متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: أساس حدوث الابتلاءات..
  • (مؤثر) سوريا: مجزرة مروعة في مدينة الأتارب راح ضحيتها ما يقارب 53 شهيد مدني..
  • بطاقة: الجانب الأس الأساس..
  • بطاقة : هناك خوف من تأخر النصر..
  • كاريكاتير: الذنوب والمعاصي تقيدنا..
  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
  • ما كان سراً في حياتك خافيا..
  • بطاقة: كلمات خالدة.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • رحم الله الدكتور مهدي قاضي..
  • بابا شيلني يا بابا صرخات طفل تقطعت اطرافة بصواريخ روسيا التي تساقطت علي ريف ادلب اليوم لكن الأب عجر
  • مرئي | واقع الأمة .. الحقيقة المرة والوهم المريح | الشيخ / محمد راتب النابلسي
  • بطاقة: عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس..
  • يا أساتذتنا في السياسة .. ذكرونا مراراً وتكراراً بهذا الجانب ( دقيقة ونصف )
  • بطاقة: لا يكفيك أن تقف..
  • أجيالنا في خطر (١).. مبروك الصيعري..
  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    منكرات وواجبات
    الرئيسية > منكرات وواجبات >
    مصطلح التحقير..
    عبد الأحد أحمدي / رسالة الإسلام
    26 ذو الحجة, 1435

    من معاني التحقير في اللغة: الإذلال والامتهان والتصغير، وهو مصدر حقر، والمحقرات : الصغائر . ويقال : هذا الأمر محقرة بك : أي حقارة .

    والحقير : الصغير الذليل . تقول : حقر حقارة ، وحقره واحتقره واستحقره  : إذا استصغره  ورآه حقيرا  . وحقره : صيره  حقيرا أو نسبته إلى الحقارة .

    وحقر الشيء حقارة : هان قدره  فلا يعبأ به ، فهو حقير[1].

    وهو في الاصطلاح  لا يخرج عن هذا المعنى .

    الحكم الإجمالي للتحقير، للتحقير أحكام تعتريه :

    - فتارة يكون حراما منهيا عنه : كما في تحقير المسلم للمسلم استخفافا به وسخرية منه وامتهانا لكرامته . وفي هذا قول الله تبارك وتعالى : {يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ، ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ، ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون} (الحجرات: 11). ونحوها من الآيات .

    وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تباغضوا ولا تدابروا ، ولا يبع بعضكم على بيع بعض ، وكونوا عباد الله إخوانا . المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره ، التقوى ههنا . ويشير إلى صدره ثلاث مرات . بحسب امرىء من الشر أن يحقر أخاه المسلم . كل مسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه"[2].

    وفيه عن ابن مسعود رضي الله عنه  عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر. فقال رجل : إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنة .قال : إن الله جميل يحب الجمال ، الكبر بطر الحق وغمط الناس"[3]. وبطر الحق: هو دفعه وإبطاله، والغمط والغمص معناهما واحد وهو : الاحتقار[4]. قال القرطبي في تفسير قوله تعالى : {بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان} قيل معناه : من لقب أخاه أو سخر به فهو فاسق[5].  وقال ابن حجر الهيتمي : السخرية: الاستحقار والاستهانة والتنبيه على العيوب والنقائص يوم يضحك منه ، وقد يكون بالمحاكاة بالفعل أو القول أو الإشارة أو الإيماء ، أو الضحك على كلامه إذا تخبط فيه أو غلط ، أو على صنعته ، أو قبيح صورته[6].

    فمن ارتكب شيئا من التحقير مما هوممنوع كان قد ارتكب محرما يعزر عليه شرعا  تأديبا له . وهذا التعزير مفوض إلى رأي الإمام ، وفق ما يراه في حدود المصلحة وطبقا للشرع ،  لأن المقصود منه الزجر ، وأحوال الناس فيه مختلفة ، فكل ما يناسبه منه[7]. وهذا إن قصد بهذه الأمور التحقير . وأما إن قصد التعليم أو التبيه على الخطأ أو نحو ذلك ولم يقصد تحقيرا – فلا بأس به -  فيعرف قصد من قرائن الأحوال .

    هذا وقد يصل التحقير المحرم إلى أن يكون ردة ، وذلك إذا حقر شيئا من شعائر الإسلام . كتحقير الصلاة والأذان والمسجد والمصحف ونحو ذلك ، قال الله تعالى في وصف المنافقين : {ولئن سألتهم لقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبا لله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون * لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم} (التوبة: 65). وقال تعالى : {وإذا ناديتم  إلى  الصلاة اتخذوها هزوا ولعبا} (المائدة: 58). ونقل في فتح العلي المالك : إن رجلا كان يزدري الصلاة ، وربما ازدرى المصلين وشهد عليه ملأ كثير من الناس ، منهم من زكى ومنهم من لم يزك ، فمن حمله على الازدراء بالمصلين لقلة اعتقاده فيهم فهو من سباب المسلم ، فيلزمه الأدب على قدر اجتهاد الحاكم . ومن يحمله على ازدراء العبادة فالأصوب أنه ردة ، لإظهار إياه وشهرته به ، لا زندقة ، ويجري عليه أحكام المرتد[8].

    وقد يكون التحقير واجبا : كما هو الحال فيمن فرضت عليه الجزية من أهل الكتاب . لقوله تعالى : {قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون} (التوبة: 29). أي ذليلون حقيرون مهانون .

    المراجع:

    --------------------

    1] - الصحاح ولسان العرب ، والمصباح المنير مادة (حقر).

    [2] - أخرجه مسلم 4/1986.

    [3] - أخرجه مسلم 1/ 93.

    [4] - الأذكار للنووي ص 311.

    [5] - الجامع لأحكام القرآن 16/328.

    [6] - الزواجر عن اقتراف الكبائر 2/22.

    [7] - رد المحتار 3/177 والشرح الكبير 4/327 والمهذب 2/273 وكشاف القناع  6/121.

    [8] - فتح العلي المالك 2/260 .

    عدد المشاهدات: 1548


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 03 ربيع الأول, 1439
    Skip Navigation Links
  • عاجزون أمام الزلازل!!
  • (مقاطع) بين الحسنات والسيئات..
  • مخالفات النساء..
  • (مرئي) في مؤتمر (كيف نهزم الإسلام) حضره ضباط استخبارات ويهود ونصارى كان من خططهم: وضع أشخاص ودعمهم لتغيير تفسير القرآن والأحاديث وإسقاط أقوال العلماء..
  • اعتزاز المسلم بدينه وإيمانه | د. عبدالرحمن المحمود..
  • عباد الرحمن.. أوصاف لازمة | أ.د. ناصر بن سليمان العمر.. (مقطع)
  • أخطاء في حياة النبلاء..
  • مائة عام على وعد بلفور والقادم أخطر..
  • هل تريد أن يختم لك بخير؟ | أ.د.عمر المقبل |مقطع قصير|..
  • لماذا إذاً نشتكي الفقر؟!
  • من معاني الرجوع إليه..
  • حقوق المرأة في الإسلام.. مجموعة تغريدات الشيخ محمد بن الشيبة الشهري..
  • التنشئة الاجتماعية وصناعة المشاعر..
  • وأدخلناهم في رحمتنا..
  • أيها الناعقون إلى متى؟
  • مما يميز المؤمن من المنافق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. د. محمد الهبدان..
  • ما الذي يدفع الآمر بالمعروف والنهي لفعله.. د. محمد الهبدان..
  • مرئي: مسؤول هولندي.. يوضح أن مشكلتهم الإسلام.. (رسالة لكل الأمة وليست لتركيا فقط)..
  • هذا الخبر استوقفني.. متى نشكر النعم؟!
  • نداء لكل من أسرف على نفسه || الشيخ عبد المحسن الأحمد.. (مقطع)
  • هل أنت مستعد لهذا السؤال؟!.. د. محمد الهبدان.. (مقطع)
  • كل ما حولك يتجدد فهل أنت حريص على تجديد إيمانك؟! د. محمد الهبدان..
  • الممانعة المجتمعية و أثرها في النهي عن المنكر | د.محمد السعيدي..
  • فيلم وثائقي بعنوان: قرامطة العصر..
  • توثيق العلاقة بين الواعظ والموعوظ..
  • نصيحة المسلمين..
  • برنامج الملف | الغرب والإسلام.. صراع هوية أم صراع مصالح؟ | مع د.علي حسين القحطاني..
  • ما بعد الغفلة!
  • طريق وحسبة!
  • تقرير CNN يظهر أن من يقف خلف حملة اسقاط الولاية كثير من المرتدات عن الاسلام (مقطع مترجم)
  • الليبرالية والفطرة..
  • عجزت عن التعبير..
      المزيد
      التصنيف: