متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
  • ما كان سراً في حياتك خافيا..
  • بطاقة: كلمات خالدة.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • رحم الله الدكتور مهدي قاضي..
  • بابا شيلني يا بابا صرخات طفل تقطعت اطرافة بصواريخ روسيا التي تساقطت علي ريف ادلب اليوم لكن الأب عجر
  • مرئي | واقع الأمة .. الحقيقة المرة والوهم المريح | الشيخ / محمد راتب النابلسي
  • بطاقة: عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس..
  • يا أساتذتنا في السياسة .. ذكرونا مراراً وتكراراً بهذا الجانب ( دقيقة ونصف )
  • بطاقة: لا يكفيك أن تقف..
  • أجيالنا في خطر (١).. مبروك الصيعري..
  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
  • بطاقة: قيامهم بواجبهم أو قعودهم عما فرضه الله..
  • بطاقة : سر انتظام صفوف المصلين..
  • فيديو مسرب عن طريق عنصر أمني من أراكان يظهر التعذيب والإذلال لمجموعة من مسلمي الروهنجيا..
  • نقص الطعام .. منظر مؤثر جدا لأطفال سوريا (أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • قواصم وعواصم..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    منكرات وواجبات
    الرئيسية > منكرات وواجبات >
    من يقول أننا لانعيش أزمة أخلاق؟
    رزحان سليمان رزحان الغامدي/ لجينيات
    24 رمضان, 1433

    الحمدلله وحده والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد:

     لقد أعزنا الله بهذا الدين العظيم حتى أصبحنا سادة وقادة لكافة الأمم، وترك لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ميراثاً من أخذ منه أخذ بحظ وافر، ومن صدّ عنه تردى في الحظيظ، وأصبح لاقيمة له، وديننا ليس أموراً تعبدية من صلاة وصيام وزكاة وصوم وحج فقط، بل يرتبط بذلك صفات جليلة تميّز هويّة المسلم عن غيره، أتعلمون ماهي؟؟؟

    إنها الأخلاق الحميدة فإن مكارم الأخلاق صفة من صفات الأنبياء والصديقين والصالحين، بها تُنال الدرجات، وتُرفع المقامات. وقد خص اللّه جل وعز نبيه محمداً صلى اللّه عليه وسلم بآية جمعت له محامد الأخلاق ومحاسن الآداب فقال تعالى ((وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ)) فحثّنا صلى الله عليه وسلم بحسن الخلق فقال عليه الصلاة والسلام ((عليك بحسن الخلق وطول الصمت، فوالذي نفسي بيده ما تجمل الخلائق بمثلهما)).

     فنحن لا يهمنا أننا نعيش أزمة شح في الشعير والأسمنت أو أزمة غلاء الأسعار، ولكن المحزن المبكي أخي القارىء أنك لو تمعنت في أخلاق بعض المسلمين، فإن الألم يكاد يعتصر قلبك،من تجرد البعض وتنكره للأخلاق التي دعا إليها ديننا الحنيف!!! وهل سُدنا الدنيا في القرون المفضلة إلاّ بالتمسك بالدين والخلق القويم؟يالهامن أحوال محزنة نعيشها اليوم عندما نرى أننا فقدناالكثيروالكثيرمن مكارم الأخلاق(إنها الحقيقة المرّة التي لابد أن تُقال)

     فحلّت الخيانة مكان الأمانة التي امتدح الله أصحابها فقال فيهم ((والذين هم لأمانتهم وعهدهم راعون)) وأين الوفاء؟ انظر لحال بعضنا عند أداء الحقوق، فلاتجد إلاّ المماطلة وربما الإنكار والجحود! أين الأمانة التي ضيّعها البعض حتى ساد واستشرى مايسمى بالفساد ((سواءً كان إدارياً أو مالياً أو غيرة)) وأين أمانة الكلمة و بعض صحفنا تظهر لنا كل يوم بكاتب يطعن ويشكك في الدين وتغريدات كأصحابها!!!! وأين أمانة حفظ الودائع.......الخ،

     أين نحن من الحلم الذي هو ضبط النفس، وكظم الغيظ، والبعد عن الغضب، ومقابلة السيئة بالحسنة؟

    أين نحن من التحلي بالحياء الذي لايأتي إلا بخير؟ بل الحياء خير كله، فهاهي القنوات العربية والمسلمة تبث من الفجور والسموم والخلاعة مالم يبثه الكفار دون حياء، والبعض من الذين لم يمنعهم حياؤهم فتجنّوا على العلماء والدعاة وطلبة العلم ورجال الحسبة، والدعوة للسفور والاختلاط وقيادة المرأة للسيارة، فلو كان لديهم ذرة من الحياء لما تجرأ أحدهم على عالم واحد، أين نحن من الستر وهو إخفاء ما يظهر من زلات الناس وعيوبهم؟

     وأين نحن من صفة الصبر؟ وما أشد الحاجة إلى الصبر، لاسيما في هذه الأزمان التي اشتدت فيها غربة الدين، وكثرت فيها الفتن، وصار القابض على دينه كالقابض على الجمرـ

    أين نحن من الصدق مع الله ومع رسوله ومع خلْقه في الأقوال والأفعال؟ فالصدق أعظم زينة يتزين بها المرء في حياته بعد الإيمان

    فالصدق أساس الإيمان كما إن الكذب أساس النفاق،فلا يجتمع كذب وإيمان إلا وأحدهما يحارب الآخر... أين نحن من العدل ؟ فهو إحدى قواعد الدنيا التي لا انتظام لها إلا به، ولا صلاح فيها إلا معه فهو من محاسن الأخلاق التي دعا إليها الإسلام...,فإذا ضاع العدل بين المسلمين الذي هو الإنصاف فأين نجده ؟ فبماذا نفتخر به بين الأمم إذا أضعنا العدل وأحللنا بدلاً منه الظلم ؟؟وأين نحن من العفة سواء عفة الجوارح أو عفة الجسد ؟وأين العفة عن أموال الغير فلا نأخذها بغير حق ؟وعفة المأكل والمشرب فنمتنع عن وضع اللقمة وشربة الماء الحرام في أجوافنا، وعفة اللسان فالمسلم يعف لسانه عن السب والشتم والغيبة والنميمة وقول الزور، فلا يقول إلا طيبًا، ولا يتكلم إلا بخير, قال صلى الله عليه وسلم (ليس المؤمن بالطَّعَّان ولا اللَّعَّان ولا الفاحش ولا البذيء)

    وأين نحن من الوفاء ؟ وهو أن يلتزم الإنسان بما عليه من عهود ووعود وواجبات.

     وقد أمرالله -تعالى- بالوفاء بالعهد، فقال جل شأنه (وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولاً)

     وقال تعالى (وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم)

    اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عنا سيئها لا يصرفُ عنا سيئها إلا أنت،،،، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    عدد المشاهدات: 7470


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 02 رجب, 1438
    Skip Navigation Links
  • أبدلنا ليلا بنهار..
  • عندما تتفوق الزوجة على زوجها..
  • استغاثة من أجل القرآن..
  • الكيان الصهيوني بين الأسلحة الكاسرة والإرادة الصادقة..
  • فلسطين بين الصندوقين القوميين الفلسطيني واليهودي..
  • الأم بين الشهادة والريادة..
  • حب القدس جريمة والصلاة في الأقصى جريرة..
  • موفق ومخذول..
  • قنبلة غزة الموقوتة وحرب إسرائيل الموعودة..
  • تقرير مراقب الكيان اعترافٌ بالعجز أم استعدادٌ للثأر..
  • المخططات الإسرائيلية قدرٌ محتومٌ أم وهمٌ مزعومٌ..
  • يا ليتني قدمت لحياتي..
  • لا تشكو لغير الله همّك..
  • الذوق العام..
  • بيوتنا وسر الفراغ العاطفي..
  • إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة..
  • تلومني زوجتي المتوفاة لأنني حرمتها الجنة!!
  • ما لا يعرفه العدو عن الشعب والمقاومة..
  • ومن يهن الله فما له من مكرم..
  • كلاب المقاومة في مواجهة كلاب الاحتلال..
  • تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية..
  • أو قال مات فقد كذب..
  • بين الإبداع والإرهاب أصداء وعملاء..
  • ولا تنسوا الفضل بينكم..
  • حاجة العرب إلى عدوٍ خشنٍ ووجهٍ أسودٍ ولسانٍ صريحٍ..
     أضف مشاركتك   المزيد
  • وأدخلناهم في رحمتنا..
  • أيها الناعقون إلى متى؟
  • مما يميز المؤمن من المنافق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. د. محمد الهبدان..
  • ما الذي يدفع الآمر بالمعروف والنهي لفعله.. د. محمد الهبدان..
  • مرئي: مسؤول هولندي.. يوضح أن مشكلتهم الإسلام.. (رسالة لكل الأمة وليست لتركيا فقط)..
  • هذا الخبر استوقفني.. متى نشكر النعم؟!
  • نداء لكل من أسرف على نفسه || الشيخ عبد المحسن الأحمد.. (مقطع)
  • هل أنت مستعد لهذا السؤال؟!.. د. محمد الهبدان.. (مقطع)
  • كل ما حولك يتجدد فهل أنت حريص على تجديد إيمانك؟! د. محمد الهبدان..
  • الممانعة المجتمعية و أثرها في النهي عن المنكر | د.محمد السعيدي..
  • فيلم وثائقي بعنوان: قرامطة العصر..
  • توثيق العلاقة بين الواعظ والموعوظ..
  • نصيحة المسلمين..
  • برنامج الملف | الغرب والإسلام.. صراع هوية أم صراع مصالح؟ | مع د.علي حسين القحطاني..
  • ما بعد الغفلة!
  • طريق وحسبة!
  • تقرير CNN يظهر أن من يقف خلف حملة اسقاط الولاية كثير من المرتدات عن الاسلام (مقطع مترجم)
  • الليبرالية والفطرة..
  • عجزت عن التعبير..
  • (مقطع) الدكتور #مهدي_قاضي رجل بأمة - رحمه الله-..
  • خاتمته ستظل قصة تروى دهرا بعده..
  • موت الفجأة تهوين على المؤمن وأسف على الكافر..
  • آية في حمل هموم الأمة..
  • سبحان الله العظيم أنتم شهداء الله في الأرض..
  • سبابته شاهدة له..
  • رحم الله الداعية د. مهدي قاضي..
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة).
  • الدكتور مهدي قاضي رفيق العمر وصديق الدهر..
  • حديث الشيخ عبدالله بلقاسم عن الدكتور مهدي قاضي - رحمه الله تعالى - وذكر الرؤيا المبشرة..
  • من المبشرات للدكتور مهدي قاضي رحمه الله رؤيا رآها الشيخ د. فهد السيسي وهذا نص رسالته التي أرسلها لنا في أحد المجموعات..
  • سجدة السحر!
      المزيد
      التصنيف: