الإسلامية النقية، حيث إن كثيرًا من الموضات الدارجة اليوم هي في الحقيقة رموزٌ وطقوس تعبُّدية لكثير من الديانات الضالة، وهذا لم يأتِ بمحض الصدفة، بل هي أمور مدروسة لتلقين أجيال المسلمين سمومَ الانسلاخِ عن الهوية الإسلامية شيئًا فشيئًا؛ حتى يصبح تقييمُهم للحلال والحرام على ما يواكب الموضة أو يخالفها، وحتى تألف القلوب هذه الشعارات وتميل إليها.

    فما نراه اليوم بين شباب المسلمين وفتياتهم من قصَّات القَزْعِ المتنوعة أصبحت دارجة باسم الموضة، واعتاد الكثير من المسلمين رؤيتَها في أبنائهم ومَن حولهم على أنها موضة، ونسوا نهيَ النبي صلى الله عليه وسلم عن القزع.

    أضف إلى ذلك ما آل إليه لباسُ الفتيات المسلمات في كل مكان - إلا مَن رحم الله - فأصبحت الفتاة تندرج تحت قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((صِنفان من أهل النار لم أرَهما بعدُ: (وذكر منهم): نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات، رؤوسُهن كأسْنِمَةِ البُخْتِ المائلة، لا يَدخلْنَ الجنةَ، ولا يَجِدْن ريحَها، وإن ريحها ليُوجدُ من مسيرة كذا وكذا))؛ رواه الإمام أحمد ومسلم في صحيحه، تندرج تحت هذا الوعيد باسم الموضة، بل وأصبحت الأمهات - الآن - هن من يدفعن ببناتهن لهذا الوعيد بعذر (هذا الموجود بالسوق)، ووالله إن هؤلاء التجار ممن يروجون لهذه الأزياء الخليعة، لو لم يجدوا إقبالاً واهتمامًا من نساء المسلمين لما خاضوا في هذا المجال أبدًا، ولكن بدا لهم ما هن فيه من التبعية والانقياد، في غياب التمسك الصادق بالكتاب والسنة وتحكيمه في كل ما يعرضه علينا أعداء الإسلام في كل شاردة وواردةٍ، فما وافق الكتاب والسنة قَبِلْناه وما خالفهما حاربناه، فهذا والله هو أصل الاعتزاز بالدين، والحفاظ على هوية المسلم.

    فما نراه اليوم من قصَّات شيطانية بذيئة، ولباس عارٍ وفاضح، وما نراه من عَلاقات محرمةٍ وشذوذ جنسي، هو في الحقيقة من منطلق الموضة وتقليد الغرب حتى تعلَّق بهم الجيل الجديد فأصبحوا قدوة لهم حتى فيما حرم الله.

    فنرى أن الموضة دخلت على المسلمين بدعوى التجديد والجمال، ثم انتهت بهم للوقوع في وَحْلِ الانحلالِ والتَّبعيَّة التي ذمَّها الله عز وجل في قوله تعالى: ﴿وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا * إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا﴾ [النساء: 115، 116].

    فمن تفكر في الآية وجد أن الله تحدَّث عن خطر الشرك بالله عز وجل بعد أن ذكر سبحانه (مَن يتبع غير سبيل المؤمنين) فلنَعُدْ كما بدأ بنا نبينا صلى الله عليه وسلم من عز وعظمة. والله الموفق إلى سواء السبيل.

    عدد المشاهدات: 1487


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 05 جمادى الأولى, 1439
    Skip Navigation Links
  • كم كتاباً قرأت؟!
  • أفق من غفلتك | كلمات مؤثرة | د.محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) الشاب التائب | د. محمد راتب النابلسي..
  • الإصلاح بين الناس..
  • قصص واقعية في علو الهمة..
  • رسالة إلى من يعرفك جيدا..
  • لعبة توعد داعش بكريسماس أوروبي دموي..
  • الرد على شبهات المشاركة في أعياد الكفار..
  • الأذان "المزعج" ورأس السنة الصليبية المعشوق!!
  • هل هي نواة ثورة ضد حكم الملالي؟!
  • "جهاد الكوكايين".. حماية أمريكية لتمويل الإرهاب الشيعي بالمال الحرام!!
  • القول المصقول في مصادرة العقول..
  • تربية الأولاد (وكان يأمر أهله بالصلاة) | أ. د. عبدالله بن عمر السحيباني..
  • كاريكاتير: اعتقال الطفل الجنيدي..
  • ليكن خُلُقك القرآن | د. عبدالرحمن الشهري..
  • وماذا بعد الغضب الإسلامي بشأن القدس؟
  • متى الساعة؟ | د. محمد الدويش..
  • إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون..
  • الناجحون في الحياة..
  • خطوات نحو النور..
  • وصفة لذوي القلوب الحيّة..
  • عاجزون أمام الزلازل!!
  • (مقاطع) بين الحسنات والسيئات..
  • مخالفات النساء..
  • (مرئي) في مؤتمر (كيف نهزم الإسلام) حضره ضباط استخبارات ويهود ونصارى كان من خططهم: وضع أشخاص ودعمهم لتغيير تفسير القرآن والأحاديث وإسقاط أقوال العلماء..
  • اعتزاز المسلم بدينه وإيمانه | د. عبدالرحمن المحمود..
  • عباد الرحمن.. أوصاف لازمة | أ.د. ناصر بن سليمان العمر.. (مقطع)
  • أخطاء في حياة النبلاء..
  • مائة عام على وعد بلفور والقادم أخطر..
  • هل تريد أن يختم لك بخير؟ | أ.د.عمر المقبل |مقطع قصير|..
  • لماذا إذاً نشتكي الفقر؟!
  • من معاني الرجوع إليه..
  • حقوق المرأة في الإسلام.. مجموعة تغريدات الشيخ محمد بن الشيبة الشهري..
      المزيد
      التصنيف: