متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
  • ما كان سراً في حياتك خافيا..
  • بطاقة: كلمات خالدة.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • رحم الله الدكتور مهدي قاضي..
  • بابا شيلني يا بابا صرخات طفل تقطعت اطرافة بصواريخ روسيا التي تساقطت علي ريف ادلب اليوم لكن الأب عجر
  • مرئي | واقع الأمة .. الحقيقة المرة والوهم المريح | الشيخ / محمد راتب النابلسي
  • بطاقة: عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس..
  • يا أساتذتنا في السياسة .. ذكرونا مراراً وتكراراً بهذا الجانب ( دقيقة ونصف )
  • بطاقة: لا يكفيك أن تقف..
  • أجيالنا في خطر (١).. مبروك الصيعري..
  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
  • بطاقة: قيامهم بواجبهم أو قعودهم عما فرضه الله..
  • بطاقة : سر انتظام صفوف المصلين..
  • فيديو مسرب عن طريق عنصر أمني من أراكان يظهر التعذيب والإذلال لمجموعة من مسلمي الروهنجيا..
  • نقص الطعام .. منظر مؤثر جدا لأطفال سوريا (أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • قواصم وعواصم..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    منكرات وواجبات
    الرئيسية > منكرات وواجبات >
    "الدورات الروحية" غزة فكري جديد يهدد الأمة..
    مركز التأصيل للدراسات والبحوث
    04 ذو القعدة, 1435

    ليس كل ما يَفِدُ إلينا من الغرب شر، ففي بعضه خير كثير، لكن الأغلب هو الشر والفساد، سيما فيما يرتبط بالأفكار والفلسفات، وفي العصر الحاضر- الذي تسيطر عليه قيم العولمة بكل ما فيها من سلبيات- أصبح للأفكار والفلسفات- والثقافات بصفة عامة- قنواتها المتعددة، والتي من خلالها تستطيع الانتشار والنفوذ إلى مختلف المجتمعات، سيما تلك المجتمعات التي بدأت فيها مشاريع الانفتاح الفكري على مختلف الثقافات تطرح نفسها بقوة.

    وفي مجتمعنا العربي والإسلامي رأينا نماذج من الانفتاح الفكري والتمازج الثقافي والحضاري كان لها أسوأ الأثر في حياة الناس، ومن خلال هذا التمازج ظهرت فلسفات وأفكار ومذاهب فاسدة؛ كالعلمانية والليبرالية، ثم تصاعد الأمر إلى أن وصلتنا دعوات الإلحاد؛ ضاربة بأفكار مسلمات ومحكمات ديننا القويم.

    ومن الأفكار التي بدأت في الانتشار-في الآونة الأخيرة- ولها أعظم الأثر على معتقد الفرد المسلم، ما يعرف الآن باسم الدورات الروحية، أو الرياضية الاستشفائية، والتي يظنها الناظر لأول وهلة علوم مستحدثة، واكتشافات علمية، وهي في الحقيقة مزيج من أديان الشرق والوثنيات والفلسفات الملحدة قديماً وحديثاً.

    وفي مجتمعاتنا تعرف هذه الدورات أكثر باسم دورات التنمية البشرية، ولها مدربوها وروادها، وقد بدأت في الانتشار بشكل أكبر في الآونة الأخيرة، بل رأينا عدداً من المتدربين يذهبون إلى الخارج لتحصيل فنون هذه الدورات، دون النظر إلى مصدر هذه الدورات أو ما تحمله من سموم وأفكار تخالف ما عليه المعتقد الصحيح.

    ومؤخرا نُشرت صور عبر مواقع التواصل الاجتماعي تبين مشاركة سعوديين وسعوديات في دورات روحية للبوذية، والذي قام بنشر الصورة هو الزعيم الروحي للبوذية التبتية "الدلاي لاما". وتشير المعلومات إلى أن الدورة التي أُقيمت قبل نحو أسبوع في الهند شارك فيها عدد من السعوديين والسعوديات، بحضور الزعيم الروحي للبوذية التبتية "الدلاي لاما". والتقط عدد من الحضور صوراً جماعية مع "الدلاي لاما" وهو يتوسطهم، وتظهر خلفه صور "بوذا"!

    وقد انتقد الشيخ محمد صالح المنجد والدكتورة فوز كردي؛ الدكتورة في العقيدة والأديان والمذاهب المعاصرة، الباحثة المتخصصة في الفكر العقدي الوافد ومنهجية التعامل معه، وعدد كبير من السعوديين - هذه الدورات التي يشارك فيها المسلمون في الخارج، والتي يسودها الاختلاط والممارسات الشركية.

    وللدكتورة فوز الكردي بحث مميز في هذا الجانب عنوانه "المذاهب الفلسفية الإلحادية الروحية وتطبيقاتها المعاصرة"، وهو من مطبوعات مركز التأصيل للدراسات والبحوث، وفيه تشير الباحثة إلى طبيعة هذه الدورات ومصادر المعلومات التي تستند إليها، وتكشف بعض ما تتضمنه من أفكار شركية وفلسفات إلحادية.

    ومما قالته الدكتورة فوز عن هذه الدورات- في بحثها المشار إليه- إنها غزو فكري جديد تلون في صور دورات تدريبية، وتنوع في تطبيقات حياتية رياضية واستشفائية، يظنها الناظر لأول وهلة علوم مستحدثة، واكتشافات علمية، ونظريات تربوية نفسية، وأدوات عصرية محايدة تعين على مواجهة مشكلات العصر، وتجاوز مخلفات الحضارة المادية التي نغّصت الحياة اليومية، ولوثت البيئة، ونشرت أنواع من الأمراض البدنية والنفسية، وهي في حقيقتها غير هذا الظاهر؛ مما جعلها بالغة الخطر لاشتباهها على الناس بظاهر يعدهم بالسعادة والصحة حتى يخرجهم من أخص معاني العبودية فيحرمون سعادة الدنيا والآخرة التي لا تكون إلا بتحقيق غاية خلقهم التي بينها الله لهم.

    وفي التعريف بالمذاهب التي تستمد منها أفكار هذه الدورات وبيان حقيقتها أوضحت الدكتورة فوز أنها مذاهب فكرية فلسفية إلحادية روحية، تعتمد على مزيج من مفاهيم الديانات الشرقية والوثنيات والفلسفات الملحدة، وتدعو لكثير من طقوس الأديان الشرقية ووثنيات الهنود الحمر في قوالب عصرية، وصورة تطبيقات حياتية أو رياضية وصحية.

    كما بينت أن هذه المذاهب تعتمد فلسفات هي شرك أو كفر أكبر مخرج من الملة، وتطبيقاتها المتنوعة لا تخرج عن هذا الحكم كثيراً لأنها مبنية عليها، ممتزجة بها لا يمكن فصلها عنها إلا في خيال المفتونين بها ممن أشربت قلوبهم بفتنتها أو فتنة المال المكتسب بسهولة ويسر من جراء دوراتها وعلاجاتها.

    وهذا الكلام لا يعني أن المدربين والمتدربين المتبنين لأفكار هذه الفلسفات، يتعمدون الترويج للإلحاد والشرك، ففيهم من لا يدرك ما تحمله هذه الدورات من سموم وأفكار شركية وفلسفات إلحادية، ثم إن هناك فرق كبير جداً بين بيان حكم الفعل والقول، وبيان حكم فاعله أو قائله فهذا الأخير له تفصيل واسع ويختلف فيه الجاهل والعارف والمتأول وغير ذلك.

    عدد المشاهدات: 1126


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 24 جمادى الثانية, 1438
    Skip Navigation Links
  • الكيان الصهيوني بين الأسلحة الكاسرة والإرادة الصادقة..
  • فلسطين بين الصندوقين القوميين الفلسطيني واليهودي..
  • الأم بين الشهادة والريادة..
  • حب القدس جريمة والصلاة في الأقصى جريرة..
  • موفق ومخذول..
  • قنبلة غزة الموقوتة وحرب إسرائيل الموعودة..
  • تقرير مراقب الكيان اعترافٌ بالعجز أم استعدادٌ للثأر..
  • المخططات الإسرائيلية قدرٌ محتومٌ أم وهمٌ مزعومٌ..
  • يا ليتني قدمت لحياتي..
  • لا تشكو لغير الله همّك..
  • الذوق العام..
  • بيوتنا وسر الفراغ العاطفي..
  • إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة..
  • تلومني زوجتي المتوفاة لأنني حرمتها الجنة!!
  • ما لا يعرفه العدو عن الشعب والمقاومة..
  • ومن يهن الله فما له من مكرم..
  • كلاب المقاومة في مواجهة كلاب الاحتلال..
  • تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية..
  • أو قال مات فقد كذب..
  • بين الإبداع والإرهاب أصداء وعملاء..
  • ولا تنسوا الفضل بينكم..
  • حاجة العرب إلى عدوٍ خشنٍ ووجهٍ أسودٍ ولسانٍ صريحٍ..
  • ترامب أمل إسرائيل الواعد ومنقذها المنتظر القادم..
  • البُعد الدنيوي للإسلام..
  • بكائيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس
     أضف مشاركتك   المزيد
  • مما يميز المؤمن من المنافق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. د. محمد الهبدان..
  • ما الذي يدفع الآمر بالمعروف والنهي لفعله.. د. محمد الهبدان..
  • مرئي: مسؤول هولندي.. يوضح أن مشكلتهم الإسلام.. (رسالة لكل الأمة وليست لتركيا فقط)..
  • هذا الخبر استوقفني.. متى نشكر النعم؟!
  • نداء لكل من أسرف على نفسه || الشيخ عبد المحسن الأحمد.. (مقطع)
  • هل أنت مستعد لهذا السؤال؟!.. د. محمد الهبدان.. (مقطع)
  • كل ما حولك يتجدد فهل أنت حريص على تجديد إيمانك؟! د. محمد الهبدان..
  • الممانعة المجتمعية و أثرها في النهي عن المنكر | د.محمد السعيدي..
  • فيلم وثائقي بعنوان: قرامطة العصر..
  • توثيق العلاقة بين الواعظ والموعوظ..
  • نصيحة المسلمين..
  • برنامج الملف | الغرب والإسلام.. صراع هوية أم صراع مصالح؟ | مع د.علي حسين القحطاني..
  • ما بعد الغفلة!
  • طريق وحسبة!
  • تقرير CNN يظهر أن من يقف خلف حملة اسقاط الولاية كثير من المرتدات عن الاسلام (مقطع مترجم)
  • الليبرالية والفطرة..
  • عجزت عن التعبير..
  • (مقطع) الدكتور #مهدي_قاضي رجل بأمة - رحمه الله-..
  • خاتمته ستظل قصة تروى دهرا بعده..
  • موت الفجأة تهوين على المؤمن وأسف على الكافر..
  • آية في حمل هموم الأمة..
  • سبحان الله العظيم أنتم شهداء الله في الأرض..
  • سبابته شاهدة له..
  • رحم الله الداعية د. مهدي قاضي..
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة).
  • الدكتور مهدي قاضي رفيق العمر وصديق الدهر..
  • حديث الشيخ عبدالله بلقاسم عن الدكتور مهدي قاضي - رحمه الله تعالى - وذكر الرؤيا المبشرة..
  • من المبشرات للدكتور مهدي قاضي رحمه الله رؤيا رآها الشيخ د. فهد السيسي وهذا نص رسالته التي أرسلها لنا في أحد المجموعات..
  • سجدة السحر!
  • مقطع: أسباب حفظ المجتمعات.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • آخر رسالة كتبها د. مهدي قاضي رحمه الله..
      المزيد
      التصنيف: