متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
  • ما كان سراً في حياتك خافيا..
  • بطاقة: كلمات خالدة.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • رحم الله الدكتور مهدي قاضي..
  • بابا شيلني يا بابا صرخات طفل تقطعت اطرافة بصواريخ روسيا التي تساقطت علي ريف ادلب اليوم لكن الأب عجر
  • مرئي | واقع الأمة .. الحقيقة المرة والوهم المريح | الشيخ / محمد راتب النابلسي
  • بطاقة: عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس..
  • يا أساتذتنا في السياسة .. ذكرونا مراراً وتكراراً بهذا الجانب ( دقيقة ونصف )
  • بطاقة: لا يكفيك أن تقف..
  • أجيالنا في خطر (١).. مبروك الصيعري..
  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
  • بطاقة: قيامهم بواجبهم أو قعودهم عما فرضه الله..
  • بطاقة : سر انتظام صفوف المصلين..
  • فيديو مسرب عن طريق عنصر أمني من أراكان يظهر التعذيب والإذلال لمجموعة من مسلمي الروهنجيا..
  • نقص الطعام .. منظر مؤثر جدا لأطفال سوريا (أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • قواصم وعواصم..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    منكرات وواجبات
    الرئيسية > منكرات وواجبات >
    موضة أم انحلال؟..
    سارة حزام القحطاني / الألوكة
    01 ربيع الأول, 1436

    قال تعالى: ﴿وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ﴾ [البقرة: 120].

    وقال صلى الله عليه وسلم: ((لتتبعُنَّ سَنَنَ مَن كان قبلكم حَذْوَ القُذَّةِ بالقُذَّةِ، شبرًا بشبر، وذراعًا بذراع، حتى لو دخلوا جُحْرَ ضبٍّ لدخلتموه)) قيل له: اليهود والنصارى؟ قال: ((فمن؟!))؛ رواه البخاري ومسلم.

    الهُوِيَّة الإسلامية هي هدف قوي من مستهدفات اليهود والنصارى وأعداء الإسلام كافة، فانسلاخ المسلم عن هويته يعني: أنه قد انسلخ عن شعائر الدين وسننه وآدابه، بل قد يكون قد أحلَّ حرامَه وحرَّم حلالَه، كل هذا باسم الديموقراطية والعولمة بل وباسم: "الموضة" أيضًا، وهي ما تعنينا في هذا المقال.

    فماذا تعني؟ وهل كان لها أهداف باطنة ومغازٍ دفينةٌ؟

    معنى "موضة" في معجم المعاني الجامع - معجم عربي:

    موضة: (اسم)

    • ابتكار نماذج جديدة من اللِّباس ووسائل الزِّينة وغيرها الموضة الباريسيَّة.

    • ذو موضة: دارج.

    • نمط يولع به الإنسانُ مدَّة ثم يزول.

    فهذه الموضات بدأت كبحث عن كل ما يزيد الجمالَ والأناقة في الرجل والمرأة على حدٍّ سواء في اللباس والزينة وغيرها، وتدريجيًّا بدأت هذه الموضات ترمُزُ لعقائد دفينة قد لا يلحظها إلا الفَطِنُ الذي يحمل مسؤوليةَ الحِفاظ على عقيدته وهويته الإسلامية النقية، حيث إن كثيرًا من الموضات الدارجة اليوم هي في الحقيقة رموزٌ وطقوس تعبُّدية لكثير من الديانات الضالة، وهذا لم يأتِ بمحض الصدفة، بل هي أمور مدروسة لتلقين أجيال المسلمين سمومَ الانسلاخِ عن الهوية الإسلامية شيئًا فشيئًا؛ حتى يصبح تقييمُهم للحلال والحرام على ما يواكب الموضة أو يخالفها، وحتى تألف القلوب هذه الشعارات وتميل إليها.

    فما نراه اليوم بين شباب المسلمين وفتياتهم من قصَّات القَزْعِ المتنوعة أصبحت دارجة باسم الموضة، واعتاد الكثير من المسلمين رؤيتَها في أبنائهم ومَن حولهم على أنها موضة، ونسوا نهيَ النبي صلى الله عليه وسلم عن القزع.

    أضف إلى ذلك ما آل إليه لباسُ الفتيات المسلمات في كل مكان - إلا مَن رحم الله - فأصبحت الفتاة تندرج تحت قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((صِنفان من أهل النار لم أرَهما بعدُ: (وذكر منهم): نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات، رؤوسُهن كأسْنِمَةِ البُخْتِ المائلة، لا يَدخلْنَ الجنةَ، ولا يَجِدْن ريحَها، وإن ريحها ليُوجدُ من مسيرة كذا وكذا))؛ رواه الإمام أحمد ومسلم في صحيحه، تندرج تحت هذا الوعيد باسم الموضة، بل وأصبحت الأمهات - الآن - هن من يدفعن ببناتهن لهذا الوعيد بعذر (هذا الموجود بالسوق)، ووالله إن هؤلاء التجار ممن يروجون لهذه الأزياء الخليعة، لو لم يجدوا إقبالاً واهتمامًا من نساء المسلمين لما خاضوا في هذا المجال أبدًا، ولكن بدا لهم ما هن فيه من التبعية والانقياد، في غياب التمسك الصادق بالكتاب والسنة وتحكيمه في كل ما يعرضه علينا أعداء الإسلام في كل شاردة وواردةٍ، فما وافق الكتاب والسنة قَبِلْناه وما خالفهما حاربناه، فهذا والله هو أصل الاعتزاز بالدين، والحفاظ على هوية المسلم.

    فما نراه اليوم من قصَّات شيطانية بذيئة، ولباس عارٍ وفاضح، وما نراه من عَلاقات محرمةٍ وشذوذ جنسي، هو في الحقيقة من منطلق الموضة وتقليد الغرب حتى تعلَّق بهم الجيل الجديد فأصبحوا قدوة لهم حتى فيما حرم الله.

    فنرى أن الموضة دخلت على المسلمين بدعوى التجديد والجمال، ثم انتهت بهم للوقوع في وَحْلِ الانحلالِ والتَّبعيَّة التي ذمَّها الله عز وجل في قوله تعالى: ﴿وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا * إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا﴾ [النساء: 115، 116].

    فمن تفكر في الآية وجد أن الله تحدَّث عن خطر الشرك بالله عز وجل بعد أن ذكر سبحانه (مَن يتبع غير سبيل المؤمنين) فلنَعُدْ كما بدأ بنا نبينا صلى الله عليه وسلم من عز وعظمة. والله الموفق إلى سواء السبيل.

    عدد المشاهدات: 1351


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 03 شوال, 1438
    Skip Navigation Links
  • أبدلنا ليلا بنهار..
  • عندما تتفوق الزوجة على زوجها..
  • استغاثة من أجل القرآن..
  • الكيان الصهيوني بين الأسلحة الكاسرة والإرادة الصادقة..
  • فلسطين بين الصندوقين القوميين الفلسطيني واليهودي..
  • الأم بين الشهادة والريادة..
  • حب القدس جريمة والصلاة في الأقصى جريرة..
  • موفق ومخذول..
  • قنبلة غزة الموقوتة وحرب إسرائيل الموعودة..
  • تقرير مراقب الكيان اعترافٌ بالعجز أم استعدادٌ للثأر..
  • المخططات الإسرائيلية قدرٌ محتومٌ أم وهمٌ مزعومٌ..
  • يا ليتني قدمت لحياتي..
  • لا تشكو لغير الله همّك..
  • الذوق العام..
  • بيوتنا وسر الفراغ العاطفي..
  • إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة..
  • تلومني زوجتي المتوفاة لأنني حرمتها الجنة!!
  • ما لا يعرفه العدو عن الشعب والمقاومة..
  • ومن يهن الله فما له من مكرم..
  • كلاب المقاومة في مواجهة كلاب الاحتلال..
  • تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية..
  • أو قال مات فقد كذب..
  • بين الإبداع والإرهاب أصداء وعملاء..
  • ولا تنسوا الفضل بينكم..
  • حاجة العرب إلى عدوٍ خشنٍ ووجهٍ أسودٍ ولسانٍ صريحٍ..
     أضف مشاركتك   المزيد
  • حقوق المرأة في الإسلام.. مجموعة تغريدات الشيخ محمد بن الشيبة الشهري..
  • التنشئة الاجتماعية وصناعة المشاعر..
  • وأدخلناهم في رحمتنا..
  • أيها الناعقون إلى متى؟
  • مما يميز المؤمن من المنافق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. د. محمد الهبدان..
  • ما الذي يدفع الآمر بالمعروف والنهي لفعله.. د. محمد الهبدان..
  • مرئي: مسؤول هولندي.. يوضح أن مشكلتهم الإسلام.. (رسالة لكل الأمة وليست لتركيا فقط)..
  • هذا الخبر استوقفني.. متى نشكر النعم؟!
  • نداء لكل من أسرف على نفسه || الشيخ عبد المحسن الأحمد.. (مقطع)
  • هل أنت مستعد لهذا السؤال؟!.. د. محمد الهبدان.. (مقطع)
  • كل ما حولك يتجدد فهل أنت حريص على تجديد إيمانك؟! د. محمد الهبدان..
  • الممانعة المجتمعية و أثرها في النهي عن المنكر | د.محمد السعيدي..
  • فيلم وثائقي بعنوان: قرامطة العصر..
  • توثيق العلاقة بين الواعظ والموعوظ..
  • نصيحة المسلمين..
  • برنامج الملف | الغرب والإسلام.. صراع هوية أم صراع مصالح؟ | مع د.علي حسين القحطاني..
  • ما بعد الغفلة!
  • طريق وحسبة!
  • تقرير CNN يظهر أن من يقف خلف حملة اسقاط الولاية كثير من المرتدات عن الاسلام (مقطع مترجم)
  • الليبرالية والفطرة..
  • عجزت عن التعبير..
  • (مقطع) الدكتور #مهدي_قاضي رجل بأمة - رحمه الله-..
  • خاتمته ستظل قصة تروى دهرا بعده..
  • موت الفجأة تهوين على المؤمن وأسف على الكافر..
  • آية في حمل هموم الأمة..
  • سبحان الله العظيم أنتم شهداء الله في الأرض..
  • سبابته شاهدة له..
  • رحم الله الداعية د. مهدي قاضي..
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة).
      المزيد
      التصنيف: