متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • مستعدون لاستقباله | حلقة بوح البنات | د. خالد الحليبي..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • بطاقة: رمضان.. فرصة للتغيير..
  • بطاقة: لم يصروا..
  • بطاقة: قانون التغيير..
  • قائد أكبر معركة بحرية في التاريخ | حازم شامان (مقطع)..
  • أيها الدعاة.. الدعوة عمل..
  • ملحمة القادسية وحرب الفيلة والنمور | حازم شامان (مقطع)..
  • بطاقة: أنت تستطيع..
  • بطاقة: صمام الأمان..
  • بطاقة: تغييب وتجهيل!!
  • لغة القرآن إلى أين؟
  • كيف أترجم الفكرة الدعوية إلى واقع؟
  • الطريق.. والحقيقة..
  • بطاقة: من حال إلى حال..
  • بطاقة: غارق في السجن..
  • بطاقة: تخلى عن ثوبه!!
  • ضحايا بقصف للنظام على مدينة سراقب بإدلب 07 04 2019..
  • استشهاد طفل وجرح 20 مدني بقصف صاروخي للنظام على مدينة كفرنبل 07 04 2019..
  • اللحظات الاولى لاستهداف ميليشيات الأسد بالصواريخ العنقودية لمدينة سراقب بريف إدلب الجنوبي 07 04 2019..
  • بطاقة: حتى لا ننسى.. (2)
  • بطاقة: حتى لا ننسى.. (1)
  • بطاقة: بعد الأمة..
  • بعد مذبحة نيوزلندا.. هجوم جديد على مصلين في لندن (مقطع) 15 03 2019..
  • مقاطع من المجزرة الإرهابية بحق المسلمين في نيوزيلندا أثناء تأديتهم صلاة الجمعة 15 03 2019..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    بيانات
    الرئيسية > بيانات >
    بيـان هيئة علمـاء اليمـن بشـأن الأوضاع الراهـنة في البلاد
    الركن اليماني11/ أنا المسلم
    18 ربيع الأول, 1432

    الحمد لله رب العالمين القائل ((واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا)) (آل عمران : 103) والقائل (( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم)) (الأنفال :46) والقائل : (( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)) (الرعد :11) ، والصلاة والسلام على رسول الله القائل " تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم يهما كتاب الله وسنة نبيه" الموطأ (2/899 ) ، وبعد: 

    فإن علماء اليمن يتابعون ما تشهده الأمة العربية اليوم من أحداث متسارعة وأزمات كبيرة وفساد عام في الجوانب المختلفة من ظلم وذل وفقر وبطالة وتنازع وتمزق وضعف بسبب البعد عن الله تعالى وعدم التحاكم إلى شرعة الله وظهور المنكرات والمعاصي قال تعالى (( ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون)) الأمر الذي جعل بعض الشعوب تثور على حكوماتها وأنظمتها ، كما حدث في الثورتين الشعبيتين الرائدتين السلميتين في تونس ومصر اللتين أفضتا في النهاية إلى إقامة حكومتين انتقاليتين مؤقتتين لتصريف أمور البلاد والإشراف على انتخابات حرة ونزيهة يتمكن فيها أبناء البلدين من اختيار نوابهم وحكامهم ، وقد كان لهاتين الثورتين أثرهما على بقية البلدان والشعوب العربية ومنها اليمن، غير أنه صاحب هاتين الثورتين قمع واعتداء وسفك للدماء وإزهاق للأرواح ، فهل نستطيع يا أبناء يمن الإيمان والحكمة تحقيق ما تطمح إليه الشعوب من إصلاح للأوضاع وإقامة للعدل ورفض للظلم والاستبداد وإرجاع الحقوق إلى أهلها دون حصول تلك الأحداث المريرة والمؤلمة التي صاحبت الثورتين؟! نعم نستطيع ذلك بعون الله تعالى وتوفيقه _ إذا ما لتزم أبناء يمن الإيمان والحكمة حكاماً ومحكومين بما يقتضيه الشرع ، وتبينه هيئة علماء اليمن فيما يلي:

    أولاً: حسن الصلة بالله تعالى والتوبة من الذنوب كبيرها وصغيرها والعمل على إزالة المنكرات في جميع المجالات ، وإشاعة الأخوة الإيمانية فيما بينهم وتعظيم حرمات الله تعالى وحرمات المسلمين في دمائهم وأعراضهم وأموالهم.

    ثانياً: الالتزام بالإسلام عقيدة وشريعة ، واحتكام جميع أبناء اليمن حكومة وشعباً في كل شئ يتنازعون أو يختلفون فيه إلى كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم لقوله تعالى (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله ذلكم الله ربي عليه توكلت واليه أنيب) (الشورى :10) وقوله تعالى ياأيها الذين أمنوا أطيعوا الله والرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خيرٌ وأحسن تأويلاً) (النساء 59) فالكتاب والسنة هما المرجعية لكل المسلمين حكاماً ومحكومين عن التنازع والاختلاف ، والتمسك بهما والتحاكم إليهما وتطبيقهما في كل المجالات هو دليل اليمن وشرطة ، قال تعالى : ((فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً)) (النساء 65) وهو الضمان الحقي قي للحفاظ على وحدة الصف والأمن والاستقرار لقوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم فيمن يترك الاحتكام إلى كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : " وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله تعالى ويتخيروا فيما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم " رواه ابن ماجه.

    ثالثاً: جمع كلمة أبناء اليمن وتوحيد صفوفهم والحفاظ على أمن البلاد واستقراها،وترك كل ما يؤدي إلى أحداث الفرقة والنزاع وإثارة الفتنة وإيقاع العداوة والبغضاء ، وإثارة النعرات الجاهلية والعصبيات الطائفية والمناطقية ،مذكرين بأن اليمن شعب واحد ، ربهم واحد ودينهم واحد، لا تفرقهم طوائف ولا أعراق وإنما تجمعهم إخوة الإيمان والإسلام قال تعالى إنما المؤمنون إخوة ) (الحجرات :10) وقال صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : " المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره التقوى هاهنا التقوى هاهنا ـــ ويشير إلى صدره (ثلاث مرات ) بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم كل المسلم على المسلم حرام دمه وعرضه وماله "رواه مسلم.

    رابعاً : دعوة جميع أبناء اليمن من سائر القيادات والزعامات والقوى والفعاليات من جميع المحافظات والمناطق والقبائل اليمنية لعقد مؤتمر وطني جامع لتدارس أوضاع اليمن الحاضرة والاتفاق على الحلول لمشاكلنا الراهنة و التوافق على تشكيل حكومة إجماع وطني مؤقتة من أهل الكفاءات بحيث تكون متوازنة توزع فيها الحقائب الوزارية السيادية بين الكفاءات من أبناء المجتمع اليمني حتى لا يكون فيها هيمنة لطرف على آخر وذلك لتسيير أعمال البلاد وتقوم بالأشراف على تمكين الشعب من اختيار نوابه وحكامه برضاه وفي أجواء حرة ونزيهة وآمنة ، واتخاذ الإجراءات والضمانات التي تحقق ذلك خاصة وقد تضمنت خطابات رئيس الجمهورية مما يؤيد مضمون ذلك ورفضه مبدأ التوريث والتمديد .

    خامساً : أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالضوابط الشرعية واجب شرعي سواء مورس بطريقة فردية أو جماعية كالتجمعات والاعتصامات وسائر الفعاليات الجماعية والمظاهرات السلمية التي لا اعتداء فيها على مال أحد أو عرضه أودمه أو أي ممتلكات عامة أو خاصة ، ويجب على الدولة أن تقوم بواجبها في حماية هذا الحق وضمان ممارسته ، ولا يجوز لها أن تمنع أحداً ممن ممارسة هذا الحق فضلاً عن الاعتداء عليه أو اعتقاله ، وكل اعتداء بالضرب أو القتل أو غيره هو جريمة عمديه لاتسقط بالتقادم يعاقب عليها الآمر والمنفذ، وقد بين النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم حرمة الدماء بقوله لن يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً) رواه البخاري ، وقوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم(لزوال الدنيا أهون على الله من قتل رجل مسلم ) أخرجه الترمذي ولا يجوز الطاعة لأحد يأمر بهذه المعصية لقوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم "لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق" رواه الترمذي ، كما ينبه علماء اليمن بأنه لا يحق لأي مظاهرة أخرى مخالفة أن تتجه إلى نفس مكان المظاهرة الأولى منعاً للفتنة وصيانة للدماء ، وكذلك يحرم أي اعتداء بالضرب أو القتل أو غيره على القوات المسلحة والأمن فكل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه كما ثبت ذلك عن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم.

    سادساً : إصلاح القضاء وفق أحكام الشريعة الإسلامية وسرعة اتخاذ الخطوات العملية لتحقيق المبدأ الدستوري الذي ينص على استقلاله كما نصت على ذلك المادة (149) من الدستور " القضاء سلطة مستقلة قضائياً ومالياً وإدارياً ويمكن القضاة من الاختيار الحر لمجلس القضاء الأعلى .

    سابعاً : منع أي توقيف أو اعتقال تعسفي ، وحظر تعذيب السجناء جسدياً أو نفسياً أو معنوياً اتقاء للظلم ودعوة المظلوم كما قال صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم "واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب" وقد نص الدستور في المادة (48) بأن الدولة تكفل للمواطنين حريتهم الشخصية وتحافظ على كرامتهم وأمنهم وتحظر التعذيب بكافة صورة وأشكاله ، ووجوب إطلاق سراح جمع المعتقلين والسجناء خارج القضاء.

    ثامناً : محاسبة من باشر و تسبب بضرب أو قتل المتظاهرين سلمياً أو الصحفيين والإعلاميين، وكذا محاسبة كل من ثبت قضاءً اعتداؤه على الممتلكات الخاصة والعامة في الأحداث الأخيرة، أو اعتدى بضرب أو قتل على أفراد الشرطة والجيش، وسرعة إطلاق سراح المعتقلين على ذمة المظاهرات والاعتصامات السلمية .

    تاسعاً : ضرورة التعجيل بما يلي :

    1- سحب وإلغاء جميع الإجراءات الانفرادية التي أدت إلى تأزيم الأوضاع .

    2- إقالة كل الفاسدين والعابثين بمقدرات الأمة ومحاسبة من ثبت قضاء في حقهم وفق أحكام الشريعة الإسلامية .

    3 - تشكيل لجنة متفق عليها من العلماء والقضاة المشهود لهم بالنزاهة والصلاح يستعينون بمن يرونه من الخبراء والمختصين للبت في قضايا النزاع بين جميع الأطراف .

    عاشراً : ضمان جميع الحقوق والواجبات والحريات للرجال والنساء في ضوء الشريعة الإسلامية .

    أحد عشر : إعادة دعم السلع الأساسية والنفط ومشتقاته لرفع المعاناة عن أبناء الشعب، وعدم إثقال كاهل المواطن بالضرائب .

    اثنا عشر : التعامل مع جميع المواطنين في كل أنحاء اليمن بالسوية وإزالة أي صورة من صور التميز الحزبية أو القبلية أو المناطقية أو أي عصبية جاهلية، وإقامة العدل وإزالة الظلم ورد الحقوق وإيصالها إلى أهلها، ومحاسبة المفسدين .

    وختاماً فإن هيئة علماء اليمن تؤكد على ما يلي : 

    1- دعوة كافة القوى الخارجية إلى الالتزام باحترام السيادة اليمنية والالتزام بالقوانين الدولية التي تمنع التدخل في الشئون الداخلية للدول .

    2- دعوة جميع أبناء الشعب اليمني المسلم الغيور حكاماً ومحكومين إلى الالتفاف حول ما جاء في هذا البيان والعمل على نشره وتبيينه وشرحه ، ودعوة الجميع لرفع أصواتهم بالمطالبة بما ورد في هذا البيان نصحاً للأمة وبراءة للذمة ورفع العرائض الموقعة من أبناء الشعب وتسليمها لهيئة علماء اليمن تأييداً لما جاء في هذا البيان وحثاً لميع القوى بالالتزام بما ورد فيه .

    3- دعوة أخوانهم مشايخ القبائل اليمنية وجميع وجهاء واعيان أبناء الشعب اليمني لتأييد هذا البيان.

    4- دعوة جميع أبناء الأمة الإسلامية وفي مقدمتهم العلماء والدعاة والهيئات والمنظمات والجمعيات الإسلامية لمساندة موقف علماء اليمن بالدعاء والتأييد.

    وستظل هيئة علماء اليمن في متابعة دائمة لتطورات الأحداث على الساحة اليمنية .

    سائلين الله تعالى أن يجنب اليمن وسائر بلاد المسلمين الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يوفق الجميع لم يحبه ويرضاه .

    والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ،،،

    صادر عن هيئة علماء اليمن

    صنعاء ، بتاريخ الاثنين 18 ربيع أول 1432هـ الموافق 21/2/2011م .

    عدد المشاهدات: 6091


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    عدد التعليقات (2)
    1
      تعليق: ahmed ghalib
    24 ربيع الأول, 1432 18:35

    نحن في ذمتكم
    إتقوا الله يا علماء المسلمين في الشعوب وانصحوا الحكام بصدق ولا تخافون في الله لومة لائم فنحن أمانة في أعناقكم


    2
      تعليق: عزيزة
    30 ربيع الأول, 1432 19:59

    ارحمو الشعوب ياورثة الانبياء
    كثيرا ما سمعناكم ترشدون وتنصحون الشعب المحكوم المظلوم من عشارات السنين ولا خطابا واحدا يوجه للحكام بأن يحكم بشرع الله. خطابكم خطاب محايد ،بالنسبة لي غير كافي الكلمة اليوم للشعب استمعو للشعب وفولو كلمة الحق في حكامكم،فأفضل الجهاد كلمة حق في وجه حاكم ظالم.نريدا كلاما موجها للحكام واضحا بائنا لاتشوبه شائبة .. فلسقط كل حاكم ظالم جائر لا يحكم بشرع الله كائنا من كان




    اليوم: 14 رمضان, 1440
    Skip Navigation Links
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
  • هاجر إلى ربك | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) أكبر مشكلة تواجه الإنسان | محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • صانعة الأجيال..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches